أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد صبري ابو ربيع - عندما تغضب السماء














المزيد.....

عندما تغضب السماء


عبد صبري ابو ربيع

الحوار المتمدن-العدد: 6476 - 2020 / 1 / 29 - 14:44
المحور: الادب والفن
    


ويلٌ لك يا آدم

لا ترتضي جنة

ولا نعيماً دائم

دفعتك ، أغرتك حواء

بالثمر المحرم

وكنت طريداً عارياً

تقتل السكون وتزرع الدم

صار وصلها صخرة عمياء

ومأتم

الدم يجري

والسماء تتكدر

وقلنا يا نار

كوني برداً وسلاما

على محطم الاصنام

وكنت يا نـــوح

جليس الطرقات

تخاطب العقول السائباتِ

والسنين تجري

مثل ســــــــراب

وهم يمرحون يضحكون

وسفينتك جنب الرحاب ِ

التنور يفورُ

والموج يخلع الاطلال والهضاب

وحواء تخلع

اثواب المســـــــــــاء ِ

ومواء القطط

تستفز الضباع والجراء ِ

استباحوك بالعجل ياموسى

ونامت عيون الضباء ِ

والزمان يشيخ

والبحر يبتلع المنافقين

صنعوا العجل

من افواه المفترين

والريح لها نغمٌ وصهيل

يشترون الحياة

بأبخس الاثمان ِ

ولحاهم تصنع الزنار

لقوارير المعابد

وانت في المهد

تستصرخ السماء

انا القيامة

وانا الحيُ الذي لا يموت

اخلق لكم من الطين

كهيئة الطيـــر ِ

قادوك الى الصليب

يدقون المسمار

في الكفين والقدمين ِ

خلصني يا ربي

من هذا الالم المهين

دمدم الرعدُ

وأسود الفضاء

وانشقت ابواب الذهول ِ

تساقطت حجارة كالسجيل

صاروا كعصفٍ مأكول

وخبت نار المجوس

قالوا هو ذا الخاتمُ

حملوا السيوف

يذبحون ويقتلون

يلبسون الدمسق والحرير

ويوم الحشر قريب

ويبقى الانسان

يحمل سيفه بين الضلوع

والسماء في كل عام

تمطر اجمل الزهور



#عبد_صبري_ابو_ربيع (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العزف على أوتار الغربه
- انا حزينة يا شهريار
- إنها فتاة عراقيه
- بنت السماء
- ضحى
- نائحة الليل
- وبعدُ لم يستيقظوا ؟
- هيه يا اهل العماره
- هذه رايتي
- شهيد الساحات
- نم يا صغيري
- وانفلق الصمت
- حي على خير العمل
- حرت يا وطن
- واه ٍ يا ولدي
- انتباه
- لا تسل
- أنا طائر
- الموعد
- سليني


المزيد.....




- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد صبري ابو ربيع - عندما تغضب السماء