أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ناجح شاهين - انتهينا من احتفالية وعد بلفور














المزيد.....

انتهينا من احتفالية وعد بلفور


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 6399 - 2019 / 11 / 4 - 11:38
المحور: القضية الفلسطينية
    


انتهت المناسبة. كل شيء تم وفق ما هو مخطط، غنينا وخطبنا ولبس جزء منا ملابس سوداء. أنا بالمناسبة لبست تريننج رمادي، نكاية بالوضوح: أريد أن أبدو سريالياً غامضاً في هذا الزمن "المقرف" لشدة وضوحه. أفكر في وضوح الظواهر المختلفة:
1. أذهب للطبيب. التأمين يغطينا معشر الموظفين. والطبيب يريد أن يسعدنا بإعطائنا الإجازة التي نريد، والوصفة التي نرغب. حرفياً: سألني الطبيب عما أشكو منه، فقلت له كيت وكيت. سألني عن الدواء الذي أفضله –وقد لاحظ أنني أتكلم الإنجليزية التي تدل على العلم والنبوغ والعبقرية في عرف مجتمعنا المبهور بأمريكا- فقلت له الدواء كذا، فسألني كم علبة أريد، ثم سألني إن كنت أريد إجازة. لم يتحرك الطبيب من مكانه، قدم لي كل ما أريد بحسب رغبتي دون أن يتحقق من وجود الحالة التي أدعيها.
2. نزور المدارس التي تنهمك منذ عقدين في الخطابة حول الإبداع والتفكير الناقد والمنطقي وتضع لوحة حقوق الإنسان في مكان الصدارة في المدرسة بقرار قديم لا أعرف من اتخذه. ربما يكون الراحل عرفات أو وزير تعليم سابق ما. نجد الشتائم والضرب والإهانة ما تزال سيدة الموقف. نجد التلقين والملل والحفظ الصم ما يزال سيد الموقف. الوزير الجديد توقف عن متابعة هوس "الرقمنة، والمسابقات الابداعية في حفظ الكلمات الانجليزية والأحاديث عن ظهر قلب" لكنه لم يأت حتى اللحظة بجديد. وحتى عندما انتشر "فيلم" الجلد في الخليل بدت الوزارة تائهة تماماً: أوقفت المعلم عن العمل، ثم أمام التعاطف الذي ناله الرجل أعادوه إلى موقعه معززاً مكرماً. "الطاسة ضايعة" وتحديد مسؤولية "الجرائم" تبدو عملية محالة. اطمئنوا اخواتي واخوتي التعليم بألف خير، وعندنا الجوائز كلها، والجامعات تتسابق في نشر أخبار المراتب العالية التي تحصلت عليها في التصنيفات العالمية. كل شيء على ما يرام بما في ذلك فلسطين، كل فلسطين.
3. أستمع بدون شهية لأخبار اقتحام المخيمات، الجلزون، الدهيشة، شهداء غزة في القصف الأخير، والمصالحة وانتخابات السلطة التي يدور الحديث عنها من قبل ولادة ابني الأخير إنليل الذي تجاوز منذ قليل العاشرة. أتابع أخبار السيسي ومعجزات محطاته الفضائية في محاربة الإنس والجن من الأشرار والشريرات، وأتابع أخبار سلمان بن عبد العزيز وولده الحداثي "المعتوه"، ومسابقات دبي وابوظبي التي يفوز فيها الفلسطيني دائماً: يصيبني إحساس مثل الذي يلخصه مظفر النواب: "يا رب كفى".
4. أدخل محلات البقالة والسوبرماركت التي كتبت منذ بعض الوقت على أبوابها "خال من منتجات المستوطنات" باعتبار أن بقية "إسرائيل" شرعية مثلما تعلمون، فأجد البضائع من القُطر الجار بما في ذلك مستوطناته قد عادت لتملأ الرفوف. لا مقاطعة ولا ما يحزنون. عموماً النخب الثرية، نخب المال والسياسة لا تثق بالإنتاج المحلي، وتفضل السلعة "الإسرائيلية" الأجمل شكلاً، والأجود محتوى. على الأقل هذا ما يروّج في الثقافة المحلية.
5. أشاهد إنتاج الجامعات المحلية التي تسهم في البحث الكوني بما مقدراه صفر لا أكثر ولا أقل. أشاهد مختنقاً كيف أن خريجة الهندسة المعمارية تعرف اللغة العربية خيراً من خريج اللغة العربية، وتعرف الإنجليزية خيراً من خريجة اللغة الإنجليزية. أتذكر معادلة علمي/أدبي. وأتذكر أستاذ النحو الانجليزي في الجامعة الأردنية لويس مقطش وهو يدهشني وانا صغير بزعمه ان من يفهم الفيزياء يفهم النحو والعكس صحيح. تتخفى معادلة علمي/ ادبي وراء واقعة أليمة: هناك طالب شاطر يستطيع ان يحفظ المحتوى غيباً، هذا علمي، وهناك طالب "تيس" لا يستطيع حفظ شيء وهذا نسميه ادبي.
6. أشاهد الزراعة تتهاوى وحصتها من الميزانية لا تصل إلى واحد في المئة، وأشاهد أنوية الصناعة البسيطة تختفي، وأشاهد الاقتصاد "الوطني" كله يتحول إلى اقتصاد ريعي (يعتمد على الريع السياسي وعلى رضا سليمان والسيسي) مختزلاً في تمويل أجنبي سخي للسلطة ومنظمات المجتمع المدني. وأشاهد الفساد ينخر ذلك كله، أشاهد مدراء هنا وهناك يعيشون بمستوى علماء فيزياء في فرنسا وألمانيا، وأتأمل في طريقة توليد النخب الموالية لمستعمريها، وأبحث في المتاهة عن بصيص أمل.
7. أشاهد المواطن يتحول إلى وحش في مواجهة أخيه المواطن، يحملق في وجهه غاضباَ دون سبب. حتى الغزل الذي يفترض أن يكون تعبيراً عن الحب والعاطفة يتحول إلى فعل عنيف يتضمن النظرات الجارحة –خصوصاً من الرجال نحو النساء- وأحياناً يمتد ذلك ليشمل الضرب أو الاصطدام العنيف....الخ
8. أشاهد المواطن يمارس الاحتيال والغش من أجل أن "يعيش" ولا يوفر في سياق ذلك قريباً ولا بعيداً، وينكث بكل الأيْمان المغلّظة من أجل تحقيق أية منفعة مهما صغرت. ويتحدث صبيح صبيح عن مجتمع كامل من النصابين الذين يحميهم القانون أو يسهل مهمتهم أو يجعل ردعهم أمراً محالاً. أشاهد المواطن وهو يتملق الجندي على حاجز الاحتلال، وهو يتملق أي موظف نافذ في السلطة على أمل، فقط على أمل، أو خوفاً من الزمن. أتذكر النص القراني الكريم "يدعون ربهم خوفاً وطمعاً". ونحن نتزلف للنافذين خوفاً وطمعاً.
9. ينتابني الإحساس بأن منظومة كاملة تشمل السياسة والاقتصاد والتعليم والصحة وبنية المجتمع قد ضُربت بقوة وأنها في حاجة إلى ثورة شاملة.
10.أهرب من أوجاعي إلى أخبار سوريا والمقاومة اللبنانية البطلة. أحاول أن ألتقط بصيصاً من نور يساعدني على رؤية شيء في حلكة هذا الديْجور، فأصطدم بألاف الحواجز والمصاعب التي يخلقها المستعمر وذيوله ووعي شعبي يتشكل عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي وفضائيات النفط. فلا يظل في جعبتي إلا كلام غرامشي التعسفي عن تفاؤل الإرادة على الرغم من تشاؤم الوعي. إنه زمن النفط في أسوأ لحظاته.






