أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عصفور ابواياد - ١٤ عاما من الاجحاف بحق ابناء فتح بغزه ماذا كانت النتيجة














المزيد.....

١٤ عاما من الاجحاف بحق ابناء فتح بغزه ماذا كانت النتيجة


احمد عصفور ابواياد

الحوار المتمدن-العدد: 6799 - 2021 / 1 / 26 - 09:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


١٤ سنه من الاجحاف بحق ابناء غزه ماذا كانت النتيجه .
من يتابع مقالاتي منذ اليوم الاول للانقسام وبدء اجراءات قطع الرواتب بداية ٢٠٠٨ حذرت من تلك السياسه وانها ستكون وبال علي ابناء فتح ولن تتأثر بها حماس ولن تعيد غزه والمتضرر فقط منها ابن فتح والمواطن الغزاوي وكانت النتيجه ان قطع راتبي وصبرت ٥ سنوات ولم اترجي احد بعودة راتبي بل كنت سيف مسلط عليهم لاقول كلمة الحق وان اقف مع ابناء فتح لانني علي تماس مباشر بهم واحس معانياتهم واعرف الواقع علي الارض ماذا جنت السلطة من قرارات الاجحاف الا اذلال لابناء فتح فكانت جريمة قطع الرواتب التي ابتكرها سلام فياض لا افاض الله عليه ولم يعترف بتفريغات ٢٠٠٥ كموظفين رسميين والغي العقود الموازيه ولم يعترف بموظفي شركة البحر ثم جاء الحمد الله لا حمده الله فابتكر التقاعد المبكر وتقليص الراتب الي ٧٠ % وتقليص ال ٧٠ % الي ٥٠ % والتقاعد المالي وكلها اجراءات تعسفيه بحق ابناء فتح فقط لم تتاثر حماس بكل تلك القرارات .
السؤال من المسؤول عن الاجحاف واذلال ابناء الفتح بغزه ان كان الرئيس يعلم فهي جريمه واظنه يعلم وان كان لا يعلم فالمصيبه اكبر الان اتضحت الرؤيه بان الاجراءات كانت جريمه بحق ابناء فتح الذين باعهم اعضاء المجلس الثوري واعضاء اللجنة المركزيه وامناء وقيادات الاقاليم ووزراء غزه المنتفعين الا يحق للقياده بعد كل النكبات ان تكون لديها الجرأه وتعتذر لابناء فتح اولا وثانيا تعيد لهم حقوقهم فورا وثالثا تحاكم كل من كان له دور بتلك الجريمه ام ان ابناء فتح بنظر القياده مجرد ارقام لاقيمه لهم .
عقدت اللجنة المركزيه اجتماعها بالامس واستبشرنا خيرا باصدار قرار سريع من قبل الرئيس بالغاء كل القرارات التي اتخذت بحق ابناء الفتح بغزه وعودة حقوقهم كاملة ولكن تفاجأنا بتشكيل لجنة لبحث موضوع اشكاليات موظفي غزه وذلك للتسويف والمماطله وتكميم الافواه من خلال ابر البنج بتصريحات المسؤلين الفارغه عن حقوق ابناء غزه .
ياسيادة الرئيس انا كادر فتحاوي من الرعيل الاول بالحركة بكل مواقعها وبالمعتقلات دفعت براسمال فتح مثلك ادافع عن ابناء الفتح منذ سنوات طوال وحوربت وقطع راتبي ولحتي تلك اللحظه لم احصل علي مستحقاتي الوظيفيه ولا ترقياتي ولا علاوة الاشراف الاداري اسوه بالاف الموظفين من ابناء الفتح لم ولن نساوم علي فتحاويتنا وسنستمر نصرخ بكلمة الحق حتي تلبي حقوق ابناء الفتح .
