أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فيحاء عبد الهادي - ملايين النساء من أجل السلام وحقوق المرأة وضد الإمبريالية















المزيد.....

ملايين النساء من أجل السلام وحقوق المرأة وضد الإمبريالية


فيحاء عبد الهادي

الحوار المتمدن-العدد: 6655 - 2020 / 8 / 23 - 22:12
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي:

ملايين النساء من أجل السلام وحقوق المرأة وضد الإمبريالية

| فيحاء عبد الهادي

"لِنعولِم التضامن في مواجهة عولمة المال المنظم"... من خطاب "ميادة بامية عباسي"، كوبا، 1998.

إذا كانت اللحظة التاريخية تستدعي نضالاً عالمياً ضد العنصرية بأشكالها والتمييز، والاستعمار، والاستعمار الجديد، ولإنهاء الاحتلال الاستعماري العنصري على أرض فلسطين، كيف تجسدت علاقة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بالاتحادات النسوية العالمية خاصة علاقته بالاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي (الإندع)، الذي انضمَّ إلى عضويته عام 1968، وأصبح عضواً في مكتبه الدائم عام 1975، ونائب رئيس منذ العام 1981، وحتى الآن؟

بيَّنت في مقالتي بعنوان: "ذكرى تأسيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية: دور فاعل على الصعيد الدولي"، بدايات هذا الدور، اعتماداً على شهادة الرائدة "ميادة بامية عباسي"، منذ بدأت علاقتها بالإندع، عام 1985، كرئيسة لجنة العلاقات الخارجية في الأمانة العامة للاتحاد العام، مروراً بانتخابها نائبة رئيسة لإندع عام 1994، وحتى انتخابها عضوة في مجلس الشرف العالمي في مؤتمر الإندع الأخير في كولومبيا عام 2016. وأتابع اليوم رصد تطور هذا الدور، عبر شهادة الرائدة، التي لعبت دوراً متميزاً في هذا التطور.

تحدَّثت الرائدة عن مؤتمر التجديد، في باريس عام 1994، الذي أجرى تغييرات هيكلية ودستورية في الإندع، ساهمت في تطويره، بعد أن شارف على الانهيار، مع بدء البروسترايكا في الاتحاد السوفياتي. وانهيار جدار برلين 1989:

"أتذكر أنني جلست إلى "سيلفي جان"، و"إرنستين رونيه"، من المنظمة الفرنسية غير الحكومية: "النساء المتضامنات"، في اجتماع في باريس، الذي ضمّ "فيلما اسبين"، من فيدرالية النساء من كوبا، أنا من الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، وصديقة من منظمة الديمقراطيات من البرتغال، وصديقة من جمعية نساء أفريقيا الجنوبية. كنا المؤسِّسات لولادة الإندع الجديد!

شعرنا أن علينا مسؤولية عظيمة في بناء اتحاد عالمي كان له تاريخ كبير، وهو تحد أمام العديد من المنظمات العالمية، والحكومية وغير الحكومية، التي اعتقدت باستحالة نهضة الاتحاد من جديد.

دعونا المنظمات في الإندع إلى مؤتمر باريس، وأخبرناهم أن كل منظمة هي المسؤولة عن تذكرة السفر. البلدية قامت بتحضير الإقامة والأكل، والقاعة والترجمة، مع مساهمة رمزية من المشارِكات في المؤتمر.

عملنا جميعنا في هيكلية تساهم في بناء وتحقيق أهداف الإندع: رئيسة ونائبة تنتخب لمرَّة واحدة جديدة . قيادة الإندع هي الرئيسة والنائبة واللجنة القيادية: 25 عضوة، المكوَّنة من خمس منظمات من كل منطقة من العالم.

أكَّدنا بقوة على أن التمويل مستقل، نعتمد على أنفسنا بالمساهمة بـ 200 دولار سنوياً من كل منظمة، وعلينا أن نقوم بجهود للاكتتاب، وقبول الهبات غير المشروطة.

نقاط الدستور: الإندع يضم منظمات نسائية في العالم، تجتمع من أجل الدفاع عن حقوق النساء والأطفال، من أجل السلام ونزع السلاح، والتنمية، من أجل الحرية والاستقلال. المنظمات تنضوي في الإندع، تحترم الدستور وتسعى لتحقيق الأهداف، المؤتمر هو أعلى هيئة في الإندع.

أصدر المؤتمر إعلاناً إلى النساء في العالم، حدَّد هويتنا: نحن ملايين النساء، في خمس قارات مختلفة الحياة والثقافة والتجارب، يجمعنا النضال من أجل حقوق الشعوب والنساء، وتطلّعنا إلى المساواة، والكرامة، والاستقلال، والعدل الاجتماعي، والسلام العادل.

كل واحدة منا تجد في الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي القوة في التضامن بيننا، ومع النساء، ضحايا السياسات الاقتصادية، اللواتي يعانين الاضطهاد، الأسر، الحصار، الفقر، الأمراض، الأمية، العنصرية، الأصولية، واللامساواة، ومع النساء في الأراضي المحتلة اللواتي هُجِّرن، وأصبحن لاجئات. نريد المشاركة في اتخاذ القرارات التي تعنينا، وتعني الإنسانية جمعاء.

عملنا بجهد، حتى توصلنا إلى عقد المؤتمر العالمي التالي في 1998 بحضور 500 امرأة، حول العنف ضد النساء، ومعاناتهن. أعادوا انتخاب "سيلفي جان"، وجدَّدوا انتخابي: 1998-2002.

استمعنا أولاً إلى شهادات من النساء حول الحروب، ومنها الاحتلال، والنزاعات المسلحة في العالم.

