أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحسين بوخرطة - حب عبد الرحمان اليوسفي من الإيمان بالإنسانية














المزيد.....

حب عبد الرحمان اليوسفي من الإيمان بالإنسانية


الحسين بوخرطة

الحوار المتمدن-العدد: 6611 - 2020 / 7 / 6 - 23:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من الناحية النظرية، عندما يبتلى شخص بالسياسة ويدخلها من باب النضال والأخلاق وحب الوطن والغيرة على موقع بلاده بين الأمم، والطموح لتحويل التراب الوطني إلى منتج للخيرات الوافرة التي تجعل المواطنين يؤمنون بقيمة السياسة ومقوماتها وأدبياتها، تختلف الزاوية التي يتعاط منها مع مختلف القضايا مقارنة مع الآخرين، أي أصحاب المصالح الذين يبعثون الرسائل المتتالية لجهات يختارونها بطواعية، معربين عن استعدادهم للتكفل بمهام مملاة عليهم في إطار لوبي، يكبر ويترعرع في بداية نشأته ويصغر ويتقزم مع مرور الوقت، يتحكم فيه عراب مصلحي يحضن الخاضعين له ويسهر بمطنقه الخاص على توزيع المصالح والغنائم والفرص الريعية عليهم.
للأسف الشديد، كما هو الشأن لمفهوم السياسة، كلمة "العراب" انتقلت من مفهومها الإنساني والديني إلى مجال حماية المصالح وتراكم الثروات كيف ما كانت الوسائل المستعملة. فتبعًا للتقاليد، كان العرّابون هم المسؤولون بطريقة غير رسمية عن ضمان القيام بالتعليم الديني للطفل، وعن العناية الإنسانية به إذا ما أصبح يتيمًا، ليتحول المفهوم عند عدد كبير من الفاعلين، بفعل التطورات الإيديولوجية والديماغوجية والشعبوية، إلى حماية مغرية، يضطلع بها شخص قوي، يتهافت عليه الفاعلون لنيل رضاه وكسب ثقته والتمتع بحمايته.
إن عبد الرحمان اليوسفي، وكما هو الشأن بالنسبة لكل القادة الاتحاديين، بنظراته الحنونة التي لا يمكن أن تغمرك إلا بالاطمئنان والحب والجواب الشافي وأنت تقابلها بسؤال أو استفسار سري أو علني، يضعك رغما عنك في فضاء القناعة والعفة والحكمة والتبصر والكفاءة المنهجية في التواصل والتفاوض. إنه عراب حقيقي للإنسانية في إطار الدفاع المتواصل طوال أكثر من تسعة عقود من حياته عن القيم النبيلة التي يجب أن تميز وجود أي إنسان سياسي على الأرض.
لقد حكي عنه أنه كلما اشتد الخلاف والصراع بين الاتحاديين في مناطق معينة، كان يتكلف بنفسه برئاسة اجتماعات أجهزتها الحزبية في التوقيت المناسب، والتي يمكن أن تكون محلية أو إقليمية أو جهوية. بعد افتتاح الجلسة، في قاعة مكتظة بالمناضلات والمناضلين المتصارعين لأمد طويل، يختار عراب الإنسانية مكان جلوسه بعناية. إنه المكان، الذي يرقى بوجوده إلى مصدر دفء ونور إنساني، والذي يتحول إلى زعامة قوية لقيادة مجرى التفاعلات في صمت معبر عن قناعات مؤثرة على الحضور. وهو يتابع مجريات أحداث القاعة، كان حريصا على استيعاب نبضات كل متدخل على حدة متجولا بنظراته الزاخرة بالحب بين المناضلين، تجوال تقابله ابتسامة اللاإرادية تتنطع في وجوه الحاضرين، حتى وهم يعبرون عن شكاويهم وهجوماتهم على الأطراف المضادة منددين بممارسات ظالمة أو غير مقبولة يمارسها البعض ضد البعض الآخر، مدونا بقلمه بالدقة المتناهية الأفكار والمعلومات التشخيصية للوضعية، والتي ستساعده على إلقاء كلمته التقييمية والختامية. فبعد إعطاء الفرصة لكل المتدخلين، بعد ساعات طوال من النقاش، يتدخل أيقونة السياسيين، بحجمه الوطني والدولي الكبير، لترى بعد ذلك المناضلين يتعانقون بوجوه ضاحكة بعدما غمرتها مشاعر إنسانية جديدة، كان وراء انبعاثها في القاعة حنكة رائد الوردة.
كان عبد الرحمان اليوسفي فقيها في فهم منطق كل السلط التقديرية والاعتبارات السياسية في قيادة التغيير ببلادنا. لقد ضحى بذريته رغم الخصوبة التي كان يتمتع بها هو وزوجته، وتمسك بالنضال الذي يعتبر بشرف كل المغاربة أبناءه وإخوانه. لقد قضى عدد من ليالي مؤتمراته ، بعد إتمام أعماله ولقاءاته اليومية، في منزل أخته المتواضع، وتنازل عن تعويضاته السنوية وضخها في صندوق التنمية القروية، وغادر فيلا الوزير الأول مباشرة بعد مغادرته لهذا المنصب، وكان يشعر بالفرحة والغبطة وهو يتوصل بساعة يدوية كهدية من عاهل البلاد ... هذا هو عبد الرحمان اليوسفي الذي أدعوكم إلى قراءة الكتاب الذي سيصدر لاحقا. إنها صفحات قمت بإعدادها بالموضوعية التامة معتزا بالانتماء إلى حزبه، ومفتخرا بشرفه، ووفيا لتاريخه وتضحياته من أجل المواطنين والوطن بمؤسساته وثوابته.



