أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد البسفي - -يوم الدين- .. مساحة انتصار الهوية على مجتمع بلا ملامح !















المزيد.....

-يوم الدين- .. مساحة انتصار الهوية على مجتمع بلا ملامح !


محمد البسفي

الحوار المتمدن-العدد: 6639 - 2020 / 8 / 7 - 22:38
المحور: الادب والفن
    


"يوم الدين" .. كما رأيته !
بدايةً.. لست بالناقد السينمائي الذي امتلك الأدوات المهنية الإحترافية لكي يبسط ويظهر الجمال الإبداعي فيما ظهر على الشاشة؛ مساعدًا لمن جلسوا أمامها، في تلقي الفيلم وأرتشاف جمالياته .. فما أنا إلا "متلقي" وصلته تلك الجماليات الإبداعية واستساغها فأراد قراءة ذلك العمل السينمائي الإبداعي بعيدًا عن تأثيرات النخبة الثقافية أو المهنية من نقاد أو سينمائيون أو فنانون أو ما شابه، مستبعدًا أضواء ما حصل عليه ذلك المنتج السينمائي من جوائز وما أُحُتفي به في مهرجانات ...
يخطيء - في رأيي - من يُشاهد فيلم (يوم الدين) من زاوية تبنيه لقضية مرضى "الجُذام" وما يعانوه من "تهميش" مجتمعي ونبذ، سواء عن قسوة أو حتى غباء، المحيط المجتمعي العام .. فللمخرج "أبوبكر شوقي" - صانع الفيلم الأساس إخراجًا وفكرة وكتابة - تجربة إنتاج فيلم تسجيلي عن مرضى "الجُذام"؛ نجح عبره في نقل ما يعانوه من ضغوطات ومشاكل داخل "مستعمرة الجُذام" بالقاهرة، (المنفى المجتمعي لهم تحت زعم استشفاءهم)، أو خارجها .. إذاً الهدف الفني، أو حتى الدعائي، لصنع فيلم "سينمائي روائي طويل" عن نفس القضية أستبعده لدى صانعيه، وبالأخص لدى "شوقي" تحديدًا، بالإضافة لما لاحظته على طول زمن عرض الفيلم من إصرار وتعمد الأخير، كمخرج للعمل، على حصر كادر الكاميرا في لقطات مقربة، "كلوز آب"، لوجه بطله "بشاي"، أو الفنان المبدع، "راضي جمال"، الذي ذهب المرض اللعين بأغلب ملامحه .. وبالطبع هذا "تعمد" فني يضاد تمامًا أبسط القواعد التجارية لصناعة الفيلم؛ مما يؤثر على انتشاره جماهيريًا وبالتالي على ربحيته، كما أن أقل المطالعات اهتمامًا على ما نُشر من أخبار وصور حول الفيلم؛ نجد عدة صور التقطت لـ"أبوبكر شوقي" مع بعض مرضى "الجُذام"، (مِن من تم شفائهم بالفعل)، غير الفنان "راضي جمال"، ولم تتأثر ملامحهم كثيرًا بآثاره بالنسبة الكبيرة التي ذهبت بملامح "راضي" ..
"بشاي" .. ساقط الهوية ..
من السهل أن تزيح "الجاهل" أو "المريض" أو "الفقير" من محيط حياتك ومساحات تحركك الاجتماعي؛ لتهمشهم في حيز ضيق تصب فيه كل مشاعر النفور والتقزز .. ولكن؛ حينما تجتمع صفات: "الجهل، الفقر لحد الفاقة، التجُذم (نسبة لمرض الجُذام)، التشوه الخلقي، الإنتساب إلى ديانة الأقلية، النبذ العائلي، الامتهان بمهنة جمع المخلفات والمهملات، الحياة غير الآدمية، وأخيرًا الوحدة وقطع النسل"، في شخص بطل (يوم الدين)؛ بما يُشبه جمع فسيفسائي دقيق في لعبة "بازل" تم إدارتها وممارستها بخبث وذكاء فني بديع أكدت في كل مشهد وكادر على توصيل المشاهد و"صفعه" بهدف ونتيجة واحدة وهي "رؤية ساقط الهوية المجتمعية" ..
اختيار مرض "الجُذام"، تحديدًا، كمحور رئيس تدور حوله الأحداث، جاء اختيارًا ذكيًا لأنه المرض الوحيد تقريبًا الذي يذهب بـ"الملامح البشرية"، ويقضي عليها مسحًا وتشوهًا، كما كان اختيار "راضي" لتجسيد دور البطولة اختيارًا خبيثًا محببًا فنيًا لكي تتمثل به وعبره الفكرة الأعمق للفيلم، وهي إبراز حياة "ساقطي الهوية المجتمعية"، وتجسيدها أمام مجتمعهم بوضوح.
