أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فدوى عبدالله - رسالة إلى أمي من خلف نافذة الغرفة














المزيد.....

رسالة إلى أمي من خلف نافذة الغرفة


فدوى عبدالله
كاتبة صحفية

(Fadwa Abdullah)


الحوار المتمدن-العدد: 6753 - 2020 / 12 / 6 - 14:00
المحور: الادب والفن
    


انا بخير يا أمي
أبلغي الجميع سلامتي وحبي وتقديري.
انا بخير يا أمي
ولكنها احلامي لم تبت جيدة بما يكفي لتكون لي.
انا جيدة لذاك الحد الذي يفصل بين وطنيين داخل وطن ولا يلتقون إلا خارج أسوار الوطن.
سأخبركي ايضا عن شيئا اخر يا أمي
انا بخير وغربتي جيدة
ولكنها غريبة دائما ما تأكد لي بأنني غريب
وتشعرني بالهرم
تجعلني استشعر شيب شعري..
وألتمس تقوس عمري
وكأني انا مغترب في غربة
شبابي مغترب بداخلي وانا غريب في شبابي يا أمي
أمام الكاهل العجوز الذي أراه في مرئاتي.
أراه يا أمي فالصباح والمساء.
لكن يختفي عندما أمسي انا بحاجة له
عجبا للحال والأحوال عجبا
عجبا للشباب الغريب
عجبا للوطن للحياة في هذا العقد العقيم
أبلغي الجميع سلامتي وحبي وتقديري.
انا بخير يا أمي
ولكنها احلامي لم تبت جيدة بما يكفي لتكون لي.
انا جيدة لذاك الحد الذي يفصل بين وطنيين داخل وطن ولا يلتقون إلا خارج أسوار الوطن.
سأخبركي ايضا عن شيئا اخر يا أمي
انا بخير وغربتي جيدة
ولكنها غريبة دائما ما تأكد لي بأنني غريب
وتشعرني بالهرم
تجعلني استشعر شيب شعري..
وألتمس تقوس عمري
وكأني انا مغترب في غربة
شبابي مغترب بداخلي وانا غريب في شبابي يا أمي
أمام الكاهل العجوز الذي أراه في مرئاتي.
أراه يا أمي في الصباح والمساء.
لكن يختفي عندما أمسي انا بحاجة له
عجبا للحال والأحوال عجبا
عجبا للشباب الغريب
عجبا للوطن للحياة في هذا العقد العقيم



#فدوى_عبدالله (هاشتاغ)       Fadwa_Abdullah#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما زلت اجلد يا سيدي..


المزيد.....




- في اليابان.. تُظهر هذه الصور الليلية القديمة ثقافة لا يعرفها ...
- تُبرز التنوع العمراني والتعدد الحضاري.. مجسمات كرتونية تروي ...
- إطلاق برنامج لتأهيل جمعيات المجتمع المدني في الديمقراطية الت ...
- لماذا أفلتت الفنانة منة شلبي من الحبس في مصر؟
- مصر.. الفنانة هند عاكف تبكي على الهواء وتكشف تفاصيل جديدة حو ...
- مهرجان القدس للفنون الشعبية.. عروض فنية ترسّخ الارتباط بالتر ...
- قائد الثورة الإسلامية: التعبئة هي ثقافة وفکر
- نصائح هامة لزيادة التمثيل الغذائي وحرق الدهون
- سامية هينّي: -في مشروع استعماري لا مكان للتبادل أو التشارك- ...
- مسرحية مصيدة الفئران للكاتبة أغاثا كريستي تعرض على مسرح برود ...


المزيد.....

- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ
- - الدولاب- قصة ورواية ومسرحية / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فدوى عبدالله - رسالة إلى أمي من خلف نافذة الغرفة