أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إسلام بحيري - الحياة لعبة وهذه قوانينها | 3















المزيد.....

الحياة لعبة وهذه قوانينها | 3


إسلام بحيري

الحوار المتمدن-العدد: 6777 - 2021 / 1 / 2 - 03:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مع من يتواصل الله؟ هل يوجد أشخاص مميزون؟ هل هناك أوقات خاصة؟
= كل الناس مميزون، وكل اللحظات من ذهب. لا يوجد شخص أو وقت مميز أكثر من الآخر. يختار الكثير من الناس أن يؤمنوا بأن الله يتواصل بطرق خاصة ومع أشخاص مميزين فقط. وهذا يؤدي إلى إبعاد الناس عن مسؤولية سماع رسالتي، ناهيك عن تلقيها (وهي مسألة أخرى)، ويسمح لهم بأخذ كلمة شخص آخر في كل شيء، فأنت لست مضطرًا للاستماع إلي، لأنك قررت بالفعل أن الآخرين قد سمعوا مني في كل موضوع، وعليك الاستماع إليهم.
من خلال الاستماع إلى ما يعتقد الآخرون أنهم سمعوه مني، فأنت لن تكون مضطرًا للتفكير على الإطلاق.
هذا هو السبب الأكبر وراء تحول معظم الأشخاص عن رسائلي على المستوى الشخصي. إذا كنت تقر بأنك تتلقى رسائلي مباشرة، فأنت مسؤول عن تفسيرها. إن قبول تفسير الآخرين (حتى أولئك الذين عاشوا قبل 2000 عام) أكثر أمانًا وأسهل بكثير من السعي لتفسير الرسالة التي قد تتلقاها في هذه اللحظة الآن.
لكني أدعوك إلى شكل جديد من التواصل مع الله. اتصال ثنائي الإتجاه. في الحقيقة، أنت من دعوتني. لأني أتيت إليك بهذا الشكل الآن ردًا على مكالمتك.

لماذا يتقبل بعض الناس المسيح، على سبيل المثال، ليستمعوا من خلال اتصالك به أكثر من غيره؟
= لأن بعض الناس على استعداد للاستماع بالفعل. إنهم على استعداد للاستماع، وهم على استعداد للبقاء منفتحين على التواصل حتى عندما يبدو مخيفًا أو مجنونًا أو خاطئًا تمامًا.

هل يجب أن نصغي إلى الله حتى عندما يبدو ما يقال خطأ؟
= خاصة عندما يبدو خطأ. إذا كنت تعتقد أنك محق في كل شيء، فمن هذا الذي يحتاج أن يتحدث مع الله؟
انطلق واعمل كل ما تعرفه. لكن لاحظ أنك تفعل ذلك منذ أن بدأ الخليقة. وانظر إلى شكل العالم. من الواضح أنه قد فاتك شيء. من الواضح أن هناك شيئًا لا تفهمه. ما تفهمه يجب أن يبدو صحيحًا بالنسبة لك، لأن "الصواب" مصطلح تستخدمه لتعيين شيء توافق عليه. وبالتالي، فإن ما فاتك سيظهر في البداية على أنه "خطأ".
الطريق الوحيد للمضي قدمًا في هذا الأمر هو أن تسأل نفسك: "ماذا سيحدث إذا كان كل ما اعتقدت أنه خطأ هو في الواقع صحيح" ؟ كل عالم عظيم يعرف هذا. عندما لا يعمل ما يفعله العالم، فإنه يطرح جانبًا كل الفرضيات ويبدأ من جديد. لقد تم إجراء جميع الاكتشافات العظيمة من خلال الرغبة والقدرة على ألا تكون على صواب. وهذا هو المطلوب هنا.
لا يمكنك معرفة الله حتى تتوقف عن إخبار نفسك أنك تعرف الله بالفعل. لا يمكنك أن تسمع الله حتى تتوقف عن التفكير في أنك سمعت الله بالفعل.
أنا لا أستطيع أن أخبرك بحقيقتي حتى تتوقف أنت عن أن تخبرني بحقيقتك (1).

