أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ربيع عيسى الربيعي - رسالة الى الدكتورات الفاضلات نهى الدرويش ومنى يوخنا ياقو وأميرة عيدان الذهب














المزيد.....

رسالة الى الدكتورات الفاضلات نهى الدرويش ومنى يوخنا ياقو وأميرة عيدان الذهب


ربيع عيسى الربيعي
كاتب

(Rabie Easa Al Rubeai)


الحوار المتمدن-العدد: 6444 - 2019 / 12 / 22 - 18:41
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


رسالة مفتوحة الى الأستاذات الفاضلات
د. نهى الدرويش أستاذة علم النفس وحقوق الإنسان -جامعة بغداد
د. منى يوخنا ياقو أستاذة القانون- جامعة صلاح الدين
د. أميرة عيدان الذهب - مدير عام المتاحف العراقية

تحية طيبة وبعد

أبتدي رسالتي بالتذكير بأحد أبرز شعارات ثورة أكتوبر المجيدة التي إنتشرت في معظم ميادين وسوح الإعتصامات (المرأة ثورة وليست عورة).
هذا الشعار لم يطلق إعتباطا، وإنما نالته المرأة العراقية عن جدارة وإستحقاق نظير ما قدمته ولازالت تقدمه من عطاءات سخية ومواقف بطولية ودور ريادي في ثورة شعبنا المناضل وأضافت لها رونقا حضاريا بيها.
حيث وقفت جنبا الى جنب مع الرجل في مواجهة القمع السلطوي وفي أحيان كثيرة كانت تتقدم الى السواتر الأمامية وتقود التظاهرات وتسعف وتطبخ وتنظف وتساهم بنشاطات فنية وأدبية ومحاضرات علمية وتوعوية رائعة وكسرت حواجز الخوف والأعراف والتقاليد الرجعية التي عملت على مدى عقود من الزمن على تهميش دورها في المجتمع.
لكنها أبت على نفسها أن ترضخ لهذا الظلم، فإنتفضت وثارت وأثبتت جدارتها وآهليتها لتكون جزء رئيسي وفاعل في المجتمع رغم كل الضغوطات التي واجهتها والتضحيات التي بذلتها من ملاحقة وتسقيط وإعتقال وإغتيال لكن هذا كله لن يثنيها أو يحبط من عزيمتها، بل زادها إصرار على مواصلة النضال.

المرأة العراقية لم تأخذ إستحقاها الطبيعي في قيادة البلد منذ إستقلاله الى الآن ، وحتى توزير بعض النساء في الحكومات التي تعاقبت على حكم العراق كان الغرض منه دعائي ليس إلا.
والمفارقة الغريبة إن مفهوم المجتمع الأمومي قد إنبثق من بلاد الرافدين وحتى الإنقلاب الذكوري بدأ في هذه الأرض. كما إن المرأة الرافدينية قد تبوأت أعلى المناصب القيادية في العراق القديم وبرزت ملكات وأميرات وكاهنات وشاعرات خلدهن التأريخ لما تركنه من إرث حضاري ومنجزات تأريخية وثقافية عظيمة، كالملكة بوآبي (شبعاد) وسميراميس ونقية زوجة الماك سنحاريب وأداد گوبّي والدة الملك نبونئيد والأميرة الكاهنة والشاعرة والفيلسوفة أنخيدونا والامثلة كثيرة.

98 سنة حُكم العراق من قبل الذكور ولم ننل منهم سوى الإنقلابات الدموية والحروب الطاحنة والمؤامرات الدنيئة والدمار والخراب والتبعية والعمالة للأجنبي ولم ينجحوا في تأسيس بنى تحتية متينة للبلد او يوفروا الخدمات للمواطن او ينهضوا بإقتصادنا أو ينموا صناعتنا او زراعتنا أو ان يشرعوا دستور وطني يضمن للمواطن حقوقه ويحفظ كرامته الخ.

آن الأوان لأن تأخذ المرأة حقها ودورها في قيادة البلاد وكل المعطيات التي ظهرت في الثورة تشير على انها قادرة ومؤهلة تماما للتصدي لهذه المسؤولية.

