أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - المناضل-ة - خصاص في مستشفيات الجزائر، ترجمة فريق الترجمة بجريدة المناضل-ة الموقوفة















المزيد.....

خصاص في مستشفيات الجزائر، ترجمة فريق الترجمة بجريدة المناضل-ة الموقوفة


المناضل-ة

الحوار المتمدن-العدد: 6543 - 2020 / 4 / 21 - 09:56
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


تحكي س.م ممرضة بأحد المستشفيات عن الخصاص في المعدات لمواجهة الوباء في الجزائر.
تعبأت الأجهزة الصحية منذ بداية الوباء من أجل الاستعداد الجيد لمكافحة الوباء، لكن للأسف، الافتقار المهول إلى المعدات لا يساعد.
منذ إعلان رئيس الجمهورية وقف كل الأنشطة غير الضرورية ومن ضمنها النقل العام، تم إرسال مذكرات لكل إدارات الصحة والسكان بما فيها المؤسسات الاستشفائية من أجل توفير النقل لفائدة الممرضين. لكن هذا ليس بالأمر يسير التحقق، فتوزيع أماكن العمل ونقص المعدات تجعل من التدابير المتخذة لنقل الممرضات غير كافٍ، واكتظاظ الحافلات يجعل من احترام مسافات الأمان مستحيلاً. هناك من الممرضات الأخريات (مثلي أنا) من بقين في الحجر في المستشفيات وينمن في قاعات المناوبة طيلة الأسبوع، أو يتم نقلهن للفنادق.
خصاص في وسائل الوقاية
منذ الإعلان عن الإصابة الأولى بكوفيد 19 في الجزائر، شهدنا حالة من الذعر: نفاذ كل مخزونات الأقنعة، جل والصابون المطهر، إلخ. لا يمكنك أن تحلم بالحصول على قناع للوقاية. شخصيا لم أرى قط قناع FFP2.
خلال بداية الوباء، فيما يخص المستشفى حيث أعمل، تم تزويدنا بمريلتين جراحيتين لكل ممرض. منذ أسبوعين، تقلص إلى واحدة كل يوم. في هذه اللحظة، لم يبق لدينا شيء. قدمت جمعية للخياطات للمستشفى بضع عشرات من الأقنعة vlieseline (قماش ناعم) غير فعالة بتاتا. المفارقة أنه عُرض علينا تطهيرها، ما أجبرنا على تبادل الأقنعة بيننا.
يتم علاج المرضى الذين ثبتت إصابتهم بـ Covid-19 بشكل مباشر بالكلوروكين، بغض النظر عن أعمارهم أو حالتهم الصحية، يتم وضع الأنابيب لأولئك الذين يعانون من ضيق التنفس ثم بعدها يتم وضعهم في وحدة العناية المركزة. لا يوجد إجراء فحص شامل حيث، للتذكير، أن عدد الاختبارات التي يتم إجراؤها يوميًا يظل محدودًا للغاية لذا من المستحيل الوثوق بالأرقام التي قدمتها وسائل الإعلام.
المنطق الرأسمالي في كل مكان
لا يعيش الناس في الحجر تمامًا حيث يبدأ حظر الخروج في الساعة 3 مساءً، وهو خيار غير منطقي تمامًا، وهو قرار سياسي مدروس حتى لا يُوقف نشاط جميع قطاعات الاقتصاد. حتى الآن، لم يتوقف غير قطاع التعليم حقاً عن العمل، والقطاع الخاص يواصل العمل ويعاني الأجراء والأجيرات من نقص وسائل الوقاية.
يتم تنظيم الخدمات بحيث تُتْرك أكبر مساحة ممكنة لاستيعاب مرضى Covid-19، لكن نقص الوسائل لا يساعد: الأسرة، وأجهزة التنفس، ومعدات الحماية للممرضين.
تبقى الرعاية المقدمة رمزية للغاية وتتلخص بالحد الأدنى من الخدمة. يؤثر التسلسل الهرمي في توزيع الأقنعة (وفي بعض الهياكل، الأقنعة)، فمثلا الممرضات والممرضون – الأكثر تعرضاً للخطر - لا يستفيدون من نفس الوسائل التي يستخدمها الأطباء. وهكذا، في كل مرة ننزل فيها في السلم الاجتماعي، فإن حياة الشخص تساوي أقل من حياة الشخص بالمرتبة أعلاه. لقد كان التشهير بالعاملين الصحيين، منذ بداية الوباء، خاطئاً فقد كان لديهم دائمًا نصف وسائلنا: الأقنعة والجل والصابون، بينما هم فاعلون حاسمون في مكافحة Covid.
عقوبات و مخاطر
فهمت الدولة أنها لا تستطيع معاقبة العمال ما لم يكن لديهم كل الوسائل للذهاب إلى أماكن عملهم. تم إعداد الحافلات للتمكن من نقل الممرضين على نطاق واسع، وتم وضع مخططات لتوفير نفس وسائل النقل، وبالتالي، لا يوجد حتى الآن حافلة خاصة للممرضين العاملين في بنية واحدة بل حافلات تتكيف مع اتجاهات محددة، وهذا هو السبب في أن الحافلات مزدحمة في كثير من الأحيان عندما يكون من الضروري أن يتم استعمال كل مقعدين من قبل شخص واحد، مع مراعاة خطر العدوى.
