أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خليل عيسى - أين اختفى شعار «كلّن يعني كلّن»؟














المزيد.....

أين اختفى شعار «كلّن يعني كلّن»؟


خليل عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 6541 - 2020 / 4 / 18 - 00:08
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


رفعت الثورة اللبنانية منذ 17 تشرين شعار كلّن يعني كلّن. صحيح أنّ الشعار ليس برنامجًا سياسيًا لكنّه شكّل بالتأكيد بطاقة هويّة للثورة. عندما هاجم مناصرو حسن نصر الله ساحة الاعتصام، كان التحدي الاصعب أمام الثورة هو رفع البطاقة الحمراء أمامه من خلال «كلّن يعني كلّن». فـ«حزب الله»، المايسترو الحالي لما تبقّى من النظام اللبناني، استشعر بسرعة فائقة خطر وجود ثورة وطنية عليه. كانت الثورة التي ترفع لواء الحرب الرمزية قد أقامت عرض الاستقلال الذي أعلن عملياً، مع إلغاء عرض الاستقلال الرسميّ، نهاية شرعية النظام القديم كتحالف أمراء الحروب الماضية والراهنة مع أوليغارشية المصارف.
لكن مع اشتداد وطأة الإجراءات الاستنسابيّة للمصارف، بدأ مسار الثورة يشهد طغياناً كاسحاً لشعاريْ «يسقط حكم المصرف» و«لا للأوليغارشية» مقابل انحسار سريع جدًّا لشعار «كلّن يعني كلّن». في الوقت نفسه، تمّ تقديس التحوّل العنفي ضدّ المصارف مقابل توقّف المسار السياسي المنطقي للثورة الذي يفترض تقديم أفرادٍ من أجل حكومة الثورة. لكن بدل التصويب على مركز السلطة الحقيقي، أي نادي الزعماء الستّة، سمح احتلال مقولات جزئية مثل «لا للأوليغارشية» بأن يتركّز التصويب على رياض سلامة والمصارف بشكل حصري. وهذه الشعارات، بغضّ النظر عن نيّة أصحابها، تستثني «حزب الله» وأحزاب السلطة الأخرى من الاتهامات في أذهان اللبنانيين.

لقد أدّى الالتباس المؤقّت للذات الثورية هذا بأن يشارك العونيّون في مسرحيّة الهجوم على مصرف لبنان، بعد مشاركة شباب من «جمهور المقاومة» في هجوم الثوّار على المصارف. نتيجة لذلك، رأى البعض أنّه لا بأس في أنّ يتمّ التحالف مؤقّتا مع «جمهور المقاومة» الذي يحرّكه «حزب الله» متناسين أنّ ثمن هذا التحالف هو مسخ لهويّة الثورة. وإثباتا لذلك، فإنّ شباب «الخندق الغميق» عادوا وهاجموا الثوار يوم «اللاثقة». ثمّ أتى التذكير الثاني المباشر بالفارق بين ذات الثورة وذات جماهير الطوائف حين قام موالو الحريري بالهجوم على خيم الثورة ليلة ذكرى اغتيال رفيق الحريري.

شهر ونصف من ضياع ذات الثورة عبّر عنه اختفاء «كلّن يعني كلّن» قابله ارتياح متزايد لحسن نصر الله من الاهتمام بالداخل ليكرّس وقته لتبعات اغتيال قاسم سليماني، فاستقبل ابنة الأخير وأدلى بخطاب لم يذكر فيه لبنان أصلاً. في هذه الأثناء، تحدّث الإعلام عن خبر يوحي ضمنًا بأنّ المناقصة الأخيرة لاستيراد البنزين إلى لبنان، والتي ربحتها شركة مملوكة من قبل تيدي رحمه، كانت مرتّبة مسبقاً، وبأنّ الشركة مرتبطة بالعراقيّ آراس حبيب صاحب بنك «مصرف البلاد الإسلامي»، وهو حليف نصر الله في العراق. وقد تمّ وضع حبيب مؤخرًا على لوائح الخزانة الأميركية للعقوبات بعد اتّهامه بتهريب الأموال إلى الحرس الثوري الإيراني.

الكارثة المالية والأصدقاء العراقيون الموالون لإيران سمحوا بربط مالية الدولة بحسابات الحرس الثوري الإيراني وحزب الله هذه المرّة، مما يفتح الباب على احتمال فرض عقوبات من الولايات المتّحدة تهدّد مجتمعنا ككلّ. وقد بدأت ملامح هذا النوع من العقوبات تظهر في قرار وزارة الخزانة الأخير الذي امتدّ ليطال شركات أدوية ومحروقات. يصمت الزعماء عن هذا، كلٌّ لأسبابه، ممّا يوجب إعادة التذكير بـ«كلّن يعني كلّن».






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رحلة الوعي المزدوج
- الخارج والداخل في ثورة تشرين
- طرابلس أو الوطنية اللبنانية الجديدة
- إنقلاب خميني وفكر ياسين الحافظ بعد أربعين عاماً
- في دعوة رياض الترك إلى انطلاقة ثورية جديدة
- حول تبرير الخطف عند نخبة الإسلام السياسي الحاكم
- إيران والوصفة السلفادورية في العراق
- بورجوازية حزب الله و-السلسلة-
- سقوط القمّة العربيّة الإيراني
- السياسة اللبنانية والعَبَث المتعدد بالمرأة
- نسبيّة-حزب الله-وطريق التحول العراقي
- في نقد نقّاد الترامبية
- نحو إمبرياليّة أميركيّة بجناحين نوويين
- الكسل الفكري السوري بين الضلالة والهدى
- احتضار لبنان بين ثلاثة نماذج
- النرجسيّة السورية بين السوداويّة والخيانة الموضوعيّة
- في نقد الاستراتيجيّة الإعلاميّة السعودية تجاه العراق
- من أجل فهم عربي مطابِق ل -حرب تمّوز-
- -جامبيت- عربي في الانتخابات الأميركية... لم لا؟
- في أصل الصحوات السوريّة وملحقاتها


المزيد.....




- النهج الديمقراطي: بيان تضامني مع العمال العرضيين بكل بمدينة ...
- ألمانيا- تزايد جرائم اليمين المتطرف أكبر تهديد للأمن
- المحكمة الاسبانية العليا تنفي استدعاء زعيم جبهة البوليساريو ...
- عبد الغفور الريكات // قضية التعليم قضية طبقية
- المحكمة الاسبانية العليا تنفي استدعاء زعيم جبهة البوليساريو ...
- النصر لإضرابات واحتجاجات عمال الأجور والعقود والمحاضرين، وا ...
- مدريد تقدم للرباط -تفسيرات- استقبالها لزعيم بوليساريو
- إسبانيا: فوز اليمين في انتخابات منطقة مدريد والحزب الاشتراكي ...
- الاستخبارات الأمريكية خططت 638 مرة لاغتيال فيديل كاسترو
- قرصنة الموقع الإلكتروني للجيش الكولومبي احتجاجا على العنف ضد ...


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خليل عيسى - أين اختفى شعار «كلّن يعني كلّن»؟