أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ناظم الماوي - المسكوت عنه و دلالاته التحريفية و الإصلاحيّة – مقتطف من - - تحريفيّة حزب العمّال التونسي وإصلاحيّته كما تتجلّى في كتاب الناطق الرسمي بإسمه ،- مساهمة في تقييم التجربة الإشتراكية السوفياتيّة - ، الجزء الأوّل -















المزيد.....



المسكوت عنه و دلالاته التحريفية و الإصلاحيّة – مقتطف من - - تحريفيّة حزب العمّال التونسي وإصلاحيّته كما تتجلّى في كتاب الناطق الرسمي بإسمه ،- مساهمة في تقييم التجربة الإشتراكية السوفياتيّة - ، الجزء الأوّل -


ناظم الماوي

الحوار المتمدن-العدد: 6821 - 2021 / 2 / 22 - 00:11
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


المسكوت عنه و دلالاته التحريفية و الإصلاحيّة – مقتطف من -
" تحريفيّة حزب العمّال التونسي وإصلاحيّته كما تتجلّى في كتاب الناطق الرسمي بإسمه ،" مساهمة في تقييم التجربة الإشتراكية السوفياتيّة " ، الجزء الأوّل "

لا حركة شيوعية ثورية دون ماوية !
و الروح الثوريّة للماوية المطوَّرة اليوم هي الخلاصة الجديدة للشيوعيّة – الشيوعيّة الجديدة
( عدد 42 - 43 / أفريل 2020 )
ناظم الماوي

حفريّات في الخطّ الإيديولوجي والسياسي التحريفي و الإصلاحي
لحزب العمّال [ البرجوازي ] التونسي - الكتاب الثالث
الجزء الثاني من الكتاب الثالث :
تحريفيّة حزب العمّال التونسي وإصلاحيّته كما تتجلّى في كتاب الناطق الرسمي بإسمه ،" مساهمة في تقييم التجربة الإشتراكية السوفياتيّة " ، الجزء الأوّل
ملاحظة : الثلاثيّة بأكملها متوفّرة للتنزيل بنسخة بى دى أف من مكتبة الحوار المتمدّن .
-------------------------------------------------------------------------------------------------

" لقد شكّل تقييم الخبرة التاريخيّة فى حدّ ذاته دوما موضوع جدال كبير فى الصراع الطبقي فمنذ هزيمة كومونة باريس لم يتوقّف الإنتهازيّون و التحريفيّون عن إستغلال هزائم البروليتاريا و نواقصها بغاية قلب الخطأ و الصواب و خلط المسائل الثانويّة بالمسائل الرئيسيّة و التوصّل إلى إستنتاج مفاده أن "البروليتاريا ما كان عليها أن تحمل السلاح ". و كثيرا ما كان بروز ظروف جديدة تعلّة للإرتداد عن المبادئ الجوهريّة الماركسيّة ، مع إدّعاء إضفاء التجديد عليها ...

لقد بيّن التاريخ فعلا أنّ التجديدات الحقيقيّة للماركسيّة (على عكس التشويهات التحريفيّة) إنّما كانت متّصلة إتّصالا وثيقا بمعارك ضارية للدفاع عن المبادئ الجوهريّة للماركسيّة – اللينينيّة - الماويّة و تدعيمها . "

( " بيان الحركة الأممية الثورية " لسنة 1984)

---------------------------------

" هذه الإشتراكيّة إعلان للثورة المستمرّة ، الدكتاتوريّة الطبقيّة للبروليتاريا كنقطة ضرورية للقضاء على كلّ الإختلافات الطبقية ، و للقضاء على كلّ علاقات الإنتاج التى تقوم عليها و للقضاء على كلّ العلاقات الإجتماعية التى تتناسب مع علاقات الإنتاج هذه ، و للقضاء على كلّ الأفكار الناجمة عن علاقات الإنتاج هذه ".

( كارل ماركس ، " صراع الطبقات فى فرنسا من 1848 إلى 1850" ، ذكر فى الأعمال المختارة لماركس و إنجلز ، المجلّد 2 ، الصفحة 282 ).

