أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - أسامة العبدالرحيم - ألم يحن الوقت بعد ؟!














المزيد.....

ألم يحن الوقت بعد ؟!


أسامة العبدالرحيم

الحوار المتمدن-العدد: 6597 - 2020 / 6 / 19 - 16:35
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


بعد الانتشار الخطير والمتزايد لفيروس كورونا في العالم مما شكل تهديداً لحياة الناس وصحتها، برزت قضية في غاية الخطورة والأهمية أشارت إليها منظمات حقوق الإنسان العالمية في بياناتها الأخيرة من تفشي فيروس كورونا بسرعة في السجون وتعرّض المحتجزين للخطر، وهذا أيضاً ما أعربت عنه مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة من قلقها الشديد تجاه اكتظاظ السجون، حيث يقبع الكثيرون في ظروف غير صحية تشكل خطراً على حياتهم.

وفي منطقة الشرق الأوسط استجابت دول لهذا النداء الإنساني، وفي المقابل ترددت دول وتأخرت دول أخرى في العفو والإفراج، خصوصا عن السجناء لآرائهم الحقوقية والسياسية التي تختلف مع سياسة حكومات تلك الدول، ولعل خبر الإفراج عن الناشط الحقوقي البحريني البارز نبيل رجب كان له الصدى الأكبر، حيث أتت هذه الخطوة استكمالاً للمرسوم الملكي بالبحرين في شهر مارس بالعفو عن 901 من المحكوم عليهم، واستبدال عقوبة الحبس عن 585 سجيناً، وهي خطوة مستحقة في سبيل الانفراج السياسي في مملكة البحرين الشقيقة.

وبلدنا الكويت المعروفة على مدى التاريخ بتسامحها ومرونتها السياسية وفضاء الحرية الفكرية «النسبية» مقارنة مع جيرانها رغم تراجع مستوى الحريات إلى درجات لم نعتدها بالكويت التي كانت منبراً للكلمة وقبلة للحريات يلجأ إليها الجميع، لا تزال مترددة في هذا الملف الإنساني، وهذا يجعلنا نعتب، فقد عودتنا الكويت أن تكون السباقة في المنطقة، وتمنينا أن تكون سباقة أيضاً في تعاملها مع هذا الملف حتى يعم الارتياح والفرح لشريحة كبيرة من الأسر والعوائل القلقة على أبنائها.

ففي ظل هذه الظروف الاستثنائية والصحية الحرجة ومن منطلق إنساني نأمل الإفراج والعفو عن جميع سجناء الرأي والقضايا السياسية المختلفة، وعودة المهجرين من الخارج، لتمهيد انفراج سياسي حقيقي، وفتح صفحة جديدة، فالكويت بحاجة لجميع أبنائها، وآن الأوان لإغلاق هذه الملفات والتسامي عن كل الخلافات من أجل الوطن.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هناك ما هو أخطر من فيروس كورونا
- بعد 30 يوماً من كورونا في الكويت
- لبنان و التغيير الجذري
- الحركة التقدمية الكويتية .. نضال مستمر و عطاء لا ينضب


المزيد.....




- الجيش الأمريكي: وصول مقاتلات F-18 هورنيت لقاعدة الأمير سلطان ...
- شاهد رد فعل مراسل CNN على الهواء لحظة هجوم صاروخي من غزة
- تعرف إلى تاريخ الصراع في منطقة تيغراي في إثيوبيا
- الجيش الأمريكي: وصول مقاتلات F-18 هورنيت لقاعدة الأمير سلطان ...
- شاهد رد فعل مراسل CNN على الهواء لحظة هجوم صاروخي من غزة
- تعرف إلى تاريخ الصراع في منطقة تيغراي في إثيوبيا
- غارات إسرائيلية جديدة على منطقة جباليا في قطاع غزة (صور)
- آلاف الأردنيين يحتشدون قرب الحدود مع فلسطين (صور)
- متحف مدام توسو ينقل تمثالي هاري وميغان من القاعة الملكية إلى ...
- هاري ينتقد تربية والده له ويؤكد عزمه عدم نقل المعاناة والألم ...


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - أسامة العبدالرحيم - ألم يحن الوقت بعد ؟!