أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنا جرجس - انف














المزيد.....

انف


حنا جرجس

الحوار المتمدن-العدد: 6676 - 2020 / 9 / 14 - 21:24
المحور: الادب والفن
    


اخذتة الجلبة و الضوضاء حولة لتسلبة كل تركيز
كان قد اتى ليكتب فى هدوء بجوار البحر, الشاطئ داءما موحى و دافع للكتابة كانت المواضيع كلها هاربة يبدوا من الحر هى ايضا لم تسمح الظروف المحيطة وجلبة الواقع المعاش و الغلاء و جنون ما يحدث على اى تركيز
كلها لصوص للفكر كلها بالوعات للطاقة و مفرزات للغاز الخانق حول الناس فكرت ان اضع الحاجة وامضى للتمشية قليلا شيئا يفك تيبس الاقدام التى بدأ الصدأ يزحف اليها بتوحش صامت
ترك الورقة و الكراس الكبيرالمطوى اليها و فوقة القلم
ما عسى احد ان يسرق بضعة اوراق وقلم , نعم هو ذاك القلم الجاف المدبب الدقيق العنق و الذى يعجبة خطة ويحثة بسلاسة الحبر الجاف السائل معا على كتابة سريعة بلا احتكاك معطل لكنة رخيص وليس بمطمع
انفكت قدماة و شردت خطواتة لا يلوى على قصد بعدت اقدامة ناحية ذلك الخط الكثبب حيث يغزو طرف الماء خد الرما ل يداعبها جيئة وذهابا كمن يداعب مهد طفل مدلل وذلك الزبد الهوائى النظيف ابدا الا من نفايات البحارة فالاسماك مخلوقات نظيفة نفاياتها لا تذكر ولا تلوث البحار عكس كل الطيور الجميلة نفاياتها تلقيها فى كل وقت وكل مكان وتشوة كل شئ حتى المعابد
لاحظ انة عبر ظلا الى يمينة منذ خطوة او خطوتين فى شرودة المشغول بالزبد و الماء المنعش لقدمية المتعبتان وساقة اليمنى المتورم قليلا
التفت الى يمينة غير عابئ لكنة توقف و كأن الكون قد توقف ما اروعة لم ارى فى حياتى مثلة مثل هذا بالذات لا يصادفك فى الحياة الا مرة و هل انا محظوظ لهذة الدرجة وهل اتت هذة المرة هل اتت هذة اللحظة الواحدة فى العمر الآن و لى انا وحدى
مضت اللحظة و كانة تجمد فى مكانة و كأن الزمن ايضا توقف تجمد تلاشى نقص اختزل فى لحظة كان هناك جنون وقوضى من الشعر الكث الناعم العشوائى الاتجاهات بلو نيعكس هالة سوداء بنبة كستنائية فى خلطة لون صنعها فنان لا مثيل لة
المشهد نفسة كان يد عك تنظر الى الابد بلا ملل فالنسمات القادمة من البحر تغير وضعة هذة الخصلات الفوضوية في كل ثانية لكن لدهشتى كان ذلك هو الاطار ,,الاطار الذى يحيط بمساحة خمرية لدنة لم تعرف شظف العيش ابدا ولم تتأسى او تمرض او حتى تغضب فكل هذة تنتقص لدانة تلك البشرة القابعة بين حواف الشعر كرغيف خبز سما ئيى لم يمسة بشر
كان ذلك ايضا اطارا مضافا او صحفة رائعة لكنة كان هناك فى الوسط
كانت الفناة الجميلة غارقة فى تفكير قد عزلها ا لى كون آخر بعيد ووسط الوجة الناظر الى الاسفل الى الرمال كان هناك انف مدبب لم ارى فى عمرى جمالة ام اصادف ما يشبهة
كان مدببا بما يقال لة ارنبة الانف الدقيقة لا اعرف لماذا ارنبة لا اعرف لكن ذلك الانف وارنبتة اجمل بكثير من كل الارانب حتى الصغيرة البيضاء الشاهقة البياض منها تحت اشعة الشس
طرف الانف دبدوبة الانف ارنبة الانف لا يهم المهم انها الاجمل الذى شاهدتة على الاطلاق لم يكن لانفها فتحات ككل الناس على الاقل لم اراها بعد
كانت نتظر فى ايماءة شبة صامتة الى الاسفل نا حية الامواج وكان الانف كلة كالنبقة او الفستقة او البندقة لا ادرى ربما كلها معا فهو دقيق وجميل ونادر و رقيق وهادئ و متفرد هو كتوم ككاتم الاسرار
انوف كثيرة منفرة عريضة ومتسعة بعضها كالانفاق بعضها كرفارف عجلات عربات الجيب نافرة كالاجنحة لا اطيقها كما لا اطيق انف مدخن شيئا ما منفر فيها اخالها مداخن المصانع هى ايضا ذكورية فى النساء لا تتوافق معى
اما هذة فحلم كانت كأنها خارجة من المصنع هى كقطعة الشيكولاتة الناعمة الخارجة من رقااقاتها الذهبية الملفوفة او اجمل قطعة ملبس خمرية اللون مدببة
ادهشنى اننى كنت قريبا منها لا ادرى مترا او مترين بينها وبين ذلك الخط المزبد بين الماء و الرمال
ما بين الماء و الشاطئ الحانى على قدميها الناعمتين الغائصتين فى الرمال وكأن الرمال قد اغتنمت الفرصة لتحتضن طرف الجمال الشارد
افتعلت حماقة كي ارى بقية الانف من الاسفل اسقطت مفاتيحى على الرمال تحركت عيناها و اتجة وجهها نحو المفاتيح التى تهوى على الرمال بالتصوير البطئ ربما اصواتها ايضا تسللت الى مسامعها فانبهت فى دلال و هدوء شجى وكأنها اجمل عرائس الدنيا ارتفع وجهها قليلا فى وقار الاميرات فافصحت عن فتحنان دقيقتان لا تكاد تدخل هواءا لصدرها الرقيق لكنها ناعمة نعومة ارق الحلوى التى تذوب فى الفم
و تخيلتها فى فمى اقبلها بين شفتى -




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,412,837
- اتوق اليك ( قصيدة من الشعر الحر)
- هيروشيميات
- سيدة المعبد انتِ ( قصيدة من الشعر الحر)
- التاريخ المغدور للفن المصرى القديم
- هيروشيما
- قصة قصيرة جدا


المزيد.....




- فيلم -جذور في المنتصف- للطالبة فريدة الكيلاني يخترق العالمية ...
- سوريا تصدر قرارا يخص المسرحين من خدمة العلم
-  مبادرة “جميناي “لريادة الأعمال بمهرجان الجونة السينمائي لدع ...
- جلالة الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بمناسبة عيد ...
- -روس كوسموس- تصور فيلما سينمائيا على متن المحطة الفضائية ال ...
- بمناسبة اليوم الوطني للمملكة... فنانون من بلاد مختلفة يوجهون ...
- تحديد موعد انطلاق توم كروز إلى محطة الفضاء الدولية لتصوير في ...
- مصر.. الفنانة هالة صدقي تعلن تطورات قضية الفيديو المثيرة للج ...
- مصر.. تداول معلومات حول ارتباط محتمل للداعية معز مسعود بالفن ...
- مبادرة الحريري.. الي المخرج أم المجهول؟


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنا جرجس - انف