أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال امْحاول - قاتلتي..في عين الغزال














المزيد.....

قاتلتي..في عين الغزال


جمال امْحاول

الحوار المتمدن-العدد: 6701 - 2020 / 10 / 12 - 22:24
المحور: الادب والفن
    


من أقاصي القُرْط الذهبي
يمتد البريق شعشعاني
على بساط
بلاط العذروات..
يغريني بعزف مقطوعة السوناتا
تتداخل فيها النوتات والشطحات..
فلا أملك سوى أن
أمد نوتة
ٱمتدتْ جذورها
بذروة النهى..
تستحوذ هذه الأنفس برمّتها..
على الهُذب الآتي،
من فيض الأرغول
تباركتْ
في ضحى الشمس،
علياء
قد كانت تحبو
في فتق ماض..
هي ذي نديدة الشمس
قد تقفل عند غيابها بمكان
هنا
تجتمع خرادل العشق..
تفتل ضفائر الاندفاع
نمتْ على نبض العرق..
شتلةٌ اجتثتْ
من ربى
تهوى الرقي..
سفّ الحوار
زمرةَ السواقي..
بأعز ما تمتلك
من هفوة الانعتاق..
وتهفو ليتم أبى
إلا أن يتقيّد
في مسرى العروق..
بموعد سوف يبقى
في سدرة
التناهي والتلاقي.
أحلى ما في الذكرى..
يومٌ فاض نعيمه على بنات نعش
برونقه
مساءات غائمة
في ضباب رومانسي عجول،
حيث تجتمع الصبايا
تستعجلن الرحيل إلى الكرى..
منحتني نبذة روح
لتبحر الغادة
في بطن زَجَر..
تلتمس الحنين
من دعوة الزورق المنكسر..
في أحضان الرمال
تكسر توا، بُلعم الحياء
فوق كلمة الزجل..
فلْتكن قاتلتي بالحب
في عين الغزال..
تركض في بحبوحة القمر..
جالسة في ركن متلألئ،
شُيّد يوم ٱبتليت الكائنات المجهرية
في سحرها
العاكف على نخر
عود الشجر..
يوم علتْ عذرواتٌ
من جزر المدار..
لا تفسح المجال،
إلا لهوة السمر..
ولا تعشق سوى
سترة الصبح
وقُبة الصور..
ما شاءت هذه الأنفس،
أن تبقي أولا تذر..
هذه الروح الرابضة
تأبى الانتحار..
في سدرة
التناهي والاندثار.
لا تُمدّ أشجانُ الفردوس
ولا جفون المقل
إلا لمن طوتْ وجنتيها
الأصباغُ الناصعة،
في الحر الصيفي،
تصعق
فيها برقية الشمس
كي تقلع عن الجلطات..
قد تصاب بالغيرة
وتخفي وجنتيها عن اللسعات..
ما أخشاه أنا
أن تفقد نضرة الغواني
في موكب يسبق الخبر..
تُرسل سناها
كبسمة البعث الكوني،
تنبلج فيها النيازك بأحلى ضياء
وحرير.. وزبرجد..و..
و أرومة النفس تقول:
لو تفتل حلم الرضا،
قاب ذاك الفتل
يراوض الليل
بكل ما فيه قد زخر..
وٱقتدى
برسم شبح
لا تطويه الصور..
إلا الداليات الإثني عشر..
الباسقة منها
في سدرة
التناهي والافتخار.
ذلكم القُرط في الذاكرة
لا زال كالمعلق من أهدابه
يطوي سفر العناء
وسفر القيل والقال..
لا زال كالحية الرقطاء
تتماوج تحت أقاصه..
هو عين الموت
يجر حذاءه دون رتق..
هنا
تعشش العاديات،
بضبحها الخافت،
في جحرها الباهت،
لو أني مزقتُ سرج السحاب..
لو أني حولتُ
آية الشمس محوًا
إلى ما أهوى
في بضع ثوان،
وبعض نقاب..
أقول: لو تعلم قماقم سليمان
أني الأوحد من يلج..
بالسكوت المختوم
في رحيق الأريج..
لو تعلم فساتينُ سندس
نقشَ الصبح
من الغبش المنبلج..
لو..لو تعلم..
كيف أحن إليها..
ومسحة الوقار على وجنتيها..
وعفة العشق في شفتيها..
في صحوة أقولها..
لو تعلم هذه اللؤلؤة
أن البحر يهواها..
والموت يغضب لها..
حين تفقد محياها..
لو تعلم ما في حشاشة القلب
وجوشن النفس
من حشرجة وأناة..
لو تعلم
هذه الغادة..
كيف يأتي يُتم الحب الآتي
بالرحيل والآتي بالموت..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,068,334,437
- هيكل نخر
- أتقمّصُ في شكليْن


المزيد.....




- من يكتب اعترافات الجزائر المتأخرة حول الصحراء؟!!
- الكركرات.. الرئيس الإفواري يعبر عن دعمه للمغرب ولمبادرات جلا ...
- قياديون في حزب زيان ينتفضون ضد سلوكاته وحروبه الشخصية
- كنيسة الحسن الكبير وروائع شوشه وألبان القوقاز.. عمارة قره با ...
- حليمة آدن عارضة الأزياء المحجبة تعتزل لأسباب دينية
- تضحية نور الشريف وعمر الشريف منسق كامب ديفيد.. مواقف الفناني ...
- فنانة سورية تعلن خبر وفاة زوجها وتوجه رسالة لمتابعيها
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يقضي بإحداث -صندوق محمد ا ...
- البرلمان الأوروبي يدين انتهاك حقوق الانسان بالجزائر
- نزلاء أكبر سجن في سوريا يحتفلون بعيد الثقافة الوطني (فيديو) ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال امْحاول - قاتلتي..في عين الغزال