لكن الحقيقة عن الله تأتي منك.
= من قال ذلك؟

الآخرون.
= من الآخرين؟

المعلمين. القديسين. الكهنة. الكتاب المقدس بحق السماء!
= هذه ليست مصادر موثوقة.

ليسوا كذلك؟
= لا

فما هي إذاً ؟
= استمع لمشاعرك. استمع إلى أسمى أفكارك. استمع إلى تجربتك. عندما تختلف أي من هذه عما قيل لك من قبل معلميك، أو ما قرأت في كتبك، انس الكلمات. الكلمات هي أقل مُوَرّدي الحقيقة موثوقية.

أريد أن أقول لك الكثير، أريد أن أطلب الكثير. لا أعرف من أين أبدأ. على سبيل المثال، لماذا لا تكشف عن نفسك؟ إذا كان هناك إله حقًا، وأنت كذلك، فلماذا لا تكشف عن نفسك بطريقة نفهمها جميعًا؟
= لقد فعلت ذلك مرارا وتكرارا. أنا أفعل ذلك مرة أخرى الآن.

لا، أقصد بطريقة الوحي التي لا جدال فيها ولا يمكن إنكارها.
= مثل ماذا ؟

مثل الظهور الآن أمام عيني.
= أنا أفعل ذلك الآن (2)

أين؟
= في كل مكان حيث وليتم وجوهكم(3)

لا.. أعني بطريقة لا جدال فيها ولا يمكن لأحد أن ينكرها.
= ما هي الطريقة؟ في أي شكل أو شكل تريدني أن أظهر ؟

بالشكل الذي لديك بالفعل، بشكلك الحقيقي
= سيكون ذلك مستحيلًا، لأنني لا أملك شكلًا تفهمه. يمكنني أن أتبنى شكلًا يمكنك فهمه، ولكن بعد ذلك سيفترض الجميع أن ما رأوه هو مظهر الله الوحيد، وليس مظهراً واحدًا من العديد من المظاهر.
يعتقد الناس أن لي شكلاً ما، يرونني عليه، وليس ما لا يرونه. لكنني الغيب الأعظم، ولست ما أجعل نفسي تكونه في لحظة معينة. بمعنى آخر، أنا أكون ما لستُ عليه في نفس الأمر. آتي من العماء، وأعود إليه دائمًا.
ومع ذلك، عندما أكون في شكل معين أو آخر - شكل أعتقد أن الناس يمكن أن يفهموني فيه - سيخصص لي الناس هذا الشكل إلى الأبد. وإن أتيت بأي شكل آخر، إلى أي شعب آخر، يقول الأولون إنني لم أظهِر إلى الآخرين، لأنني لم أظهر للآخرين كما فعلت مع الأولين، ولا أقول نفس الأشياء - فكيف يمكن أن يكون ذلك أنا ؟ كما ترى، لا يهم ما هو الشكل أو الطريقة التي أكشف بها عن نفسي، مهما كانت الطريقة التي أختارها ومهما كان الشكل الذي أتخذه، فلن يكون شئ غير قابل للجدل.

لكن ماذا لو فعلت شيئًا من شأنه أن يثبت حقيقة من أنت دون شك أو سؤال...
=.. لن يزال هناك من يقول أن هذا من عمل الشيطان، أو ببساطة من خيال شخص ما. أو أي سبب آخر غيري.
إذا كنت قد كشفت عن نفسي بكوني الله القدير، ملك السماء والأرض، وحركت الجبال لإثبات ذلك، فهناك من سيقول: "لابد أنه الشيطان"
وهذا ما ينبغي أن يكون. لأن الله لا يكشف عن وجوده لنفسه (4) من خلال الملاحظة الخارجية، بل من خلال التجربة الداخلية. وعندما تكشف التجربة الداخلية عن وجود الله، فإن الملاحظة الخارجية لن تكون ضرورية. وإذا ظلت الملاحظة الخارجية – رغم ذلك -ضرورية، فإن شعور التجربة الداخلية لن يحدث.
إذا طُلب الشعور الداخلي، فلا يمكن الحصول عليه، لأن فعل الطلب هو بيان بأنه غير موجود، وأنه لا شيء من الله يُعلن الآن. مثل هذا الطلب ينتج هذه التجربة. لأن كلامك وتفكيرك في شيء ما يثمران، وتفكيرك وكلامك معًا فعالان بشكل رائع في ولادة واقعك. لذلك ستجد أن الله لم يظهر الآن، لأنه لو كان الله موجودًا، فلن تطلب من الله أن يظهر.