#الحسين_بوخرطة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليوسفي يغادر والانتقال المؤسساتي في مفترق الطرق
- العنصرية وسؤال الانقلاب عن تقدمية التاريخ الغربي
- مصداقية قاعدة معطيات الفقر والهشاشة
- الزعيم اليوسفي قائد الثورة المؤسساتية الهادئة بالمغرب
- اليوسفي، التنمية القروية، الأوراش الكبرى ومواجهة التهميش الا ...
- مات اليوسفي وعاش تاريخ سياسة وفكر
- الانفجار التنموي المستحق بالإتحاد
- المغرب، التقليدانية والمؤسسات الديمقراطية في الحكم
- حقوق الطفل ما بين الأسرة والدولة
- تأويل مغاير لتوطيد سلطة الدولة المرابطية
- مستقبل الوطنية والإصلاح والهوية اللغوية ؟
- الخصوصية الفكرية والثقافية المغربية ومشروع قانون 22-20
- رهان تفوق ثقافة -النحن- المجتمعية ما بعد الكورونا
- المقومات الجديدة للمشروع التحديثي المغربي
- أي روابط للثقافة بالتنمية زمن ما بعد الكورونا
- الجابري، جعيط، العروي وأركون ومشروع تحديث التراث


المزيد.....




- الأكبر في أوروبا.. بوتين يوقع مرسومًا يضع محطة زاباروجيا الن ...
- ما حقيقة وجود -آدم كروموسوم واي- و-حواء الميتوكوندرية-؟ رؤية ...
- بوتين يصدر مرسوماً باستحواذ روسيا على محطة زابوريجيا النووية ...
- قوات كييف تقصف دونيتسك بـ 10 قذائف
- ردا على قرار -أوبك +-.. بايدن يحرر 10 ملايين برميل نفط من ال ...
- وكالة الطاقة الذرية تتحدث عن إعادة تشغيل مفاعل نووي في محطة ...
- انضمام السويد لحلف الناتو بانتظار مصادقة البرلمان
- البيت الأبيض يتهم -أوبك +- بالتضامن مع روسيا
- الأمن الوطني الفلسطيني يمنع جنودا إسرائيليين من اقتحام منطقة ...
- الولايات المتحدة ترفع وارداتها من السلع الروسية لأول مرة منذ ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحسين بوخرطة - حب عبد الرحمان اليوسفي من الإيمان بالإنسانية