-----------------------------------------

" و سيكون واجب القادة على وجه الخصوص أن يثقّفوا أنفسهم أكثر فأكثر فى جميع المسائل النظريّة و أن يتخلّصوا أكثر فأكثر من تأثير العبارات التقليديّة المستعارة من المفهوم القديم عن العالم و أن يأخذوا أبدا بعين الاعتبار أنّ الاشتراكيّة ، مذ غدت علما ، تتطلّب أن تعامل كما يعامل العلم ، أي تتطلّب أن تدرس . و الوعي الذى يكتسب بهذا الشكل و يزداد وضوحا ، ينبغى أن ينشر بين جماهير العمّال بهمّة مضاعفة أبدا..."
( انجلز ، ذكره لينين فى " ما العمل؟ " )
------------------------------------
" قد كان الناس و سيظلّون أبدا ، فى حقل السياسة ، أناسا سذّجا يخدعهم الآخرون و يخدعون أنفسهم، ما لم يتعلّموا إستشفاف مصالح هذه الطبقات أو تلك وراء التعابير و البيانات و الوعود الأخلاقية و الدينية و السياسية و الإجتماعية . فإنّ أنصار الإصلاحات و التحسينات سيكونون أبدا عرضة لخداع المدافعين عن الأوضاع القديمة طالما لم يدركوا أن قوى هذه الطبقات السائدة أو تلك تدعم كلّ مؤسسة قديمة مهما ظهر فيها من بربرية و إهتراء . "
( لينين ، " مصادر الماركسية الثلاثة و أقسامها المكوّنة الثلاثة " )
---------------------------
"... حين أزاحت الماركسية النظريّات المعادية لها ، و المتجانسة بعض التجانس ، سعت الميول التي كانت تعبر عنها هذه النظريّات وراء سبل جديدة . فقد تغيّرت أشكال النضال و دوافعه ، و لكن النضال إستمرّ . و هكذا بدأ النصف الثاني من القرن الأوّل من وجود الماركسيّة ( بعد 1890 ) بنضال التيّار المعادى للماركسيّة في قلب الماركسيّة .
...لقد منيت الإشتراكيّة ما قبل الماركسيّة بالهزيمة ، وهي تواصل النضال ، لا في ميدانها الخاص ، بل في ميدان الماركسيّة العام ، بوصفها نزعة تحريفيّة .

... إنّ نضال الماركسيّة الثوريّة الفكري ضد النزعة التحريفيّة ، في أواخر القرن التاسع عشر ، ليس سوى مقدّمة للمعارك الثوريّة الكبيرة التي ستخوضها البروليتاريا السائرة إلى الأمام ، نحو إنتصار قضيّتها التام ، رغم كلّ تردّد العناصر البرجوازية الصغيرة و تخاذلها . "

( لينين ، " الماركسيّة و النزعة التحريفيّة " )
--------------------------------------------
" إنّ ديالكتيك التاريخ يرتدى شكلا يجبر معه إنتصار الماركسيّة في حقل النظريّة أعداء الماركسيّة على التقنّع بقناع الماركسيّة ."
( لينين ، " مصائر مذهب كارل ماركس التاريخيّة " المخطوط في مارس 1913 ، ( الصفحة 83 من " ضد التحريفيّة ، دفاعا عن الماركسية " ، دار التقدّم موسكو )
---------------------------------------------------------
" إنّ ميل المناضلين العمليين إلى عدم الإهتمام بالنظرية يخالف بصورة مطلقة روح اللينينيّة و يحمل أخطارا عظيمة على النظريّة تصبح دون غاية ، إذا لم تكن مرتبطة بالنشاط العملي الثوري ؛ كذلك تماما شأن النشاط العملي الذى يصبح أعمى إذا لم تنر النظريّة الثوريّة طريقه . إلاّ أنّ النظريّة يمكن أن تصبح قوّة عظيمة لحركة العمّال إذا هي تكوّنت فى صلة لا تنفصم بالنشاط العملي الثوري ، فهي ، وهي وحدها، تستطيع أن تعطي الحركة الثقة وقوّة التوجّه و إدراك الصلة الداخليّة للحوادث الجارية ؛ وهي ، وهي وحدها ، تستطيع أن تساعد النشاط العملي على أن يفهم ليس فقط فى أي إتّجاه و كيف تتحرّك الطبقات فى اللحظة الحاضرة ، بل كذلك فى أيّ إتّجاه وكيف ينبغى أن تتحرّك فى المستقبل القريب . إنّ لينين نفسه قال و كرّر مرّات عديدة هذه الفكرة المعروفة القائلة :
" بدون نظرية ثورية ، لا حركة ثوريّة " ( " ما العمل ؟ " ، المجلّد الرابع ، صفحة 380 ، الطبعة الروسية ) "
( ستالين ، " أسس اللينينية - حول مسائل اللينينية " ، صفحة 31 ، طبعة الشركة اللبنانية للكتاب ، بيروت )
-------------------------------------
" إن الجمود العقائدى و التحريفية كلاهما يتناقضان مع الماركسية . و الماركسية لا بد أن تتقدم ، و لا بدّ أن تتطور مع تطور التطبيق العملى و لا يمكنها أن تكف عن التقدم . فإذا توقفت عن التقدم و ظلت كما هي فى مكانها جامدة لا تتطور فقدت حياتها ، إلا أن المبادئ الأساسية للماركسية لا يجوز أن تنقض أبدا ، و إن نقضت فسترتكب أخطاء . إن النظر إلى الماركسية من وجهة النظر الميتافيزيقة و إعتبارها شيئا جامدا ، هو جمود عقائدي ، بينما إنكار المبادئ الأساسية للماركسية و إنكار حقيقتها العامة هو تحريفية . و التحريفية هي شكل من أشكال الإيديولوجية البرجوازية . إن المحرفين ينكرون الفرق بين الإشتراكية و الرأسمالية و الفرق بين دكتاتورية البروليتاريا و دكتاتورية البرجوازية . و الذى يدعون اليه ليس بالخط الإشتراكي فى الواقع بل هو الخط الرأسمالي . "
( ماو تسي تونغ ، " خطاب فى المؤتمر الوطنى للحزب الشيوعي الصيني حول أعمال الدعاية "
12 مارس/ أذار 1957 " مقتطفات من أقوال الرئيس ماو تسى تونغ " ، ص21-22 )
-------------------------------------
" التحريفية فى السلطة يعنى البرجوازية فى السلطة."
( ماو تسى تونغ )
-----------------------------------
" إنّكم تقومون بالثورة الاشتراكية و بعد لا تعرفون أين توجد البرجوازية . إنّها بالضبط داخل الحزب الشيوعي – أولئك فى السلطة السائرين فى الطريق الرأسمالي ".
( ماو تسى تونغ ، سنة 1976)
-----------------------------------------
كلّ ما هو حقيقة فعلا جيّد بالنسبة للبروليتاريا ، كلّ الحقائق يمكن أن تساعد على بلوغ الشيوعية .
( " بوب أفاكيان أثناء نقاش مع الرفاق حول الأبستيمولوجيا : حول معرفة العالم و تغييره " ، فصل من كتاب " ملاحظات حول الفنّ و الثقافة ، و العلم و الفلسفة " ، 2005)
==========================================
الجزء الثاني من الكتاب الثالث :

