أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - بحضاض محمد - الشعوب تقاوم والرجعية تساوم، فلسطين قضية والفاصل مسافة ثورة..














المزيد.....

الشعوب تقاوم والرجعية تساوم، فلسطين قضية والفاصل مسافة ثورة..


بحضاض محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6758 - 2020 / 12 / 11 - 12:54
المحور: القضية الفلسطينية
    


في الوقت الذي تشتد فيه أزمة النظام الرأسمالي العالمي، انسجاما وطبيعته المتأزمة، والتي يسعى جاهدا لتصريفها على كاهل الشعوب المسحوقة، عبر فرض قوانين تعسفية في دول المركز، و م أ، فرنسا والهند نموذجا، قابلتها شعوب هذه الدول بالرفض القاطع، مفجرة معارك بطولية تعبيرا عن هذا الرفض، في شكل تظاهرات مليونية واحتجاجات عنيفة، بما يتماشى ويتناسب مع طبيعة الإمبريالية المتوحشة والقمعية.
.
أما بخصوص الدول التابعة، التي تحكمها أنظمة عميلة ذيلية، خاضعة لتوجيهات الإمبريالية العالمية، التي لا تتوانى في إملاء الأوامر على عملائها المحليين، في محاولة منها للتنفيس عن أزماتها المذكورة والمتكررة، وبما أن دول الاستعمار الجديد تشكل الوعاء المناسب لذلك، لا تتوانى الأنظمة الذيلية في السير على خطى سيدتها، إرضاء لها، لتنزل على شعوبها بقرارات وقوانين مجحفة..

ونظرا للظروف المتدهورة التي تعيشها شعوب دول الاستعمار الجديد، بفعل تبعية الأنظمة المنصبة قسرا على رأسها، هذه الأقلية المهيمنة التي تقتسم الغنائم فيما بينها، طبعا المقصود هنا بالغنائم هو ما تبقى مما نهبت الإمبريالية بعدما أصابتها التخمة من سرقة خيرات الشعوب المستضعفة، وفي ظل غياب الحزب الثوري الذي يحتوي الحركات الجماهيرية وينظمها، متسلحا بالفهم الصحيح، ومسترشدا بالنظرية العلمية الكفيلة بالإجابة عن كل التناقضات، والدفع بعجلة الصراع ليبلغ أقصاه، من أجل التحرر والإنعتاق وإعادة الإعتبار للإنسان..

وبالرغم من غياب هذا الوعاء التنظيمي، فقد فجرت شعوب دول الاستعمار الجديد معارك بطولية، مقدمة شهداء ومعتقلين ومختطفين، في تعبير عن الرفض الشعبي لكل ما يأتي من فوق، من سياسات طبقية لا شعبية، يعاني من تبعاتها كل المسحوقين والسفليين..

وفي وسط كل هذا الحطام الذي خلفته الإمبريالية الموحشة خلفها، ولا زالت، وفي ظل الأزمة العالمية التي تسببت فيها الإمبريالية نفسها، في محاولة منها لتبرير أزماتها وتصريفها، وفي وقت وصلت فيه الأخيرة لأقصى مراحل تعفنها، بالأخص في دول المركز، التي تستشري فيها العنصرية والإقصاء العرقي والعقائدي، في ضرب فاضح لكل الشعارات الرنانة التي أطربت بها الليبرالية آذاننا، في ظل كل هذه المستجدات وغيرها، تعود قضية فلسطين للبروز إلى الواجهة..

إذ أنه في الوقت التي تتسارع فيها الأقطار للتوصل إلى لقاح للفايروس المصنع، أو أنها تدعي ذلك، لأن الإمبريالية أبدا لا تهتم لمصالح الإنسان، باعتبارها عدوته اللذوذ، فما خفي من وراء اللقاح المزعوم كان أعظم، ووحدهم ذوي التحليل السليم، هم من يعرفون نوايا الإمبريالية جيدا، في ظل كل هذا، تتسابق الرجعيات بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم، في خيانة صريحة للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني الأبي المقاوم..

وتماشيا مع طبيعتها الذيلية، فإن هذه الأنظمة الاوطنية الفاقدة للمشروعية، والفاقدة كذلك لسيادة صنع القرار، بالإظافة إلى فقدانها لكل مقومات الدولة الحديثة، بسبب تبعيتها السياسية والإقتصادية المطلقة، وبسبب ما جنته على نفسهانفي عهود سابقة، من اتفاقيات خيانية في شكل صفقات استقلالية، مكسرة بها كفاح شعوبها التواقة للتحرر الشامل، وتواطئها المفضوح مع المستعمر، ولو على مصلحة الأوطان والشعوب، فإنها لم ولن تتوان يوما من أجل خيانة القضية الفلسطينية، قضية كل الأحرار..

