أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ماهر الشريف - المثقف الفلسطيني ورهانات الحداثة 1908-1948














المزيد.....

المثقف الفلسطيني ورهانات الحداثة 1908-1948


ماهر الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6558 - 2020 / 5 / 8 - 10:02
المحور: القضية الفلسطينية
    


هذا هو عنوان الكتاب الجديد الذي انتهيت من إعداده البارحة، على أن يصدر خلال الشهورالقليلة القادمة عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية.

في كتابه "معنى النكبة"، الذي صدرت طبعته الأولى في بيروت في شهر آب/اغسطس 1948، كتب قسطنطين زريق: "إن ما أحرزه الصهيونيون من نصر – ولن ينكر هذا النصر إلا متغافل متعامٍ- ليس مرده تفوّق قوم على قوم، بل تميّز نظام على نظام... والنظام القائم على المدنية الحديثة لا يُغلب إلا بنظام أوسع أخذاً لهذه المدنية وأوفر تسلحاً بقواها؛ والذهنية المتطورة المتوثبة لن تقف أمامها ذهنية بدائية راكدة. وبالإجمال نكرر: إن الخطر الصهيوني، وكل خطر أجنبي، لا يدفع إلا بكيان عربي متحد محقق لهذه الصفات، ومثل هذا الكيان لا يتأتى للعرب إلا بانقلاب أساسي في نظم عيشهم".

هذه الأفكار التي طرحها قسطنطين زريق، غداة نكبة فلسطين مباشرة، كانت في ذهني عندما فكرت بإعداد هذا الكتاب. فأنا، ومن منطلق اعتقادي بسلامة مقاربة هذا المفكر القومي للعوامل التي أفضت إلى النكبة، أردت أن أعرف ما إذا كانت فلسطين قد افتقدت فعلاً مشروعاً مجتمعياً حداثياً، أم أنها عرفت مثل هذا المشروع، لكنه لم يوضع موضع التطبيق، لأسباب موضوعية، تتعلق باختلال موازين القوى الكبير بين الشعب الفلسطيني، من جهة، وقوى الاستعمار والصهيونية التي واجهها، من جهة أخرى، ولأسباب ذاتية تتعلق ببنية المجتمع الفلسطيني، التي حافظت على طابعها التقليدي، وبالطبيعة الاجتماعية للقيادة التي هيمنت على الحركة الوطنية الفلسطينية.
إن الافتراض الذي سأنطلق منه، وأسعى إلى تزكيته في هذا البحث، هو أن فلسطين عرفت مشروعاً مجتمعياً حداثياً، حمله مثقفون فلسطينيون، تأثروا بأفكار رواد النهضة العربية، واحتكوا بالثقافات الأوروبية الحديثة، إما عن طريق مدارس الإرساليات الأجنبية في فلسطين، أو عن طريق الإقامة والدراسة في الجامعات الأوروبية، أو عن طريق الترجمة، ووضعوا لأنفسهم هدفاً رئيسياً، وهو نقل مجتمعهم من التقليد إلى الحداثة، كي يتمكن من كسب صراع "تنازع البقاء" الذي فُرض عليه.

وانطلاقاً من هذا الافتراض، ستدور إشكالية هذا البحث حول السؤال الآتي: ما هي ملامح هذا المشروع الحداثي، أو بتعبير آخر ما هي رهانات الحداثة التي واجهها المثقفون الفلسطينيون، الذين راحوا يظهرون على مسرح الأحداث في فلسطين، منذ المرحلة المتأخرة من العهد العثماني وخلال عهد الانتداب البريطاني؟

وقد استندت في إعداد هذا الكتاب إلى مصادر أولية ثلاثة رئيسية، هي الدوريات، من صحف

ومجلات، التي راحت تصدر منذ الإنقلاب العثماني في سنة 1908 وطوال عهد الانتداب البريطاني، والتي يمكن تقسيمها بصورة ترسيمية، على الرغم من تشاركها في الهم الحداثي، إلى ليبرالية، ووطنية، وقومية عربية، ويسارية، مثل "الكرمل"، و"مرآة الشرق"، و"النفائس العصرية"، و"فلسطين"، و"الجامعة العربية"، "والجامعة الإسلامية"، و"الكفاح"، و"الاتحاد" و"الغد،" من جهة؛ واليوميات والمذكرات التي خلفها لنا، عن تلك الفترة، عدد من المثقفين الفلسطينيين، مثل خليل السكاكيني، وواصف جوهرية، وعمر الصالح البرغوثي، وأكرم زعيتر ومحمد عزة دروزة، من جهة ثانية؛ ومؤلفات عدد من مثقفي تلك الفترة، مثل مؤلفات إسعاف النشاشيبي، وأحمد سامح الخالدي، ومحمد روحي الخالدي، وقدري حافظ طوقان ونجاتي صدقي، من جهة ثالثة.

