أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - فلاح علوان - رد الى السيد حسين علوان حسين















المزيد.....

رد الى السيد حسين علوان حسين


فلاح علوان

الحوار المتمدن-العدد: 6693 - 2020 / 10 / 3 - 00:32
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


شرع السيد حسين علوان حسين بنشر سلسلة مقالات يشير العنوان الى أنها ستتكون من 20 حلقة، تحت عنوان " الشيوعية العمالية وهوس التفتت"، لنقد الشيوعية العمالية وكل تيار مخالف للحزب الشيوعي العراقي الذي يدافع هو عن تصوراته، واعتبار تلك التيارات معادية لحزبه وبالتالي معادية للماركسية وللاشتراكية. وفي الحلقة الاولى من سلسلته يبدأ التهجم وتوجيه التهم وحتى الاساءات اللفظية من نوع مفردة مسوخ. ويعتبر الحركات اليسارية خارج الحشع هي بلا فاعلية وعديمة الوجود.
ولكن كل هذا، رغم إنه يشكل لب طرح السيد حسين علوان، الّا أن الأمر الذي أريد الإشارة اليه هو ما ذهب اليه الكاتب في نهاية الحلقة الاولى وأعتبره سنداً لطرحه. يقول الكاتب:
في هذه السلسلة سأبدأ بسرد تاريخ تأسيس أول حزب شيوعي عمالي في ألمانيا عام 1920 و الذي أدانه لينين بكراسة "مرض اليسارية الطفولي في الشيوعية" و تفتته بعدئذ من الداخل و ظهور شتى تفرعاته المغالية في تطرفها اليساري مثل المجالسية العمالية و تبرعمها في هولندا و انكلترا و غيرها
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=692484
وهنا كان على الكاتب أن يتوقف ويراجع نفسه بل ويلغي سلسلته. حيث أن السيد حسين علوان يستشهد بـ لينين لنقد تيارات سياسية، ولكنه نسي أو تناسى إن حزبه الذي يعتبر كل ما سواه من الكفار، قد تخلى عن لينين واللينينة بعد ساعات من إعلان بوش نهاية الشيوعية وإنهيار الانظمة الإشتراكية، ثم أعلن الحشع رسميا التخلي عن لينين واللينينة في مؤتمر حزبي رسمي. ولم يتوقف الامر على التخلي عن اللينينية فقد نشرت طريق الشعب في أحد أعدادها أواخر عام 1991 مقالا لأحد قياداتها يطالب بإعادة النظر في الإشتراكية نفسها. وبهذا ترك الحشع كعادته أنصاره وأعضاءه من الناس الإشتراكيين بلا بوصلة فكرية سوى ما يتلقونه من الاعلام الغربي، والذي واكبه الحزب وأقرّه.
إن لينين ليس حمّال أوجه، ولا يمكنك مهاجمته حين يفلس تيارك السياسي، ثم تستشهد به حين تحتاج الى مهاجمة خصومك. وللتذكير قام الحزب الشيوعي العراقي بإصدار بيان في الذكرى الـ 150 لميلاد لينين إثر تصاعد الحراك الشعبي في أمريكا وإتهام ترامب للمتظاهرين بالاشتراكيين والفوضويين الشيوعيين على حد قوله. وهنا لا بد أن يستفيد الحشع من الصعود المجدد للاشتراكية ورموزها مثل لينين، ويبدأ بالاحتفال به قبل أن تفوت الفرصة، ويعود أعضاؤه لترديد مقولات لينين وهم الذين لم يحاكموا من تخلى عن لينين في فترة صعود اليمين النيوليبرالي. وهذا السلوك له أسم محدد وواضح وصريح في السياسة. إذا أردت الرجوع الى لينين في سجالك مع خصومك وأعتبرته مرجع قطعي، فعليك أولاً أن تنتقد من تخلى عن لينين وانضم الى الهاتفين بموت الاشتراكية والشيوعية. إن لينين إنتقد تاكتيك وسياسة بعض الاحزاب والمنظمات الإشتراكية، ولكن أياً ممن انتقده لينين لم يقف الى جانب الرأسماليين في هجومهم على الاشتراكية.