الأسابيع الماضية أثبتت ان الاحزاب الحاكمة متشبثة بالسلطة ولن تستجيب لطلبات الشعب بإحداث تغيير جذري لمنظومة الحكم او للدستور أو حتى تعديل بعض مواده المتعلقة بقوانين الانتخابات والاحزاب ، مما جعل الثورة وكأنها تراوح في مكانها حيث لا يملك الثوار وسائل ضغط سوى الإضراب والتظاهر والإعتصام السلمي وهو خيار ينم عن وعي وحرص وثقافة الثوار لكن لابد من طرح خارطة طريق واضحة وتقديم مرشح لمنصب رئاسة الحكومة لتطوير نشاط الثورة وتصعيد وتيرتها.

طبعا ترشيح شخصية نسوية لقيادة البلاد لن يتم عن طريق الأحزاب الحاكمة لأسباب عدة، منها الطمع بالسلطة أو النزعة الذكورية المهيمنة على التنظيمات السياسية وعلى المجتمع بصورة عامة أو لأسباب أيديولوجية وعقائدية.

لذا لابد من تأسيس حزب جديد يولد من رحم الثورة ليتبنى مطالب الثوار ويعمل على تحقيق أهدافهم وتطلعاتهم في بناء دولة مدنية مستقلة تحترم حقوق المواطن وتوفر له العيش الكريم وتثبت ركائزه الثقافية والعلمية والإجتماعية وتنمي إقتصاده وتحافظ على موارده الطبيعية وتحمي حدوده ووحدته.
وأرى إن الشخصيات المذكورة تملك المؤهلات الكافية لقيادة البلد، إستناداً الى سيرهن الذاتية الحافلة بالمواقف الوطنية ومكانتهن العلمية والإجتماعية وشخصياتهم القيادية اونزاهتهن ومهنيتهن وإستقلاليتهن.
لا أدعو لتكوين حزب نسوي لأن في ذلك تمييز جنسي لكن على الاقل ان تكون هذه الشخصيات نواة الحزب ومرشحاته لمنصب رئاسة الوزراء.
أتمنى أن تصل الرسالة الى الشخصيات المذكورة وأن يلقى المقترح إهتمامهن وقبولهن.



#ربيع_عيسى_الربيعي (هاشتاغ)       Rabie_Easa_Al_Rubeai#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طقوس دينية من موروثات الأساطير الرافدينية
- ليت من ولدت آشور للآن لم تلدِ
- هل ستكون لوزارة (الثقافة والسياحة والاثار) حصة في حكومة التك ...
- العراق سليل الحضارات ووريث اللعنات
- السجن عبء وتعذيب وإفساد
- الكيك بوكسيغ تخرج من الصراع الرياضي وتدخل الصراع السياسي في ...
- اللغز مكمون في الكنز أسرحدّون المدفون
- الكاراتيه / فن الكانزين ريو


المزيد.....




- شاهد.. دور المرأة الإيرانية وتطورها في ظل الثورة الإسلامية
- شاهد.. المارة ينقذون امرأة حاملا من شقة تحترق في روسيا
- مقتل امرأة جراء قصف أوكراني على دونيتسك
- عداد الأسبوع من 27 كانون الثاني/يناير إلى 3 شباط/فبراير 2023 ...
- رصدتها كاميرا مراقبة.. شاهد ما حدث لامرأة زُعم أنها سرقت صند ...
- -بنات عبد الرحمن-.. فيلم أردني يقتحم واقع الأسرة ويكشف المست ...
- سحب الهوية وغرامات.. عقوبات جديدة لغير المحجبات في إيران
- الكويت ترحل 3 مثليين عرب لممارستهم الجنس مقابل المال!
- مقتطفات من مقابلة لشريكة ولكن مع المناضلة ليندا مطر
- فاطمة براني.. أول امرأة تدرب فريق كرة القدم للرجال في تونس


المزيد.....

- هل يستفيد رجال الطبقة العاملة من اضطهاد النساء؟ / جون مولينو
- قراءة في كتاب (قضايا المرأة في التدين الأجتماعي ) للدكتور ... / حميد الحريزي
- نقد جذري لجذور هيمنة رأس المال على النساء / ليوبولدينا فورتوناتي
- اضطهاد المرأة أم إفناءها، منظوران مختلفان / مؤيد احمد
- الحركة النسائية الاردنية سنوات من النضال / صالح أبو طويلة
- الإجهاض: قديم قدم البشرية / جوديث أور
- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ربيع عيسى الربيعي - رسالة الى الدكتورات الفاضلات نهى الدرويش ومنى يوخنا ياقو وأميرة عيدان الذهب