"بشاي" .. بطل الكادر الأساس، الذي يحمل أكثر من اسم، (بشاي، وسليم)، منذ أن قذف به أبيه صغيرًا أمام باب "مستعمرة الجُذام" بالعاصمة، القاهرة، ليقفل عائدًا إلى "قنا"، (إحدى محافظات الجنوب)، مسرعًا قبل أن "يلتزق" به المرض، أو تنتقل إليه العدوى من الغلام، الذي تصبح المستعمرة، (المنفى الاختيار للاستشفاء رغم القذارة والبيروقراطية)، كل عالمه ومجتمعه، حتى يتم شفائه من مرض "الجُذام" مع تقدم العمر به مخلفًا "جرح لا يُشفى"، التشوه، الذي جسد أمام ناظريه جنون مشهده المجتمعي رويدًا رويدًا .. بدأ ماديًا بـ"جنون الزوجة"؛ التي تم إبعادها عنه قصرًا حتى ماتت، وجنون "النبذ والإبعاد" متمثلاً في أم زوجته التي أقصرت هدف رحلتها الطويلة على مجرد رؤية قبر ابنتها .. وجنون "البيروقراطية الصماء" التي كشفت عن عورته وتشوهه الرئيس، وهو أنه: "نزيل .. بلا ملف رسمي"، وبالتالي بدون "هوية" محددة تميزه كوحدة مجتمعية فاعلة في محيطه .. وجنون "مصيره النهائي" المُسلط كقدر محتوم على عنقه في حال تمرده على مجتمع منفاه الاختياري والمضي في عزمه على الترحال بحثًا عن جذوره والاتصال بمجتمع عائلته، ليصدمه زملاءه في المستعمرة متهكمين: "أنت .. إن خرجت من هنا .. سوف يتعثرون بك ميتًا تحت كوبري" .. ولكنه تحت وطئة جنون الوحشة وإنقطاع الأبناء والذرية يُقرر التحدي والترحال ..
لغة سينمائية تبرز بطل .. بلا بصمات !
وعلى نغمات الموسيقى الراقصة في بهجة (الولا ده .. الولا ده .. الولا ده مين ؟)، يبدأ "بشاي" رحلته باحثًا عن جذوره، بطول المسافة من "القاهرة" شمالاً إلى "قنا" جنوبًا؛ مستعينًا بكافة وسائل التنقل والسفر، وقد بدأها بأقدمها بدائية، "عربة كارو وحمار"، بمصاحبة الطفل اليتيم "أوباما"، (نسبة لأول رئيس أميركي ينتمي لمجتمع السود ذو الجذور الإفريقية المسلمة، الصفات المنبوذة في مجتمعه الحر، رغم منصبه)، ليتعرضا لكافة المخاطر والأزمات، من تيه وسرقة وإصابة وسجن وفقد لوسيلة المواصلات البدائية وتهكم وسخرية، وبالطبع نبذ ونفور مجتمعي مصاحب ومضاعف لكافة الأزمات والعقبات، حتى يصرخ "بشاي" محتجًا في تحدي: "هو أنا مش بني آدم ؟!" .. وبرغم صرخاته التي ذهبت في صحراء تيه هويته، يبلور مشهد بديع دال؛ يصور "بشاي" جالسًا مفكرًا في مصيره حزينًا على حالة هزال وضعف "أوباما"، بإحدى الطرقات المزدحمة، مستندًا على صندوق كبير للمخلفات وقد امتلاء جداره ببصمات اليد ذات الخمس صوابع الدامية، التي تُعبر عن حيويتها بقدر ما عبرت عن قسوتها، وقد ظهر "بشاي" وسطها "حيًا" أيضًا، ولكن "بدون بصمة" ..
"بشاي" .. بطل يدرك جيدًا حقيقة موقعه من خريطة مجتمعه "الغبي المشوه" .. حينما يُقرن اسمه كثيرًا باسم حيوان أو كلمة "حيوان"، (حتى عندما يريد مداعبة "أوباما" لا يناديه بسوى اسم "الجاموسة")، في أكثر من جملة حوارية له، وحينما سأله "أوباما" عن "كُنية" أبناء القاهرة داخل "المستعمرة" (بين القناوي والغرباوي)، يرد "بشاي" في جملة قاطعة حاسمة: "أهل القاهرة لا يصابون بالجُذام" .. وتجلى وعيه ومدى إدراك صاحبه، "أوباما"، حينما أصرا على دفن "حربي"، (الحمار .. رفيق طريقي حياة الكد والشقاء وأيضًا السفر)، وقراءة الفاتحة على روحه، وعندما يشمئز "المتأسلم" من وجه "بشاي"، (والمقيد مع بشاي اضطرارًا في قيد الحبس)، مرددًا حديث يزعم أنه نبوي بوجوب الفرار من "المجذوم" الفرار من "الأسد"؛ ليرد "بشاي" ببساطة حازمة: "هو النبي قال كده ؟"، مستهزءًا منه وصحبته المتشددة معلنًا لهم بأن اسمه "محمد"، مدركًا بعدم وجوده على خريطة "الهوية الإنسانية"؛ عندما يضطره التشرد وتيه وجِد الترحال إلى اللجوء للمسجد ملمسًا طمأنينة ودقائق راحة لا يجد غضاضة من أداء حركات الصلاة، (ولكن في آخر صف)، آملاً في التصريح له بالبقاء داخل الجدران .. وعي "بشاي"؛ وعي كامل النضوج يجابه عيون المشاهدين ويصفعها تحديًا؛ معلنًا: "أنا معرفش أمتى جالي الجُذام .. كل اللي أعرفه إني كنت بلعب مع العيال وأنا صغير ولما أتعور ما بتوجعش ولا بنزل دم فسموني الوحش !" .. يقولها لقرناءه في عالم "ساقطي الهوية" من الشحاذين الذين التقطوه من أحزانه وتيه طريقه.
