أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم ابوعتيله - وفاز ترامب ...



وفاز ترامب ...


ابراهيم ابوعتيله
كاتب

(Ibrahim Abu Atileh)


الحوار المتمدن-العدد: 6506 - 2020 / 3 / 5 - 15:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثلاث سنوات من العطايا والهبات ، ثلاث سنوات من الكرم الأمريكي – الصهيوني – الأنجليكاني، كرم تُرجم على شكل هدايا متلاحقة لتصل على أطباق من ذهب إلى ولي أمر الصهيونية وزعيمها الفظ المبتسم في تل أبيب ...
فمن إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في أمريكا إلى وقف المساعدات الأمريكية للأونروا والدعوة لتصفيتها ، إلى الإعتراف بضم الجولان لكيان العدو فضم القدس والإعتراف بها عاصمة أبدية لكيان العدو وإلى نقل السفارة الأمريكية إلى القدس إلى تقديم الخطة الصهيوأمريكية التلمودية لتصفية القضية الفلسطينينة – صفقة القرن – الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية وتدمير كل حلم بعودة اللاجئين الفلسطينيين أو قيام شبه دولة فلسطينية ....
تلك الهدايا الي قدمها ترامب نيابة عن المعسكر الإمبريالي المتصهين وعن الطائفة المسيحية المتصهينة ( الكنيسة الإنجليكانية ) كان لها الدور الحاسم في تغيير توجهات الناخب الصهيوني في كيان العدو ، ولقد اعتبرها نيتنياهو إنجازاً شخصياً له وبفضله بما في ذلك خطة ترامب لتصفية القضية الفلسطينية والتي جاءت متوافقة تماماً مع أفكاره بل وأبعد من ذلك ووفق ما نشرته العديد من وسائل الإعلام التي أشارت إلى أن نيتنياهو قد شارك في إعداد تلك الخطة من ألفها إلى يائها.
وعلى الرغم من أن تلك الهدايا في غالبها ليست جديدة فلقد تم تقديم تلك الكثير من الهدايا قبل الانتخابات السابقة بما في ذلك ما قدمه بوتين لنيتنياهو عندما قدم رفات الجندي الصهيوني الذي سرقه من مقابر مخيم اليرموك في دمشق ليقدمه هدية لنيتنياهو أثناء زيارته لموسكو وقبيل انتخابات الكنيست السابقة بأيام معدودة إضافة لحجب " الكود " الخاص بصواريخ ال S 300 عن الجيش العربي السوري وبما يكفل حرية طيران العدو في ضرب مواقع وقواعد الجيش العربي السوري وقواعد قوى محور المقاومة دون رادع فعال.
إن العنصر المختلف والأكثر تأثيراً على الناخب الصهيوني في الانتخابات الأخيرة كان بالتأكيد خطة كوشنير – ترامب – نيتنياهو لتصفية القضية الفلسطينية والتي تضمنت فرض شروطاً قاسية جداُ على الفلسطينيين تقتضي التنفيذ حتى تقبل أمريكا وكيان العدو بقبول استسلامهم وتنفيذ ما يريد نيتنياهو من حيث ضم غور الأردن والاعتراف بيهودية الدولة وإنهاء ملف اللاجئين والقدس بصقتها عاصمة أبدية للكيان مع رمي ملف عودة اللاجئين في المحرقة فلا سيطرة للفلسطينيين على أرض أو حدود أو مياه .... حيث صنعت الخطة أرخبيلاُ للفلسطينيين يعجز العالم عن تخيله وقالوا لفلسطينيين خذوا أرخبيلكم فيمكنكم إقامة كيان لكم عليه ون نمانع حتى لو أسميتوه إمبراطورية ...
نعم ، لقد تم تقديم تلك الخطة شكلياً لكلا المتنافسين الرئيسيين في الانتخابات الصهيونية فتم دعوة غانتس ونيتنياهو لواشنطن لعرض الخطة ( صفقة القرن ) صورياً عليهما وكأن لا علم لهما بها قبل ذلك ، فاندفع غانتس بترحيبه بالخطة واعلن موافقته عليها واستعداده لتنفيذها بالكامل انسجاماً مع فكره الصهيوني ، فيما شارك نيتنياهو مع ترامب في المؤتمر الصحفي التي تم إعلان خطة التصفية من خلاله متصدراً المشهد بابتسامته الفظة أمام كل وسائل الإعلام في العالم وكأنه يقول للناخبين الصهاينة " ها قد حققت لكم نصرا جديداً وأنهيت لكم الحلم الفلسطيني " .
لقد كان إعلان خطة كوشنير ترامب نيتنياهو عنصراً حاسماً في تقدم نيتنياهو في الانتخابات على الرغم من كونه ملوثاً بقضايا فساد ستنظرها المحكمة بعد أيام قليلة ولقد أثبت الناخبين الصهاينة بأنهم عنصريون بامتياز ولا يهمهم الا استسلام الفلسطينيين وليس االسلام معهم .