تحريفيّة حزب العمّال التونسي وإصلاحيّته كما تتجلّى في كتاب الناطق الرسمي بإسمه ،" مساهمة في تقييم التجربة الإشتراكية السوفياتيّة " ، الجزء الأوّل

مقدّمة :
1- إستمرار التزوير الخوجي للحقائق بصدد الماويّة .
2- المنهج الخوجي الهمّامي المناهض للماديّة الجدليّة .
3- المسكوت عنه و دلالاته التحريفية و الإصلاحيّة .
4- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية .
5- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقييم العلمي المادي الجدلي الوحيد للتجارب الإشتراكية للبروليتاريا العالمية و منها التجربة الإشتراكية السوفياتيّة .
خاتمة :
ملحق الجزء الثاني من الكتاب الثالث : 1- الرفيق ستالين ماركسي عظيم قام بأخطاء ، المقال الأوّل من العدد 3 – جويلية 2011 من" لا حركة شيوعية ثورية دون ماوية ! " : مسألة ستالين من منظور الماركسية – اللينينية – الماويّة
ملحق الكتاب الثالث :
محتويات نشريّة " لا حركة شيوعية ثوريّة دون ماويّة ! " / من العدد 1 إلى العدد 37
=====================================================================
المسكوت عنه و دلالاته التحريفية و الإصلاحيّة

