أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيصل درباش البدوي - رسالة إلى طرابلس














المزيد.....

رسالة إلى طرابلس


فيصل درباش البدوي

الحوار المتمدن-العدد: 6496 - 2020 / 2 / 21 - 23:12
المحور: الادب والفن
    


فرش الليل على الأفق
عباءته , وخيم الظلام
والصمت في الأزقة يدور
على الشوارع ينثر السكون
وباع السكائر كريم
على عجل , يلملم دكانه الصغير
لعل من تكون بانتظار
قد أرخت العيون
وادخرت زينتها لعالم النيام
وأغلقت أبوابها البيوت
ودب في عروقها الفتور
سوى من بعض همس ما يزال
تسكبه الآمال والآهات والظنون
كأنه يسال
خلف الشبابيك الأليمة
بانكسار
خلا الطريق , ونامت العيون
إلا فؤادي يرقب الدرب البعيد
حيث أنتِ يا نعيمه
لعل خطاكِ إشتهاء اللقاء
سارت بكِ نحو العراق
كأن طرابلس مدت إليها
قبل انقضاء الليل
كف المارد العملاق
بالأزهار والوردِ
وألف حمامة بيضاء
من بغداد , تنسج عرشكِ الفضي
تًساقط من عَرقٍ ٍعلى طرابلس
كأن دجلة تسقيها على البعدِ
فيورق برعم العشقِ
آهِ يا نعيمه , لو طوى الأزمان
يأجوج , أن اشرب كل آهٍ أزهق الأحزان
اشرب ذلكَ النفطِ
آهٍ يا نعيمه لو صاح بها الجبار
أن انهض أيها الموعود
انهض واستعد أرضي
أهلك ساسة الحربِ
اهلك قادة العربِ
وتأتيني متوجةً بإكليل من الزيتون
يحفُ بكِ نخيل البصرة الفيحاء
بالأشعار والسعفِ
وقد عاد لها السياب
اخضر مزهر الوجنات
يَقدِمُ موكب العرس
( زافوفٌ ) من اللحد
وتطل من شانشيل الدجى
ابنة الجلبي , تحمل باقة الورد
وألقاكِ عروق القلب قد ذابت
من الأشواق والوجد
آهٍ يا نعيمه
قبل انقضاء الليل
ليت يأجوج ما أبقت من الردم
وكف المارد العملاق قد عادت
إلى بغداد تحمل عرشك الفضي
.....................................................................................
× الزافوف : من يأتي بالعروس من بيت أبيها إلى بيت زوجها وعادة ما يكون من الأشراف .



#فيصل_درباش_البدوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة إلى قلبي
- نار نمرود
- قلت لها
- رفيقتي
- العظيم
- صورة
- تمرد
- تبسمي
- سقراط
- رسائل الليل
- عام جديد
- المتسول
- القاسية
- ابتسام الحزن
- المعطف
- اغنية الحصاد
- قصيدة الخطيئة
- قصيدة العنقاء


المزيد.....




- -جيروزاليم بوسط-: المغرب مملكة النور
- أفلام وألعاب فيديو وليالي كاريوكي في أكبر فعالية للثقافة الد ...
- شاهد.. ملابس فنانة مصرية مشهورة في السعودية مقارنة بمصر تثير ...
- فنانة مصرية تعلن -اختفاء- عظم قفصها الصدري
- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيصل درباش البدوي - رسالة إلى طرابلس