أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مكي الكناني - ‏(هَيّئي مَسْرَحكِ)‏‎














المزيد.....

‏(هَيّئي مَسْرَحكِ)‏‎


حيدر مكي الكناني
كاتب - شاعر - مؤلف ومخرج مسرحي - معد برامج تلفزيونية واذاعية - روائي

(Haider Makki Al-kinani)


الحوار المتمدن-العدد: 6726 - 2020 / 11 / 7 - 00:53
المحور: الادب والفن
    


‏_________‏

مجموعتي : فتاوي شعرية ‏
‏_______________‏

يا أنتِ‎

هَيّئي مَسْرَحكِ

واَنثُري ما تبقّى من نصوص جنونا

واشتعلي ‏

في رماد روحي‎

سيحطُّ سؤال روحكِ

على خيولِ كلماتي الشَبِقة‎

لينسَدِل قمرُ وجهُكِ ‏

على مشهد الغياب

ستنتفِضُ شخوص كلِماتي

وتثورُ موسيقى صلاتُكِ

مُعلنة حربَ مَسَرّاتٍ جديدة.‏

من هنا‎ ..

مرَّ وَجْهُ حبيبتي..‏

في الشارعِ الخلفي

عندَ سوقِ العَصْرِ

يزهرُ عطرُ الحبيباتِ‎

هنا‎ ..

يكبرُ عشق السنين

هنا ..‏

‏ جَلَسَتْ تُفرِّطُ وَرَقَ ورودِها‎

‏- يأتي .. لن يأتي .. سيأتي .. لن .. يأتي –‏

مساءٌ آخر

ومساطب الباصات تدوّن وَرْدِ انتظارِنا.‏

وحيدٌ على مسرحهِ

يرسم على زجاج شتائهِ

انتظارُ وجهها

‏-هذهِ عيونها.‏‎

‏- ذاك منديلُ صمتِها.‏‎

والصبرُ مَقْعَدٌ تَقَشَّرَ انتظاره حُبّاً

اندثرَ فيه عِطرَ لهفتِها.‏

يا أنتِ..‏

كأنّنا الآن بدءنا

شيّدنا اليوم ( قلعة أربيل – نا )‏

فاصطفَّ العشاق على سورها ‏

معبّئين بالثلجِ والنرجس.‏

عند سوق العصرِ ‏

قرب ( تاج ريان )‏

وبائع ( الشاي ) يرسم وجوه شفاهنا

حيث شوارع المسرّاتِ‎

و( شرطي مرور) سينما ( الحمراء) يثورُ بِنا

عند حدائق ( كلكنده ) ‏

‏ تنبتُ قصائدَ الوداعِ بلا غياب

تتجمّع فينا حقائِبُ ( الكراجات ) ‏

حقائِبُ ( الكراجات ) تقتلِعُ مسرّاتنا

‏ الشمال يكبرُ في جنوبنا

ونحنُ نرسِمُ للنهايات بداياتٌ تُحيطُ بِنا. ‏‎

يا أنتِ‎ ..

كأنّنا الآن بدءنا‎

وكأنّي أفيضُ في يومي الأول

‏ في قاعة الدرسِ‎

حين ذابَ طبشور حبُّكِ‎

في قلبي وأعلن العصيان على جدران الدرس والسبورات ِ‎

يا أنتِ‎ ..

أين أنتِ الآن .. بل أينَ أَنا ؟‎

والنصّ معركةٌ للوجود..‏

‏ أثباتٌ للذاتِ

أُشاهِدُني يشيخُ وجهي ‏

وأنتِ صورةٌ للتَجَدّدِ‎

والمشهد

بحثٌ عن النهايات

صخرٌ يحفرُ صداه على حروف أسمائنا . ‏



#حيدر_مكي_الكناني (هاشتاغ)       Haider__Makki__Al-kinani#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تواقيع
- وصايا جندي مجهول
- وردة ( أنكيدو ) الأخيرة
- لغة الألوان
- ‏(ساحة الحبوبي)‏
- كنّا نؤمن
- أبجديات راء ( ال...راء )
- يقولون ..‏
- تعويذةُ حمار السلطان ‏
- ثلاثة نصوص للومضة ( مجموعتي محاولات ).‏
- أغنية الحصى والكلام
- ثوري ..
- حصار الورد ..
- ( ساعات ممكنة الحدوث )‏
- الناصريةُ أسطورةُ البسطاء
- ‏( يكبرُ قلبُ القصيدةِ )‏
- بصماتٌ زُرْق ‏
- المطرُ تساقطٌ ‏
- الموتُ يمرُّ
- قصائد الومضة : استشهاد شاعر


المزيد.....




- بعد صفعه أحد المعجبين.. -الضحية- يطالب الفنان عمرو دياب بتعو ...
- بالفيديو.. نشطاء حقوق الحيوان يلصقون شخصية من فيلم كرتوني بر ...
- -ثقافة جنسية شاملة-.. مهندسون في -سبيس أكس- يقاضون ماسك
- فتح معبر رأس جدير بين ليبيا وتونس للحالات الإنسانية اعتبارا ...
- مصر.. محامي الشاب صاحب واقعة الصفع من قبل عمرو دياب يطلب ملي ...
- الحلقة الجديدة نزلت الآن.. شاهد مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 16 ...
- رهانات الحظ العاثر في -مقامرة على شرف الليدي ميتسي-
- تضم ثلة من المشاهير.. محكمة كويتية تبت في قرار منع مسرحية أث ...
- نجم مصري يتقمص دور -سفاح التجمع- (صور)
- -لا دليل على إساءتها لأخلاق المجتمع-.. محكمة كويتية تلغي منع ...


المزيد.....

- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مكي الكناني - ‏(هَيّئي مَسْرَحكِ)‏‎