أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - العراق يستورد سلة غذائه من دول الجوار وبلا أمن غذائي














المزيد.....

العراق يستورد سلة غذائه من دول الجوار وبلا أمن غذائي


عادل عبد الزهرة شبيب

الحوار المتمدن-العدد: 6729 - 2020 / 11 / 11 - 10:56
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


اعتبر مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة أزمة الغذاء انتهاكا جسيما لحقوق الانسان, حيث يشكل الغذاء جوهر صراع الانسان من اجل البقاء.
ويمكن تعريف الامن الغذائي بأنه مدى قدرة البلد على تلبية احتياجاته من الغذاء الاساسي من منتجه الخاص او استطاعته شراءه من الخارج لعيش حياة نشطة وصحية.
ولكن لماذا يعد الامن الغذائي أمراً مهماً ؟ 00 يعتبر مهماً لكون بعض الاشخاص يتأثرون بتوفر الغذاء ونوعيته اكثر من غيرهم كالأطفال والاشخاص الذين يعانون الفقر وذوي الاحتياجات الخاصة الذين يرجح ان معاناتهم تتسبب من انعدام الامن الغذائي نتيجة لعدم تمكنهم من الوصول الى الطعام الكافي المغذي.
في دراسة أعدها الجهاز المركزي للإحصاء وتكنولوجيا المعلومات عن الأمــــــن الغذائي عــــــام 2005 تبين ان ( 15,4 بالمئة) من سكان العراق معظمهم من محدودي الدخل وسكان المناطق الريفية الذين عدوا غير آمنين غذائياً وهم بأمس الحاجة الى مختلف أنواع المساعدات الانسانية وأهمها تزويدهم بالمواد الغذائية كما يعد هذا المؤشر انعكاسا لزيادة نسبة السكان شديدي الفقر.
يعاني العراق عدم قدرته على تأمين الامدادات الغذائية لشعبه حيث يستورد سلة غذائه من الدول المجاورة.
ويعزى قصور الانتاج الزراعي بشكل عام في اشباع الحاجات الغذائية للعراقيين الى جملة من العوامل أهمها:
1. اهمال القطاع الزراعي في التوجهات التنموية العامة وقلة التخصيصات المالية في الموازنة للنهوض به.
2. عدم نجاح السياسة الزراعية المتبعة للحد من التبعية الغذائية للخارج وتحقيق الاكتفاء الذاتي على المستوى القطري.
3. ضعف الاستثمارات المحلية والاجنبية في القطاع الزراعي.
4. انخفاض نسبة الاراضي الصالحة للزراعة مقارنة بالمساحة الكلية بسبب ارتفاع نسبة الملوحة في التربة والتصحر..
5. اعتماد الزراعة على العوامل المناخية التي تتميز بالتذبذب من عام الى آخر.
6. ندرة المياه وسوء استغلالها وهدرها.
7. زيادة عدد السكان بالنسبة للمنتج الزراعي.
8. استخدام الوسائل البدائية في الزراعة.
9. سياسة اغراق السوق المحلية بالمنتجات الزراعية الاجنبية وعدم قدرة المزارعين العراقيين على منافستها بسبب المشاكل التي تعانيها زراعتنا.
وكان للحروب السابقة التي خاضها النظام المقبور منذ عام 1980 لغاية سقوطه في عام 2003,أثر سلبي كبيرعلى القطاع الزراعي وتخلفه وعدم قدرته على تأمين الاحتياجات الغذائية لأبناء شعبنا, كما ازداد الوضع سوءاً بعد 2003 بسبب التداعيات الامنية والطائفية ومن ثم خضوع قرابة ثلث مساحة العراق الشمالية وهي مناطق زراعية مهمة الى داعش الارهابي.
ان مفهوم منظمة الصحة العالمية للأمان الغذائي يعني كل الظروف والمعايير الضرورية اللازمة خلال عمليات انتاج وتصنيع وتخزين وتوزيع وإعداد الغذاء لضمان أن يكون الغذاء آمناً وموثوقا به وصحيا وملائماً للاستهلاك الآدمي. فأمن الغذاء متعلق بكل المراحل من مرحلة الانتاج الزراعي حتى لحظة الاستهلاك.
ان مسألة الأمن الغذائي مرتبطة عموما بتوفر الحبوب الاستراتيجية ( الحنطة والشعير والذرة والرز وغيرها..), وقد شهدت أسعار هذه الحبوب عالميا ارتفاعا منذ عام 2001 ومن غير المتوقع حدوث انخفاض لهذه الاسعار قريبا. ويعزى هذا الارتفاع في اسعار الحبوب الى بعض الاسباب منها:
1. أسباب طبيعية وتغيرات المناخ المتمثلة بحالة الجفاف في معظم مناطق انتاج الحبوب في العالم فضلا عن السيول والفيضانات والصقيع والعواصف الثلجية التي سببت خسارة في المحاصيل.