وهو يتناول التجربة الإشتراكية السوفياتية بالبحث ، ركّز السيّد جيلاني الهمّامي في كتابه موضوع قراءتنا النقديّة هذا على فصل واحد ( فضلا عن التقديم و التوطئة ) هو الفصل الأوّل حسب الفهرس و الجزء الأوّل حسب الصفحة 58 وهو معنون ب" النظام السياسي السوفياتي ، ظروف النشأة و المفاهيم و الهيكلة و التسيير " و كنّا ننتظر منه التعرّض لعدّة مسائل ذات بال و ربّما في منتهى الأهمّية إلاّ أنّه قفز عليها أو ذكرها بشكل عابر . إلاّ أنّ الرأي عنده رأي آخر . و هذا المسكوت عنه كلّيا أو جزئيّا له دلالاته التحريفيّة و الإصلاحيّة الكثيرة و الكثيرة جدّا نتبسّط في أهمّها في ثلاث نقاط فرعيّة .
أ- كمونة باريس :
كنّا أشرنا ، عند مباشرة أغوار موضوع المسائل المنهجيّة ، إلى أنّ الناطق الرسمي باسم حزب العمّال التونسي قد غيّب كمونة باريس و دروسها بالنسبة لتطوّر الماركسيّة و طفق يسرد مباشرة أحداث و حيثيّات و صراعات حفّت بثورة أكتوبر 1917 . و شرحنا كيف أنّ ذلك تعبير عن قصور منهجي و عن مثاليّة ميتافيزيقيّة مناهضة بجلاء للمادية الجدليّة. و الآن ، نتناول المسألة من زاوية نظر أخرى .
رغم أنّ ماركس لم يكن قبل إندلاعها من أنصار نهوض كمونة باريس إلاّ انّه لم يساندها فقط حين فجّرت صراعا طبقيّا عاصفا في فرنسا و عبر أوروبا و أرست سلطة دولة من طراز جديد ، بل عمل وسعه لإستخلاص ما أمكن إستخلاصه من دروس و عبر من هذه الكمونة التي أثّرت في ماركس أيّما تأثير . و قد شدّد لينين على هذا الأمر البالغ الأهمّية و الذى يحجبه الخوجي التونسي ، ألا وهو أنّ " " التعديل " الوحيد الذى إعتبر ماركس من الضروري إدخاله على " البيان الشيوعي " قد إستوحاه من خبرة الكومونيين الباريسيين الثورية " ( لينين ، " الدولة و الثورة " ، دار التقدّم موسكو ، بالعربيّة ، ص 38). و لبّ فكرة ماركس التي برهنت عليها كمونة باريس هي " واجب الطبقة العاملة هو تحطيم " آلة الدولة الجاهزة " و كسرها ، لا الإكتفاء ، بمجرّد الإستيلاء عليها . " ( المصدر نفسه ، ص 39- و التسطير في النصّ الأصلي )
و تاليا عدّ إنجلز الكمونة أوّل دكتاتوريّة لبروليتاريا و أكدّ " لم تبق الكمونة دولة بمعنى الكلمة الأصلي "( المصدر نفسه ، ص 69 ) أمّا لينين فلم يكفّ عن العودة إليها و إلى مبادئها طوال حياته . و ممّا كتبه لينين عن الكمونة ، وهو كثير ، نقتطف لكم فقرات ذات صلة بالموضوع الذى نحن بصدده تساهم في مزيد تعرية تحريفية حزب العمّال التونسي و إصلاحيّته :
- " إنّ " السلطة السوفياتيّة " هي الخطوة أو المرحلة التاريخيّة العالميّة الثانية لتطوّر دكتاتورية البروليتاريا . و لقد كانت كمونة باريس الخطوة الأولى " .
( " رسالة إلى عمّال أوروبا و أمريكا " ، ضمن كتاب " في الأمميّة البرولتارية " ، دار التقدّم ، موسكو ، ص 158 )
- " إنّ التدبير الذى إتخذته الكومونة و أشار إليه ماركس هو رائع جدّا بهذا الصدد : إلغاء كلّ علاوات التمثيل ، إلغاء جميع إمتيازات الموظّفين من حيث الرواتب و تنقيص رواتب جميع الموظّفين في الدولة إلى مستوى " أجرة العامل " . و بهذا بالذات يتجلّى بأوضح ما يكون الإنعطاف من الديمقراطية البرجوازية إلى الديمقراطية البروليتارية ، من ديمقراطية الظالمين إلى ديمقراطية الطبقات المظلومة ، من الدولة بوصفها " قوّة خاصة " لقمع طبقة معيّنة إلى قمع الظالمين بمجموع قوّة أغلبيّة الشعب : العمّال و الفلاّحين ."
( لينين ، " الدولة و الثورة " ، دار التقدّم موسكو ، بالعربيّة ، ص 45- و التسطير في النصّ الأصليّ )
- و من الدروس الأخرى لكمونة باريس وفق ماركس ، فضلا عن " النقد الرائع للبرلمانيّة " بكلمات لينين ، ، درس ضرورة " تكسير الآلة الدواوينية القديمة دفعة واحدة و الشروع دونما إبطاء ببناء آلة جديدة تمكن من القضاء بصورة تدريجيّة على كلّ دواوينيّة ليس بطوباوية ، بل هو تجربة الكومونة ، هو واجب البروليتاريا الثورية المباشر ." ( المصدر نفسه ، صفحة 47 و صفحة 49 – و التسطير في النصّ الأصليّ ).
هذا ما جاء على لسان لينين في غيض من فيض من الوثائق و من اليسير ملاحظة نقطة محوريّة في الدروس التي إستخلصها ماركس من كمونة باريس ألا وهي ضرورة تحطيم جهاز الدولة القديم ( بجيشه و شرطته و دواوينيّته ...) و إرساء جهاز دولة جديدة بدلا عنه . و قد شدّد ماركس على :
" و هذا هو الشرط الأوّلى لكلّ ثورة شعبيّة حقّا " ( ذكره لينين في " الدولة و الثورة " ، ص 40 ، الطبعة العربيّة لدار التقدّم ، موسكو ).
