أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - بشار سلوت - دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل العولمة (-الرؤية والأزمة-) .















المزيد.....

دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل العولمة (-الرؤية والأزمة-) .


بشار سلوت
محام وباحث قانوني

(Bashar Sallout )


الحوار المتمدن-العدد: 6503 - 2020 / 3 / 1 - 14:09
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


جاءت فكرة جعل الاتحاد الأوروبي بعد حربين كبيرتين وقعت في أوروبا. ورأت دول في أوروبا من الأفضل العمل معًا من القتال ضد بعضها البعض. في البداية بدأت 6 دول فقط في أوروبا العمل معًا ثم انضم إليهم المزيد والمزيد من البلدان في أوروبا، وقدم الاتحاد الأوروبي اليوم 27 دولة هي جزء من الاتحاد، انطلق الاتحاد من سياسة التعاون الدولي بينه وبين العالم والتعاون الإقليمي في إطار العلاقة بين الدول الأعضاء، وإتفقت هذه البلدان على العمل معًا ومساعدة بعضهم البعض.(1)
يعتبر الاتحاد الأوروبي أحد أهم المنظمات الإقليمية الفاعلة في الساحة الدولية، حيث أُسس الاتحاد عام1993. بموجب اتفاقية ماستريخت عام 1993م، لتنظيم التعاون الاقليمي بين دول الاتحاد، أرست الاتفاقية دعائم التعاون الأوروبي من خلال كل من التعاون الاقتصادي بين الدول الأوروبية، ودعم توحيد الرؤى في القضايا السياسية الدولية ضمن سياسة خارجية وأمنية مشتركة، والتعاون في مجال العدل والشؤون الداخلية.(2)
وللاتحاد دور بارز في التعاون الدولي والإقليمي في عصر العولمة؛ والعولمة إذا ما نُظر إليها من الجانب السياسي فإنه يقصد بها درجة عالية من التشابك والتعقيد والتداخل في العلاقات الدولية نتيجة التطور غير المسبوق في مجال تقنية الاتصالات، الأمر الذي أدى إلى تداعي الحواجز (السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، الثقافية) بين المجتمعات (3) ، وهذا يكون في إطار التعاون بين الدول على مستوى السياسة الخارجية، فكيف ستكون إذا ما كنا في حالة الاتحاد كتنظيم إقليمي يسعى لتحقيق التعاون بين أعضاءه في علاقاتهم مع بعضهم البعض، وعلاقاتهم وباقي دول العالم. لذلك أعتبر منظرو التعاون الدولي الاتحاد الأوروبي نموذجاً جاذبًا للتعاون الإقليمي، يؤكد المزايا الاقتصادية والسياسية للتكامل الإقليمي كإطار للتعاون بين الدول في ظل العولمة.
تعرض الاتحاد للعديد من الأزمات، وأن اختلفت زمنياً إلا أنها تعصف بأبرز نماذج التنظيم الإقليمي، وأكترها فاعلية في العصر الحالي، التي شكلت اختبارًا حقيقيًا لقوته ومدى قدرته على التصدي لها والتي أبرزها أزمة اليونان، واللاجئين، خروج بريطانيا كأَحد أبرز الأزمات الداخلية التي تعصف به. وهنا نتساءل ما هي أبرز تداعيات هذه الأزمات على الاتحاد الأوروبي وعلى دوره على صعيد التعاون الدولي والاقليمي؟ لذلك تقتضي الإجابة على ذلك أن نشير أولاً الى الرؤية التي أنطلق منها الاتحاد الأوروبي، ثم إلى الأزمات التي تعصف بالاتحاد، وأبرز تداعياتها؟
لا شك أن هناك رؤية وأهداف أنطلق منها الاتحاد، ترمي بمجملها الي تحقيق التعاون والسلام بين الدول الأعضاء وبلورت مفهوم التنظيم الدولي في إطار الاتحاد كمنظمة إقليمية تسعى لتحقيق التعاون الإقليمي. أعتبر منظرو التعاون الدولي الاتحاد نموذجاً جاذبًا للتعاون الإقليمي، يؤكد المزايا الاقتصادية والسياسية للتكامل الإقليمي كإطار للتعاون بين الدول في ظل العولمة، وتنطلق هذه الرؤية من مبدأ عمل جميع دول الاتحاد على ما يلي(4) :
• أن يكون هناك سلام في أوروبا والناس لديهم حياة طيبة.
• المساواة والعدل بين جميع الناس ولا يتم استبعاد أي شخص باختلاف الثقافة أو اللغة.
• بناء اقتصاد اوروبي قوي، واستخدام نفس العملة بين دول الاتحاد والقيام بأعمال تجارية معاً.
• تقوم دول الاتحاد الأوروبي على مشاركة بعض القيم الهامة على سبيل المثال، يعملون للتأكد من أن جميع الناس متساوون وحقوقهم محترمة.

