أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام الياسري - أمريكا أولا، أم أن لا يخسر ترامب الرئاسة وبأي ثمن؟















المزيد.....

أمريكا أولا، أم أن لا يخسر ترامب الرئاسة وبأي ثمن؟


عصام الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 6761 - 2020 / 12 / 15 - 15:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أثناء ظهوره المتكرر أمام الإعلام يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الآونة الأخيرة غير آمن بشكل غير عادي أكثر من ذي قبل فيما يتعلق بفوزه المزعوم في الانتخابات. لا عجب: جورجيا ذهبت أيضا إلى بايدن ومن ثم سيحصل الديمقراطيون بالتأكيد على مقعدين اضافيين في مجلس الشيوخ وتصبح موازين القوى متعادلة، لكن لصالح منتخب بايدن، والمعركة القانونية أصبحت يائسة بشكل متزايد. بعد أن تحدث قبل أيام عن آخر التطورات في مجال أبحاث اللقاحات على أنها نجاحه الشخصي، بفضل برنامج "Warp Speed" الذي وضعه، وتم تطويرها ضد فيروس كورونا في وقت قياسي. وهي الآن جاهزة عمليا ويمكن تسليمها على الفور. ولا أحد يستطيع فعل ذلك، كما يقول. بالأمس بعد أن كان ثمة مَن حاول كما يبدو إقناعه بأنه خسر، سمح لفريق بايدن بالاطلاع على الاحاطات السرية المتعلقة بفايروس الكورونا. فقط لأن الديمقراطيين حذروا ترامب بخطر عدم الإغلاق منذ يوم الانتخابات للحظة.. لكنه ما زال مصراً على: "لن يكون هناك إغلاق"، في ظل حكومته كما يقول: "آمل أن يفعلوا ـ هم، يقصد الديمقراطيين" - وينهي الجملة بـ "الحكومة المقبلة لن تفرض إغلاقًا" مهما سيحدث في المستقبل ـ من يدري ما هي الحكومة - أعتقد أن الوقت سيخبرنا - لكن يمكنني أن أقول لكم أن هذه الحكومة لن تأمر بالاغلاق".
ترامب كان قد سمع للتو من وسائل الاعلام كـ "سي آن آن، نويورك تايمس، فوكس نيو، آ بي" نقلا عن لسان مسؤولين جمهوريين، بأنهم قد أعلنوا أن المنافس الديمقراطي جو بايدن هو الفائز بفارق كبير في جورجيا. وأن رصيده في الهيئة الانتخابية ارتفع ليونتخب بموجب الدستور رئيسا منتصف ديسمبر بناءً على نتائج الانتخابات في الولايات. لكن ترامب على الرغم من فشل الدعاوى القضائية التي قادها رودي جولياني بالكامل، لم يعترف علنا بهزيمته لحد الآن، ويبدو أنه لا يزال يؤمن بالنصر. ألا أن ثمة معلومات متسقة من وسائل الإعلام الأمريكية تؤكد بان إستراتيجية ترامب القانونية لم تؤدي إلى أي شيء يذكر، لأن المسافات التي يتقدم بها بايدن على ترامب في الولايات كبيرة جدا. ففي ولاية أريزونا، حصل بايدن بأغلبية 10 آلاف صوت وفي بنسلفانيا بأكثر من 60 ألف صوت، مما يلقي بظلال الشك على يقين النصر لدونالد ترامب. ويبدو أنه لم يعد مقتنعا بفوزه في الانتخابات الرئاسية حيث كاد أن يعترف بهزيمته عندما سمح بالاطلاع على الاحاطات.
عادت عدة سلطات أمريكية لتؤكد بأن انتخابات 3 نوفمبرـ تشرين الثاني كانت الأكثر أمانا في التاريخ الأمريكي. لكن ترامب لازال يشن هجوما لاذعا على العديد من الصحف والشبكات التلفزيونية والاذاعية لنشرها فوز الديمقراطي بايدن بولاية جورجيا، والجمهوري ترامب بولاية نورث كارولينا. وكانت هاتان الولايتان الأخيرتان اللتان لم تعلن بعد فائزا في انتخابات يوم الثلاثاء الأسبوع الماضي، وبسبب النتيجة المتقاربة في جورجيا تم عد الأصوات مرة أخرى يدويا. لكن النتيجة