و هذا يعنى بلا مراء تحطيم الدولة القديمة و ليس إصلاحها أو تحسينها مبدأ ماركسي صميم إستشفّه ماركس من أوّل تجربة نعتها إنجلز بدكتاتورية البروليتاريا . وهو مبدأ يتجنّبه التحريفيّون و الإصلاحيّون تجنّب وباء الكوليرا بالنسبة لهم . و على طول كتابه و عرضه ، لم ينبس السيّد الهمّامي ببنت شفة عن هذا المبدأ الماركسي . صحيح أنّه لمّا تطرّق في القسم الذى خصّصه لمساعى ستالين لمقرطة السلطة عرّج على أحد المبادئ الأخرى المستخلصة من كمونة باريس هو إنتخاب المسؤولين و إمكانيّة سحب الثقة منهم أو عزلهم إن لم يضطلعوا بالمهام الملقاة على عاتقهم على أفضل وجه ، غير أنّه تفادى الخوض في هذا المبدأ الماركسي الذى شدّد عليه ماركس و إنجلز كلّ التشديد : تحطيم الدولة القديمة . الإصلاحيّون بما هم إصلاحيّون لا يرغبون في تحطيم الدولة القديمة بل يرغبون في العمل في إطارها و ترميمها و تحسينها أو إصلاحها و مثلما لمسنا و بالكثير من الأمثلة و البراهين في نقدنا لكتاب آخر لذات الناطق الرسمي باسم حزب العمّال التونسي ، " منظومة الفشل " ، إصلاحيّو حزب العمّال التونسي لا يسعون إلى تحطيم دولة الإستعمار الجديد و إنّما فقط إلى تغيير المنظومة الحاكمة – رئاسة و حكومة و برلمانا – لا غير .
هذه مسألة مركزيّة في التمييز بين الماركسيّة الثوريّة و الماركسيّة الزائفة الإصلاحيّة . ماركس و لينين و بعدهما ماو تسى تونغ و واصل تطوير نظرتهم الشيوعية للعالم بوب أفاكيان اليوم ، ثوريّون و الخطّ الخوجي الهمّامي خطّ دغمائي تحريفي إصلاحي .
و من لا يزال الشكّ يراوده في هذا نحيله لإتمام المحاججة بهذا الخضمّ على مراجع أخرى تسلّط المزيد من الضوء و تظهر بوضوح ساطع هذه التحريفيّة و الإصلاحيّة و قد إصطفينا لكم من هذه المراجع المتوفّرة بين أيدينا في الوقت الحالي أهمّها على الإطلاق ، و نقصد وثائق و مقرّرات المؤتمر الوطني الخامس لحزب العمّال التونسي ( كتاب " المؤتمر الوطني الخامس – الوثائق و المقرّرات ( 19/23 ديسمبر 2018) " مطبعة الثقافة المنستير – سنة النشر 2019 ).
فضمن " البرنامج العام " ( ص 127-152) ، نعثر بالصفحة 146 تحديدا ( البرنامج العام – في المستوى السياسي ) على جوهرة تحريفية إصلاحيّة نادرة لكن لامعة كالنجمة القطبيّة في السماء هي " د- إعادة تنظيم المؤسّستين الأمنيّة و العسكريّة وفق عقيدة جديدة تقوم على خدمة الشعب ".
و إذن ؟! في الوقت الذى يعلن ماركس بصوت عالى بأنّ تحطيم الدولة القديمة شرط على رأٍس شروط أية ثورة شعبيّة حقّا، يعيد التحريفيّون الإصلاحيّون صياغة الماركسيّة لتتماشى و إصلاحيّتهم فبدلا من تحطيم الدولة القديمة ، دولة الإستعمار الجديد هنا ، يقترحون " إعادة تنظيمها " أي عكس ما نبّه إليه ماركس على أنّه من أهمّ دروس كمونة باريس .
ما رأيكم دام عزّكم في مراجعة الخوجيّين للماركسية و تعهيرها لتنسجم مع الإصلاحيّة ؟
----------------------------------------
ب- السوفياتات :
رام الكاتب لنفسه أن يلج بحر تقييم التجربة الإشتراكية السوفياتية بأمواجه المتلاطمة و لم يتسلّح بمنهج مادي جدلي و لا بمواقف بروليتارية ماركسيّة ثوريّة فغرق أكثر في التحريفية و الإصلاحية . من يركب بحر هذه التجربة عليه / عليها أن يعي / تعي قبل كلّ شيء حقيقة أوّليّة لا أسطع منها هي أنّ التجربة الإشتراكية التي قادها لينين و ستالين هي تجربة إرتبطت وثيق الإرتباط بنعت السوفياتيّة . هي إشتراكية سوفياتيّة . بيد أنّ كاتبنا المغوار تناول جوانب من الإشتراكية و أهمل إهمالا شنيعا تناول ربطها بالسوفياتيّة بينما ينطوى عنوان كتابه على نعت و التجربة معروفة باسم السوفياتيّة . في فصل – جزء – عن النظام السياسي السوفياتي ، يجرى إهمال السوفياتات كأجهزة سلطة فلا يخصّص لها حيّزا معقولا للتعريف بها نشأة و تطوّرا و صراعات و علاقة بمختلف السلط و بالحزب الشيوعي و تقييم آدائها من قبل لينين و ستالين و هلمّجرّا .
و هذا خلل من الأهمّية بمكان في المنهج و في مضمون الكتاب نفسه ينمّ عن إستخفاف بهذا الشكل من السلطة المبدع شعبيّا الذى وصفه لينين بأنّه ألف مرّة أكثر ديمقراطيّة من البرلمانات البرجوازية . إنّه الشكل الجديد للدولة الجديدة و التحريفيّون الإصلاحيّون ، عطفا على النقطة السابقة ، لا يرغبون في تحطيم الدولة القديمة بل يرغبون في تحسينها أي إصلاحها ب " إعادة تنظيمها " و بالتالى ما لهم و الأشكال الثوريّة الجديدة لدول جديدة . الحزب التحريفي الإصلاحي يبذل قصارى جهده لا لتحطيم الدولة القديمة و إنّما لترميمها من الداخل عند بلوغ الرئاسة و الحكومة و البرلمان معوّضا " منظومة الفشل " ، و لا تعنيه السوفياتات في شيء بما هي شكل جديد للدولة الثوريّة .
و هنا ندرك أكثر الدلالات التحريفية و الإصلاحيّة لهذا المسكوت عنه لدى أدعياء تبنّى الماركسية – اللينينيّة و بالمقابل إليكم النزر القليل ، القليل من كثير ممّا خطّه لينين لتوضيح مغزى و أهمّية هذه السوفياتات في الثورة الإشتراكية كنقيض و حفّار قبر الديمقراطية البرجوازية و البرلمانيّة البرجوازية ، ليس في الإتحاد السوفياتي وحسب بل عالميّا :
