أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائدة أبو الصوي - المطلقة والأدب الواقعي














المزيد.....

المطلقة والأدب الواقعي


رائدة أبو الصوي

الحوار المتمدن-العدد: 6693 - 2020 / 10 / 3 - 10:48
المحور: الادب والفن
    


عن مكتبة كلّ شيء في حيفا صدرت قبل أيّام رواية "المطلقة" للأديب المقدسيّ جميل السلحوت، وتقع الرّواية التي يحمل غلافها الأوّل لوحة للفنّان التشكيليّ محمد نصرالله، ومنتجها شربل الياس في 192 صفحة من الحجم المتوسّط.
في هذه الرّواية يؤكّد السلحوت من جديد أنّه نصير المرأة بامتياز.
لم نجد المرأة ضعيفة في هذه الرّواية رغم الظّروف التي عاشتها شخصيّاتها إضافة لجمانة شخصيّة الرّواية الرّئيسية.
حسب وجهة نظري جمانة تسرّعت بطلب الطّلاق من أسامة ، فلو صبرت قليلا وعرفت كيف تتعامل مع أسامة؛ لعاشت حياة أفضل من حياة الكثيرات في المجتمع، ولو أنّها أحبّته وتحمّلته رغم تزمّته الدّينيّ لتغيّر. حماتها شرّيرة ومتسلّطة. لكنّ
المشكلة أنّ جمانة لم تحبّ أسامة.
ومن خلال القراءة التي أقدّمها حول رواية المطلقة أبعث رسالة للزّوجات أن لا يتسرّعن بطلب الطّلاق من أزواجهنّ.
ليس سهلا على المرأة أن تحمل لقب مطلقة، ومهما وصلت المرأة من درجات وحققت نجاحات أكاديميّة، فإنّ حياتها لن تكون كما يجب عندما تكون مطلّقة.
وأنا أقولها بصراحة، حتى لو تزوّجت المطلقة من رجل آخر ستضطرّ إلى التّنازل والتّضحية حتى لا تفشل مرة ثانية. وهنا أسأل المرأة:
لماذا من البداية لم تتحمّل ولم تحاول إصلاح زوجها؟ لماذا لم تجد له الأعذار عند وجود اختلاف في وجهات النظر؟
ما أكثر القصص المطابقة لقصة جمانة كما وردت في روايتي "الخاصرة الرّخوة" و"المطلّقة"!
الصّور في رواية "المطلّقة" جميلة جدّا، عنصر المكان من أجمل ما يكون ،
القدس وقدسيّتها ،مصداقيّة الطرح، أسلوب السّرد في الرّواية واسترسال
الأحداث في هذا الوقت بالذّات، ونحن نعيش في ظلّ جائحة الكورونا يساعد في إطلاق الخيال .
عشت أحداث الرّواية كما لو أنّني أعيش مع شخصيّاتها. شعرت بتشابه بين قوّة جذب هذه الرّواية ورواية بين القصرين لنجيب محفوظ.
أتوقّع أن يكتب أديبنا جزءا ثالثا بعد "الخاصرة الرّخوة" و"المطلقة".
يرسم شخصيّات رواياته بدقّة متناهية، فيشعر المتلقّي أنّها حيّة تتحرّك وتتنقّل أمامه، يترك شخصيّات الرّواية تتنقّل من مكان لآخر بإتقان شديد دون تدخّل منه، يسرد فيها أدقّ التّفاصيل التي تجذب القارئ.
في الرّواية طرح لمعاناة مرضى السّرطان ، وقضيّة الشّعوذة والدّجل،
في هذه النقطة لفت نظري وصف المشعوذ الحاج عدي بن كعب ذقنه مسترسلة إلى ما تحت السّرّة، فهل يعقل هذا؟ وأعتقد هنا أنّ خيال الكاتب شطّ ونطّ!
اختيار اسم الشّارع شارع مسيلمة اختيار مناسب جدا، ذكّرني بقصة مسيلمة الكذّاب، اسم الشّارع يتماهى مع القضيّة المطروحة.
دجل المشعوذ واستغلال أمّ أسامة وغيرها في سبيل تحقيق مكاسب ماديّة منهنّ،
مع العلم أنّ قضايا المشعوذين في القدس قليلة نسبيا مقارنة مع بقيّة المناطق.
دعم الأحداث والمواقف في الرّواية بآيات قرآنيّة، وبأحاديث نبويّة وأمثال شعبيّة تشي بسعة اطّلاع الكاتب وسعة ثقافته ومعلوماته.
تعامل الكاتب مع شخصيّات روايته حسب نفسيّاتهم، بحيث لا يجد القاريء أيّ خلل، وإذا ما قارن المتلقّي بين شخصيّات الرّواية وشخصيّات موجودة على أرض الواقع فسيتفاجأ بدقّة التّوظيف، وهذا يعني أنّنا أمام رواية واقعيّة.
تطرّقت الرّواية لقضيّة المثليّة والتّحوّل الجنسيّ، وعدم وجود قناة اتّصال بين الأهل وبين أبنائهم الذين أتعسهم الحظّ، ووجدوا أنفسهم في هذه الدّوامة التي لا يعرف من وقعوا في شراكها هويتّهم الجنسيّة. ومجتمعاتنا لا ترحم هكذا حالات، وتضع اللوم على الأهل أو على أبنائهم المرضى. حبّذا لو أنّ الكاتب أو غيره من كتّابنا يطرحون قضيّة التّحوّل والمثليّة الجنسيّة بطريقة أوسع، لأنّها موجودة في مجتمعاتنا رغم التستّر عليها. وأنجح الأدباء هم من يطرحون هموم وقضايا مجتمعاتهم.
3 اكتوبر 2020






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,672,012
- عندما يتعرف الأطفال على مدينتهم
- قراءة في ديوان -على ضفاف الأيام-لنائلة أبو طاحون
- قصة ميسا والحفاظ على البيئة.
- -الأرجوحة- قصة أطفال تنقصها المصداقية
- سيرة الكاتب السلحوت زهرة من بين الصخور
- قصة دقدوق وشقاوة الأطفال
- قراءة في رواية ليت
- قراءة في رواية -ليت-
- أشواك البراري والطفولة المعذبة
- قراءة في رواية -نسيم الشوق-
- قصة -طلال بن أديبة- والنجاح
- الرقص الوثني رواية تستحق القراءة
- قراءة في رواية( ذئب الله) للكاتب جهاد أبو حشيش
- -اصعد إلى عليائك فيّ- وصدق العاطفة
- ثقافة الهبل والتنوير


المزيد.....




- الروخ: الجائحة تؤثر سلبا على الإبداع .. والمغرب يحتاج الفرجة ...
- بالفيديو فنانة مصرية تعبر عن غضبها :-كل ما روح لمنتج بيبص لج ...
- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائدة أبو الصوي - المطلقة والأدب الواقعي