أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سنية الحسيني - قمة العلا ... ما خفى كان أعظم















المزيد.....

قمة العلا ... ما خفى كان أعظم


سنية الحسيني

الحوار المتمدن-العدد: 6781 - 2021 / 1 / 7 - 11:40
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


في ظل استمرار التهديد الإسرائيلي الأمريكي لإيران وتوعدها بشن هجوم ساحق يدمر ما تبقى من بنيتها النووية، يطل علينا جيرالد كوشنير، عراب إتفاقيات التطبيع الإسرائيلي مع الدول العربية ومستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بإنجاز جديد يتعلق بترميم الصدع في البيت الخليجي، وإعادة قطر إليه، خلال الأيام القليلة المتبقية في عهد إدارة ترامب. ورغم أن الولايات المتحدة دعمت موقف المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة المعادي لقطر قبل أكثر من ثلاث سنوات، فاتهم ترامب قطر صراحة بدعم الإرهاب ولم يعارض مقاطعة شقيقاتها لها، تغير موقف إدارته في العام الأخير وباتت تضغط بقوة باتجاه المصالحة بين تلك الدول.

وعلى ما يبدو أن هدف الولايات المتحدة بتحقيق المصالحة بين دول الخليج لا ينفصل عن هدفها بإنجاز اتفاقيات التطبيع، والتي تأتي جميعها لتحقيق هدف مشترك، فجاءت في الاتجاهين متزامنة. وتشهد الرحلات المكوكية الأخيرة لكوشنير وفريقه على مدى اهتمام إدارة ترامب بإنجاز تلك المصالحة، قبل مغادرتها السلطة. وعلى ما يبدو أن الأمر يتعلق برغبة إدارة ترامب، الحليفة الأشد حميمية لإسرائيل، بترتيب معادلات الصراع في المنطقة قبل مغادرتها وتولي الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن مقاليد السلطة. اعتبرت إدارة ترامب صراحة أن الوحدة بين دول الخليج تشكل ضرورة في سبيل مواجهة التهديد الإيراني، معتبرة أن النزاع بين تلك الدول أعاق تحقيق الأهداف ومصالح الأمريكية في المنطقة والمتمثلة بعزل إيران.

رغم عدم تلبية قطر للشروط الثلاثة عشر التي فرضتها كل من المملكة السعودية وحلفائها لرفع الحظرعنها، جاء إعلان وزير خارجية الكويت، الدولة التي طالما تدخلت لتحقيق المصالحة بين البلدين، مطلع الأسبوع الجاري عن فتح الحدود البرية والبحرية والجوية بين المملكة السعودية وقطر اعتباراً من مساء يوم الإثنين الماضي، أي قبل يوم واحد من موعد انعقاد قمة مجلس دول التعاون الخليجي السنوية الحادية والأربعين. وقد تقرر أن تكون تلك القمة المناسبة التي يعلن خلالها عن تلك المصالحة، بعد أن جرى تأخيرها لأيام، والتي عقدت يوم الثلاثاء الماضي في المملكة العربية السعودية وتحديداً في مدينة العلا.

وحرصت دول التعاون الخليجي على انعقاد قمتها السنوية بشكل دوري، حتى في ظل الخلافات بين دولها. وتأسس مجلس التعاون الخليجي في عام 1981 باعتباره اتحادًا سياسيًا واقتصاديًا لست دول خليجية هي السعودية ودولة الامارات العربية والبحرين والكويت وعمان وقطر، باستثناء العراق واليمن. وجاءت فكرة تأسيسه في منتصف السبيعينات من القرن الماضي، بدعوة من الشيخ جابر الأحمد عندما كان ولياً للعهد ورئيساً لمجلس الوزراء في الكويت. وتبلورت الفكرة بشكل عملي بعد الثورة الإيرانية والحرب العراقية-الإيرانية، خلال اجتماع في السعودية في أواخر عام 1980. وتجتمع الدول الست كل عام لمناقشة سبل التعاون الاقتصادي والأمني والثقافي والاجتماعي وقضايا إقليمية أخرى، وتكون رئاسة المجلس بالتناوب سنوياً. ولدى المجلس ذراعاً عسكرياً يشكل قوة ردع لدولة، يقع مقره في المملكة العربية السعودية.