1- في " بعض الإستنتاجات " من كتابه " مرض " اليسارية " الطفولي في الشيوعية " ، لخّص لينين : " إنّ ثورتي شباط ( فبراير ) و تشرين الأوّل (أكتوبر ) لسنة 1917 قد أدّتا إلى تطوّر السوفياتات تطوّرا شاملا في النطاق الوطني ، ثمّ إلى إنتصارها في الإنقلاب البروليتاري الإشتراكي . ثمّ بعد أقلّ من سنتين ظهر الطابع الأممي للسوفياتات ، و إنتشر هذا الشكل من النضال و التنظيم في حركة العمال العالميّة . و باتت رسالة السوفياتات التاريخيّة كحفّار قبر للبرلمانية البرجوازية و وارث و خلف لها و للديمقراطية البرجوازية بوجه عام ."
( لينين ، " في الأمميّة البرولتارية " ، دار التقدّم ، موسكو ، ص 186 )
2- " إنّ تأسيس الأمميّة الثالثة ، الشيوعية ، هو عتبة جمهوريّة السوفياتات الأممية و إنتصار الشيوعية العالمي ."
( لينين ، " في الأمميّة البرولتارية " ، دار التقدّم ، موسكو ، ص 166 )
3- " قضيّة الثورة البروليتارية العالمية ، قضيّة إنشاء جمهوريّة سوفييتيّة عالميّة ".
( لينين ، " في الأمميّة البرولتارية " ، دار التقدّم ، موسكو ، ص 201 )
إذا كان حزب العمّال التونسي وله بالديمقراطية البرجوازية و على وجه التحديد بديمقراطية دولة الإستعمار الجديد و هو غارق إلى العنق في القيام بالمهمّتين الموكولتين إليه : إصباغ الشرعيّة على أجهزة هذه الدولة بالمشاركة في الانتخابات و الدعاية لها ؛ و توجيه الجماهير و المناضلين و المناضلات الذين يخرجون عن نظام دولة الإستعمار الجديد و يرغبون في قلبه قلبا كلّيا إلى متاهات تؤدّى بهم إلى العودة بطرق ماتوية إلى أحضان الدولة ذاتها ، إذا كان حزب العمّال التونسي ينظّر و يطبّق و يدافع عن ديمقراطية الإستعمار الجديد ، ليس بوسعه إلاّ ان يسعى إلى طمس نقيضها ، هنا ما نعته عليه لينين ب " حفّار قبر للبرلمانية البرجوازية و وارث و خلف لها و للديمقراطية البرجوازية بوجه عام ". هذه هي الدلالة التحريفيّة و الإصلاحية هنا .
---------------------------------------
ت – العلاقة الجدليّة بين النظريّة و الممارسة :
أنف لنا لمس الفهم التحريفي للعلاقة الجدليّة بين النظريّة و الممارسة في فصل نظريّة الدولة الماركسيّة و المبادئ المستشفّة من كمونة باريس عن الممارسة الثوريّة لثورة أكتوبر 1917 . و إسقاط تلك المبادئ و السكوت عنها تعبير لا أجلى منه عن التحريفيّة و الإستهانة بالنظريّة’ الثوريّة . فستالين عينه صرّح بأنّ :
" إنّ ميل المناضلين العمليين إلى عدم الإهتمام بالنظرية يخالف بصورة مطلقة روح اللينينيّة و يحمل أخطارا عظيمة على النظريّة تصبح دون غاية ، إذا لم تكن مرتبطة بالنشاط العملي الثوري ؛ كذلك تماما شأن النشاط العملي الذى يصبح أعمى إذا لم تنر النظريّة الثوريّة طريقه . إلاّ أنّ النظريّة يمكن أن تصبح قوّة عظيمة لحركة العمّال إذا هي تكوّنت فى صلة لا تنفصم بالنشاط العملي الثوري ، فهي ، وهي وحدها، تستطيع أن تعطي الحركة الثقة وقوّة التوجّه و إدراك الصلة الداخليّة للحوادث الجارية ؛ وهي ، وهي وحدها ، تستطيع أن تساعد النشاط العملي على أن يفهم ليس فقط فى أي إتّجاه و كيف تتحرّك الطبقات فى اللحظة الحاضرة ، بل كذلك فى أيّ إتّجاه وكيف ينبغى أن تتحرّك فى المستقبل القريب . إنّ لينين نفسه قال و كرّر مرّات عديدة هذه الفكرة المعروفة القائلة :
" بدون نظرية ثورية ، لا حركة ثوريّة " ( " ما العمل ؟ " ، المجلّد الرابع ، صفحة 380 ، الطبعة الروسية ) "
( ستالين ، " أسس اللينينية - حول مسائل اللينينية " ، صفحة 31 ، طبعة الشركة اللبنانية للكتاب ، بيروت )
و تتجلّى التحريفية أيضا في جانب آخر ليس أقلّ أهمّية من ذلك . فمن المفروض ماديّا جدليّا لمّا نتناول ثورة أكتوبر بالبحث أن نفرد مساحة هامة لإبراز النظريّة الثوريّة التي قادتها . إذا كان يؤمن مع لينين بانّه لا حركة ثوريّة دون نظريّة ثوريّة ، فمن نافل القول أنّه كان جديرا بواضع الكتاب الذى ننقد أن يولي النظريّة الثوريّة الأهمّية التي تستحقّ .
أكثر الماركسيّين – اللينينيين الحقيقيّين يعرفون حقّ المعرفة أنّه لولا اللينينيّة لما وُجدت ثورة أكتوبر . و هذا تعبير مكثّف آخر عن أهمّية تطوير لينين للماركسيّة إلى مرحلة جديدة ، ثانية و أرقى مكّنت من معالجة القضايا الجديدة المطروحة في عصر الراسمالية الإحتكاريّة ، عصر الإمبريالية و الثورة الإشتراكية في بلده و عبر العالم قاطبة .