فبعد رجعيات الشرق الأوسط الخائنة، التي أعلنت تطبيعها العلني مع الكيان الصهيوني، تبعتها رجعيات شمال إفريقيا المهزومة، لتلتحق وتتخنذق في صفوف المتخاذلين، في تحصيل حاصل، إذ أنها انتقلت من التطبيع السري إلى المعلن، تحت ذريعة إقامة علاقات مع الكيان من أجل النهوض بالقطاعات الإنتاجية، ذريعة أثبتت ضعف حجتها، إذ أن الواقع أثبت ولا يزال، أن التطبيع مع العدو الصهيوني بدا لم يرجع على شعوب الأنظمة المطبعة بخير يذكر، فالمسألة تفوق ما يروجون له بكثير..

لا ينتظر من هذه الأنظمة خير، فهي بذاتها فاقدة لسلطة صنع القرار، ولا تملك ذرة من الاستقلالية في قراراتها وتوجهاتها، وهذا ما لاحظه الكل، ولا يختلف عاقلان في تأكيده، لذلك تبقى وصية جورج حبش، هي النبراس والموجه لنضالات شعوب هذه الأنظمة، المقصود هنا، النضال من أجل إسقاط هذه الأنظمة العميلة والخائنة لشعوبها، العابثة بمصائرهم، والناهبة لخيراتهم، هذه أكبر خدمة يمكن أن نقدمها لأنفسنا في المقام الأول، وللقضية الفلسطينية باعتبارها قضية وطنية ثانيا، نظرا لوحدة العدو والمصير، ولأن الثورة المغربية ونظيرتها الفلسطينية متلازمتان، في المسير نحو التحرر الشامل لكل الأقطار المستعمرة، سواء التحرر من الاستعمار المباشر، أو من الاستعمار في شكله الجديد..



#بحضاض_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة تحليلية حول مقاطعة المنتوجات الفرنسية
- نحو انهيار شامل للمنظومة الأخلاقية في ظل هيمنة النظام الرأسم ...
- الماركسية وفكرة المساواة
- إشكالية المجتمع المدني في المغرب
- قراءة في أزمة اليسار المغربي
- التجربة الحزبية بالمغرب
- الحركات الإسلامية بالمغرب: النشأة والمسار
- قراءة في معوقات الإنتقال الديمقراطي بالمغرب
- قراءة في ظاهرة الانشقاقات الحزبية بالمغرب


المزيد.....




- هل بالغت أمريكا برد فعلها على المنطاد الصيني؟ مسؤول بارز ساب ...
- مسؤولون أمريكيون يبررون أسباب إسقاط المنطاد الصيني.. -مساره ...
- ريزنيكوف يترك منصب وزير الدفاع الأوكراني لصالح كيريل بودانوف ...
- مسؤولون جمهوريون يتهمون بايدن بالتقصير في التعامل مع المنطاد ...
- من تغريدة تركي الحمد إلى مقال صحيفة الجمهورية: ما أبعاد التر ...
- بنيامين نتنياهو: رئيس الوزراء الإسرائيلي يحذّر من التحريض عل ...
- الاستطلاعات الأولية تشير إلى اتجاه انتخابات قبرص نحو جولة إع ...
- فيديو: وفاة 4 وإنقاذ 39 بعد غرق قارب مهاجرين قبالة جزيرة يون ...
- بينيت يقدم مقترحا بتأجيل تسوية الأزمة الأوكرانية
- مصر تنتظر وفدا يضم 59 من كبار رجال الأعمال وأثرياء العالم


المزيد.....

- كتاب - مقالات ودراسات ومحاضرات - المجلد الثاني عشر - 2020 / غازي الصوراني
- التحالف الصهيوني: اليميني العلماني واليميني الديني المتطرف ف ... / غازي الصوراني
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- نحو رؤية وسياسات حول الأمن الغذائي والاقتصاد الفلسطيني .. خر ... / غازي الصوراني
- الاقتصاد السياسي للتحالف الاميركي الإسرائيلي - جول بينين / دلير زنكنة
- زيارة بايدن للمنطقة: الخلفيات والنتائج / فؤاد بكر
- التدخلات الدولية والإقليمية ودورها في محاولة تصديع الهوية ال ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - بحضاض محمد - الشعوب تقاوم والرجعية تساوم، فلسطين قضية والفاصل مسافة ثورة..