أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خولة-عبدالجبار زيدان - شباب ثورة تشرين














المزيد.....

شباب ثورة تشرين


خولة-عبدالجبار زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 6419 - 2019 / 11 / 25 - 06:13
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


اللعنة على المرض! ربطني بكرسي و بجدران أنا الطير أحبس هكذا.. لا كانت لك هذي القيود يا ليلى .آخ ألف آخ على وجع القلب الذي يأكلني أنا هنا وكل صحبي هناك في ساحة التحرير و فوق زقورة ثورة تشرين.. أنظر لهم بحب وشوق ، ها هي وداد تركب الريح من السويد لبغداد وتحضر عني عرضا فنيا في المركز الفرنسي !حتى الخالة أم بشرى كانت هناك قبل فترة! أم عباس صديقتي الجميلة هناك.. برافدا سلكت طريقا ربما كان خطرا لتصل بغداد من العمارة .. و إبن بابان أبو روناك يصدح صوته هناك بقصيدة يقرأها وشعلة الشباب لازالت تسكن روحه.. الفتى بسام العزيز عرفته من ٢٠٠٣ يفترش الأرض مع صديق! الشاب النزيه لم يتغير أبدا كان لسنوات عمله إعلامي ومع إبراهيم الخياط الذي غاب فجأة و تركنا.. الجد والأب والحفيد سمار يحتفلون بميلاد سموري الذي صادف مع ثورة تشرين.. أم قحطان إبنة الشهيد بدران تأتي من تركيا إلى ساحة التحرير وزقورة الأحرار الكل هناك عداي! محزن هذا أليس كذلك؟ الكل يفترش الأرض في خيمة الأحرار يلتقون كي يشحنوا شباب الثورة بطاقة إضافية كل الشباب يحتاجها. الأرض نظيفة ليس كما تركتها الحكومة! كما تركت كل نفاياتها في الشوارع .. حكومة طوال ١٧ عاما تركت الشوارع تغرق بمياه الأمطار . تركت الناس بلا مياه نظيفة بلا كهرباء برد في الشتاء وحر في الصيف تركت المستشفيات وكل الدوائر الحكومية بلا صيانة.. و اغرقتها في الفوضى والنقابات وشحة كل شيء .. بنوا مستشفيات افتراضية فقط على الورق وسرقوا الأموال العامة المخصصة لها أتوا على الزراعة والصناعة وسمعنا قبل أيام أن معمل ألبان أبو غريب بدأ ينتج وربما هذا سببه أن مديره شخص نزيه لا أعرف إسمه أنا ..١٧عاما حكومة كان كل همها السرقة تأتي اليوم وتوعد الناس أنها سوف... وسوف.. وسوف كيف ؟ هل ورثت مصباح علاء الدين؟ كل العالم به سرقات نعم! ولكنها يبنون يطورون النظام التعليمي والصحي والبيئي .. ١٧ عاما لم ينتبهوا أن هناك بطالة شباب . فقر وتسول في الشوارع ماء لا يصلح للشرب كهرباء شحيحة وأطفال خدج ورضع لا يجدون رعاية. حتى زقورة بغداد جاءت شركات لتستثمر فيها وتركوها! لأن الإشعاع النووي فيها لا يمكن معه شيء! ومئات من الشباب فيها حتى من يزور بغداد يصعد زقورة الثورة! ماذا عن نتائج الإشعاع على الشباب والكل؟؟ ١٧عاما والحكومة ترى ازدياد السرطان وتلوث البيئة الرهيب من تلوث الأنهار إلى كل شيء!١٧عاما والشعب عايش بالقدرة! وحكومة بس الله يدري شلون ماشية! ١٧عاما ولم يستطيعوا بناء دولة مؤسسات ولم يطبقوا القوانين.. همزين يمكن بس قانون ربط حزام الأمان! ١٧عاما حكومة تشتغل لنفسها وبس وأقاربها فتشوا السفارات بالخارج كل منتسبيها من أقارب الحكومة ! ربما جاءنا كم واحد نزيه سنان الشبيبي هرب منهم وزير الصحة علاء العلواني استقال لأن لم يستطع شيئا أمام مافيا الفساد..