أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد السعيدي - المحكمة العليا تعلق معركة قانونية شديدة الاهمية بين بغداد وحكومة الإقليم














المزيد.....

المحكمة العليا تعلق معركة قانونية شديدة الاهمية بين بغداد وحكومة الإقليم


سعد السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6387 - 2019 / 10 / 22 - 19:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فريق تحرير نشرة "تقرير نفط العراق". ساهم بالكتابة رواز طاهر من أربيل وسامية القلاب من بغداد (*)
ترجمة سعد السعيدي

قامت المحكمة الاتحادية العليا في العراق وحتى اشعار آخر بتعليق النظر بقضية شديدة الاهمية ضد السياسة النفطية المستقلة لحكومة الإقليم ، في إشارة اخرى إلى أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يحاول خلق مساحة لحل سياسي للنزاعات التي استمرت طويلا.

وقال رئيس المحكمة مدحت محمود بان المحكمة لن تحدد موعدا لأية جلسة جديدة ما لم يقدم عبد المهدي بياناً موقعا مؤكدا فيه بانه يؤيد الإجراء القانوني للحكومة الاتحادية. وهي خطوة إجرائية رفض حتى الآن اتخاذها.

وكان المحمود قد لاحظ منذ عدة أشهر بان بغداد واربيل تبدوان وكانهما تتفاوضان بشأن القضايا التي عرضنهما أمام المحكمة مما كان يعطي الانطباع بان المحكمة كانت تتردد في الحكم على الأمور التي يمكن حلها بشكل مناسب من خلال السياسة. وبالنظر الى أن القضية قد رفعت لأول مرة عام 2012 ، فقد اصر المحمود على أنه لا يمكن المضي فيها إلا إذا أيد كبار القادة شخصيا من الجانبين استمرار المعركة القانونية.

في جلسة الاثنين طلب حيدر الصوفي وهو المحامي الذي يمثل مكتب رئيس الوزراء مزيدا من الوقت للحصول على توقيع من عبد المهدي. وهو طلب سبق للمحكمة أن وافقت عليه في عدة مناسبات سابقة. وقد وجه الطلب بناءً على "تطورات جديدة" ، في إشارة واضحة إلى المفاوضات الجارية بين حكومة الإقليم وبغداد حول قضايا النفط والميزانية.

وقد صرح المحمود بانه " نظرا لعدم وجود إجابة من رئيس الوزراء حتى هذه الجلسة ، ونظرا لوجود تطورات جديدة كما ذكر ممثله ، قررت المحكمة اعتبار هذه القضية مؤجلة إلى أن تحصل على اجابة من قبل رئيس الوزراء ".

يبدو أن تردد عبد المهدي في وضع توقيعه على قضية النزاع القانوني كان يشير إلى تفضيله المفاوضات لتحديد خطوط السلطة على قطاع النفط في البلاد.

وقال محامي حكومة الاقليم: " ان المحكمة قد اوضحت ذلك بوضوح : ثمة " تطورات جديدة " ، في اشارة الى المفاوضات الجارية بين بغداد وحكومة الاقليم. واضاف قائلا " عندما ستتلقى المحكمة بيان الاجابة من رئيس الوزراء ، سيكون هناك بالطبع موعد جديد تقرره المحكمة ."

كانت المفاوضات بين بغداد واربيل تحرز التقدم في الأشهر الأخيرة وفقاً لعدد من المسؤولين الأكراد ، لكنها لم تحقق اي اختراق.

وفي حين كان القادة في بغداد وإربيل يبدون متفقين من حيث المبدأ على حاجتهم إلى إطار مستقر لزيادة تكامل قطاعاتهم المالية والنفطية ، إلا أن هذه الجهود قد خرجت عن مسارها لأكثر من عقد بسبب تباين وجهات النظر بشكل أساسي حول المدى الذي يجب أن تنقل إليه السلطات من ضمن الدولة الاتحادية.

