أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحسين شعبان - غزو الكويت.. «الزمن العابس»














المزيد.....

غزو الكويت.. «الزمن العابس»


عبد الحسين شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 6644 - 2020 / 8 / 12 - 16:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في 2 آب / أغسطس 1990، استفاق العالم على مفاجأة كاد ألّا يصدقها لولا ما نقلته الأقمار الصناعية من صور عن اجتياح الدبابات العراقية الحدود الكويتية؛ وكانت العلاقات العراقية - الكويتية قد تدهورت قبل أسابيع قليلة من الغزو، علماً بأن أمير دولة الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح كان قد زار بغداد قبل ثلاثة أشهر من الغزو، وقد منحه الرئيس العراقي وسام الرافدين من الدرجة الأولى، لوقوف الكويت إلى جانبه في الحرب ضد إيران التي دامت ثماني سنوات (1980-1988).
وكانت مغامرة الغزو في رأس صدام حسين وحده، ولم يشاركه فيها حتى وزير دفاعه ورئيس أركان جيشه، ولم يكن أحد يعلم بما يخطط له لحين الساعات القليلة قبيل التنفيذ؛ وفي الوقت الذي كانت المفاوضات بين الشيخ سعد ولي عهد الكويت ونائب الرئيس العراقي عزت الدوري، تم إعداد المسرحية "الكوموتراجيدية " للغزو التي أشعلت المنطقة، وحسب تقديري أن السبب الأول للغزو كانت الضائقة الاقتصادية، حيث كان العراق قد بدّد فوائضه المالية التي تقدّر ب 37 مليار دولار قبل الحرب، إضافة إلى ديون جديدة زادت على 60 مليار دولار، وزاد الطين بلة انخفاض أسعار النفط.
كما أن تضخم الجيش العراقي الذي بلغ نحو مليون جندي، عاظم من حجم المشكلة الاقتصادية، ولم يكن بوسع سوق العمل احتواء الجنود الذين سيتم تسريحهم، خصوصاً بعد توقّف المساعدات الخليجية، وهذا هو السبب الأساسي الثاني، أما السبب الثالث، فيعود إلى ضيق أفق الرئيس العراقي وقصر نظره وعدم معرفته بقواعد العلاقات الدولية وما سمّي بالنظام الدولي الجديد بعد انهيار جدار برلين في 9 تشرين الثاني / نوفمبر 1989، وبداية تفكك الكتلة الاشتراكية ودولها والاتحاد السوفييتي، دون استبعاد اعتقاده، أن واشنطن قد لا تتدخل عسكرياً إذا ما وقع غزو الكويت، خاصة بعد لقائه بالسفيرة الأمريكية ابريل جلاسبي قبل الغزو والقائم بالأعمال جو ويلسون وفهمه منهما أن بغداد هي الأجدر بتطمين مصالح واشنطن في المنطقة، دون أن ننسى طموحه في أن يصبح «زعيماً» على المنطقة.
وكان المفكر والدبلوماسي الكويتي عبدالله بشارة قد أصدر كتاباً مهماً بعنوان «الغزو في الزمن العابس- الكويت قبل الغزو وبعده» (منشورات ذات السلاسل، الكويت، 2019) تناول فيه العلاقات العراقية - الكويتية، ولا سيّما مقدمات الغزو وما بعده، علماً بأن بشارة عمل مندوباً دائماً لدولة الكويت في الأمم المتحدة منذ عام 1971، ومثّل الكويت في مجلس الأمن الدولي 1978-1979 وكان رئيساً للمجلس في شباط / فبراير 1979، وهو أول أمين عام لمجلس التعاون الخليجي 1981، واستمر في موقعه 12 عاماً. ولذلك تأتي تجربته متميزة وشهادته جديرة بالقراءة، ولا سيّما أنها من قلب الحدث.
