أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - الذکرى الوطنية التي ترعب نظام الملالي














المزيد.....

الذکرى الوطنية التي ترعب نظام الملالي


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6595 - 2020 / 6 / 17 - 17:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يکن تأسيس المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بمبادرة من قائد المقاومة الايرانية المناضل الکبير مسعود رجوي في طهران، مجرد حادث وتطور عادي أو مناسبة سياسية تقليدية إجتمع فيها لفيف من الساسة والتنظيمات السياسية الوطنية وإتفقوا على أمر ما، بل وإنه قد تبين ومنذ اليوم الاول لتأسيسه في 20 حزيران 1981، بأنه إجتماع من أجل رسم برنامج يٶسس لطريق وطني من أجل تحرير إيران من الطغمة الدينية المتحجرة وإسقاطها، وقد أثبتت الاحداث والتطورات بأن هذا المجلس ومن خلال النهج النضالي الذي خاضه طوال الاعوام الاربعين المنصرمة، بأنه سار ويسير على الطريق الصحيح وإنه مثل ويمثل أکبر تهديد وخطر يحدق بنظام الملالي کما إنه وقبل ذلك يمثل أکبر أمل للشعب الايراني من أجل التخلص من هذا النظام الارعن وإلحاقه بسلفه النظام الملکي البائد.
تأسيس هذا المجلس الذي کان في طهران ذاته لتنضوي تحت لوائه كافة القوى الديمقراطية المعارضة لنظام ولاية الفقيه بهدف إسقاط النظام وتحقيق الديمقراطية في إيران، قد کان بمثابة إعلان واضح المعالم للشعب الايراني بأن هذا النظام لايختلف عن سلفه وإنه يسير على نفس طريقه مع إختلاف في الشکل فقط، هذا المجلس وبعد أن کشف النظام عن ماهيته العدوانية الشريرة المعادية للشعب الايراني والانسانية وتوضحت حقيقته القرووسطائية المعادية للتقدم والحضارة، فقد إنتقل هذا المجلس الى العاصمة الفرنسية ليمارس نضاله من هناك وإنه وفي النصف الثاني من عام 1981 أعد وأصدر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية خلال اجتماعات مكثفة، برنامجه والنظام الداخلي للمجلس وكذلك المهام الملحة للحكومة المؤقتة. كما تبنى النظام الداخلي للمجلس الوطني. وتبنى المجلس أن أمام الحكومة المؤقتة مدة أقصاها ستة أشهر بعد إسقاط نظام الحكم القائم في إيران «لتشكيل المجلس التأسيسي والمجلس التشريعي الوطني». وبعد تشكيل المجلس التأسيسي، تنتهي مهام المجلس الوطني للمقاومة وكيانه وتقدم الحكومة المؤقتة استقالتها إلى المجلس التأسيسي. ومهمة المجلس التأسيسي هي صياغة الدستور وتحديد النظام الجمهوري الجديد وتسمية حكومة جديدة والتشريع لغرض إدارة الأمور الراهنة للبلاد إلى حين تبني دستور جديد للبلاد. وستكون دورة المجلس التأسيسي مدة أقصاها عامين. وهذا کله قد أثبت للنظام بأن هذه المجلس ليس کأي تنظيم سياسي وطني إيراني آخر، بل إنه يعتبر أکبر وأقوى وأهم إنعطافة في العمل الوطني الايراني بإتجاه إسقاط النظام القرووسطائي في طهران وکيف لايکون کذلك وإن زعيم وقائد وطني فذ کالسيد مسعود رجوي هو المبادر والداعي لتأسيسه وإن التأريخ والمسيرة النضالية الوطنية له تثبت بأنه قد وضع اللبنة الاساسية الاکثر قوة وفعالية من أجل إسقاط النظام وإن 40 عاما من مسيرة هذا المجلس وأية مکانة ومنزلة قد إرتقى لدى الشعب الايراني والعالم وکيف قد أصبح بديلا للنظام وجعله في زاوية ضيقة، أثبتت بأن هذا المجلس قد أصبح بفضل الله تعالى وعونه قريبا من تحقيق أمنية الشعب الايراني بإسقاط هذا النظام الديکتاتوري المجرم.



#فلاح_هادي_الجنابي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- کل الاجواء متاحة لإسقاط نظام الفاشية الدينية في طهران
- عن نضال المقاومة الايرانية ضد نظام الملالي
- ملف إغتيال کاظم رجوي قضية ستبقى حية بوجه نظام الملالي
- شعب ومقاومة وقضية مستمرة
- تجمع وإحتجاجات ونشاطات ضد نظام الملالي
- بعد 41 عام من الطغيان والفساد حان موسم سقوط الفاشية الدينية ...
- نحو نهاية مشوار سقوط نظام الملالي
- النضال ضد نظام الملالي يتزايد في ذکرى موت خميني
- إعتراف الملالي بإرتکابهم مجزرة 1988 وإصرارهم عليها
- المجزرة التي تٶرق نظام الملالي
- إنتفاضة الحسم ضد نظام الملالي
- الاحتجاجات العمالية تتزايد ضد نظام الملالي
- إعتراف قبيح کقبح نظام الملالي
- سفارات نظام الملالي أوکار الارهاب والجريمة المنظمة
- لانظام يمکن أن يشبه النظام القرووسطائي في إيران
- الفاشية الدينية في طهران تبرز عضلاتها الخاوية
- معاقل الانتفاضة تواصل تکسير الاجواء القمعية لنظام الملالي
- نظام الملالي الفايروس الاخطر والأسوأ من کورونا
- عهد رفض التطرف والارهاب وزوال نظام الملالي
- الخير في الاستعجال بإسقاط نظام الملالي


المزيد.....




- بايدن: لن أتحدث مع بوتين إلا إذا أراد إنهاء الحرب في أوكراني ...
- الحكومة العراقية تطلب تدقيق ومراجعة عمولات شركات الدفع الإلك ...
- غانتس: أجرينا أكثر من 200 تفاعل مع شركاء إقليميين منذ توقيع ...
- الصين تكتسح الأسواق العالمية بواحدة من أجمل السيارات
- شوفايف: موسكو والجزائر تنتهجان رؤى متطابقة بقطاع الطاقة
- روسيا وأوكرانيا: أكثر من مليار مشاهدة لمقاطع فيديو عن مرتزقة ...
- النائبة نزهة مقداد تسائل الحكومة حول تصورها لمراجعة الوظيفة ...
- النائب يوسف بيزيد في تعقيب إضافي حول تبسيط الاستثمار
- باحثون يرصدون ثقباً أسود يبتلع نجماً ويلفظ فضلات -وجبته- دفق ...
- الأمن القومي التركي: لن نسمح بالنشاط الإرهابي في المنطقة وسن ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - الذکرى الوطنية التي ترعب نظام الملالي