أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنجيلا درويش يوسف - دمعة عابرة و أحلام ساقطة














المزيد.....

دمعة عابرة و أحلام ساقطة


أنجيلا درويش يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6594 - 2020 / 6 / 16 - 10:48
المحور: الادب والفن
    


ربعهُ ربيع
وثلث أرباعه خريف
ذاك الفحل المعلق بحبل الهوى
على مشارف الرحيل
حسن الرتل
شفيف الروح
في الذاكرة
أنهار من الحليب
سوسنات عارية
صحراء ساكنة..
كظل يقرأ منفى الرمال
لعل ثقب القلب يلتئم
ويستأنس يباب الهواجل
ُ لوحات الربيع مقتولة
رغم إن…
ضفاف النهر دار أوبرا
تملؤها شدو القرويات
وحوافر الخيال
تروي الظمأن
وسرب من الإوز
و سيقان عارية
تفوح عطراً
برقصة الفراش
أيها الرسام…
فرشاتك شحيحة
كالبؤساء
نكهة مرة ..وألوان باهتة
يا فقير الإبتسامة
أنا… يا أنت.. ؟
كنتَ تترنح كسكير على شفاهٍ
مغتصبه؟؟
وتهمد على صدر الناعسات
تطوف في بساتينها
وفي الأفق ظلال تبكي النخيل
عرَّ الأشجار ومضى الأوراق
تهمشت عورة المرايا
فوق قلب تضج بالهدايا
تركتهُ منكوباً…
لا يحتوي إلا بعض الريش
على مقعدٍ شاغر
وقصيدة لم تكتمل
هيهات يا فحلي
صنعت لك إرجوحة تحت ظلي
فتعرقت وأنت وعر
منذ عام ونيف….
وأنت تعزف على نفس المقام !؟
قد أعترني الرعشة
وما زال هواك خمر يسكن أوردتي
أصابع صغيرة تداعب الضفائر
هنا وهناك
منذ الطفولة أهرب من ذاك المجهول
المنكفئ خلف دخان السجائر
وأقلام الحبر الزائد
شمطاء تلك الدالية
تتعرى على المصطبة
و الثعلب لا يطال
ريق مسال
والحصرم لم تنضج
خلف التلة !!
زقزقة… ورنة خلخال
تعانقن الغروب
على مشارف الزوال
ولازلتَ متعلق بذاك الحبل
كالعرافة تضاجع الفناجين
في اليوم ألاف المرات
وتكرر نفس الكلمات
طريق مسدود
سمراء وشقراء
وعين وجمل
خارطة القهوة
تُغسل يا رجل
في كل يوم تلد إمرأة
والجمل ليس بالموت
بالله عليك
دع عنك التخاريف
والعرق الدساس
وطباشير السجناء
وذق طعم الهوى.



#أنجيلا_درويش_يوسف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حديث الروح
- تصدعات
- صيرورة وطن
- هايكو -الليل-
- إقرأ إن أستطعت
- وقار الروح
- رومانسيات -التانكا-
- هلوسات لطيفه
- النوم في حضن عالٍٍ
- عبرات الحب
- شهقة أخرى
- سيأتي شتاء آخر -هايكو-
- أزرار الدوامة
- هذا المساء
- حروف يكتبها الحنين
- هايكو العيد
- رسالة عبرية
- أعشقك جداً
- صيرورة العشق
- برسم الإيجار


المزيد.....




- ويل سميث يتحدث عن مخاوفه من تأثير -صفعة الأوسكار- على فيلمه ...
- بالفيديو.. طلاب اللغة الفارسية يتضامنون مع المنتخب الإيراني ...
- -دكتورة هناء-.. مفارقات اجتماعية مثيرة وحيرة شخصيات روائية ل ...
- فنان عالمي يعيد اموال قطع شوكولاتة بعد عقود من سرقتها
- “المسرح الكويري”… ما هو؟
- موسيقى الراي والهريسة والخنجر.. مرشحة لدخول قائمة التراث الع ...
- فنانة عربية تمثل أمام القضاء في مصر
- حروف الخط العربي تتناغم مع أوتار العود
- عروشي يؤكد التزام المغرب بالمشاركة الكاملة في الحفاظ على الس ...
- اليونسكو تدرس ترشيحات عربية وعالمية للإدراج على قائمة التراث ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنجيلا درويش يوسف - دمعة عابرة و أحلام ساقطة