إن سائقي الحافلات، الذين طلبتهم الولاية، غير مستعدين على الإطلاق، لا نفسيا ولا من حيث المعلومات حول الفيروس ولا من حيث الوسائل. لا يمتلكون الواقيات، ولا يتم إخطارهم بالتطهير والوقاية وسرعة انتشار الفيروس وما إلى ذلك.
تخيف العقوبات المطبقة الممرضين. لم نشهد حتى الآن اقتطاعات من الأجور ولكننا نشهد بالفعل مكافآت أداء منخفضة وأحيانًا على فترتين، وهو أمر غير إنساني تمامًا في أوقات الأزمات هذه حيث أننا جميعًا نبذل قصارى جهدنا للحفاظ على المسار رغم الهياكل الضعيفة والوسائل المنعدمة. تنعدم الأولويات في توزيع المهام ولكن أيضًا في توزيع العقوبات. إن مدير الموارد البشرية أقل تعرضًا لخطر التعرض للعقوبة من قبل عامل الحراسة الذي يسهر على دخول وخروج المركبات التي تنقل المرضى، في حين أن الأول (المدير) لديه وسائل أكثر من الثاني(الممرض)، والثاني أكثر تعرضاً من الأول للعقوبة إذا رفض ظروف العمل والمعيشة اللاإنسانية.
وعد رئيس الجمهورية بأنه لن تكون هناك انعكاسات على رواتب الممرضين بفعل الافتقار إلى الوسائل، خاصة وسائل النقل إلى أماكن عملهم، ولكننا نعلم مسبقًا رد فعل الهيمنة لدى رؤسائنا المشرفين (الإداريين والطبيين)، أعتقد بصدق أنهم ينتظرون نهاية الأزمة لممارسة اضطهادهم المالي. إن المذكرات الصادرة حاليًا كل أسبوع لا معنى لها، مثل مذكرات حظر التجول: حظر الخروج عند الظهر، لكن العمال يعودون إلى أماكن عملهم كل صباح... وبالتالي هم ليسوا في الحجر... تُستخدم هذه المذكرات فقط لتعزيز علاقات الهيمنة والتبعية الاجتماعية.
كل أنواع العنف التي يعاني منها العمال ملموسة أكثر في أوقات الأزمات هاته، وتساعد على إعطاء هذه الأزمة محتوى اجتماعيًا. وللمرة الأولى، يشعر الناس في أسفل السلم الاجتماعي بهذا العنف وهذا القمع ويفهمون من خلال هذا المثال الملموس أن نمط إعادة الإنتاج الرأسمالي هو الذي يغذي العنف الممارس ضدهم.
لقد شهدنا أن عدم احترام الممرضين للمذكرات قُوبل بالتسريح أو بعقوبات غير عادلة تمامًا من طرف مسؤولين لا يريدون تحليل السياق الاجتماعي الذي يعيش فيه الممرضون.
لا تستطيع الأم العازبة الخروج ظهراً لإطعام أطفالها. لم يتلق الأطباء الذين عادوا من رحلة إلى فرنسا أو من البليدة (أول مكان شهد انتشار الكوفيد بالجزائر) أجورهم لمدة 15 يومًا دخلوا فيها الحجر الذي اعتبروه ضروريًا حتى لا يخاطروا بإصابة الزملاء (العديد منهم في هذه الحالة). هذه العقوبات نفسها ليست فقط اقتصادية وبالتالي لا تتعلق فقط براتبهم بل بالأحرى تتعلق بالنقاط التي سنحملها مدى الحياة في ملفاتنا.
أخيراً، لا يزال مصير الممرضات من الأمهات و/ أو الحوامل مجهولاً حتى الآن؛ تمتنع بعضهن عن الذهاب على أمل أن تنقذهن النقابة. سنرى بعد هذه الأزمة. تنتشر الشائعات بالفعل فيما يتعلق بعلاوة المخاطر التي وعد بها تبون لجميع الممرضين والممرضات الذين يخرجون إلى العمل ويعرضون أنفسهم للخطر، بأن الممرضين المشرفين على مرضى Covid-19 سيستفيدون. يتم نسيان القابلات والممرضات الذين يعملون في الجراحة والطب النفسي والممرضين والممرضات الذين واللواتي يعملن ويعملون في الخدمات التي لا تتأثر بـ Covid ولكنها لا تزال ضرورية لتقديم الرعاية، مهما كان الاختلاف. نواجه جميعًا المخاطر أثناء مغادرة المنازل، والخوف من نقل العدوى أثناء العودة. أعتقد أن النضال سيستمر بمعنى أنه سيتعين على العمال والعاملات النهوض لاستعادة كرامتهم وحقوقهم ودعم مطالبهم بالمطالبة بمستشفى عام ومجاني للجميع. وبظروف عمل ومعيشة لائقين.
المصدر: https://npa2009.org/actualite/international/algerie-penurie-dans-les-hopitaux