كما رجعت إلى بعض المصادر التي أضاءت لي واقع التعليم، والثقافة، والأدب والترجمة في فلسطين من جوانبه المختلفة في تلك الفترة، وكذلك إلى عدد من كتب الأعلام والسيرة، وبعض الكتب التي عالجت، في السنوات الأخيرة، إشكالية النهضة والحداثة في فلسطين.
وينقسم هذا الكتاب إلى اثني عشر فصلاً، كما يتضمن، فضلاً عن المقدمة، عدداً من الاستخلاصات وثبتاً بالمراجع العربية والأجنبية.



#ماهر_الشريف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -فيلسوف التواصل- امام الجائحة
- في يوم الثقافة الوطنية الفلسطينية..كيف تصوّر رواد الثقافة ال ...
- الانتخابات الإسرائيلية: فوز ملتبس لمتهم قضائياً
- في ذكرى العاشر من شباط
- عصبة التحرر الوطني وشعار الدولة الديمقراطية - تاريخ الحركة ا ...
- عصبة التحرر الوطني وحل المسألة اليهودية - تاريخ الحركة الشيو ...
- تشكيل عصبة التحرر الوطني في فلسطين - تاريخ الحركة الشيوعية ف ...
- علاقات الشيوعيين في فلسطين مع الشيوعيين في سورية ومصر - تاري ...
- تاريخ الحركة الشيوعية في فلسطين 1919- 1948 - القسم الأول
- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (3-3)
- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (2-3)
- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (1)
- تسعون عاماً على هبة البراق
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟
- إقالة -الشنب الأكثر شهرة في واشنطن-.. هل ستدخل تغييرات على ا ...
- التقارب بين إسرائيل ودول الخليج: نهج لا يلقى قبولاً شعبياً
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ...
- طريق الكفاح في فلسطين والمشرق العربي - مذكرات القائد الشيوعي ...
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق
- 33 عاما على رحيل إميل توما: أحد أبرز الذين ساهموا في صون اله ...


المزيد.....




- بالصور: هل تنجو صداقة برلوسكوني وبوتين الوطيدة بعد غزو روسيا ...
- السودان.. مقتل متظاهر في احتجاجات جديدة ضد انقلاب البرهان
- صفحة من خواطر سجنية إيرانية
- نساء فولفسبورغ يفزن بكأس ألمانيا للمرة الثامنة على التوالي
- فرنسا.. رجال الإنقاذ يحاولون إنقاذ حوت أوركا قاتل تاه في نهر ...
- الدفاع الروسية: المتطرفون الأوكرانيون يخططون لقصف الأراضي ال ...
- مروحيات -التمساح- و-ترميناتور- تنفذ تحليقات قتالية
- أشتهر بتحيته للجنود الروس كل صباح.. تكريم رسمي للطفل إليوشا ...
- دراسة تكشف خدعا لا حصر لها يستخدمها المحتالون عبر الهاتف
- السودان.. مقتل متظاهر في احتجاجات جديدة ضد -الانقلاب-


المزيد.....

- إسرائيل تمارس نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الفلسطينيي ... / عيسى أيار
- كتاب بين المشهدين / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تونى كليف والموقف من القضية الفلسطينية / سعيد العليمى
- ” لست سوى واحدة منهم” حنّة آرنت بين اليهودية والصهيونية : قر ... / محمود الصباغ
- بمناسبة 54 عاماً على انطلاقة الجبهة الشعبية التطورات الفكرية ... / غازي الصوراني
- نقاش مع الرفاق في مجموعة “دافع” / محمد حسام
- ملخص اتفاقيات المصاحلة مع اضافات قانونية / غازي الصوراني
- عرض وتلخيص كتاب فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- معركة القدس - 13/4 الى 21/5/2021 / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الفيلم الفلسطيني بين السردية والواقعية المفرطة والإيديولوجية ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ماهر الشريف - المثقف الفلسطيني ورهانات الحداثة 1908-1948