تقول إن الذين انتقدوا التجربة السوفيتية لا نشاط لهم ولم يقوموا بأي شيء... الخ. وهذا غير صحيح بالمرة، وسأسوق لك أدلة وأمثلة من الحلة مدينتك أنت طوال عقد التسعينيات. ولقد كان الشيوعيون في الحلة وعموم محافظة بابل فخورين بما كنا نقوم به، على العكس من هجومك. كانوا يستقبلوننا في بيوتهم ويستقبلون نشرياتنا بإفتخار، وبعضهم مازالوا موجودين بل وفي مراكز قيادية معك سواء في التنظيم أو المحافظة. وفي الحقيقة كان إتصالنا بالشيوعيين في الحلة واسعاً ويمتد من شارع "أبو القاسم" الى المدحتية والسياحي وصولاً الى أطراف الشوملي. وفي الشوملي كان أحد الفلاحين المتعاطفين يساعدنا في إخفاء رونيو يدوي داخل مخزن التبن الذي يعلِف منه مواشيه، لتفادي غارات الأمن التفتيشية. وقد نُشرأكثر من بيان باسم الحشعع جرى طبعه بشكل بدائي ووزع في المدحتية. وقد قام بطبعه وتوزيعه أحد الكوادر وهو الذي قاد إنتفاضة 1991 في المنطقة، وهو الذي ساعد فيما بعد بعض أقرباء حميد مجيد موسى الذي ينحدر من تلك المنطقة، على الخروج من المنطقة والتخفي عن الأجهزة الأمنية للنظام.
علماً إن تاريخ تعاملنا مع الرفاق في الحلة لم يبدأ بعد التسعينيات بل منذ أواخر الثمانينيات أيام " التيار" أو الـ " روت" كما يسمى بالكردية. وكان الرفاق المشاركون في الانتفاضة يتداولون نشريات الـ " روت" خلال أيام الإنتفاضة.
وفي الحقيقة كان العمل في الحلة وفي بابل عموماً خلال سنوات، مدعاة للافتخار، وكل الرفاق من الحشع في الحلة أو من الذين إنتموا الى الحشعع، كانوا وما زالوا محل تقدير وإفتخار، وللاسف رحل بعضهم منذ سنوات، تاركين ألماً وغصة بيننا. وبالمناسبة لم نتعرض لأي إتهام أو تشويه من قبل أي من أعضاء الحشع طوال تلك السنوات.
من حقك أن لاتعترف بهذا التاريخ، شأنك شأن سمير وجماعة سمير الذين هم أول من رفض الإعتراف بهذا التاريخ، وسعوا لتمرير الفكرة السمجة التي روج لها الليدر السابق ومجموعته بأنهم " الفاتحون" الخمسة. ليعلن بعدها سمير عادل في مقر الحزب في الرشيد والذي إفتتحناه قبل مجيء ما يسمى بالقيادة، ويقول بالحرف الواحد " إن الحزب في بغداد تأسس يوم 18-4-2003. أي إن الحزب هو مجموعة سمير الذين أسميتهم في مقالة سابقة إختصاراً "رسنافوس" وهي كلمة تتكون من الاحرف الاولي لأسماء المجموعة التي إستحوذت على الحزب وتسببت في تآكله لحين إنقراضه. وكأنه يريد القول إن الجماعة التي أفاقت من النوم صباح 9-4-2003 متثائبة، وقررت أن ترزم حقائبها وتحجز بطاقات السفر، وتتوجه الى بغداد، هي فريق من الفاتحين الذين جاؤوا ليحرروا البروليتاريا. وإن على الطبقة العاملة السير وراءهم، كونهم يملكون الحقيقة والقدرة وحدهم، أي كما يفعل السيد حسين علوان اليوم حين يتصدى للنقد والتنظير.
ولكن ما تنكره أنت على الاخرين وتعتبرهم غير موجودين، لمجرد أنهم ليسوا من فريقك، وما أنكره سمير عادل وجماعته، هو ليس تاريخهم مثلما هو ليس تاريخك، إنه تاريخ أناس واقعيين عملوا بقدراتهم الذاتية دون قيادة. ويمكننا تناول تاريخ الشيوعية في العراق من هذه الزاوية بأبعاد أوسع، حيث يحرص الحشع على إعتبارها تاريخه الخاص بل ملكه المقدس. وهذا خلاف الحقيقة، فتاريخ الشيوعية في العراق قد إبتدأ بالتزامن مع بدايات الحركة الشيوعية في لبنان وسوريا ومصر وإيران أي مطلع العشرينيات. ولا يمكن مسح عقد من التاريخ سبق تأسيس الحشع، لمجرد تسهيل مهمة الاستحواذ النهائي على التاريخ من قبل حشع. إن اولى الحلقات الماركسية في العراق بدأت عام 1924، وفي نفس العام بدأ الصدام مع المؤسسة الدينية والمحافظين المتشددين، ضد طروحات جريدة الصحيفة التي كان يصدرها حسين الرحال، والتي اغلقت إثر الحملة ضدها. وفي عام 1928 يلقي أحد أكفاً أعضاء هذه اللجان، وهو القاص محمود أحمد السيد خطاباً في تجمع عمالي وسط بغداد، يطالب العمال بتشكيل حزبهم المستقل. هذا تاريخ للنضال الإشتراكي وهي بواكير شجاعة جداً.
لقد ترك محمود أحمد السيد تأثيره الى اليوم في العراق بأشد مما قام به غيره من الادباء، فقد كان القاص الرائد في العراق والذي طبع الادب القصصي بطابع طبقي قبل أن يولد الحشع، وإن هذا التأثير قد إمتد في الادب الروائي فالمسرحي ثم أضفى على كل الادب في العراق صبغة إشتراكية، بحيث لم يجد الادب الارستقراطي أو المتعالي على الحياة اليومية مكاناً مؤثراً في العراق. وعجزت البرجوازية في العراق، وحتى الطبقات شبه الاقطاعية عن إبداع أدبها الشعبي، في حين سعت السلطات المتعاقبة الى فرض آداب أو ثقافة قمعية أو تسلطية ذات طابع تعبوي لم تتحول الى أدب وثقافة. وهذه مسألة بحاجة الى بحث متخصص وموسع ولا مجال للتوسع بها هنا، فإنها تعود بالأساس الى درجة نضج وتطور أيديولوجيا الطبقات المسيطرة في العراق، فكان ممثلو الاشتراكية سباقين في فرض ثقافتهم.
