أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - هشام عبد الرحمن - ثوري ثوري يا جماهير الأرض المحتلّة














المزيد.....

ثوري ثوري يا جماهير الأرض المحتلّة


هشام عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 6465 - 2020 / 1 / 15 - 16:54
المحور: القضية الفلسطينية
    


تعود بي الذاكرة الي سنوات تأسيس الشبيبة وانطلاقة الانتفاضة الاولي "انتفاضة الحجارة" حين كانت الاغنية الوطنية تلهب مشاعر الثوار وتحرك جيشاً باكملة في مواجهات دامية تتصاعد في الليل والنهار , انها لغة الحناجر الصادحه بتراتيل الثورة , اللغة التي يفهمها الاحتلال , مازلت اسمع هذا هو رد ثورتنا وطالعلك ي ياعدوى طالع بحماسة شديدة وفي كل مرة تتفجر داخلي الاف المشاعر الممزوجه بالحسرة لما آل إليه وضعنا المازوم اليوم . فقد بتنا شبه عاجزين عن الفعل بل واصبحنا بحكم المفعول به في كل مناسبة وعلى مدار اليوم , الاحداث تتوالي من حولنا والانقسام جاثم على قلوبنا , الاستيطان يبتلع ماتبقي من اراضنا والقتل اليومي في شوارع الضفة لم يعد خبرا مهما في نشرات الاخبار , اسرانا في مواجهة الموت وحدهم , وقد دفع شعبنا وما زال يدفع ضريبة الدم والتضحيه وكان وما زال جمل المحامل الذي صبر وتحمل على ما لم تتحمله شعوب وامم اخرى , وكان الشعب المُلبي لنداءات الوطن وما زال شعب المقاومه وشعب الانتفاضات وشعب الشهداء وشعب السجناء والاسرى وشعب قاتل وما زال يُقاتل كل الجبهات , .. إن عدم وضوح الرؤيا يؤدي بالضرورة وبالتأكيد إلى عجز القيادة عن تسيير الأحداث, فالقتال ليس هدفآ ثوريآ فى حد ذاته وأنما هو جزء من الثورة , كما أنه ليس بديلآ أبدآ عن فعل الجماهير الغاضبة , اننا بحاجة الى تلك البدايات , الي الانتفاضة , الي ذلك النشيد الذي حفظناه ورددناه عن ظهر قلب ثوري ثوري يا جماهير الأرض المحتلّة
وكيف يمكن ان يحدث ذلك ومنظمة التحرير في غياب تام والقيادة عاجزة بل مشلولة , التنسيق الامني مقدس , وامراض الفصائل وصراعاتها المستمرة تخيم على المشهد , ونحن نعاني من حالة العجز والضعف الناجمة عن انقساماتنا واتجاهاتنا الفكرية المتضاربة.. وعن انشغالنا بقضايا جزئية تسييرها الأهواء الشخصية والحزبية , والنزعات الفردية , للأسف تحولنا من ابطال معركة الكرامة إلى ابطال التنسيق الامني ومن صناع الثورة الي عجز تام عن ممارسة دورنا النضالي بعد ان تحول الاف المناضلين الي موظفي سلطة تخنق صوتهم على ضفتي الوطن , فأصبح الراتب لعنة وطنية، لأن مصدره تمويل خارجي مشروط باتفاقات سياسية و وأصبحت البندقية لعنة لأنها قاطعة طريق تقتل مناضلينا في صراع على سلطة وهمية , بل صرنا نتخبط في متاهات متشعبة تحت عناوين مختلفة , وباتت الزنازين مأوى للمناضلين الابطال , وقطع الرواتب ممارسة شهرية , بتهم جاهزة تحت شعار نظرية المؤامرة واقول هنا ,, لا وجود للمؤامرة الا في اوهام مروجي هذه الفكرة، بل هناك مخاض طويل ومعقّد، يتفاعل كالجمرتحت الرماد في انتظارميلاد عهد جديد من ركام الاستبداد الاليم , ليعيد الاعتبار لمنظمة التحرير وللقضية الفلسطينية باكملها, شاء من شاء وأبى من ابى .
إن منظمة التحرير التي بناها وعمّدها شعبنا بالدماء والمعاناة لم تكن ناديا ولا مصطبة للأحاديث والمناسبات، بل كانت أداة كفاحية وضعت تحت تصرّف المناضلين حملة البنادق وليست دكانا لمرتادي الفنادق , بل عنواناً لابطال الخنادق وعليه فإن منظمة التحرير الفلسطينية والتي هي ملك للشعب الفلسطيني كله , ستبقى بوصلة تمدنا بوهج الثورة و قائدة للارادة المشحونة بالفعل الثورى المتراكم , بل بارقة امل للخلاص والتحرر الوطني المطلوب , لذلك اقول : على قيادات شعبنا اعادة الاعتبار للأناشيد والاغاني وللنخب الثورية الشبابية التي قادات الانتفاضة ومراحل العمل الشبيبي وساهمت في في تثوير الجماهير على مدار سنوات المد الثورى ، لتبرهن مرة جديدة ان الجماهير قادرة وفي اكثر الظروف صعوبة على استعادة دورها الوطني. وما على القيادات ونخب المثقفين سوى ان يتعلموا من دروس الماضى ، وضرورة ممارسة دورهم كجزء من الشعب، وكمجموعة آن لها ان تعيد للشعب قدرته على الفعل , الكل هنا مطالب بالدعوة إلى مؤتمر خلاص وطني , يعيد صياغة المجلس الوطني والمجلس المركزي وانتخاب لجنة تنفيذية مناضلة وأمينة على إرث الشهداء في فلسطين وعلى برنامج نضالى ثوري يتصدى لصفقة القرن ولمؤامرات الاحتلال واعوانه , ويعيد كفاح الشعب الفلسطيني إلى مساره الطبيعي لتحرير وطنه المغتصب , وانتزاع عودته الشاملة الي اراضيه المحررة واقامة دولته المستقلة على ترابه المقدس والمعمد بدماء الشهداء الاكرم منا جميعاً .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رعشة الرُّوحِ
- سأغني للفرح
- السلطة الفلسطينية ومعركة الجنائية الدولية
- محاولة حب
- و كيف أقول أحبك ؟
- أزمات فتح وتياراتها المختلفة
- إنهض
- الاعلام السياسي وصناعة الرأي العام في فلسطين
- خارطة أنوثتكِ
- - امرأة بكل النساء -
- تعالي حبيبتي
- الانتخابات الفلسطينية بين الممكن والمتوقع
- لا تتركي التراتيلا
- في حضرة الحب
- في ذكري انطلاقة الثورة: فتح الي أين ؟
- وجع المنافي
- الانتخابات و التحول الديمقراطي في فلسطين
- أبعاد وملامح الهوية السياسية لحركة فتح
- النظام السياسي الفلسطيني : ازمة الانقسام والاصلاح
- الطيور تُقاوم الحصار