فهل يعتقد السيّد جيلاني الهمّامي أنّ ثورة أكتوبر كانت ستنجح دون الحزب البلشفي ؟ هل يعتقد أنّ الحزب البلشفي كان سينشأ كحزب طليعي من طراز جديد لولا كتاب لينين العظيم المنارة " ما العمل ؟ " ؟ و هل يعتقد أنّ الموقف اللينيني الصحيح من تحويل الحرب الإمبرياليّة إلى حرب أهليّة كان ليؤسّس للقطيعة مع الأمميّة الثانية و الإنتهازية الكاوتسكيّة و البليخانوفيّة لولا كتابي لينين ، " الإمبريالية أعلى مراحل الرأسماليّة " و " الثورة البروليتارية و المرتدّ كاوتسكى " و غيرهما ؟ و ماذا عن " الماديّة و مذهب النقد التجريبي " و علاقته بالإعداد للثورة بعد هزيمة 1905؟ و عن سواها من الأعمال اللينينيّة المفاتيح للحركة الشيوعية في روسيا و العالم برمّته ؟
و إنّها لسمة من سمات التحريفيين عربيّا و عالميّا ليس الفصل بين النظريّة و الممارسة و حسب بل أيضا الإستهانة بالنظريّة الثوريّة على أنّهم في الكلام قد يردّدون مع الثوريّين مقولة لينين ، " لا حركة ثوريّة دون نظريّة ثوريّة " .
طوال السنوات الأخيرة ، ما بعد الإنتفاضة الشعبيّة 2010-2011 في تونس ، كان من الهيّن معاينة الخطّ العام التحريفي لحزب العمّل التونسي بهذا الصدد فقلّما نشر أو تحدّث عن النظريّة الشيوعيّة و قلّما ناقشها و حتّى نشاطه السياسي تركّز على برنامج إصلاحي غيّب فيه بطبيعة الحال الماركسيّة و الهدف الأسمى الشيوعي و النضال بمختلف الأشكال في سبيله.
و قد ذهب السيّد حمّه الهمّامي ، الأمين العام لحزب العمّال التونسي ، إلى حدّ الإقرار بذلك لكن بطريقته و لغته الخاصة ، و ذلك في تقديم كتاب علي الجلّولي ، " مقاربات حول قضايا الثورة و الانتخابات و الجبهة و الإرهاب " ، منشورات حزب العمّال 2018 – الثقافة للطباعة و النشر و التوزيع ، المنستير تونس ، قائلا :
" إنهكمنا منذ سقوط الدكتاتوريّة في الحركيّة و إنغمسنا في معالجة المسائل اليوميّة ، المباشرة ، على حساب العناية بالمسائل النظريّة و الفكريّة ..." ( ص 8 )
و الشيء ذاته ينسحب على فترات سابقة للإنتفاضة الشعبيّة إيّاها من حياة هذا الحزب الذى إعتنى نوعا ما بالنظريّة قبل و بُعيد تأسيسه لا أكثر لينشر الخوجية و الإصلاحية ، كما ينسحب على حياة فرق متمركسة أخرى كثيرة – من حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد إلى الحزب الوطني الديمقراطي الإشتراكي مرورا بحزب الكادحين إلخ . جميعهم في الكلام مخاتلة و خداعا يعلون راية مقولة لينين الشهيرة ، لا حركة ثوريّة دون نظريّة ثوريّة ، وفى الفعل يكرّسون المقولة التحريفية الكاوتسكيّة المميّزة للتحريفية ، " الحركة كلّ شيء و الهدف لا شيء " !
يخفق السيّد الهمّامي و من يقف وراءه و إلى جانبه في تكريس الفهم الماركسي – اللينيني للعلاقة الجدليّة بين النظريّة و الممارسة فمرّة يتناسى تجربة كمونة باريس و دورها في تطوير النظريّة الماركسيّة و مرّة يغيّب هو و حزبه المبادئ المستخلصة نظريّا من تلك التجربة البروليتارية الأولى و مرّة ثالثة يطمس الأهمّية الكبرى للسوفياتات كأجهزة حفّار قبر الديمقراطية البرجوازية و مرّة رابعة يهيل التراب على دور النظريّة الثوريّة في إيجاد الحركة الثوريّة ، هنا ، دور اللينينيّة في إنشاء و تطوير الحركة الثوريّة التي أنجزت ثورة أكتوبر الإشتراكية . و ساعتئذ ، تتجلّى دلالات أخرى للمسكوت عنه تحريفية منها و إصلاحية لدى حزب العمّال التونسي .
-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,699,200
- المنهج الخوجي الهمّامي المناهض للماديّة الجدليّة - مقتطف من ...
- إستمرار التزوير الخوجي للحقائق بصدد الماويّة - مقتطف من - - ...
- عشر سنوات - تونس : رغم إنتفاضتها الشعبيّة ، لماذا لم يتغيّر ...
- مقدّمة - تحريفيّة حزب العمّال التونسي وإصلاحيّته كما تتجلّى ...
- الماديّة الجدليّة : الفهم الدغمائيّ-التحريفيّ الخوجيّ مقابل ...
- نضال ماوتسى تونغ ضد لين بياو و كنفيشيوس - مقتطف 8 من - تعميق ...
- توضيح بشأن العلاقة بين صون يات صن و الحزب الشيوعي الصيني – م ...
- بصدد دور العماّل و الفلاّحين فى الثورة الديمقراطية الجديدة - ...
- بصدد النضال فى المدينة والريف – مقتطف 7 من - تعميقا لدحض أهم ...
- بصدد علاقة الثورة الديمقراطية الجديدة / الوطنية الديمقراطية ...
- بصدد الخطّ الجماهيري - مقتطف 3 من - تعميقا لدحض أهمّ ترّهات ...
- بصدد عدم وجود فرق نوعي بين الإشتراكيّة والشيوعيّة- مقتطف 4 م ...
- حول الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى- مقتطف 1 من - تعميقا ...
- بصدد علاقة الحزب بالجيش - مقتطف 2 من - تعميقا لدحض أهمّ ترّه ...
- الماوية و نظرية الثورة - مقتطف 3 من - فضائح تزوير الخوجية لل ...
- الماويّة و القوى المحرّكة للثورة - مقتطف 4 من - فضائح تزوير ...
- مقتطف -1- من - فضائح تزوير الخوجية للوثائق الماوية : -الماوي ...
- مقتطف -2- من - فضائح تزوير الخوجية للوثائق الماوية : -الماوي ...
- فهرس ثلاثيّة ناظم الماوي،- حفريّات في الخطّ الإيديولوجي و ال ...
- مقدّمة عامة ل - حفريّات في الخطّ الإيديولوجي و السياسي التحر ...