إن التصدي لمحاولة إستملاك التاريخ من قبل حشع وسعيه لإثبات مشروعيته عن طريقه، هو خطوة لا بد منها. وسينبري أصحاب التاريخ، وربما سيكون أحدهم أو أولهم السيد حسين علوان الى القول هذه محاولة بعثية للقضاء على تاريخ الحشع. لا ياعزيزي ... هذه قديمة كما يقولون وهي قديمة وبالية قبل أن تقولوها. وبالمناسبة إن الإلحاح الاستحواذي لدى جماعة الحشع ولدى السيد حسين علوان على وصم المخالفين بالبعث تخفي بذور قمعية فاشية، أي إنها تنتمي لنفس المصدر الذي تسعى للتطهر منه بالقول.
كانت الوقائع تشير خلال نهاية التسعينيات الى إمكانية بناء منظمة عمالية جماهيرية واسعة، رغم النواقص النظرية الجدية. وكان بالامكان تطوير طرح نظري متقدم، ولكن قيادة الحشعع التي كانت تعتاش على حاجة المجتمع الى ممثل فعلي للاشتراكية، أكثر مما كانت تساهم في بناء المنظمة، قررت التحول الى مجموعة متحكمة، ولم تساهم في أي بناء، بل هدمت ما بنيناه خلال أكثر من عقد. ولو كان السيد حسين علوان مخلصاً بالفعل لقضية الإشتراكية لتناول هذا الموضوع وهو لماذا لم يتم بناء حزب عمالي في وقت إفلاس الاحزاب التقليدية وحاجة الطبقة العاملة الى ممثل سياسي. ولكنه بدل أن يكون إشتراكياً فضل التهجم والتهوين من تجارب الآخرين.
أعود فأقول، أنت تغالط نفسك بالعودة الى لينين في محاججاتك ضد خصومك، فحزبك هو أول من خذل لينين ولم يعترف ولم يتراجع، بل لم يبرر العودة الأخيرة.
أنا شبه متأكد من أن هذا الكلام رغم وضوحه وبساطته لا يجدي معك، ببساطة لأنك مع الحشع ظالماً مظلوماً، وبتعصب يفوق تعصب البدوي الذي ينصر أخاه ظالماً مظلوما. وهذا يذكرني بحادثة مع جارٍ لي من الكارهين لماركس والماركسية وهو نصف مثقف "سيد" كان يحاججني خلال التسعينيات وفي أوج الهجمة على الماركسية، بأن الماركسية تريد الغاء العائلة وإشاعة النساء، وكان الى جانبي كتاب مختارات إنجلز إصدار دمشق والذي يضم فصولاً من أصل العائلة، فأخرجت صفحة يقول فيها انجلز " إن شكل العائلة الأحادي سيستمر" ووضعت اصبعه عليه، ولكنه إستمر في المحاججة وهو ينظر الى الجدران ويتحاشى النظر في الصفحة، ولم ينظر الى العبارة مطلقاً، وواصل هجومه رغم إني كنت امسك باصبعه وأضعه على السطر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,869,037
- حول تطبيع الإمارات مع إسرائيل
- بصدد الحوار الدائر حول الريع والقيمة -2-
- بصدد الحوار الدائر حول الريع والقيمة
- -4- مسارات الإنتفاضة الحالية
- -3- مسارات الإنتفاضة الحالية
- مسارات الإنتفاضة الحالية -2-
- مسارات الانتفاضة الحالية
- -2- بناء تكتيك وتيار داخل الحركة، أم رسم أهداف عامة ؟
- من يوميات الانتفاضة. الجمعة الدامية 04-10-2019
- بناء تكتيك وتيار داخل الحركة، أم رسم أهداف عامة ؟
- ساحة التحرير الدامية اليوم .. إنها نذر الثورة في العراق
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ...
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -2 - ...
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -1- ا ...
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -المق ...
- الى الدكتور طلال الربيعي مع التحية
- في رثاء معن ..... برحيل معن تنطوي صفحة الشيوعي العمالي
- بصدد السترات الصفر
- رد على مداخلة الدكتور مظهر محمد صالح بخصوص الموازنة
- رد الى السيد عبد الحسين سلمان


