أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - فى ذكرى ت س اليوت ,عن زمن انكسار الروح!














المزيد.....

فى ذكرى ت س اليوت ,عن زمن انكسار الروح!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6389 - 2019 / 10 / 24 - 03:56
المحور: الادب والفن
    


يا مدينة الوهم
تحت الضباب الداكن فجر شتاء
تدفق حشد فوق جسر لندن ، حشد غفير
لم أتصور أن الموت قد طوى كل هؤلاء
زفير التنهدات كان قصيرا ، متقطعا
حين ثبت كل واحد عينيه على موطىء قدميه

مضى حوالى قرن على ظهور قصيدة الارض اليباب او ارض الخراب التى كتبها اليوت عاكسا اجواء الانكسارات و التشظى الذى حصل فى اوروبا بعد الحرب العالمية التى تركت المدن الاوروبية فارغة و مدمرة .ملايين القتلى و ملايين المهجرين و ملايين الجرحى القابعين فى المستشفيات.
هذا عادة ما يحصل عندما تتوقف الحرب .يخيم الصمت على كل شىء.على البشر , على العصافير , حتى على المقابر الرطبة لسكانها الجدد الذين سرقت احلامهم من قبل رجال سياسة عديمى الضمير . و بعدها تبدا الاسئلة لماذا حصل كل هذا !
اهمية قصيدة الارض اليباب انها رغم عدم ترابط موضوعاتها لكن المرء يلمس فيها اجواء الكارثة.كارثة التشظى الروحى و الدمار النفسى و الاخلاقى الذى حل بالبشر بعد الحرب .
الادب فى نهاية المطاف هو موقف ضد ثقافة الموت يعكس هم الانسان فى البحث عن الامل وسط الدمار .
فى مسرحية (السفينة تغرق) التى هى جزء من مسرحيات الطريق الى بغداد التى نشرتها قبل عامين فى ظل حروب القتل العبثية التى عاشتها بلادنا .تقول الصبية.
ارى الامواج العاتية و هى تضرب بقوة
ايتها الاحزان القادمة
و الاحزان التى تنتظر دورها لكى تات
ايتها الورود التى اجلت براعمها
ايها الرب القابع هناك ينظر لاحزاننا
اه كم نحتاج لنقطة ضوء
و لو فى حجم شمعة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هكذا تمضى الحياة !
- ان كانوا يستطيعون التلاعب بالتاريخ فاالجغرافيا لا تقبل المزا ...
- اشكالية ضعف الوطنية فى المشرق العربى
- على خطى اجدادنا الاقدمين !
- حان الوقت للدول ان تتصرف كدول مسوؤلة و ان تنتهى ظاهرة الجيوش ...
- لا هنا و لا هناك !
- الشاعر ماتياس رفيدي
- قصة موت معلن!
- مجرد قبلة ! مسرحية قصيرة جدا
- الاسوا لم يات بعد!
- حول المجتمع المفتوح
- مخاطر وجودية تهدد البشرية
- امسيه شعرية !
- المطلوب ملاذ امن للحمير! او بعض من طرائف هذا الكون !
- وردة اريحا!
- حول ظاهرة انتحار الشباب فى الوطن العربى
- ام كلثوم و كلاشنكوف فى السعودية و اختلط الحابل بالنابل !
- اجل انها ليست اقل من حرب ثقافات !
- تشرين .اكتوبر
- على مودى ان يوقف هذا الجنون!


المزيد.....




- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...
- اتهام إمام مغربي معتقل في إيطاليا بنشر الدعاية الإرهابية
- فنانة مصرية تعلن تعرضها للتحرش الجنسي
- فنانة مصرية تروي تفاصيل تحرش طبيب بيطري بها‎


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - فى ذكرى ت س اليوت ,عن زمن انكسار الروح!