أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان في 10 كانون الأول / ديسمبر ( لماذا نحتفل باليوم العالمي لحقوق الانسان , وهل العراق ملتزم بهذه الحقوق ؟)














المزيد.....

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان في 10 كانون الأول / ديسمبر ( لماذا نحتفل باليوم العالمي لحقوق الانسان , وهل العراق ملتزم بهذه الحقوق ؟)


عادل عبد الزهرة شبيب

الحوار المتمدن-العدد: 6757 - 2020 / 12 / 10 - 09:43
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


يحتفل بيوم حقوق الانسان في العاشر من كانون الأول / ديسمبر من كل عام حيث تم اعتماد هذا اليوم رسميا في الاجتماع رقم 317 للجمعية العامة للأمم المتحدة في الرابع من ديسمبر عام 1950 عندما اعلنت الجمعية العامة القرار رقم 423 ( V ) بدعوة جميع اعضاء الدول والمنظمات الأخرى ذات الصلة للاحتفال بهذا اليوم باعتباره انجازا مهما لكل الناس من كافة الأمم . ويرمز هذا اليوم لليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة الاعلان العالمي لحقوق الانسان والذي هو وثيقة تاريخية اعلنت حقوقا غير قابلة للتصرف حيث يحق لكل شخص ان يتمتع بها كإنسان بغض النظر عن كل اختلاف . وقد جاء الاعلان العالمي لحقوق الانسان بموجب قرار الأمم المتحدة في 10 ديسمبر عام 1948 معبرا عن حق كل انسان في الحياة وفي الأمان والعدل والعلاج والتعليم وغيرها من حقوق .
اهداف الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الانسان :
1) زيادة الوعي العالمي باحترام حقوق الناس جميعا وعدم التمييز بينهم .
2) العمل كعضو فعال للأرتقاء بحقوق الانسان على المستوى العالمي .
3) التنسيق مع كافة الجهات المسئولة في العالم لضمان تحقيق حقوق الانسان .
وقد ساعد الاعلان العالمي لحقوق الانسان على نشر ثقافة حقوق الانسان ووضعها في اطار قانون دولي والذي اصبح بمثابة دستور لكافة الشعوب .
حقوق الانسان في العراق :
حقوق الانسان في العراق محترمة جدا ومصانة فقد استخدمت قوات الأمن والميليشيات المسلحة المنفلتة القوة المفرطة والرصاص الحي والغاز القاتل ضد المحتجين السلميين المشاركين في مظاهرات عمت انحاء العراق بدءا من اكتوبر 2019 وما زالت مستمرة حيث قتل اكثر من 700 من الشباب المسالم الذي يطالب بإصلاح الأوضاع المتدهورة للبلاد وتوفير فرص العمل التي هي حكرا لأبناء المسؤولين واقاربهم ومكافحة الفساد وتحسين مستوى المعيشة , كما راح ضحية استخدام القوة المفرطة آلاف الجرحى والمصابين , كما تعرض النشطاء والمحامون الذين يمثلون المحتجين , وتعرض المسعفون الين يتولون علاج الجرحى وكذلك الصحفيون للقبض والاختفاء القسري وغير ذلك من اشكال الترهيب . اليس في ذلك احترام لحقوق الانسان في العراق ؟!!!
ولو راجعنا الدستور العراقي لعام 2005 نجد فيه كتير من المواد تؤكد على حقوق الانسان ولكم هل هناك من الجهات الرسمية من يلتزم بها ؟, فمثلا نصت المادة (14) من الدستور العراقي على : (( العراقيون متساوون امام القانون دون تمييز بسبب الجنس او العرق او القومية او الأصل او اللون او الدين او المذهب او المعتقد او الرأي او الوضع الاقتصادي او الاجتماعي )) فهل هناك مساواة فعلا على ارض الواقع ؟؟؟!!!
كما نصت المادة ( 15 ) من الدستور على : (( لكل فرد الحق في الحياة والأمن والحرية ولا يجوز الحرمان من هذه الحقوق او تقييدها الا وفقا للقانون وبناء على قرار صادر من جهة قضائية مختصة )) . ولكن من يحرم الشباب العراقي من حياتهم ومن يقوم بتقييد الحريات والتي كان آخرها تشريع قانون ما يسمى بـ ( جرائم المعلوماتية ) الذي يكمم الأفواه ويمنع اي فرد من نقد القوى المتنفذة الفاسدة وينتقد الفساد بهدف حماية انفسهم وبقائهم في السلطة للانتفاع من مغانمها دون ان يعترض احد على ذلك . هذا القانون الذي يمكن ان نسميه بقانون العقوبات . الا يحرم ذلك الناس من حقوقهم ويقيد حرياتهم . فأين الاحترام لحقوق الانسان في العراق ؟
كما حرمت المواد 37 – 46 من الدستور العراقي ( المركون على الرف ) جميع انواع التعذيب النفسي والجسدي والمعاملة غير الانسانية , وكفل الدستور حرية التعبير والصحافة والتظاهر السلمي وتأسيس الجمعيات والاحزاب وحرية الفكر والعقيدة وغيره . ولكن هل ما ورد في الدستور العراقي مطبق ام انه مجرد حبر على ورق من خلال ما نراه من انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان في العراق حيث يكثر قتل الأبرياء والاغتيال والخطف وتكميم الأفواه وتعذيب المعتقلين, فهناك تجاوز كبير على حقوق الانسان في العراق وعدم الالتزام بنصوص الدستور العراقي او الاتفاقيات الدولية التي وقع عليها العراق .
سبق للمؤسسات الدولية المعنية بحقوق الانسان ان وضفت المؤسسات الوطنية العراقية لحقوق الانسان بـ ( العلبة الفارغة ) . كما سبق وان تم الغاء وزارة حقوق الانسان ووزارة شؤون المرأة عام 2015 بأمر ديواني . كما وثقت منظمة العفو الدولية في تقريرها المعنون ( حكم الميليشيات في العراق ) عشرات حالات الاختطاف وعمليات القتل غير المشروع التي تمت على ايدي عناصر الميليشيات في انحاء مختلفة من العراق وعلى ذلك تتحمل الحكومة العراقية قانونيا افعال عناصر الحشد باعتبارها تنضوي تحت القوات العسكرية العراقية .
وفيما يتعلق بالحقوق الاخرى للمواطن العراقي التي تضمنتها المواثيق الدولية والتي ضمنها الدستور العراقي فالكثير من القطاعات تعاني فالتعليم يعاني من تدهور بالغ وتم توسيع التعليم الأهلي المكلف على حساب التعليم الحكومي المجاني وكذلك القطاع الصحي ايضا وهناك نقص كبير في السكن الى جانب تفشي البطالة والفقر والتسول في عراق غني بثرواته المتنوعة دون ان يستفيد منها الشعب العراقي .