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماهية الثورة الممكنة في لبنان
- بين حزب الله الرجعي واليسار التقدمي
- فساد حزب الله
- حماس تضع بيضها في سلة اردوغان
- قراءة في الغزو التركي لشمال سوريا
- أمريكا وزمن الهبوط
- لماذا فشلت أنظمة الدفاع في حماية السعودية؟
- ما الذي يحدث في مصر الآن؟
- الصراع الإيراني/الأمريكي في الساحات العربية
- فضفضة في مسوغات الانتحار
- الفراغ والبحث عن العجائب
- المغرب يطلق العربية والعروبة
- دردشة في الفيتشية وفي سحر المطبوع
- أكذوبة القرن
- تفسير الظاهرة الكويتية
- صفقة القرن أو المحطة الأخيرة لأسلو
- النزام الدكتاتوري ومقتل مرسي
- صفقة القرن والخيارات الممكنة
- فلسطين قبل عشر سنوات
- ألمانيا والتفوق النووي الإسرائيلي


المزيد.....




- سانا: أنباء عن عدوان إسرائيلي على منطقة في القنيطرة
- المحاربون القدامى اليوم
- الولايات المتحدة تسجل تراجعا بنسبة 80% بإصابات كورونا
- دول -G7- توجه نداء إلى كوريا الشمالية
- بريطانيا تمنح سفير الاتحاد الأوروبي وضعا دبلوماسيا كاملا
- مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في نابلس
- مصر وتركيا نحو التطبيع.. ما شروط القاهرة؟
- فيديو | للمرة الأولى.. رصد حوت رمادي قبالة الشواطئ الفرنسية ...
- يائير لابيد صحافي تلفزيوني سابق يطمح لخطف كرسي رئاسة الحكومة ...
- ولي العهد السعودي ونظيره الإماراتي يبحثان سبل تعزيز التعاون ...


المزيد.....

- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ناجح شاهين - انتهينا من احتفالية وعد بلفور