المزيد.....




- أمريكا: من المبكر تحديد إذا كانت إيران تدعم خاطفي السفينة قب ...
- أمريكا: من المبكر تحديد إذا كانت إيران تدعم خاطفي السفينة قب ...
- السيسي: أقبل اختلاف وجهات النظر بشأن رفع أسعار الخبز المدعوم ...
- طبيب يحدد من ينقل عدوى كورونا بين الروس بشكل رئيسي
- الإمارات تعلن عن جرعات معززة للحاصلين على جرعتي لقاح كورونا ...
- جائحة كورونا استنفدت قدرة التونسيين على الاحتمال
- زهير حمدي في بلا قيود: الذهاب للانتخابات على نفس القواعد قفز ...
- خليج عُمان: تحذير من -عملية اختطاف محتملة- لسفينة قبالة سواح ...
- جائحة كورونا استنفدت قدرة التونسيين على الاحتمال
- مصادر أمنية بحرية: احتمال تعرض سفينة -للخطف- في خليج عُمان


المزيد.....

- الكتاب: «الإنتخابات العامة.. إلى أين؟» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- في المسألة التنظيمية / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- مشروع التحرير الوطني الفلسطيني: قراءة من أجل التاريخ والمستق ... / مسعد عربيد
- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- أزمة المشروع الوطني الفلسطيني « مراجعة نقدية» / نايف حواتمة
- الكتاب: «في المسألة الوطنية» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- عن تكتيك المقاومة وخسائر العدو / عصام شعبان حسن
- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - هشام عبد الرحمن - ثوري ثوري يا جماهير الأرض المحتلّة