أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - طارق رؤوف محمود - البلاد التي لا يحكمها قانون - هي بمثابة غابة














المزيد.....

البلاد التي لا يحكمها قانون - هي بمثابة غابة


طارق رؤوف محمود

الحوار المتمدن-العدد: 6673 - 2020 / 9 / 10 - 09:48
المحور: حقوق الانسان
    


لتكريم الانسان وحمايته فقد صدرت عن الأمم المتحدة عدد من القوانين والماثيق الدولية ومنها القانون الدولي الإنساني المعني بالتطبيق في زمن النزاعات المسلحة سواء الدولية أو المحلية ويشتمل على القواعد الخاصة بحماية ضحايا النزاعات أو ما يسمى ( (قانون جنيف ). لقد جاء القانون الدولي الإنساني للتعبير عن قيم سامية لتكريم الإنسان وبلغة قانونية تلزم الدول باتخاذ التدابير والتشريعات للعمل بموجبه ،هنا نلاحظ انطباق قواعد ( حقوق الإنسان ) و (القانون الدولي الإنساني ) كل منهما يكمل الأخر لان الحقوق الأساسية للإنسان كما هي معرفة في القانون الدولي ومدونة في المواثيق الدولية تظل سارية حتى في زمن الحرب والنزاعات المسلحة. .
ونخلص من هذا إن هناك هدفا مشتركا بين المواثيق الدولية لحقوق الإنسان واتفاقيات القانون الدولي الإنساني الغرض منها حماية حقوق الإنسان وحرياته والحفاظ على كرامته من العصابات خلال النزاعات الداخلية المسلحة .
العراق وقع على الكثير من القوانين الدولية الملزمة ولديه قوانين داخلية تعالج أي نزعات عشائرية او تجاوز على القانون من العصابات المسلحة او أي طرف مسلح اخر . يجب على الجميع مواطنين وحكام فهم واستيعاب ذلك. ولا تستطيع أي حكومة التخلي عن تنفيذ القانون بصرامة وردع أي تجاوز للحفاظ على النظام العام وحماية الوطن والمواطنين والعكس تكون الحكومة مسؤلة امام الشعب. . .
العراق بلد أصابه الخراب ونال شعبه كل ضروف البؤس والحرمان نتيجة تحكم الفساد وانفلات الوضع الأمني وتحكم العصابات المسلحة الخارجة عن القانون وإذا أردنا إصلاح واقعنا يجب تنظيف بيتنا ابتداء من عصابات القتل والخطف والاغتيال والخارجين على القانون و وضع السلاح كلة بيد الدولة كي نشارك شعوب العالم بنعمة السلام والأمان الذي فقدناه منذ سنين ، أليس غريبا إن نكون أدوات حرب وصراع لحساب الغير ، اليس غريبا ان يكون بلدنا مخزن لأسلحة تمتلكها أحزاب وجهات وعصابات غير منضبطة ( كفانا ما حل بنا فقد ضحكت علينا الأمم) ليس من الحكمة ان نتقاتل فيما بيننا لحساب الغير ونحن شعب واحد يعاني من الفقر وانهيار الاقتصاد والبطالة والجهل وأخيرا وباء فايروس كارونا .
فرص الاستثمارية في العراق عديدة والمستثمرين ممتنعين بسبب عدم توفر الامن ، محاولات تعطيل الانتخابات بكل الوسائل ، محاولات حماية السراق والفاسدين ، تهديد الدولة والسفارات الأجنبية بالصواريخ ، نشر التخلف والفهم الطائفي كلها اعمال عدائية ضد الدستور والقانون يجب ان تخضع للمسائلة . .
إننا شعب مسالم ومحب للسلام بالفطرة ، وبلدنا روضة للحب والعيش الكريم لا يمكن ان يكون غابة لصنع الموت والعنف وإذا ما استطعنا إن نرتفع بفهمنا لإنسانيتنا المشتركة وصالحنا الوطني العام عندها نصبح فوق المصالح الأنانية والذاتية الضيقة ، وبذلك نستطيع لجم النزعة التدميرية للصراعات المفتعلة . إننا نحتاج إلى الانتقال الثقافي الضروري والنظام القانوني الدولي الصارم من اجل جعل المبادئ الإنسانية حقيقة واقعة وأكيدة وهذا ما يرجوه شعبنا بعد اجراء الانتخابات المبكرة في العام القادم




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,079,929,755
- افسحوا المجال للسيد الكاظمي رئيس الوزراء اصلاح الحال وانقاذ ...
- يوم الاب وعيده
- السيد مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء يسعى لانقاذ العراق من الانه ...
- الشباب وكل ابناء الشعب يطالبون ب الانتخابات المبكرة
- الاول من أيار يوم العمال العالمي
- اهم مطالب الشعب وثوار الانتفاضة هو الانتخابات المبكرة
- اطلقو سراح السجناء والموقوفين والمغيبين قبل تفشي الوباء
- يوم المرأة العالمي ونشاط المنظمات النسوية في العراق
- نضال مشترك ومساوات بين الرجل والمراة
- الانتفاضة تبتكر اساليب نضالية جديدة لمسارها
- ثورة الشباب ستعيد مبادئ حقوق الانسان المنتهكة
- يجب على مجلس النواب النظر بالقوانين المهمة فورا تنفيذا لمطلب ...
- الشباب هم العنصرالاهم لتقدم الأمم وحصنها المنيع
- الطفولة البائسة في العراق
- وحدة نضال الوطنيين المستقلين كفيل بانقاذ العراق
- التطرف والحروب - تطمر فرص السلام وتدمر عالمنا العربي والاسلا ...
- عيد الاب -
- دور المنظمات النسوية في تحسين أوضاع المرأة ، بمناسبة يوم الم ...
- العلماء المهجرين ووطنيتهم .. وبدلا عنهم الجهلة والمتخلفين
- المدافعين عن كرامة وحرية الانسان وبين من ينتهك حقوق الانسان ...


المزيد.....




- اليمن.. بعثة الأمم المتحدة تدين سقوط ضحايا مدنيين بمجمع صناع ...
- الأمم المتحدة تحذر مجددا: اليمن على -شفير المجاعة-
- برنامج الأغذية العالمي يحذر من مجاعة جديدة في اليمن
- مفوض أوروبي: الاتحاد بصدد تقديم مساعدات للاجئين الاثيوبيين ب ...
- وزيرة الدفاع اللبنانية تطالب بتدخل الأمم المتحدة لوقف الانته ...
- -هيومن رايتس ووتش-: حياة ذوي الاحتياجات الخاصة في غزة -شديدة ...
- شؤون الأسرى: محكمة سالم تمدد اعتقال 14 أسيراً من محافظة جنين ...
- اعتقال شقيقين على حاجز -الحمرا-
- هيئة الأسرى: الاحتلال ينقل الأسير الجريح علي عمرو إلى -عيادة ...
- الأمم المتحدة: اليمن على شفير مجاعة.. وعلى العالم الاستيقاظ ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - طارق رؤوف محمود - البلاد التي لا يحكمها قانون - هي بمثابة غابة