أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حسن عيسى شحادة - السلطة الفلسطينية بين الدور المنشود والممارس














المزيد.....

السلطة الفلسطينية بين الدور المنشود والممارس


حسن عيسى شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 6743 - 2020 / 11 / 25 - 00:21
المحور: القضية الفلسطينية
    


السلطة الفلسطينية: بين الدور الوطني المطلوب.. وما يمارس حاليا

كان إنشاء "سلطة وطنية فلسطينية" كان حلما يراود كل الفلسطينيين في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، سلطة وطنية تشكل نقطة ارتكاز في جزء من ارض الوطن، لتكون منطلقا لمواصلة النضال وصولا إلى دولة وطنية فلسطينية كاملة السيادة على حدود حزيران 67 وعاصمتها القدس، إلى جانب تحصيل باقي حقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حق عودة اللاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها. هذا كان الحلم وهذه كانت الغاية من إقامة السلطة المؤقتة، قبل أن تتحول السلطة إلى غاية بحد ذاتها، مسقطة كل الأهداف الأخرى وليصبح هم المحافظة على السلطة، ومكتسباتها الفردية والفئوية هو الهدف الاسمي للقائمين على هذه السلطة.
سلطة أوسلو وطاقمها الأصيل والدخيل منه "الذي هندس الاتفاقيات، أو الذي انخرط لاحقا" باتوا اليوم يشكلون منظومة سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية مستقلة ومنفصلة ومعزولة عن باقي فئات وطبقات المجتمع الفلسطيني ككل، وعن همومهم وتطلعاتهم، إن صح التعبير.
وهذا الاغتراب أو حتى الانسلاخ بات جليا للقاصي والداني. فالذي يزور بعض الأحياء التي أنشأتها هذه السلطة في الضفة الغربية وخصوصا في مدينة رام الله مثل بعض مناطق الطيرة والماصيون والحي الدبلوماسي وغيرها ...يظن للوهلة الأولى وكأنه يزور دولة ذات سيادة صاحبة اقتصاد قوي، مبني على قوة صناعية وإنتاجية مستقلة تبرر مظاهر البذخ تلك، والتي تمكنها من خلق علاقة طردية طبيعية تزيد من نفوذها السياسي مما يجعلها قوة سياسية واجتماعية كما هي قوة سياسية.
ولكن إن تعمق قليلا وتمعن في المشهد، فسوف يلحظ أن هذه المظاهر ما هي إلا قشور خداعة، وشرك نصب بصورة جيدة ومدروسة لصناع أوسلو، والتي تبرر الحالة السياسية والاقتصادية التي وصلنا إليها بقيادة هذه الفئة، فالاقتصاد الفلسطيني المبني بالأصل على عنصرين رئيسيين هما الدعم الدولي "منح " والإيرادات الضريبية، هذا الاقتصاد الهش والمرتبط دائما وأبدا بالغير إما بالدعم الأوروبي الأمريكي والأنظمة الرجعية العربية " المنح الدولية " والتي تتحكم بهذا الدعم ومعاييره تماشيا مع تنفيذ سياساتها وتحقيق مصالحها، وما قضية تعامل السلطة مع قضية رواتب الأسرى والمحررين مؤخرا إلا نموذج بسيط .
وإما مرتبط بدولة الاحتلال التي تجمع عائدات الضريبة وتتحكم بآليات إيصالها وحجم الخصومات منها .
هذا الاقتصاد الهش والتابع والملحق بالاقتصاد الإسرائيلي والذي لا يصنف وفق المعايير الدولية بأنه اقتصاد أصلا. هذا "الاقتصاد" يفسر لنا بشكل واضح حالة الانفصام السياسي والاقتصادي والاجتماعي التي تعيشها هذه القلة من صناع القرار في السلطة والتي تستمد نفوذها وصلاحياتها من ِالاحتلال بكل أشكالها عسكريا واقتصاديا وسياسيا. وان كان هذا هو الهدف الفعلي من وجود هذه السلطة فكيف لنا أن نفهم هذا الاغتراب الذي يمارس من تلك الفئة والتي تحيا بكل هذه الأبهة والفخامة في المسكن والملبس والمواكب والامتيازات والوزارات والحراسات وغيرها من مظاهر الجاه والسلطة.
لذلك، لم تفاجئنا قرارات وسياسات تلك الفئة والتي كان أخرها قرار إعادة التنسيق الأمني مع الاحتلال، والذي كسر قرار الإجماع السياسي والشعبي الفلسطيني والذي جاء مبنيا على عاملين رئيسيين هما أولا إرضاء الاحتلال وثانيا خدمة مصالح تلك الفئة التي أصبحت منسلخة كليا عن القضية والمصلحة الوطنية الفلسطينية والتي افرغ السلطة الوطنية من أسباب وجوده المؤقتة .
*أسير محرر ومسؤول اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (اشد)






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حين تعجز الكلمات .. عن الشهيد كمال ابو وعر


المزيد.....




- الإمارات تستثني فئات جديدة من بعض الدول الممنوع القدوم منها ...
- أرملة رئيس هايتي تتحدث لـCNN عن تفاصيل اغتيال زوجها: لم أعتق ...
- بعد أكثر من شهر على زيارة الحريري لتركيا.. أردوغان يجري اتصا ...
- سوري يحوّل مخلفات الحديد والخشب إلى أعمال فنية في تركيا
- بعد أكثر من شهر على زيارة الحريري لتركيا.. أردوغان يجري اتصا ...
- وثائق تكشف أن الأردن خطط لنقل ملكية البيوت للمواطنين المحليي ...
- مصر تستمر في رفع درجة الاستعداد القصوى لتلبية الاحتياجات الم ...
- روحاني يسلم القصر للرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي (صور) ...
- قائد البحرية الأمريكية في أوروبا خلط بين الشواطئ
- رئيس الوزراء البريطاني لزعيمة المعارضة البيلاروسية: -نقف إلى ...


المزيد.....

- الكتاب: «الإنتخابات العامة.. إلى أين؟» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- في المسألة التنظيمية / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- مشروع التحرير الوطني الفلسطيني: قراءة من أجل التاريخ والمستق ... / مسعد عربيد
- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- أزمة المشروع الوطني الفلسطيني « مراجعة نقدية» / نايف حواتمة
- الكتاب: «في المسألة الوطنية» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- عن تكتيك المقاومة وخسائر العدو / عصام شعبان حسن
- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حسن عيسى شحادة - السلطة الفلسطينية بين الدور المنشود والممارس