#عادل_عبد_الزهرة_شبيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد في 9 كانون الأول / ديسم ...
- ما الأسباب التي تدعو المواطنين في العراق الى اكتناز اموالهم ...
- بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة الفساد في 9 كانون الأول/ ديسمبر ...
- هل فقد العراق أمنه الغذائي ؟
- كيف واجه العراق انخفاض اسعار النفط ؟
- من اغتال الصناعة في العراق ؟
- هل اسهمت زيادة العائدات المالية النفطية في تحسين احوال الشعب ...
- من المسؤول عن تهريب النفط الخام في العراق؟
- لماذا اعتبر العراق من اسوأ بلدان العالم في أنشطة الأعمال ؟
- هل موازنات العراق خاضعة لتأثيرات صندوق النقد الدولي ؟
- الاصلاح والتغيير الذي نريده للعراق حسب برنامج الحزب الشيوعي ...
- الموازنة العامة والفساد في العراق
- أسباب تراجع الزراعة في العراق وامكانية تطويرها
- الموازنة العامة في العراق والشفافية المطلوبة
- ابرز التحديات التي تواجه الموازنة العامة في العراق لعام 2021
- تعرف على عالمك : مملكة السويد
- تعرف على عالمك : مملكة هولندا
- تعرف على عالمك : كندا
- تعرف على عالمك : جمهورية السودان
- تعرف على عالمك : الولايات المكسيكية المتحدة


المزيد.....




- رسالة لإسرائيل بأن الرد يمكن ألا يكون عسكريا.. عقوبات أمريكي ...
- رأي.. جيفري ساكس وسيبيل فارس يكتبان لـCNN: أمريكا وبريطانيا ...
- لبنان: جريمة قتل الصراف محمد سرور.. وزير الداخلية يشير إلى و ...
- صاروخ إسرائيلي يقتل عائلة فلسطينية من ثمانية أفراد وهم نيام ...
- - استهدفنا 98 سفينة منذ نوفمبر-.. الحوثيون يدعون أوروبا لسحب ...
- نيبينزيا: روسيا ستعود لطرح فرض عقوبات ضد إسرائيل لعدم التزام ...
- انهيارات وأضرار بالمنازل.. زلزال بقوة 5.6 يضرب شمالي تركيا ( ...
- الجزائر تتصدى.. فيتو واشنطن ضد فلسطين وتحدي إسرائيل لإيران
- وسائل إعلام إسرائيلية: مقتل أبناء وأحفاد إسماعيل هنية أثر عل ...
- الرئيس الكيني يعقد اجتماعا طارئا إثر تحطم مروحية على متنها و ...


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي.. رسائل وملاحظات / صباح كنجي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية الاعتيادي ل ... / الحزب الشيوعي العراقي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان في 10 كانون الأول / ديسمبر ( لماذا نحتفل باليوم العالمي لحقوق الانسان , وهل العراق ملتزم بهذه الحقوق ؟)