استرداد الملامح من مجتمع مشوه ..
بين رفاق "الهوية الغائبة"؛ تم الترحيب بـ"بشاي" وصاحبه "أوباما" .. أطعموهما، أحسوا بينهما بالأمان فنام "أوباما" مطمئنًا، مازحوا "بشاي" بدون السخرية منه بل تهكموا جميعًا من أنفسهم، "أحنا باشوات !"، اقتربوا منه في حميمية متلمسين جرحه، (الذي لا يُشفى)، متأكدين من عدم مرضه وبالتالي تشوهه.
والمفاجأة .. التي يدخرها الشحاذون للطفل، "أوباما"، عندما يصلوا إلى "ملفه الرسمي"، (بفضل البيروقراطية العظيمة)، ومعلومات عن والديه المتوفيين وجذوره "النوبية"، وحقائق يرفض معرفتها "أوباما"، وحينما عرفها لاحقًا أستهزأ بها !
يوسع عجوزهم وعي "بشاي" ويجذره: "بص .. لما ترجع يا بشاي لأهلك حتتفاجيء بحاجات وتصرفات مش حتقدر تغيرها ... زيك زي الثلاثة وحوش اللي نايمين جوه دول، كلنا مش حنقدر نغير ولا نبقى زي الناس دي لحد ما ييجي يوم الدين ونبقى سواسية" .. لينام "بشاي" وسطهم ويحلم .. يحلم بثوان معدودة يدخل فيها بيت أبيه، بعد كل هذه السنوات، ويرى حضور أخيه العابر، والأهم برؤيته للصورة التي يطالعها في المرآة وقد استرد وجهه كامل الملامح بوسامة الشباب ونضارته .. ولكن حينما يصل، بمساعدة أصدقاءه الشحاذين، إلى قريته يدب التردد في أوصاله، ذلك "الجُبن" الذي يرفضه "أوباما" محتدًا: "طظ فيك" .. وبالفعل تنكر الأخ الأكبر لوجود "بشاي" أصلاً على قيد الحياة؛ وتتمادى مشاعر الضعف بـ"بشاي" عند سماع صوت أخيه الكبير يبحث عنه في أركان المسجد؛ ليجده منكفىء يداري وجهه و"جُرحه"، (في الركن المخصص لصلاة السيدات بالمسجد)، ليناديه الأخ الكبير أن يقف ويظهر له ولا يخجل؛ فهو كان مريضًا وقد شُفي "وكلنا بنحبك" .. يدخل "بشاي" منزل عائلته ويجد نفسه أمام "مرآة الحلم"، ولكن لا يجد في وجهه ملامح .. لا شيء سوى "جرحه الذي لا يُشفى"؛ ويلتقي "الأب" بعد أن يعلم "بخلل عقله" وشيخوخته التي يساعدها "بشاي" بجمع طعام أبيه المنسكب، ويسأله: "أنت نستني يابا ؟ .. أنت بتحبني ؟ .. أنت تركتني ليه ؟"؛ ليتكلم الأب ويجاوب أسئلة ولده: "أنا عملت فيك كده علشانك .. علشان بحبك .. في دنيتنا حاجات كتير لن تتحملها ولن ترضى بك .. خشيت أن تتعود عليها وتصبح حياتك .. ذهبت بك إلى من يشبوهنك الذين تصبح بينهم شخص عادي .. سامحني يا ابني"؛ ويقبل الأب يد "بشاي" المشوهة لتنسكب عليها دموعه.
وينتشي البطل، "بشاي"، بانتصار خفي في خاتمة رحلته، وهو يُقرر لصاحبه "أوباما" بأنهم عائدين إلى المستعمرة .. ويدعوه الآخير بأن يركب القطار القادم .. لينظر "بشاي" إلى "جرار القطار"، (لأن هذه المحطة لا يمر بها قطارات عادية)، قادمًا ويقول متهكمًا: "ما هذا القطار غير اللائق ؟!" .. يقولها بنشوة الفوز بموقع التقدم خطوة في وجه مجتمعه؛ الذي انتصر عليه حتى ولو بتوسعة هامشه المنفي والمطرود إليه بضع سنتيمترات قليلة، فتكفيه هذه المساحة الضيقة من مجتمع مشوه عاجز .. يكفي "بشاي" أنه ظفر بالاعتراف العائلي ودفيء مشاعره .. حتى يأتي "يوم الدين" الذي يتساوى فيه البشر.



