أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله تركماني - مقاربة الاتجاه الماركسي الكلاسيكي لبناء الدولة القومية (2)















المزيد.....

مقاربة الاتجاه الماركسي الكلاسيكي لبناء الدولة القومية (2)


عبدالله تركماني

الحوار المتمدن-العدد: 6781 - 2021 / 1 / 7 - 19:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ومن جهة أخرى، فقد تحدث أنجلز عن " أمم ثورية " و" أمم رجعية "، فعندما رأى أنّ " سلاف الجنوب " في الإمبراطورية النمساوية يدعمون السلطة الإمبراطورية ضد الثورتين الألمانية والمجرية، كتب في العام 1849"... إننا نكرر: باستثناء البولونيين والروس، وعلى الأخص سلاف تركيا، ليس لبقية الشعوب السلافية أي مستقبل، وذلك لسبب بسيط: فهذه الشعوب تفتقر إلى أدنى شروط الاستقلال والقدرة على الوجود، سواء أكانت هذه الشروط تاريخية أم جغرافية أم سياسية أم صناعية. وليست هذه الشعوب قادرة على الحياة وعلى تحقيق أي نوع من الاستقلال لأنه لم يكن لها في أي يوم من الأيام تاريخ خاص بها. كما اتضح أنّ هذه الشعوب كلما بلغت، بشق الأنفس، أسفل درجات الحضارة وأكثرها بدائية إلاّ وسقطت في التبعية للخارج. واتضح كذلك أنها شعوب لم تبلغ المرحلة الأولى من الحضارة إلاّ تحت ضغط الهيمنة الخارجية.. (و) لم يكن للتشيكيين...أي تاريخ أبداً...وهذه " القومية " التي ليس لها أي وجود تاريخي تدّعي المطالبة بالاستقلال..." (5).
وتابع قائلا " من سائر الأمم التي تعيش في كنف الإمبراطورية النمساوية، لا يوجد سوى ثلاث منها حملن راية التقدم ونهضن بدور إيجابي في التاريخ وما زلن يحتفظن بحيويتهن: الأمة الألمانية، البولونية، المجرية. ولهذا السبب فهي الآن أمم ثورية...إنّ المآل الرئيسي لجميع العروق والشعوب الأخرى، كبيرة وصغيرة، هو الفناء في المحرقـة الثورية.." (6).
لقد كانت مساهمة أنجلس في المسألة القومية أغنى من مساهمة ماركس، حيث كتب عن تمايز البشر إلى مجموعات لغوية في التاريخ الوسيط، وعن تطور القوميات إلى أمم، وعن توجّه المجموعات البشرية القومية لبناء دولها القومية. فقد كتب في سنة 1884 " إنّ حدود انتشار اللغة كانت أبعد من أن تتطابق مع حدود الدول في سياق القرون الوسطى كلها، ولكن كل قومية، باستثناء إيطاليا، أغلب الظن، كانت مع ذلك ممثلة في أوروبا بدولة خاصة كبيرة، والميل إلى إنشاء دول قومية، الذي يبرز بصورة أوضح وأوعى، هو رافعٌ من أهم روافع التقدم في القرون الوسطى ". وقد وصّف السلطة الملكية، في التاريخ الوسيط، بأنها كانت تشكّل عنصراً تقدمياً " كانت ممثلة النظام في الفوضى، ممثلة الأمة بسبيل التشكّل، على نقيض التجزؤ إلى دول تابعة متمردة " (7).
أما عن الدولة القومية، فقد كانت مساهمة الماركسية الكلاسيكية محدودة، إذ يُعَّد كتاب أنجلز " أصل العائلة والملكية الخاصة والدولة " النص الكلاسيكي الوحيد المكرّس لموضوع الدولة. ويركّز الكتاب على دراسة الشروط التاريخية لنشوء الدولة في العالم القديم: أثينا، وروما، والجرمان. وتتركز أهمية هذا الكتاب في تحليل حقل تاريخي هام لنشوء الدولة، إلاّ أنه حقل محدود، من حيث إطاره المكاني، إذ يقتصر على أوروبا الغربية. كما تبرز أهميته أيضاً في تقديمه قرائن واضحة عن " التنوّع " في وظائف الدولة، و" التنوّع " في أشكال وظروف نشوئها.