قدّمت نساء فلسطينيات، ولبنانيات، شهادات عن جرائم إسرائيل، كما قدّمت نساء من التوستو روندا شهادات، عن جرائم هوتو في روندا، وشهادات من البوسنة والهرسك عن جرائم الصرب.

واستمعنا إلى شهادات من النساء، من العالم، اللواتي يعانين من العنف. جمعنا الشهادات، والأسماء، وقدَّمناها إلى مجلس حقوق الإنسان، في الأمم المتحدة.

في ذات السنة، في نيسان، توجهت إلى كوبا أمثِّل الرئيسة "سيلفي جان"، في مؤتمر للنساء، حضره 3 آلاف امرأة، من 179 بلداً، تحت عنوان: "لقاء دولي من أجل التضامن بين النساء من أجل المساواة والتنمية والسلام". ألقيت خطاب عنوانه: "لنعولِم التضامن في مواجهة عولمة المال المنظم"، وكتبت صحيفة في كوبا، أن "ميادة عباسي"، نائبة رئيسة الإندع، تعبر عن أهمية التضامن بين النساء للنضال لمواجهة النيولبرالية، والقضاء على العنف، والعنصرية، والاحتلال الإسرائيلي الصهيوني.

انعقد مؤتمر الإندع الثالث عشر في بيروت، سنة 2002، بناء على اقتراح المناضلة "ليندا مطر"، وتأييدي وتأييد الرئيسة. وكان انعقاده فيها، كما عبَّرت في خطابي بجلسة افتتاحه: "بمثابة رسالة نقول فيها لنساء المنطقة العربية: إننا معكن في نضالكن من أجل تحقيق المساواة والديمقراطية، ومع جهودكن من أجل تطوير التشريعات الخاصة لأوضاع النساء في المجتمع والعائلة، ومن أجل إيقاف العنف ضد النساء".

انتخبت البرازيلية "مارسيا كامبوس" رئيسة، كما انتخبت نائبة عن كل منطقة من العالم، تمثل منطقتها وتمثل العالم. انتُخبتُ نائبة رئيسة، عن المنطقة العربية، وعن العالم، من 2002-2007، وانتقل المقرّ إلى البرازيل.

قامت نساء العالم بمسيرة في بيروت، دعماً لفلسطين ولبنان وقضايا المنطقة العربية، وتعرّفن عن كثب على معاناة النساء العربيات، وزرن مخيم عين الحلوة، وتعرّفن على أوضاع النساء والأطفال وحياة اللاجئين.

زرنَ قانا، واطَّلعنَ على الجريمة التي قامت بها إسرائيل. أقيمت محكمة نسائية ضد جرائم شارون في بيروت، كنت قد أعددت لائحة من القضاء، وشهادات من صبرا وشاتيلا، ومن أجنبيات تعرفن فلسطين ولبنان، ولهن تجارب شخصية. أدانت النساء شارون، واعتبرته مجرماً ضد الإنسانية".

كيف كان عمل النساء، حين انتقل مقرّ الإندع من فرنسا إلى البرازيل؟ موضوع يحتاج وقفة أخرى.



#فيحاء_عبد_الهادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا عودة إلى الوراء: معاً للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد ال ...
- «في فمي ماء».. ولكن
- التظاهرات وحرية التعبير في فلسطين
- رزان النجار وفجر الحرية: واثقة الخطوة تمشي
- روايات الفلسطينيين حول النكبة: محمد سعيد سمرة: الطنطورة للطن ...
- المؤتمر الدولي حول الاحتلال الإسرائيلي طويل الأمد: نحو تطوير ...
- أولويات النساء العربيات: الأمان والعدالة الاجتماعية
- الخطاب النسوي: ربط خلاَّق بين السياسي والاجتماعي


المزيد.....




- التقدم والاشتراكية ومؤسسة الفقيه التطواني ينظمان لقاء مناقشة ...
- قد تكون زعيمة كوريا الشمالية المقبلة.. شاهد من هي الفتاة الت ...
- أورسولا فون دير لاين ترحب بزيلينسكي في -قلب الأسرة الأوروبية ...
- غرفة سرّية أنقذت حياة هذه الفتاة من النازيين
- السعودية..الأمير حسام بن سعود بن عبد العزيز ردود يتثير تفاعل ...
- السعودية.. فيديو رد أمير الباحة على امرأة سعودية عليها دين 3 ...
- منسق الأمم المتحدة بسوريا: نزوح أكثر من 30 ألف امرأة وطفل في ...
- محاكمة مديرة سابقة لمدرسة يهودية في أستراليا بتهم اغتصاب واع ...
- بعد 4 عقود من حملات تنظيم الأسرة.. مصر تقترب من 105 ملايين ن ...
- استغاثة الفنانة المصرية علا غانم.. “أتعرص للعنف والتهديد بال ...


المزيد.....

- تقدم و إرتداد الحركة النسوية عبر قرن / محمد حسين يونس
- هل يستفيد رجال الطبقة العاملة من اضطهاد النساء؟ / جون مولينو
- قراءة في كتاب (قضايا المرأة في التدين الأجتماعي ) للدكتور ... / حميد الحريزي
- نقد جذري لجذور هيمنة رأس المال على النساء / ليوبولدينا فورتوناتي
- اضطهاد المرأة أم إفناءها، منظوران مختلفان / مؤيد احمد
- الحركة النسائية الاردنية سنوات من النضال / صالح أبو طويلة
- الإجهاض: قديم قدم البشرية / جوديث أور
- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فيحاء عبد الهادي - ملايين النساء من أجل السلام وحقوق المرأة وضد الإمبريالية