وتمتلك دول مجلس التعاون الخليجي ما يقرب من نصف احتياطيات النفط والغاز في العالم، مما يجعله تحالفاً له وزنه الاقتصادى على الساحة العالمية. وقد يكون إصرار الولايات المتحدة الإعلان عن هذه المصالحة في اطار قمة مجلس التعاون، في ظل مشاركة كوشنير، تذكيراً بأسباب نشأته، والتي جاءت قبل خمسة عقود لتعكس نفس الهدف الذي تسعى اليوم الولايات المتحدة وإسرائيل لتحقيقه من خلال هذه المصالحة. ولم يخل اجتماع القمة من التذكير بذلك، حيث وصف الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي أنشطة إيران في المنطقة بأنها مزعزعة للاستقرار فيها، واعتبر أن الوحدة بين دول الاتحاد ضرورة لمراجعة التحديات الممثلة في البرنامج النووي لايران وبرنامج صواريخها البالستية وما اعتبره كذلك مشاريعها التخريبية المدمرة في المنطقة. وفي رد إيران على تلك التصريحات، اعتبر جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني بأن إيران ليست عدواً لدول المنطقة.

في شهر حزيران من عام 2017، تزعمت المملكة السعودية تحالفاً لفرض حصار ضد قطر، ضم كل من الإمارات ومصر والبحرين. وكانت السعودية وحليفاتها قد اتهمت قطر بدعم الإرهاب ونشر الفوضى في المنطقة، منتقدة بشكل صريح علاقاتها مع إيران. ورغم عدم ثبوت تلك التهم، الا أن تسليط قطر الضوء على حرب السعودية في اليمن، من خلال تغطية قناة الجزيرة، القناة القطرية الواسعة الانتشار ذات التأثير الكبير في العالم العربي، قد تكون من أهم الأسباب وراء تلك المقاطعة. إن ذلك يفسر السبب وراء اشتراط اغلاق قناة الجزيرة في مقدمة الشروط الثلاثة عشر التي وضعتها السعودية وحلفاؤها للموافقة على رفع الحظر عن قطر. بدأت الخلافات بين قطر من جهة وكل من السعودية والامارات ومصر والبحرين من جهة أخرى مع قيام الثورات العربية عام 2011. في حين دعمت قطر تلك الثورات وأيدت عموماً جماعة الإخوان المسلمين، اعتبرتها المملكة السعودية وحلفاؤها مهدداً لاستقرار أنظمة الحكم فيها، وصنفت جماعة الاخوان كمنظمة إرهابية، معتبرة موقف قطر من جماعة الاخوان وعلاقاتها مع تركيا إيران، يشكل تهديداً أمينًا لدول المنطقة.

تطورت علاقات قطر مع تركيا وإيران بعد قطع المملكة السعودية وحلفائها العلاقات معها، فبادر البلدان لمساعدتها كي تواجه حصارهم لها. وأرسلت تركيا قواتها إلى قطر، وباتت مصدرها الرئيس من المنتجات التي حجبت عنها. وأعادت قطر العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع إيران، وتشاركت معها في حقل غاز بحري ضخم. وكان من بين الشروط السعودية على قطر لفك الحصار عنها، والتي لم ينفذ منها شرط واحد، قطع العلاقات العسكرية مع تركيا وإغلاق قاعدتها العسكرية، وقطع العلاقات مع حركة الإخوان المسلمين، وتقليص الروابط مع إيران. بعد أن وافقت قطر فقط على إسقاط الدعاوى القضائية ضد المملكة السعودية ودولة الامارات والبحرين، جاءت قمة العلا بمشاركة أمير قطر تميم بن الحمد بن ثاني. كان الأمير تميم قد أرسل عنه مبعوثاً في العامين الماضيين، عندما عقدت القمتين السابقتين في المملكة السعودية بينما شارك بنفسه في القمة في العام الأول للخلاف عندما عقدت في الكويت. في المقابل تقرر رفع الحصار بأبعاده الثلاث البري والجوي والبحري عن قطر والتزام الطرفين بوقف الحملات الإعلامية العدائية المتبادلة. ومن المتوقع أن يلحق ذلك الاتفاق بشكل مبدئي الضرر بإيران ماليًا، حيث فرضت إيران على قطر ما يقرب من 100 مليون دولار سنويًا لاستخدام مجالها الجوي خلال سنوات الحظر.