وبالرغم من أنّ ماركس هو منظّر التسييس بلا منازع، فلم تكن الدولة عنده سوى متغيّر تابع، أي أنها ليست قائمة بذاتها، ولا تُفَسَّر بذاتها، بل هي نتاج التطور العضوي للرأسمالية، إنها جزء من البنية الفوقية للمجتمع. وفي الواقع، فإنّ ماركس وضع، في كتاباته المبكّرة، لبنات نقد وتحليل الدولة الحديثة، خاصة في كتاباته " نقد فلسفة الدولة عند هيغل " و" نقد فلسفة الحق عند هيغل"، أو تحليلاته في" الأيديولوجيا الألمانية "، التي تتناول تاريخية الدولة وعلاقتها بالمجتمع المدني، وتفاعلها مع مالكي الثروة، بل مع شتى الطبقات.
وبشكل عام، خلّف ماركس عن الدولة مجموعة غير منظّمة من التحليلات السياسية والفكرية، يمكن تقسيمها زمنيا إلى ثلاث مراحل:
(أ)- مرحلة بداية النقد الهيغلي، حيث تبلورت تحليلات ماركس في حقلين: أولهما، اشتقاق الدولة من المجتمع المدني، لا من الفكرة المطلقة. وثانيهما، نقد انفصال المجتمع السياسي (الدولة) عن المجتمع المدني.
(ب)- مرحلة تصفية الحساب مع الوعي الهيغلي، وعرض التصوّر المادي للتاريخ، خاصة في كتاب " الأيديولوجيا الألمانية "( 1845-1846).
(ج)- مرحلة النضج، حيث انتقل ماركس من التركيز على السياسة إلى التركيز على المجتمع.
وفي إطار هذه المراحل الثلاث، صاغ ماركس تصوّراته عن الدولة، بعد أن اغتنى بوقائع التجربة التاريخية الأوروبية، وقد توزعت ملاحظاته على ثلاثة حقول من المفاهيم الأساسية عن الدولة (8):
1- الدولة كأداة للهيمنة الطبقية والقمع الطبقي، أداة لضمان ملكية ومصالح الرأسمال ضد العمل، إنها نتاج التناحرات الطبقية للرأسمالية والقوة الناظمة لها. وقد تفرّع عن هذا التوصيف للدولة مجموعة مفاهيم، وضعت ماركس على نقيض فكر الأنوار فيما يتعلق بالدولة، من أهمها: نقد فكرة حيادية الدولة، ونقد تمثيلها للمصالح العامة، ونقد التدابير الانتخابية، ونقد فكرة المساواة الحقوقية - السياسية.
2- الدولة كمؤسسة مستقلة عن المجتمع المدني، بل تصبح سيدة له، قوة مهيمنة عليه، لم تعد تُشتَق مباشرة من نمط الإنتاج، لم تعد خاضعة لطبقة واحدة، لم تعد ثابتة البنية، خاصة في كتابه " 18 برومير لويس بونابرت ".
3- تاريخية الدولة، أي خصوصية كل دولة في التطور بفعل اختلاف الثقافات، والجماعات الإثنية، والعوامل التاريخية المختلفة.
وبالرغم من أنّ القرن التاسع عشر كان بحق " عصر القوميات "، عصر الصراع من أجل تكوين الدول القومية، فإنّ ماركس أغفل دور الدولة في تكوين الأمة. بل أنه ذهب أبعد من ذلك، حينما دعا إلى دمج السلطتين التنفيذية والتشريعية في الدولة " الثورية " المقبلة، بما ينطوي عليه ذلك من وحدة المجتمعين السياسي والمدني (9).
وهكذا، نلاحظ أنّ لدى كارل ماركس وفريدريك أنجلز تحليلات عديدة للوقائع القومية، وللظروف وللعلاقات بين الطبقات داخل الأمم، ولكننا لا نجد لديهما نظرية متكاملة للمسألة القومية، وهو الأمر الذي سوف نجده، إلى حد بعيد، عند الاتجاه البلشفي.
الهوامش
5- نقلا عن: د. التيمومي، الهادي الجدل حول الامبريالية...، المرجع السابق، النص رقم (17)، ص 160.