التي أعلنها بالامس سكرتير الولاية الجمهوري كانت لصالح بايدن.. المثير للسخرية: في انتخابات عام 2016 فاز ترامب بالنتيجة المتوقعة الحالية لبايدن ضد منافسته آنذاك هيلاري كلينتون: إذ حقق "فوزا ساحقا" 306 ناخبا في المجمع الانتخابي، بينما حصلت كلينتون على 232. من عدد الناخبين في الولايات، ولكن على الصعيد الوطني، كان أقل من كلينتون بنحو ثلاثة ملايين صوت. الآن حصل ترامب وفقا لتوقعات المذيعين، أيضا على 232 ناخبا. بينما في التصويت الانتخابي الوطني، يتقدم بايدن بأكثر من خمسة ملايين صوت على ترامب. انتخابات 2020 حصل الديمقراطي على ما يقرب من 78 مليون صوت (%50.8)، والجمهوري 72.7 مليون (%47.5). يتم انتخاب رئيس الولايات المتحدة بشكل غير مباشر فقط من قبل الشعب. وتحدد أصوات الناخبين تشكيل الهيئة الانتخابية التي تنتخب الرئيس بعد ذلك في ديسمبر. يحتاج المرشح إلى أغلبية 290 صوت من مجموع 538 ناخباً في المجمع الانتخابي ليفوز.
أحدثت نتائج الانتخابات لصالح المرشح الديمقراطي، تزايد الضغط على ترامب. ورفضت عدة سلطات أمريكية نشر شائعات حول تزوير الانتخابات وتحدثت عن أكثر الأصوات أمانا في تاريخ الولايات المتحدة. في بيان صادر عن ممثلين عن وكالة الأمن التابعة لوزارة الأمن الداخلي وجمعيات مسؤولي الانتخابات بالولايات، قالت: "لا يوجد دليل على أن نظام التصويت قد حذف أو غيّر الأصوات - أو تعرض للخطر بأي شكل من الأشكال". لكن محامو ترامب رفعوا دعاوى قضائية في عدة ولايات، لكنهم لم يقدموا حتى الآن أدلة على حدوث تزوير أو أخطاء انتخابية واسعة النطاق. ويبدو ان تفكير دونالد ترامب لا يسمح له بالخسارة. في الولايات المتحدة، من الشائع أن يتم تحديد الانتخابات الرئاسية على أساس توقعات دور الإعلام الكبرى - عادة في ليلة الانتخابات. النتائج الرسمية تأتي في بعض الأحيان في وقت لاحق. بسبب وباء كورونا، صوت ملايين الأمريكيين هذا العام بالبريد، ولهذا السبب استغرق عد الأصوات وقتا أطول، فيما شكك فيها ترامب اسابيع قبل الانتخابات.
عملت إدارة ترامب خلف الكواليس لنشر موظفيها الجمهوريين في وظائف الخدمة المدنية عبر البيروقراطية الفيدرالية. الأمر الذي أدى ألى قلق الديمقراطيين بشأن "ولاية ترامب العميقة" لتقويض حكومة بايدن. كما يتضح من ملفات الموظفين التي تم الحصول عليها حصريا من مؤسسة "مهتم بالتجارة" Business Insider بدأ ترامب في تحويل الموظفين المخلصين إلى موظفين مدنيين في بداية العام. في الربعين الأول والثاني من عام 2020 ، تم تعيين ما لا يقل عن 13 مستشارا سياسيا سابقا لترامب في مناصب دائمة، بما في ذلك وزارات العدل والشؤون الداخلية وشؤون قدامى المحاربين. الديمقراطيون حول الرئيس المنتخب حديثا جو بايدن يشعرون بالقلق بشأن موظفي الخدمة المدنية المسؤولين عن ترامب. إنهم يتوقعون أن يرتفع عددهم بحلول الوقت الذي يتولون فيه المنصب في 20 يناير ويخشون نوعا من "دولة ترامب العميقة" في حكومة بايدن. وقال جيري كونولي، النائب عن فرجينيا، الذي يرأس اللجنة الفرعية للرقابة الحكومية في مجلس النواب، لموقع B.I: يجب أن تستند الحكومة إلى الجدارة والكفاءة، وليس اختبارات الولاء. و: يجب على إدارة بايدن الجديدة والكونغرس عكس محاولات إدارة ترامب لإنشاء نظام رعاية جديد. وستن إيفرز، مدير منظمة الإشراف الأمريكية غير الحكومية، يشعر بالقلق أيضا بشأن مسؤولي ترامب في الإدارة المستقبلية. وقال لموقع B.I: إذا كنت لا تزال تعمل كمسؤول سياسي مع دونالد ترامب في عام 2020 ، فذلك لأنه قد تم فحصك للتحقق من ولائك اللامحدود للرئيس ـ هذا الولاء اللامحدود لمسؤولي ترامب يمكن أن يستمر إلى ما بعد نهاية إدارته. وبقيامهم بذلك، فإن المسؤولين يخدمون الشعب الأمريكي - فهم ملزمون بتنفيذ سياسات الحكومة ضمن القانون.