الان الانتخابات علي الابواب والبيت الفتحاوي باسوأ حالاته وتذكر ياسيادة الرئيس باخر زيارة لك لغزه عندما اجتمعت بنا قلت لك امام الجميع ان الفلتان الامني اصبحت ظاهره خطيره لا تخرج من غزه الا بحسم قضية الفلتان الامني لو كلفت ١٠٠٠ شهيد وعند انتخابات ٢٠٠٦ بالاجتماع بمكتبك بغزه قلنا لك ان فتح غير مستعده للانتخابات فاصريت علي اجراءها والان اعيد واقول لك ولقيادة فتح ان فتح مهلهله وان لم تكن اجراءات سريعه علي الارض وعودة حقوق ابنائها ستكون طامه اخري ولن ينفع الندم مطلوب اعتذار صريح ورسمي من القيادة ومن اللجنة المركزيه لفتح بالاعتذار لابناء الفتح للجرائم التي ارتكبت بحقهم وان يكون هناك قرار فوري من سيادتك لا لجان وكلام فارغ بالغاء كل القرارات المتعلقه بالموظفين من ٢٠٠٧ وتسوية ملف تفريغات ٢٠٠٥ والمقطوعه رواتبهم وباقي الملفات بالسرعه الممكنه لا مجرد وعودات وتضميد جراح الفتحاويين وترتيب اوضاع الاقاليم واعادة اللحمة لحركة فتح لتكون صلبه وقادره علي خوض الانتخابات بثقه وعلي قلب رجل واحد وان لم تستمع ياسيادة الرئيس لرأي الغياري من ابناء الفتح ستكون الطامه الكبري ولن ينفع الندم اللهم اني بلغت اللهم فاشهد ومعا حتي النصر والتحرير .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,563,289
- الاخ الرئيس ابومازن والمرحله الحرجه .
- الانتخابات الفلسطينية مدخل لتجديد الشرعيات وانهاء الانقسام
- متي نتعلم من اميركا والعالم المتحضر
- كم بظلم الوطن ديست شعوب بظلم حكامها
- ماذا يجري بالوطن ياسياسيي الوطن بالزمن الرديء
- فلسطين قرن من الاحتلال ويتباكي العرب علي التحرير
- لابواكي علي وطن اضاعه سياسييه
- ريحوا انفسكم ياموظفي غزه فش لكم حقوق نقطة واول السطر
- اردوغان والجمهورية التركية الثانية وحكام العرب
- العلاقه بين الحاكم والمواطن
- دول جنوب شرق اسيا نمور اسيا والدول العربيه
- شعارات لا دولة فلسطينية بدون غزه مجرد ضحك علي الذقون
- مطلوب تغيير النظام الرئاسي الي نظام برلماني بفلسطين
- ادوات الحكم الدين والسلاح والمال والتطور التاريخي للشعوب
- معادلة النصر بندقيه وسياسة
- قانون catts والعقوبات الامريكية ضد دول العالم
- الاستراتيجية الامريكية بعهد ترامب والشرق الاوسط
- الاستيطان الاسرائيلي ابعاد واهداف
- المياه ومصادرها في فلسطين
- الصراع العالمي علي المياه


المزيد.....




- لبنان: قائد الجيش يحذر من انفجار الوضع بالبلاد.. ويؤكد دعم م ...
- لماذا تأخروا في اغتياله؟
- طهران تنفي إجراء أي حوار مع واشنطن
- فيديو: لوكا عبد النور... قصة نجاح راقص الباليه الآتي من مصر ...
- فيديو: لوكا عبد النور... قصة نجاح راقص الباليه الآتي من مصر ...
- البابا فرنسيس: -شعب العراق في حاجة إلى أكثر من الأمنيات والم ...
- هل ينجح لابورتا في انتشال برشلونة من أزماته؟
- تحليل: مستقبل مظلم أمام الليرة اللبنانية مع غياب حكومة فاعلة ...
- من داخل خيمة في الجنوب... نتنياهو يصب القهوة لشيوخ عشائر عرب ...
- تعديل حكومي في الأردن... ما التغيير المنتظر في البلاد


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عصفور ابواياد - ١٤ عاما من الاجحاف بحق ابناء فتح بغزه ماذا كانت النتيجة