المزيد.....




- النهج الديمقراطي يدين الزيادة في أسعار زيت المائدة ويعبر عن ...
- التنوير في الأدب البحريني ( 2- 2)
- الأزياء حكايات
- البطالة قلق دائم لشباب البحرين
- المجتمع الأمريكي بين الإنقسام والديمقراطية المعتدلة
- فنجان قهوة
- حامل في زمن “كوفيد”
- مطر صيف
- التغيير الوزاري.. لماذا وكيف؟!
- كذب أبيض


المزيد.....

- أزمة الرأسمالية العالمية ومهام الماركسيين / آلان وودز
- الحلقة الرابعة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية اللينينية المغر ... / موقع 30 عشت
- الإنترنت والثورة / حسام الحملاوي
- عن الإطار السياسي - العسكري الدولي للعالم المعاصر / الحزب الشيوعي اليوناني
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (3) / مالك ابوعليا
- مسألة الحقيقة في الفلسفة الماركسية / مالك ابوعليا
- نظريات طبيعة نظام الاتحاد السوفياتي في ضوء انهياره (نحو نفي ... / حسين علوان حسين
- الرأسمالية الموبوءة والحاجة إلى نظرية ماركسية للتضخُّم - ماي ... / أسامة دليقان
- كارل ماركس ( 1818 – 1883 ) / غازي الصوراني
- الشيوعية الجديدة - تأليف بوب أفاكيان / شادي الشماوي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ناظم الماوي - المسكوت عنه و دلالاته التحريفية و الإصلاحيّة – مقتطف من - - تحريفيّة حزب العمّال التونسي وإصلاحيّته كما تتجلّى في كتاب الناطق الرسمي بإسمه ،- مساهمة في تقييم التجربة الإشتراكية السوفياتيّة - ، الجزء الأوّل -