في أبريل ـ نيسان، عينت إدارة ترامب جوردان فون بوكيرن لمنصب الخدمة المدنية كمحامي إدعاء في القسم المدني بوزارة العدل. عمل فون بوكرن، وهو كاتب قانوني سابق لقاضي المحكمة العليا المعين حديثا آمي كوني باريت، ككاتب سياسي في قسم الشؤون القانونية بوزارة العدل تحت إشراف المدعي العام ويليام بار. حصل على زيادة من حوالي 94000 دولار في السنة إلى 109000 دولار.كما عين بار تريسي شورت، كبير مستشاري شؤون الهجرة والجمارك، كقاضي أول لشؤون الهجرة في المكتب التنفيذي لمراجعة الهجرة. أثارت هذه الخطوة غضب منتقدي إدارة ترامب واتهموها بتسييس محكمة الهجرة. تلقت شركة Short زيادة سنوية بنحو 10،000 دولار أمريكي إلى أكثر من 185،000 دولار أمريكي. ثم هناك لورانس كونيل، الذي عمل كمستشار سياسي في فريق ترامب لإدارة شؤون المحاربين القدامى وعمل لاحقا كرئيس للموظفين في إدارة صحة المحاربين القدامى. في مايو، حصل على وظيفة جديدة في الخدمة العامة كمدير عام لمنشأة رعاية صحية للمحاربين القدامى في رود آيلاند، بزيادة قدرها 10000 دولار إلى 190 ألف دولار سنويا.
أجرت الحكومة المزيد من التحويلات من موظف إلى موظف مدني هذا العام في وزارة الداخلية، ولجنة الأوراق المالية والبورصات، ولجنة سلامة السلع الاستهلاكية، ولجنة التجارة الدولية، ولجنة مراجعة السلامة والصحة المهنية، كما أظهرت سجلات مقدمة من Business Insider Germany. قال كونر سوانسون، المتحدث باسم وزارة الداخلية، في بيان لـ B.I إن مجلس الموارد التنفيذية - وهو فريق يراجع تغييرات التوظيف - "يراجع جميع المرشحين للوظائف بناءً على جدارة مؤهلاتهم، لبعثة وزارة الداخلية نيابة عن للشعب الأمريكي". المثير للاستغراب أن المكاتب الصحفية لوزارة العدل ووزارة شؤون المحاربين القدامى لم تستجب لطلبات التعليقات على التغييرات الوظيفية لشركة Von Bokern و Short و Connell. مما يثير التساؤل فيما اذا سيقوم الموالين لترامب التجسس على حكومة بايدن؟ قال دون باير، وهو ديمقراطي من فرجينيا ساعد في تنظيم تسليم وزارة التجارة الأمريكية لعام 2008 للرئيس باراك أوباما: إن السياسيين الذين ينتقلون إلى الخدمة المدنية ليسوا دائما موضع شك، بقدر ما يكون نقلا شرعيا، فهم يحبون وزارة التجارة، فلا بأس بذلك. كما كان جزء من عمل هذا الفريق هو البحث في الوكالة عن المسؤولين "المدفونين" المتبقين من إدارة جورج دبليو بوش.
الفشل جزء من الحياة والديمقراطية. والخاسر السيئ دونالد ترامب لازال يدعي أن الانتخابات سُرقت منه. فهل يمكننا أن نبدأ اليوم بالسؤال عما إذا كان دونالد ترامب بالغا، لكن ليس مرة أخرى، لا، بشكل مختلف تماما. ترامب يدرك تماماً بأن السلطة تُمنح على أساس مؤقت، والجميع يعرف قواعد اللعبة. أيضا أنه سيكون مؤلما عندما تتضاءل الطاقة وتتلاشى بسرعة كبيرة، فيصبح أي شخص بالغ غير قادر العيش دون فترات راحة ودون قرارات خاطئة.