2. الطلب المتزايد على هذه المحاصيل وشح المخزون العالمي الكافي لتوفر مستلزمات الأمن الغذائي وهذه المحاصيل تمثل غذاء الفقراء وهذا مؤشر واضح على ارتفاع نسبة السكان الفقراء عالميا.
3. التحويل المتزايد في استخدام محاصيل الحبوب لغرض انتاج الوقود الحيوي الرخيص الثمن وخاصة في الدول المتقدمة.
وفي العراق ولغرض تأمين الأمن الغذائي فيه، من الضروري اتخاذ الاجراءات المناسبة مثل :
- زيادة التخصيصات المالية لدعم القطاع الزراعي لغرض شراء الاسمدة والمعدات وتطبيق برامج لخفض الخسائر الزراعية.
- دعم أسعار المواد الغذائية والمنتجات الزراعية.
- دعم الدولة باتجاه الدفع نحو العمل والانتاج ومنح القروض الصغيرة للعاطلين لحثهم على انشاء مشاريع قليلة الكلفة توفر فرصة عمل وتقلل من البطالة ودعم العاملين في مجال الزراعة وخاصة مزارعي الحبوب اضافة الى دعم مربي الدواجن.
- وضع حد لسياسة اغراق السوق العراقية بالمنتجات الاجنبية المستوردة ما يحد من منافسة المنتج المستورد الى جانب دعم المنتجات الزراعية الاخرى من غير الحبوب .
- تحسين استغلال الموارد المائية عن طريق اتباع اساليب الري العصرية والترشيد.
- استصلاح الاراضي الزراعية ومعالجة المشاكل التي تعانيها ، كالملوحة وغيرها.
- معالجة مشكلة التصحر التي تتعرض لها اراضي العراق.
- تطوير اساليب الزراعة.
- اقامة الصناعات الغذائية وتطويرها.
- تشجيع الاستثمار المحلي والاجنبي في القطاع الزراعي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل يحتاج العراق الى استراتيجية ورؤى واضحة للتنمية الاقتصادية ...
- كيف تمكنت الصين من تحقيق التنمية والتقدم الاقتصادي ؟
- لماذا يعتبر العراق من اسوأ بلدان العالم في أنشطة الأعمال ؟
- هل قادت الحكومات المتعاقبة العراق الى هاوية اقتصادية - اجتما ...
- مسيرة القطاع الخاص في العراق والدور المطلوب لتفعيل دوره في ا ...
- ما الذي فعلته الحكومات العراقية المتعاقبة لمعالجة البطالة وا ...
- بمناسبة اليوم العالمي للطفل في 20 تشرين الثاني / نوفمبر ..(( ...
- هل يوجد خلل كبير في ادارة الأموال العراقية ؟
- سوء الادارة ادى الى تفاقم البطالة في العراق
- هل لدى العراق منتجات زراعية وصناعية لتصديرها الى الأسواق الع ...
- متى يتم التصدي لأخطبوط الفساد في العراق ؟
- أهذا هو النخل , طعام الفقير , وحلوى الغني ... وزاد المسافر و ...
- العوامل المؤثرة على الاستثمار في العراق
- متى يعمل العراق على تنويع مصادر دخله؟
- الطائفية في العراق , هي وباء كورونا تنتعش وتتفشى عندما تجد ا ...
- خصائص التجربة العراقية في الخصخصة
- هل اصبح الاقتصاد العراقي اكثر عرضة للصدمات الخارجية الناجمة ...
- اصلاح الاقتصاد العراقي والاستفادة من تجارب الدول في تحقيق ال ...
- هل يعاني العراق من ضعف الطاقة التخزينية للنفط ؟
- بمناسبة اليوم العالمي للأعلام الأنمائي في 24 تشرين الأول / ا ...


المزيد.....




- مصالح روسيا في السودان وقعت في منطقة الاضطرابات
- الفايننشال تايمز: العنف في لبنان يسرع الانحدار نحو فشل الدول ...
- فيضانات الهند ونيبال: ارتفاع عدد الضحايا إلى 100 قتيل وعشرات ...
- القيادة الأمريكية الوسطى: لنا حق الرد على هجوم قاعدة التنف ف ...
- قيادي حوثي: أستبعد التوصل لحل سلمي في اليمن قبل إنهاء التدخل ...
- وزيرة الخارجية البريطانية تزور السعودية وقطر لعقد صفقة -رابح ...
- بلينكن يمتنع عن انتقاد سلطات كولومبيا لسقوط قتلى أثناء الاحت ...
- حركة -طالبان- تحضر اجتماع -الترويكا- الخاصة بأفغانستان في مو ...
- رينتزي: الاتحاد الأوروبي ليس صرافا آليا لبولندا وهنغاريا وسل ...
- مجلس الأمن يدين هجمات الحوثيين على السعودية


المزيد.....

- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 2 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 1 - 11 المدخل / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - العراق يستورد سلة غذائه من دول الجوار وبلا أمن غذائي