أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - احمد صالح سلوم - هاشتاغ فلسطين ليست قضيتي..هل الفن والادب كماليات؟














المزيد.....

هاشتاغ فلسطين ليست قضيتي..هل الفن والادب كماليات؟


احمد صالح سلوم
شاعر و باحث في الشؤون الاقتصادية السياسية

(Ahmad Saloum)


الحوار المتمدن-العدد: 6547 - 2020 / 4 / 26 - 16:13
المحور: القضية الفلسطينية
    


ذباب ال سعود الاالكتروني يرفع هاشتاغ :فلسطين ليست قضيتي وهو شعار مضحك ففلسطين رغم انفكم ستبقى قضيتكم الاولى كما عهدناكم بها فأصلا كيانكم تأسس من اجل حماية اسرائيل وخلق احصنة طروادة تكفيرية تمول الحروب ضد الشعوب العربية واستهداف تجاربها التنموية المتحررة نسبيا سواء كان اسمها ناصرية او اسدية او عراقية او خامنئية فكيف لن تكون قضيتكم وهمكم الاوحد..
قدركم ان تكون فلسطين قضيتكم فأنتم من مولتم تخريب القضية الفلسطينية وتنصيب اتفه واغبى الكائنات لتقود هذا الشعب من عرفات الى عباس الى خالد مشعل و موسى ابو مرزوق وجر انتم من حاربتم اليسار ومولتم ابو الزعيم ومحمد دحلان وعصابات فتح وحماس وغيرهم لضرب اليسار..
فلسطين ستبقى قضيتكم فأي دارس للاقتصاد يعرف انكم براغي تتقاسمون الادوار من اوامر اسيادكم في البنوك الذين تضعون بترودولارتكم فيها وتذهب فوائدها لتمويل اسرائيل والى خلق مصيدة الديون لاستعباد العالم ثم تذهب اخيرا لجيوب اسيادكم الصهاينة والامريكان عبر البورصة او فضائح اوغيرها من ضربات..
فلسطين ستيقى قضيتكم لانه امر من اسيادكم فانتم تعرفون ان الموساد قاتل معكم في حرب اليمن ضد عبد الناصر وان من يصيغ مشاريع محمد بن سلمان وتميم ومحمد بن زايد وجر هم بنوك مورغان وروتشيلد وروكفلر وانكم مجرد ديكور بحطة وعقال كخيال المآتة لا يهش ولا ينش وان ذبابكم هو مجرد بطون لاستهلاك السلع الامريكية والاطلسية ..
ستبقى فلسطين قضيتكم لأن كل سنت دفعتوه لفلسطين كان من اجل تمويل خيانة او عمالة او تكريس مشروع الاحتلال باقامة معازل عرقية ..
يوم ان تتحرر فلسطين انتم تعرفون انكم ستسقطون اتوماتيكيا والعكس صحيح فانتم وجدتم لهذا الدور الوضيع ..
ورغم كل مآسي كورونا الا انه اراح الشعوب العربية من الحج لأوثانكم واكمن حصوة بتضحكوا فيها على الناس بعصر الجاهلية الاسلامية الوهابية الاخوانجية فهذه الاموال التي كانت ستنفق على الحج من حجاج يأتون من كل فج متخلف عميق كانت ستصرف على شراء سكاكين داعش والنصرة والاخوانجية لتقتل الشعب السوري وتذبح الشعب العراقي والليبي والجزائري والمصري وتنشر الفتنة والتفكك العربي التي وجد من اجله الكيان الصهيوني وكيانكم السعودي القروسطي وكيانات ال ثاني ونهيان وصباح وخليفة الهمج الفاشيين لقد كان فيروس كورونا ارحم بالشعوب العربية من ابناء الجاهلية الاسلامية الوهابية الاخوانجية المتخلفة الذين يمولون ذبح اخوتهم واهلهم وجيرانهم كل سنة بالحج الى كيانكم الصهيوني الاغتصابي الفاشي الحقير