أما عن سكان الأرض الأصليين أو ما يستحب الإعلام العربي المتخلف إطلاق اسم " عرب إسرائيل " عليهم اعترافاً ب " إسرائيل أولاً وبوجود عرب فيها ثانياً ... فقد زادت نسبة مشاركة العرب الفلسطينيين داخل الأرض المحتلة في هذه الانتخابات ووصلت إلى حدود 65 % من الناخبين وهو رقم غير مسبوق الأمر الذي كفل لهم الحصول على 15 مقعداً في الكنيست ليمثلوا القائمة المشتركة الأمر الذي اعتبرته بعض وسائل الإعلام الصهيونية زلزالاً ضرب كيانهم ...
لقد كان موقف فلسطينيي الأرض موقفاً قومياً بكل الاعتبارات فلقد وقفوا مع فلسطينيتهم وإن كانت نسبة مشاركتهم تقل كثيراً عن مشاركة الصهاينة لسبب بسيط وهو أن الصهاينة يشاركوا بانتخاباتهم لتعزيز كيانهم وعنصريتهم ، فيما يرى كثير من الفلسطينيين بأن مشاركتهم في مثل هذه الانتخابات نوع من " الأسرلة " والتي تعني بالضرورة اعترافاً بدولة الكيان الصهيوني وتستلزم الولاء لها وعلى رأس هؤلاء حركة ابناء البلد والحركة الاسلامية " جناح الشمال " .. علماً بأن كافة الفلسطينيين في الأرض المحتلة يقاومون فكرة " يهودية الدولة " ويسعون إلى تحقيق مطالبهم القومية بأساليب ورؤى مختلفة .
ولعل مما يعيب على من شارك في الانتخابات الصهيونية من الفلسطينيين هو شعارهم الأساس الذي رفعوه وهدفهم الرئيسي المتمثل في إسقاط نيتنياهو واستعداد بعضهم للوقوف مع غانتس او استعداد بعضهم مشاركته في تشكيل الحكومة أو دعم حكومته على الأقل ، وهي نظرة وموقف خاطئ بالضرورة فقد بينت مواقفه الأخيرة ودعمه لخطة كوشنير ترامب نيتنياهو واستعداده العمل على تنفيذها مدى عنصريته وصهيونيته .
نعم لقد تفوق معسكر نيتنياهو - ترامب في الانتخابات الصهيونية الأخيرة بفضل هدايا ترامب ومنحه الكثيرة ، لقد تفوق نيتنياهو الأكثر عنصرية وفساداً على غيره من الصهاينة بفضل تلك الهدايا .. الأمر الذي يتحقق معه القول " لقد فاز ترامب في معركة إثبات صهيونيته " فهل سيكون ذلك ذلك مؤشراً على فوزه في الانتخابات الأمريكية القادمة من خلال دعم الصهاينة له .... ربما سيكون ذلك !!!!
عمان – الأردن
5 / 3 / 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,069,458
- وراء العدو في كل مكان !!! - شعار من أيام زمان -
- العودة حق طريقه الكفاح المسلح
- منظمة ماتت وثورة قادمة
- الاستجداء لا يحرر وطناً ولا يقيم دولة
- - الصفقة - وإملاءات الاستسلام الفلسطيني
- أقول لايران - الشمس ما بتتغطى بغربال -
- العراق ليست هامشية والخلاف مع ايران ليس ثانوياً
- مظاهرات العراق ثورة ضد الفساد وأشياء أخرى
- ترامب – أردوغان والحب - الصعب -
- أكراد سوريا بين حلم الدولة أو دولة الفدرلة أو الإندماج الوطن ...
- تركيا والكرد وجهان للعدوان المستمر على سوريا
- كيف يكون ذلك الرئيس قدوة؟
- جدلية العودة والتحرير
- منظمة «أوتبور» وانقلاباتها من صربيا إلى الربيع العربي ففنزوي ...
- فنزويلا منارة للثورة و- مادورو - رمزاً لها
- أحجية التصويت على مشروع القرار الأمريكي لإدانة المقاومة
- أنا لاجئ فلسطيني و- الأونروا - كانت وما تزال - توأمي -
- أنا لاجئ فلسطيني وتلك المنظمة لا تمثلني
- أنا لاجئ ولن أخرج من جلدي حتى العودة
- شكراً للأونروا وتباً لأمريكا


المزيد.....




- الهيئة العامة للزكاة السعودية تحذر الأفراد من النصب والاحتيا ...
- روسيا: اللقاء المقبل لمجموعة العمل بشأن قره باغ سيكون بالفيد ...
- الولايات المتحدة تجيز استخدام لقاح -جونسون أند جونسون- المضا ...
- خوفا من عملية إيرانية… إسرائيل تلغي مشاركتها في معرض -آيدكس- ...
- التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة سادسة أط ...
- الرئيس التشيكي يطلب من بوتين تزويده بلقاح -سبوتنيك V- الروسي ...
- العثماني ينفي استقالة وزير جراء زيارة محتملة لإسرائيل
- الدفاع التركية: -درع الربيع- منعت مأساة إنسانية كبيرة في إدل ...
- تركي آل الشيخ يدعم ولي العهد السعودي على طريقته الخاصة
- أردوغان يستذكر نجم الدين أربكان في الذكرى العاشرة لرحيله


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم ابوعتيله - وفاز ترامب ...