تعددت الأزمات التي يعاني منها الاتحاد الأوروبي خلال السنوات القليلة الماضية، فمنها ما هو داخليًا ومنها ما هو خارجيًا؛ بدءً من أزمتيّ اليونان وبريطانيا وانتهاءٍ بأزمة اللاجئين، فكيف أثرت هذه الأزمات على دور الاتحاد على صعيد دوره في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي؟ وما هي أبرز التداعيات المترتبة على هذه الأزمات؟

1. أزمة اليونان:
بدأت الأزمة اليونانية بالظهور في نهاية العام 2009، نتيجة للعديد من الأسباب الداخلية والخارجية، حيث قامت الحكومة اليونانية على أثرها في تطبيق مجموعة كبيرة من الإجراءات التقشفية على مستوى الاقتصاد اليوناني لتفادي الأزمة ولكن دون جدوى. لقد أثرت أزمة الديون السيادية في اليونان بشكل كبير على دول منطقة اليورو والاقتصاد الأوروبي والعالمي بصفة عامة، لدى سنحاول الوقوف على أهم التداعيات التي خلفتها الأزمة: -
--- التزام حكومات الدول الأعضاء في الوحدة النقدية الأوروبية تقديم مساعدات عاجلة لإنقاذها من خطر الإفلاس والتوافق على حزمة سياسات وضمانات مالية تهدف لحماية استقرار اليورو في الأسواق العالمية (5)
--- ازدياد نقاشات الأوروبيين حول كلفة اندماجهم القاري في مرحلته الاتحادية الراهنة وحدود مبدأ التضامن الناظم لعلاقات أغنياء القارة (مقدمي المساعدات) في الشمال والغرب بفقرائها (متلقي المساعدات) في الجنوب والوسط والشرق، والمؤسس في الممارسة لمصداقية الوعد الأوروبي بتحقيق السلام والرخاء الاقتصادي لكل مجتمعات القارة. والحال أن وجهة ومضامين النقاشات هذه دوما ما تمايزت واختلفت من مجتمع إلى آخر.. بيد أن الأمر اللافت اليوم، وكما يستدل من اتجاهات الرأي العام في معظم المجتمعات الأوروبية، يتمثل في ذيوع نظرة بالغة السلبية لأوروبا تحوي الكثير من التشكيك الجوهري في جدوى الاتحاد ومستقبل مسار الاندماج القاري، ويلتقي عليها أغنياء وفقراء القارة..(6)
--- تراجع الدعم المالي الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي للدول النامية في إطار مساعيه في تحقيق التنمية المستدامة في العالم.

2. أزمة بريطانيا:
تعتبر بريطانيا مركز أوروبا وهي من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن ومن الاقتصاديات الكبرى في العالم وعلى ضوء تلك الأزمة ترتبت مجموعة من التداعيات السياسية، الاقتصادية، العسكرية، التي ألقت بظلالها على دور الاتحاد في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي، ويمكن تلخيصها فيما يلي(7) :
--- فقد الاتحاد لحوالي 12.5 في المئة من سكانه، وقرابة 15 في المئة من قوة إقتصاده، ذلك أن بريطانيا قوة اقتصادية على الساحة الدولية.
--- فقد الاتحاد قوة عسكرية ذات تأثير مهم في الأمن الأوروبي.
--- سيؤدي الخروج البريطاني إلى إعادة النظر في آليات اتخاذ القرار داخل مؤسسات الاتحاد الأوروبي.
--- شجع الخروج البريطاني الأحزاب الرافضة في أوروبا لفكرة الاتحاد إجراء استفتاء مماثل مثلما حدث في بريطانيا.
--- تراجع دور الاتحاد نسبياً على المستوى الدولي والإقليمي نتيجة التهاء الاتحاد بمعالجة أزمة الخروج البريطاني على حساب المضي قدما في تجسيد الرؤية التي أنطلق منها.