6 - نقلا عن: شرام، ستيوارت و دنكوس، هيلين كارير الماركسية - اللينينية...، المرجع السابق، ص 14.
7- أنجلز، فريدريك: (بصدد انحلال الإقطاعية ونشوء الدول القومية) - عن كتاب ماركس وأنجلز/بصدد الدولة، ترجمة: الياس شاهين، دار التقدم - موسكو -1986، ص 303-304
8 - د. عبد الجبار، فالح (ماركس والدولة/النظرية الناقصة؟) - عن كتاب: نحو تجديد المشروع الاشتراكي/بحوث ومناقشات مهداة إلى مهدي عامل (ندوة عُقدت بين 16و18 مايو/أيار 1997 في بيروت)، الطبعة الثانية - بيروت، دار الفارابي – 1998، ص ص 417- 422.
9- يبدو أنّ بناة الدولة السوفياتية، والدول التي على شاكلتها، قد أخذوا برأي ماركس، فحوّلوا المنظمات الاجتماعية الوسيطة بين المجتمع المدني والدولـــة إلى منظمات لـ" رفع اليد "و لـ" التصفيق " للحزب " القائد "، وحكموا بواسطة ديكتاتورية الموظفين الحكوميين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,594,578
- مقاربة الاتجاه الماركسي الكلاسيكي لبناء الدولة القومية (1)
- المقاربة الماركسية لبناء الدولة القومية
- نشأة الدولة السورية الحديثة وتحولاتها (8)
- نشأة الدولة السورية الحديثة وتحولاتها (7)
- نشأة الدولة السورية الحديثة وتحولاتها (6)
- نشأة الدولة السورية الحديثة وتحولاتها (5)
- نشأة الدولة السورية الحديثة وتحولاتها (4)
- نشأة الدولة السورية الحديثة وتحولاتها (3)
- نشأة الدولة السورية الحديثة وتحولاتها (2)
- نشأة الدولة السورية الحديثة وتحولاتها (1 - 6)
- النمط السوفياتي من بناء الدولة القومية في التاريخ الحديث (3)
- النمط السوفياتي من بناء الدولة القومية في التاريخ الحديث (2)
- النمط السوفياتي من بناء الدولة القومية في التاريخ الحديث (1)
- النمط الياباني من بناء الدولة القومية في التاريخ الحديث (2)
- النمط الياباني من بناء الدولة القومية في التاريخ الحديث (1)
- النمط الأميركي من بناء الدولة القومية في التاريخ الحديث (2)
- المسألة الكردية بدلالة الوطنية السورية الحامعة
- النمط الأميركي من بناء الدولة القومية في التاريخ الحديث (1)
- النمط الإيطالي من بناء الدولة القومية في التاريخ الحديث (2)
- النمط الإيطالي من بناء الدولة القومية في التاريخ الحديث (1)


المزيد.....




- البنتاغون عن هجوم قاعدة -عين الأسد-: لا إصابات ووفاة مقاول م ...
- وزير الصحة الإسرائيلي لـCNN: لا يمكننا تطعيم الفلسطينيين ممن ...
- صاروخ سبايس أكس الفضائي ينفجر بعد هبوطه في إخفاق هو الثالث ل ...
- البنتاغون عن هجوم قاعدة -عين الأسد-: لا إصابات ووفاة مقاول م ...
- كشف أعراض غير تقليدية لتليّف الكبد
- شاهد: أضرار مادية واسعة يخلفها زلزال اليونان
- ألمانيا ستسمح بإعطاء لقاح أسترازينيكا لمن تفوق أعمارهم 65 عا ...
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا منشأة تابعة لأرامكو في السعود ...
- بالفيديو: تفجير قنبلة من مخلفات الحرب العالمية في بريطانيا
- ألمانيا ستسمح بإعطاء لقاح أسترازينيكا لمن تفوق أعمارهم 65 عا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله تركماني - مقاربة الاتجاه الماركسي الكلاسيكي لبناء الدولة القومية (2)