أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام عبد الرحمن - قصيدة / لا دين للحب














المزيد.....

قصيدة / لا دين للحب


هشام عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 6676 - 2020 / 9 / 14 - 14:43
المحور: الادب والفن
    


ياسيدة القصيدة
يا ابنة اللحظة الفريدة…
هزي إليكِ جذع القلب
يتساقط عشقاً / جنونًا
انت صلبة مثل العشب
وقلبي سنبلة عنيدة
تبعثرت في الارض
فملأت الكون شموخاً
وكبرياء
*********
خُذِينِي بينَ عينيكِ
كصهيل عشقِ
كمتمردة جامحة ِ
غفتْ على أكتاف القصيدة
بعدما ارتوت
من شطآن عشقي
أيتها القِدِّيسةُ الطَافحةُ بالأنوثة
ومزيج عطركِ الذي أشتهيه
كُل مساء
*****
حبيبتي
صارت تبدل ثوبها كل عام
ربما بوشاية من الريح
كانت تجدل خصائل شعرها
على مرآة بَلهاءْ
وتخضبة بالحناء
*******
وعدٌ منكِ يلوحُ في أفقي
حين عناق
إن ضاقت بنا الارض
تتسِعُ لحبنا السماء
ﻟﻴﺲ ﻟﻨﺎ سوى ﺍﻟﺬﺍﻛﺮﺓ
وبعض أحلامنا
وعينيك ِ
سيدة النساء
*****
أوقدتُ شموع الجنونْ
وانتظرت موعدنا ﺍﻟﻤﺘﺄﺧّﺮ
ﺧﻠﻒ الأبواب البعيدة
يجنّ ليل مختلف
وأنا أروّض الحنين
بين ذراعيكِ..
بعد ما عز اللقاء
*****
الحُبُّ يا سيِّدتي
رعشةُ بَوحٍ
لقصيدة شعرية
الحب نفحة إلهية
وحضارة فرعونية
الحُبُّ يا سيِّدتي
فراشة أُبهرت بالضوء
فسقطت في النار وحيدة
سأبْتكرُ شكْلاً آخر للْعشْقِ
في خطى الليلِ
فامنحيني فُرْصةً أُخرى
لأبحث عن مُدُنٍ جديدة
في خريطة عينيكِ
في جوع الشتاءات الباردة
لا دين للحب سيدتي
فالحب هبة السماء




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,437,971
- لماذا يهرب سريري اليكٍ ؟
- بكارة الخطيئةْ
- قبلة الياسمين
- حفر لصورتِنا الأخيرةِ
- استيقظي الآن ...
- عانقِيني أكثر
- مَأْزَق الثقافة السياسية في المجتمعات العربية
- سلامُ اللهِ على قلبكِ
- ماذا تبقى منك
- لماذا باع الفلسطينيون أرضهم لليهود ؟
- الحركات الإصلاحية في المجتمعات العربية
- الصعود إلى الهاوية
- قصيدة أُحبّك وأُحلمُ
- كورونا وتيارات الاصلاح الفلسطيني
- قصيدة الموعد
- ذكري أبو جهاد والعودة إلى التنظيم الثوري
- كأس الهوى
- قصيدة : مسافة السكة
- قصيدة مسافة السكة
- عالم جديد بعد كورونا فهل صدق المنجمون ؟؟


المزيد.....




- محسن رضائي: الحظر ضد ايران مسرحية لصالح ترامب
- فيلم -جذور في المنتصف- للطالبة فريدة الكيلاني يخترق العالمية ...
- سوريا تصدر قرارا يخص المسرحين من خدمة العلم
-  مبادرة “جميناي “لريادة الأعمال بمهرجان الجونة السينمائي لدع ...
- جلالة الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بمناسبة عيد ...
- -روس كوسموس- تصور فيلما سينمائيا على متن المحطة الفضائية ال ...
- بمناسبة اليوم الوطني للمملكة... فنانون من بلاد مختلفة يوجهون ...
- تحديد موعد انطلاق توم كروز إلى محطة الفضاء الدولية لتصوير في ...
- مصر.. الفنانة هالة صدقي تعلن تطورات قضية الفيديو المثيرة للج ...
- مصر.. تداول معلومات حول ارتباط محتمل للداعية معز مسعود بالفن ...


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام عبد الرحمن - قصيدة / لا دين للحب