يقول بشارة في مقدمة كتابه: إن صدام حسين أراد أن يدخل أبواب التاريخ كزعيم حقق أحلامه في ضم الكويت باعتبارها المحافظة التاسعة عشرة، وتكشف وثائق الغزو هوسه بالتاريخ من جهة، إضافة إلى شهيته في التوسع، فضلاً عن ضياع المنطق وغياب النصيحة كما يقول، وقد احتوى الكتاب على ثمانية فصول.
ويثني مؤلف الكتاب على تسامح القيادة الكويتية في معالجتها للأزمة مع العراق، وتعاملها بشجاعة وحكمة من دون حقد أو كراهية، ولا سيّما دعوتها إلى علاقات خالية من الاشتياق إلى مفردات الماضي، وإن كان «ماضٍ لم يمضِ» على حد تعبير الكاتب د. حامد الحمود العجلان، الذي عاش فترة الغزو بكل تفاصيلها المأسوية من دون أن تترك في نفسه كراهية أو ثأراً أو انتقاماً من العراقيين، لأنهم أيضاً كانوا ضحايا، ويدعو عبدالله بشارة إلى تحويل الأولوية إلى تعاون شامل في اعتراف عراقي أبدي في قبول الواقع الذي أفرزته عملية الغزو في خريطة العلاقات بين البلدين بكل جوانبها.
ومثلما كان الغزو مأساة حقيقية على الكويتيين، فقد كان كارثة مدمّرة على العراقيين أيضاً، الذين كانوا بين نارين، فلم يكن الغزو باسمهم مثلما لم تكن الحرب باسمهم أيضاً، وإن تمكّنت نخبة وطنية خارج البلاد من التعبير عن ذلك، بدعوتها إلى سحب القوات العراقية ونزع فتيل الحرب وتفويت الفرصة على القوى المتربصة بالعرب إقليمياً ودولياً، لكن المحذور قد حصل ولا يزال العراق منذ 30 عاماً ينزف دماً.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لبنان.. الوجه الآخر
- - الحزب الشيوعي العراقي في صعوده ونزوله-
- مايكل لينك و«إسرائيل»
- «إسرائيل» بين «الضم والضم»
- -عدالة- فوق العدالة ! ! !
- كلام في التعذيب
- -يساريتنا الطفولية-من بغداد إلى بكين - الآيديولوجيا والواقع ...
- نحتاج إلى الإصغاء لبعضنا البعض وإتقان فن الحوار وإدارةالتنوّ ...
- بولتون في الغرفة ذاتها
- الأوليغارشية وروح - الديمقراطية -
- سد النهضة بين التعنّت والتسوية
- سوريا: الحصار والحرب الناعمة تشريع للقسوة وتقنين للوحشية
- الطفولة الضائعة
- وجوه العنصرية
- مع الرفيق بهاء الدين نوري في صومعته
- أثمة مواطنة بلا مساواة؟
- بكين - تل أبيب - واشنطن ... ما الجديد؟
- يوم الأسرة و«قناع 19»
- هيروشيما : الذاكرة والاستعبار
- التطبيع والقدس - مداخلتان بجوهر واحد


المزيد.....




- المصريون يتدفقون على الأسواق لإقتناء مشترياتهم الخاصة بشهر ر ...
- البرلمان وقضايا الأديان ..دراسة تحليلية عن تعامل البرلمان ال ...
- المصريون يتدفقون على الأسواق لإقتناء مشترياتهم الخاصة بشهر ر ...
- السودان: لا نريد حربا مع إثيوبيا لكننا لن نتنازل عن مناطق ا ...
- صحيفة: الأمير هاري محروم من ارتداء الزي العسكري في جنازة جده ...
- زلزال بقوة 4 درجات يضرب جنوب شرق ايران
- استئناف الملاحة في ميناء جدة السعودي... صورة
- القوات العراقية تطلق عملية عسكرية لملاحقة بقايا داعش في ديال ...
- تعرض المتحدث باسم الطاقة الذرية الإيرانية لحادث أثناء تفقده ...
- مصر... حريق بخط غاز في الجيزة والحماية المدنية تحاول السيطرة ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحسين شعبان - غزو الكويت.. «الزمن العابس»