المزيد.....




- اكتشاف حفريات ديناصور عاش قبل 140 مليون عام في الأرجنتين
- واشنطن: إيران حصلت على فرصة جديدة لتخفيف المخاوف بشأن برنامج ...
- أردوغان: سنعد دستورا شاملا وديمقراطيا يكون مرشدا لتركيا مستق ...
- روسيا مستعدة لتسليم لقاحات -سبوتنيك-في- لخمسين مليون أوروبي ...
- مواجهة بين مسجد والدولة الفرنسية بشأن رحيل رئيسه
- تركيا ومصر: لماذا يبدو النزاع في شرق المتوسط معقدا؟
- اختبر معلوماتك: من هي العربية المرشحة للأوسكار.. ولماذا حازت ...
- مواجهة بين مسجد والدولة الفرنسية بشأن رحيل رئيسه
- 3 قرارات .. تشكيل لجنة عليا لإنجاز معاملات الشهداء في ذي قار ...
- الولايات المتحدة تنوي نشر منظومة دفاع جوي متحركة في سوريا وا ...


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ... / فارس كمال نظمي
- التوتاليتاريا مرض الأحزاب العربية / محمد علي مقلد
- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش
- الحزب الشيوعي الفرنسي و قضية الجزائر / الياس مرقص
- سارتر و الماركسية / جورج طرابيشي
- الماركسية السوفياتية و القضايا العربية / الياس مرقص


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - فلاح علوان - رد الى السيد حسين علوان حسين