ومن المتوقع أن يصل وفد رفيع المستوى من حكومة الاقليم إلى بغداد هذا الأسبوع لبدء جولة أخرى من المحادثات مع نظيره العراقي وفقاً لنائب من الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة رئيس وزراء الاقليم مسرور البرزاني.

تم رفع الدعوى لأول مرة من قبل الحكومة الاتحادية عام 2012 برئاسة رئيس الوزراء آنذاك نوري المالكي. إذ كانت حكومته على خلاف مع حكومة الاقليم بسبب ادارتها المستقلة لقطاع النفط. تم تعليق القضية في المحكمة لسنوات لأن المحامين ممثلي حكومة الاقليم لم يكونوا يحضرون الجلسات مستغلين ثغرة قانونية. ثم جرى استئناف الجلسات في نيسان 2018 عندما بدأ محامو حكومة الاقليم حضور الجلسات ، إلا ان التقدم كان بطيئا.


(*) مقالة نشرت بالانكليزية بتاريخ 16 ايلول 2019



#سعد_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل توصل مقاطعو الانتخابات الماضية الى الاهداف التي كانوا يري ...
- استحداث جهة تنظيم انتخابات جديدة
- ما البديل عن مجالس المحافظات ؟
- من له حق العمل في العراق ؟
- متى سيجري استصلاح السهل الرسوبي وتحقيق الاكتفاء الذاتي من ال ...
- يجب اسناد كل ادعاء بتشريع نيابي يا حلبوسي !
- كيف جرى خلق مزاد البنك المركزي لاستنزاف المال العام
- ما مدى الجدية في اخراج قوات الاحتلال الامريكي من العراق ؟
- ماذا يقول قانون العقوبات العراقي حول هذه الامور ؟
- ما زال هناك من يمارس التجريم الطائفي
- هل ان ثمة تعمد بالابطاء في تنفيذ ميناء الفاو... ؟
- اوقفوا هذا التفريط بمصالح العراق ... اوقفوا مشروع الربط السك ...
- علاقة البطالة واستقدام العمالة الاجنبية مع المصالح الدولية
- تساؤلات حول الرفض الفرنسي لاستعادة دواعشهم
- شركة نفط الشمال العراقية تطلق دعوى قضائية استرجاع حقل خورمال ...
- يبدو انه ما زال ثمة من يريد الاستفادة من شحة الكهرباء في الع ...
- تخاذل وتراجع حكومي ونيابي آخر تجاه لصوصية الاقليم
- امانة بغداد وحكومتها المحلية الفاشلتان
- اسئلة حول ما جرى في الجلسات النيابية المتعلقة بقانون جرائم ا ...
- رؤوساء الوزارات يمتنعون عن تأييد دعوى النفط


المزيد.....




- شاهد ما رصدته طائرة عندما حلقت فوق أكبر بركان نشط في العالم ...
- اليوم العالمي لمكافحة الإيدز: -رغم سنوات من الوقاية، لا يزال ...
- ميقاتي: نطالب بالتعاون لإنهاء أزمة النزوح السوري ولا يجوز أن ...
- تركيا.. كشف حقيقة ضرب طبيب تركي على يد لاجئ سوري في إزمير
- شاهد: السودانيون الراستا يخوضون معركة للدفاع عن نمط حياتهم
- تندر: كيف يستغل المجرمون تطبيقات المواعدة للإيقاع بالأثرياء؟ ...
- الكشف عن رسائل مفخخة استهدفت رئيس الوزراء وعدد من المنشآت ال ...
- دزن تعليق: مقتل شخصين وفقدان العشرات بعد انهيار أرضي وسط طري ...
- -أزمة أوكرانيا-.. حديث عن شرطين لتحقيق السلام
- استبدال كادر مكتب جهاز المخابرات في مطار بغداد


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد السعيدي - المحكمة العليا تعلق معركة قانونية شديدة الاهمية بين بغداد وحكومة الإقليم