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لنَبْنِ الانتقالَ إلى الاشتراكيةِ البيئية حالاً ! بيان المكت ...
- حروب في السماء وموت على الأرض؛ الليبرالية العلمانية والرجعية ...
- اعتماد جمعية نداء من أجل مدرسة ديمقراطية Aped نصا مرجعيا جدي ...
- الاقتطاع الإجباري من الأجر؛ اعتراضات مُغَلِّطَة بقلم أزنزار ...
- إصابة عاملات عين السبع- الدار البيضاء قمة تخفي جبل جليد تهدي ...
- هجوم أرباب العمل بإيطاليا، ترجمة: فريق الترجمة بجريدة المناض ...
- المعرفة الرقمية؛ هل هي متاحة للجميع؟ بقلم، شادية الشريف (كات ...
- الحق في التوقف عن العمل في معمل لوهافر وتعاقبه في فرنسا برمت ...
- الاقتصاد العالمي. عندما تصاب أسواق النفط بالفيروس (قسم II)،ب ...
- سوريا أثناء الوباء الحرب مستمرة،بقلم، ألين رتيس، ترجمة فريق ...
- الدولة بلا قناع بقلم: دانيال تانورو، ترجمة فريق الترجمة بجري ...
- الأممية الرابعة: بيان أوروبي، بوجه جائحة كوفيد-19: حيواتنا أ ...
- من أجل فهم للأوبئة بمنظور معاد للرأسمالية. بقلم، بول سيبيلوت ...
- الرأسمالية، حياة وموت في عصر فيروس كورونا بقلم، ألكسيس كوكير ...
- لا لتسليع التعليم: نداء -بوشاستيل- ضد المدرسة الرّقمية ترجمة ...
- قلق على أفريقيا بسبب كورونا، ترجمة: فريق الترجمة بجريدة المن ...
- الاقتصاد العالمي. عندما تصاب أسواق النفط بالفيروس (قسم I)، ب ...
- محادثة مع تروتسكي: الرقابة العمالية والتأميم، ترجمة: فريق ال ...
- الواجبات المدرسية بصرف النظر عن «مؤيدين» و«معارضين» بقلم أول ...
- التعليم عن بعد، إغراءات كاذبة، بقلم جان سيباستيان فيليبارت - ...


المزيد.....




- مصدر حكومي عراقي يؤكد: لا توجه لفرض ضرائب إضافية على الموظفي ...
- مئات المقدسيين يتظاهرون احتجاجا على طردهم من منازلهم... فيدي ...
- مصدر يؤكد: لا توجه حكومي لفرض ضرائب إضافية على الموظفين
- نقيب الصحفيين يحيل مذكرة عضوين بمجلس النقابة حول الانتخابات ...
- بـــــلاغ النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية
- النسخة الألكترونية من العدد 1638 من جريدة الشعب ليوم الخميس ...
- UNESCO World Conference on Education for Sustainable Develop ...
- WFTU ON PALESTINIAN PRISONERS’ DAY
- السفارة الفلبينية بالكويت: للعاملات في المنازل استخدام الهوا ...
- نقابة صانعي الخبز في لبنان تكشف عن قرار جديد


المزيد.....

- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - المناضل-ة - خصاص في مستشفيات الجزائر، ترجمة فريق الترجمة بجريدة المناضل-ة الموقوفة