#محمد_البسفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرقص على إيقاعات -السيد- !
- ال (CIA) بين الهيمنة والتحالف !
- الدولة .. العمق الصلب !
- -الهرم الأمني- سر القدر المُسيطر !
- مواقع التواصل الاجتماعي توؤد ذاكرة الشعوب !
- العولمة تصنع تاريخ ال (تيك آواي) !
- تحت السيطرة العنكبوتية !
- الكورونا .. بداية أخرى للتاريخ !
- من يكتب التاريخ ؟
- أحاديث العولمة .. -د. أحمد الخميسي- يٌشرَح جدلية العلاقة بين ...
- أحاديث العولمة .. -رضا خالد- يكشف جدلية رد فعل -داعش- أمام ق ...
- أحاديث العولمة .. -محمد حلمي هلال- : أدرك منظرو العولمة بأقت ...
- رسائل اجتماعية .. في الدراما الرمضانية !
- أحاديث العولمة .. -د. محمد دوير- : النيوليبرالية مرحلة أكثر ...
- -عمر صلاح-.. مٌلخص حدوتة يناير
- عالم -مجنون- يحاول تدميرنا في إحتضاره!
- محاولة لفك إشتباك.. مشهد برجوازي يريد التعقيد!
- البحث في جذور -السيسي- التاريخية! (3) -داعشوفوبيا-.. لإجهاض ...
- البحث في جذور -السيسي- التاريخية! (2)
- -مثلث-.. تشريد الصحفي وقتل الحقيقة! (2 – 2)


المزيد.....




- شاهد: موسيقي كندي يستعيد في اليابان قيتاره المسروق منذ 46 عا ...
- وفاة الممثل الأمريكي جو تيوركل صاحب دور الساقي في فيلم -البر ...
- فوز -الطرحان- بجائزة آسيا جبار للرواية في الجزائر
- تهمة جديدة تلاحق الممثلة الأمريكية أمبر هيرد وهذه المرة في أ ...
- اللغة ضحية للحرب.. لماذا تتعرض البيلاروسية للتضييق عليها في ...
- فنان كندي يستعيد غيتارا سرق منه قبل 46 عاما (صور)
- رَسائِل ... قَلائِد
- الفيلم السعودي -سكة طويلة-.. مغامرة مثيرة في الصحراء
- أحمد الشلفي في ديوانه الجديد- لا تخبر النجمة-.. مكاشفات الأح ...
- مصر.. الشحات مبروك يعبر عن ندمه ويتبرأ من أفلامه (فيديو)


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد البسفي - -يوم الدين- .. مساحة انتصار الهوية على مجتمع بلا ملامح !