"للحديث بقية"
_________________________________
(1) أي حتى تتوقف عن الظن بأنك منفصل عني ولك حقيقة مستقلة، فأنت تعيش بأسمائي وصفاتي، الحي والسميع والبصير والمتكلم (وكلم الله موسى تكليما) والعليم والقدير الخ
(2) يقول الإمام أبو العزائم: الله سبحانه وتعالى لا يُرى فى ذاته إلا له، وكل ما عداه لا يراه إلا فى غيره (من جوامع الكلم)
(3) يقول الله تعالى (فأينما تولوا فثم وجه الله) فثم : أي فهناك.
(4) لنفسه: أي للإنسان الذي هو مظهره الكامل.



#إسلام_بحيري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحياة لعبة وهذه قوانينها | 2
- الحياة لعبة وهذه قوانينها | 1
- ما هي السلفية الوهابية ؟ عرض و نقد - 2
- شيوخ قرن الشيطان | رد جهالات الشيخ المتطرف محمد إيماعيل المق ...
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ...
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ...
- الفكر السلفي امتداد لفكر بني أمية
- الدين والإلحاد وجهاً لوجه [14]
- (قتلة مفسدون أم شهداء مصلحون) السيد محمد علاء أبو العزائم [2 ...
- كلمة إلى دعاة التنوير الزائف المعارضون للحدود الشرعية في الإ ...
- ذكر الله.. بين المفهوم القرآني والجمود الفقهي
- (قتلة مفسدون أم شهداء مصلحون) السيد محمد علاء أبو العزائم [1 ...
- رسل الله لا ينقطعون إلى يوم القيامة، والصواب مع شخص واحد هو ...
- محكمة الصلح الكبرى للسيد محمد ماضي أبو العزائم [الفصل الثالث ...
- نقد الفكر السلفي المتطرف وبيان خروجه عن الإسلام وتعاليم الأد ...
- الرد على سامي الذيب وبيان جهل القائلين ب( الأخطاء النحوية وا ...
- محكمة الصلح الكبرى للسيد محمد ماضي أبو العزائم [الفصل الثالث ...
- محكمة الصلح الكبرى للسيد محمد ماضي أبو العزائم [الفصل الثالث ...
- محكمة الصلح الكبرى للسيد محمد ماضي أبو العزائم [الفصل الثالث ...
- فضل النبي الأعظم ص على البشرية وأثره في رقيّ الحضارة الإنسان ...


المزيد.....




- تحذيرات من -قرابين الفصح- العبري ودعوات لحماية المسجد الأقصى ...
- شاهد: مع حلول عيد الفصح.. اليهود المتدينون يحرقون الخبز المخ ...
- ماذا تعرف عن كتيبة -نتسيح يهودا- الموعودة بالعقوبات الأميركي ...
- نخوض حربا مع 7 جيوش.. غالانت يوجه من بيت حانون رسالة لواشنطن ...
- حماس ترحب بقوة عربية أو إسلامية بغزة.. كيف علق مغردون؟
- ماذا نعرف عن كتيبة -نيتسح يهودا- العسكرية الإسرائيلية المُهد ...
- الإشارة الجديدة: تردد قناة طيور الجنة الجديد 2024 لمتابعة أن ...
- بسبب حرب غزة ومخاوف أمنية.. اليهود التونسيون يقلصون رحلاتهم ...
- ما هي التهم الموجهة لكتيبة -نتساح اليهودية- الإسرائيلية في ا ...
- اعتقال 13 مستوطنا حاولوا إدخال شاة إلى باحات الأقصى كقربان ع ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إسلام بحيري - الحياة لعبة وهذه قوانينها | 3