وتعلق السعودية آمالاً على إدارة ترامب في أيامها الأخيرة، فيما يخص مطالبتها بتصنيف الحوثيين في اليمن كتنظيم إرهابي، في ظل عدم قدرتها على حسم معركتها معهم، الأمر الذي قد يفسر تجاوبها مع المطالب الأمريكية في اللحظات الأخير من عمر الإدارة فيما يتعلق بالتصالح مع قطر. وتعتقد المملكة العربية السعودية أن إعادة علاقاتها مع قطر يساعدها على ترتيب أوراقها في المنطقة قبل استلام الإدارة الديمقراطية الجديدة لزمام السلطة في الولايات المتحدة، والتي تركز على سجلها الخاص بانتهاكات حقوق الانسان وحربها المستمرة في اليمن. ومن المتوقع أن تدعم تلك التطورات الجديدة مكانة السعودية في تقديم نفسها بصفتها قائدة لجبهة خليجية موحدة ضد إيران، وشريكة لإدارة بايدن. وتفضل الولايات المتحدة منطقياً التعامل مع دول الخليج بشكل جماعي موحد حيث تستضيف قطر أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة، تضم حوالي عشرة آلاف جندي أمريكي، وتستضيف البحرين الاسطول الخامس للبحرية الامريكية، كما وتستضيف السعودية والامارات قوات أمريكية فوق أراضيها.

من غير المتوقع أن تمثل هذه المصالحة نهاية الصراع بين بلدان دول الخليج، خصوصاً في ظل العلاقات السلبية بين قادتها، وبقاء الخلاف بينهم حول جماعة الاخوان والعلاقات مع إيران وتركيا. وتحمل قطر علاقات مزدوجة من غير المتوقع أن تبدلها، لأنها تعطيها مكانة خاصة بين دول المنطقة، فتمتلك علاقات إيجابية مع إيران من جهة، وتقيم علاقات مع إسرائيل من جهة أخرى، وتعادي إسرائيل إعلامياً من خلال قناة الجزيرة من ناحية، وتتعاون معها في تحمل الأعباء الاقتصادية لقطاع غزة من جهة أخرى. الا أن هذه المصالحة قد تجعل قطر أكثر قرباً من محور المملكة السعودية وإسرائيل، وتبعدها أكثر عن إيران، وتجعلها أكثر صمتاً أمام أي انتهاك متوقع بحقها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,543,263
- فلسطين اليوم...حقائق مرعبة
- عن حروب السايبر التي غيرت شروط اللعبة
- تركيا والعقوبات الأميركية والأوروبية
- جرائم الاغتيال الإسرائيلية إرهاب دولة مسكوت عنه
- اغتيال زاده ... هل هو مقدمة لمزيد من التوتر؟
- يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني: مناسبة للتذكير باستمرار معان ...
- الانتخابات الأميركية: مراجعة عامة
- بايدن والشرق الاوسط
- تحولات هامة في الكونغرس الأميركي
- لماذا السودان؟
- عن يهود الولايات المتحدة والانتخابات الرئاسية
- مفاوضات الحدود اللبنانية الإسرائيلية ...هل هي مقدمة لما هو أ ...
- هل اختلت معادلة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ؟
- الانتخابات الأميركية...هل من مفاجآت!
- هل سيجلب انتخاب جو بايدن الجديد للفلسطينيين؟
- اجتماع الأمناء العامين... هل يمكن أن يشكل نقطة تحول؟
- انفجار بيروت: الجريمة التي وضعت لبنان على المحك
- الاستراتيجية الصهيونية للاحتلال في الضفة الغربية وآليات مواج ...
- خطوة الضم آتية ...ماذا بعد
- التباس العلاقة بين فتح وحماس


المزيد.....




- استهداف السعودية..هل يقبل الحوثي عرض واشنطن؟
- علماء: النفايات الفضائية تمنع الفلكيين من رصد ظواهر كونية
- موسكو: جواز سفر كوفيد يتعارض مع مبدأ الطوعية
- الخارجية الروسية: قرار العقوبات الأمريكي الأوروبي على روسيا ...
- الإفراج عن مئات التلميذات المختطفات في نيجيريا
- تشابه أسماء يجعل من مهندس أردني -وزير صحة افتراضيا- للبنان
- وصول أميركيَين إلى اليابان متّهمَين بمساعدة كارلوس غصن على ا ...
- وصول أميركيَين إلى اليابان متّهمَين بمساعدة كارلوس غصن على ا ...
- أردوغان يعد بإصلاحات ديموقراطية والمعارضة التركية تشكك
- الاحتلال الصهيوني يصدر حُكماً بالسّجن على القيادية الفلسطيني ...


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سنية الحسيني - قمة العلا ... ما خفى كان أعظم