3. أزمة اللاجئين:
تعهَّد الاتحاد الأوروبي ببناء نظام أوروبي مشترك للجوء يقوم على التطبيق التام والشامل لاتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951 المتعلقة بوضع اللاجئين، التي تتولى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مسؤولية الإشراف عليها. والاتحاد الأوروبي له دور محوري فيما يتعلق بقضايا اللجوء وإعادة التوطين داخل بلدان الاتحاد وخارجها، كما أن لقوانين الاتحاد الأوروبي وممارساته أثر كبير على تطوير آليات حماية اللاجئين في البلدان الأخرى(8). شكلت أزمة اللجوء التي ترتبت عن العديد من النزاعات حول العالم اختبارا حقيقيًا للاتحاد، ومدى قدرته على التعامل معها بفعل ما أنتجته هذه الأزمة من تداعيات على دول الاتحاد باعتبارها الدول الأكثر استقبالاً للاجئين حول العالم، وذلك في إطار الشراكة بين الاتحاد والمفوضية السامية لحقوق اللاجئين، ومنظومة الحقوق المنصوص عليها في الميثاق الأوروبي لحقوق الانسان. هذه الأزمة إذا ما نظر اليها من الجانب الإيجابي فأنها تجسد قيام الاتحاد الأوروبي بدوره الفعلي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ضوء التعامل مع الأزمة الراهنة.

تركزت التداعيات بشكل أساسي على اقتصاديات الاتحاد بفعل النفقات الكبيرة التي يحتاج اليها التعامل مع اللاجئين. وازدياد الضغط على البنى التحتية لدول الاتحاد بفعل تكدس الاعداد الكبير للاجئين في المرافق العامة للدول الأعضاء.

وختامًا فانه على الرغم من تعرض الاتحاد الأوروبي للعديد من التحديات والأزمات الداخلية والخارجية، وأن اختلفت زمنياً إلا أنها تحديات تعصف بأبرز نماذج التنظيم الإقليمي، وأكترها فاعلية في العصر الحالي والتي شكلت اختبارًا حقيقيًا وجادً لقوته ومدى قدرته على التصدي لها والتي أبرزها أزمة اليونان، واللاجئين وأزمة بريطانيا وانسحابها من الاتحاد كأَحد أبرز الأزمات الداخلية التي تعصف به وعلى الرغم من ذلك فانه لا يمن انكار أن الاتحاد يعتبر أحد أهم المنظمات الإقليمية الفاعلة في الساحة الدولية، انطلاقاً من الرؤية والاهداف التي أنطلق منها في تنظيم العلاقات بين دول القارة الأوروبية. ونرى أنه على الرغم من هذه الأزمات الذي ألقت بظلالها على الدور الإقليمي والدولي للاتحاد الأوروبي إلا أن النموذج ما يزال واعداً في تحقيق الرؤية التي أنطلق منها ولا ترقى للتشكيك في تحقيق هذه الرؤية والوصول للأهداف المبتغاة من الاتحاد.

المراجع

(1) الموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي https://cutt.us/EyxcV
(2) محمد المقداد، صايل السرحان، الاتحاد الأوروبي والعوامل المؤثرة على وزنه الدولي، مجلة المنارة، المجلد 19،العدد2، 2013.
(3) الدولة في ظل عصر العولمة، 2006/6/27، البيان، على الرابط https://cutt.us/bK6Hz
(4) الموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي، مرجع سبق ذكره.
(5) عمرو حمزاوي، تداعيات الأزمة اليونانية على أوروبا، مركز كارينغي للشرق الأوسط،20 مايو 2020. https://carnegie-mec.org/2010/05/20/ar-pub-40818.
(6) المرجع السابق.
(7) حمدان رفيق، الإتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا-التحديات والرهانات-، رسالة ماجستير، جامعة محمد بوضياف-المسيلة، الجزائر،2017، ص35.
(8) المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، https://www.unhcr.org/ar/52d7a78a6.htm l




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,974,839,096
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ...


المزيد.....




- شركة مالكة لوسائل إعلام مصرية: -فبركنا- فيديو مظاهرات وأرسلن ...
- ترامب يرشح القاضية المحافظة إيمي كوني لعضوية المحكمة العليا ...
- الميثاق الأوروبي الجديد للهجرة واللجوء.. بين الترحيب والسخط ...
- الميثاق الأوروبي الجديد للهجرة واللجوء.. بين الترحيب والسخط ...
- ترامب يرشح القاضية المحافظة -كوني باريت- لعضوية المحكمة العل ...
- اختراق الموقع الإعلامي الحكومي في بيلاروسيا ونشر صور تظهر اس ...
- ترامب يعلن اختيار إيمي باريت مرشحة لخلافة روث غينسبرغ في الم ...
- مصر.. النيابة تحيل -متحرش الجامعة الأمريكية- لمحكمة الجنايات ...
- -ذات ذكاء خارق-.. ترامب يرشح إيمي كوني لخلافة القاضية غينسبر ...
- تركيا تتكفل بتطوير موهبة شاب صومالي مهتم بصناعة الطائرات


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - بشار سلوت - دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل العولمة (-الرؤية والأزمة-) .