#عصام_الياسري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تركي عبد الغني شاعر يرصد الخيال بمساحات واسعة
- شباب الإنتفاضة وإمكانية إحداث تغيير جذري في العملية السياسية ...
- المتلقي البعد الآخر بين النقد والناقد السينمائي
- الحملة الإنتخابية بين بايدن وترامب على أشدها .. وآمال التغيي ...
- مهرجان غينت السينمائي الدولي 2020 .. الإبداع والخيال يتحديان ...
- جمالية اللغة الشعرية في قصائد ندا الخوام
- مفهوم أدب النقد ولزومياته لإحاطة الحدث بالأحكام الإعتبارية
- مهرجان الأدب العالمي في برلين .. منجزات معاصرة بين النثر وال ...
- نجاة العدواني في روايتها الحديثة في عشّ السرطان .. ميزات لغ ...
- في ديوانه الشعري الجديد.. الفرح المتأخر يغمرني العراقي فارس ...
- جوهر تغيير المسارات السياسية الفاشلة ،، أحدها الشأن الإنتخاب ...
- حُب مخيّر في مجتمع مسيّر
- المواطن العراقي بين آفاق المستقبل ومشروع اللا دولة!
- إلى أين بالعراق يا أباليس الصمت؟.
- الفلسطيني إياس ناصر .. شاعراً ومفكراً في عهدة زمانه
- في كتابه.. جون بولتون بين هوس الحروب ومواجهة ترامب!
- أوردكان يتصدى للمثقفين وجواسيسه في ألمانيا يلاحقون المعارضة
- مهرجان كان لسوق الافلام .. الفن السابع يتحدى الكورونا
- الآيديولوجية بين مفهوم الدولة والبعد السياسي
- السينما.. سلوك عقلاني لمواجهة جائحة الكورونا!


المزيد.....




- البحرية الأمريكية تعلن قيمة تكاليف إحباط هجمات الحوثيين على ...
- الفلبين تُغلق الباب أمام المزيد من القواعد العسكرية الأمريك ...
- لأنهم لم يساعدوه كما ساعدوا إسرائيل.. زيلينسكي غاضب من حلفائ ...
- بالصور: كيف أدت الفيضانات في عُمان إلى مقتل 18 شخصا والتسبب ...
- بلينكن: التصعيد مع إيران ليس في مصلحة الولايات المتحدة أو إس ...
- استطلاع للرأي: 74% من الإسرائيليين يعارضون الهجوم على إيران ...
- -بعهد الأخ محمد بن سلمان المحترم-..الصدر يشيد بسياسات السعود ...
- هل يفجر التهديد الإسرائيلي بالرد على الهجوم الإيراني حربا شا ...
- انطلاق القمة العالمية لطاقة المستقبل
- الشرق الأوسط بعد الهجوم الإيراني: قواعد اشتباك جديدة


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام الياسري - أمريكا أولا، أم أن لا يخسر ترامب الرئاسة وبأي ثمن؟