الفن والثقافة والادب ليست كماليات والدولة التي لايعيش المبدعون فيها بكرامة لاتستحق البقاء ولا ينبغي ان تبقى سلطتها..لا يمكن تعريف اي دولة او اي شعب الا بالمبدعين فعندما هتف تروتسكي قائد الجيش الاحمر الشيوعي الذي قضى على احدى ابشع الطواهر الرأسمالية المتوحشة وهي النازية والفاشية هتف بجنوده ان يقاوموا من اجل ان يحافظوا على ارث تولستوي وغيره من كتاب روسيا ومبدعيها..ان يموت عاصي الرحباني مبكرا تحت وطأة الديون وان يعتكف زياد عن الابداع رغم شغله اليومي الدؤوب يأسا من حالة المبدع حيث في مناخ شركة روتانا للساقطين الرجعيين الهمج من ال سعود وجر يسود ويطفوا الغث والتقليد والابهار ويقمع ويهمش المبدعون الحقيقيون ..نهب اباطرة الفساد من ال الحريري وحاشيتهم كالسنيورة ومن لف لفهم من امراء الحروب مئات المليارات وكوموها وانفقوا بعضها على دعارتهم فقد انفقه سعد الحريري على فتاة عشرات الملايين كهدية صغيرة واحدة بينما يموت المبدعون كعاصي الرحباني مثلا قهرا من الديون ويعتكف الموسيقار الشيوعي الاكثر عبقرية في لبنان وربما العالم العربي اليوم زياد رحباني ويموت الموسيقار بليغ حمدي مطاردا بفبركات قضية ضده ويأسا من انتشار خطاب الانحطاط الاسلامي الوهابي الاخوانجي المعادي للفن بمليارات محميات الخليج الصهيونية الامريكية القروسطية ويقف فيه الفن متهما ومطاردا من عصابات التكفير النازي الخليجي ..عالم يبجعل زبالة فنية كاحلام الاماراتية و من على شاكلتها العنصرية كاليسا والهشك بيشك نجوم لهو عالم روتانا السعودية وال ثاني التكفيريين الاخوانجية الهمج ومن لف لفهم وليس عالم الابداع..






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,249,182,753
- نقاش مع الرفيق كريم البصري عن تجربة الصين
- زياد رحباني وتدوين سيرته بمسلسل تلفزيوني وفيلم ..كورونا والم ...
- لم تنتشر الاف الفصائيات واستثمار بمئات المليارات للسيطرة على ...
- قصيدة : فراشة.. قرب الزمن المفخخ بالانتظار
- قصيدة : من عل تكمل غرابة الايقاع
- هل قادة حركة حماس فئة طفيلية ؟
- قصيدة : تمثال النصر في متحف الخراب الإلهي
- قصيدة : وما ملكت يداك من الأصفار ..
- قصيدة : سوناتات العنادل
- كيف حولت القيادة الفاشية الكومبرادورية لحركة فتح كل القضية ا ...
- شهادة احمد جبريل امام الواقع الاحتلالي الذي جعلها تفصيل صغير ...
- قصيدة : فاتن انت أيها الموت
- قصيدة : جيتارة النبض الشهيد
- قصائد / شيوعيات : مراثي .. مرآة .. تجليات ..عناية .. فراغ دا ...
- قصائد / شيوعيات : عوز .. حمى قيثارة .. فرات دافئ ..ياقوت الغ ...
- قصائد / شيوعيات : أنفاس .. اغتسال ..مذاق .. علاقة ..صحو متأخ ...
- قصيدة :نثر مدون على السنابل
- قصيدة : الذهاب الى حدود الاشراق
- قصائد / شيوعيات : الكفر المتحرر .. نبيذ مراق ..إله قابل للكس ...
- قصائد / شيوعيات : تطبيب .. مناعة ..درب مشرق..ثمل .. هشاشة ال ...


المزيد.....




- روسيا ستحتل دول البلطيق في يومين وتتولى أمر بولندا؟
- الولايات المتحدة تكشف عن مخزون تعطيل استراتيجي
- بعد 100 عام ونيّف من العثور عليها .. مومياوات تماسيح تكشف ع ...
- شاهد: قاعة حفلات بالعاصمة الهولندية تتحدى كورونا ضمن تجربة ص ...
- البرلمان الأوروبي يرفع الحصانة عن السياسي الكتالوني بوتشيمون ...
- فيروس فتاك يهدد مصير آخر الأسود الآسيوية في الهند
- فتى يبلغ من العمر 12 عامًا يفقد بصره ويصور فيلما قصيرا لمواج ...
- ما هي فوائد رصف الطرق بطبقة من البلاستيك؟
- شاهد: قاعة حفلات بالعاصمة الهولندية تتحدى كورونا ضمن تجربة ص ...
- البرلمان الأوروبي يرفع الحصانة عن السياسي الكتالوني بوتشيمون ...


المزيد.....

- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - احمد صالح سلوم - هاشتاغ فلسطين ليست قضيتي..هل الفن والادب كماليات؟