حسن الجنابي كان ممكن أن يقدم فعلا !كيف وهو بلا أموال لوزارته! من غادر نجى بنفسه عن الفساد وللأسف بقي الفساد ينخر وأموال الشعب تسرق!! أنظر بحزن لكل من يزور ساحة التحرير ولا يستطيع تقديم ما يحلم به للثورة والبلد!!! البيت وطن أول وأنا الآن لا أملك في بغداد وطنا أول!!! ليس مهما الكثير لا يملكون شيء للآن!!حتى ما عدنا نستطيع أن نقدم لأولادنا مايحلمون به وما حلمنا أن نقدمه لهم!!!! الحصيلة كلنا طلعنا هب بياض لا نملك سوى حياتنا اليومية الغير مضمونة أبدا!! آه من دنيا أدارت ظهرها للعراق! ثمة أمل نعم ثمة أمل بأن شباب ثورة تشرين ممكن أن يحققوا جزء من حلم يسكن الكل!!أقول ذلك وقلبي يوجعني عليهم ياه كم هو محزن ذكر شهيد على النت كل لحظة!مئات الشباب اغتيلوا خطفوا واعتقلت و آلاف الجرحى لم تحرك للحكومة ساكن! لا إله إلا الله لا ضمير لها لا شيء! مثل هالتظاهرات و الإعتصامات كان ممكن أن تسقط عشرات الحكومات!!! عظيم جدا موقف شباب ثورة تشرين لايملكون لا وظائف لا بيوت لا استقرار لا سلم امني ولا إجتماعي.. وصلت معهم لنهاية الكأس فتدفق ثورة عفوية في كل العراق من أجل الحرية وحقهم في نيل حقوقهم المدنية.. فقد أكلتها عليهم الحكومات المتتابعة واحدة أسوأ من الأخرى.. نحن الذين فاتنا قطار العمر لا نملك إلا الدعاء و الإسناد المعنوي وربما المادي والشباب يتولى كل شيء ظهر منهم قادة فعلا ... وفعلا لا يصلح بلد قيادته بلا شباب! اتركوا القيادة للشباب فقد خرفتم ! واحد جبان والآخر لا يدري وآخر أكبر لص والرابع خائن والحقيقة كلهم خونة قدموا العراق على طبق من ذهب للأجنبي وللأسف أكثر من قادوا العراق هم من جاؤوا على الدبابة الأمريكية غابوا أكثر من ربع قرن ثم أتوا بكل غباء متصورين أنهم لازالوا عراقيين... اتركوا كل شيء جبناء كلكم يامن يحتمون بالسفارات لتبقيهم اتركوا غادروا ارحلوا .. لا يملك حق القيادة سوى شباب ثورة تشرين ومن يختاروهم ولا أحد غيرهم .. الحديث يطول ولكن يدي تعبت! النصر لثورة تشرين وشبابها . معكم نحن
خولة زيدان






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غيابك
- رسالة منه
- أمي
- قصيدة قصيرة جدا


المزيد.....




- الخفاجي: خطط لإدارة ذي قار ولجان تحقيقية بقتلة المتظاهرين
- إسبانيا تعترف باستقبال زعيم -البوليساريو- وتتجاهل جرائم ضد ا ...
- وزير الداخلية اسبانيا وزعيم حزب يساري يتلقيان رسائل تهديد با ...
- إسبانيا.. وزير الداخلية وزعيم حزب يساري يتلقيان رسائل تهديد ...
- بايدن يعتزم -زيادة الضرائب على الأغنياء-
- الجمعيات السياسية تستنكر خطوة مجلس النواب تقليص صلاحياته ترا ...
- قرابة شهر على قرار إخلاء سبيل أشرف الحفني وأشرف أيوب دون تنف ...
- معركة جديدة لعمال شركة أمازون من أجل تشكيل نقابة
- عشرات الآلاف يشاركون في احتجاجاتٍ معارضة في روسيا
- الحزب الشيوعي في روسيا الاتحادية يعقد مؤتمره الثامن عشر… وال ...


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خولة-عبدالجبار زيدان - شباب ثورة تشرين