أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - شهادات حية من قلب الانتفاضة العراقية














المزيد.....

شهادات حية من قلب الانتفاضة العراقية


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 6371 - 2019 / 10 / 6 - 13:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع عودة الانترنيت إلى العراق قبل ساعات قليلة جمعت لكم ما كتبه بعض الأصدقاء الأعزاء من قلب الانتفاضة في داخل الوطن:
1-كتب علي عبد الخالق: عليكم الاعتذار لجيل "صورني يا عطواني"، عليكم الاعتذار لشباب التُكتُك. اعتذروا ايضاً لمن تحتقرونهم لأنهم لا يعرفون تمييز الضاد من الظاء. انحنوا لمن داسوا على اي انتماء مذهبي او سياسي أيدلوجي او عرقي، شاهدت شباباً تقتحم النار وصفوف العسكر، لم يُكمل دراسته، لكنه يبدأ محاججة صديقه "بابا هذا مال عام ما نحرگه".
الان صار من حقي كعراقي ان أقول "نحن لسنا شعباً جباناً"
2-كتب أحمد ال عودة: نحن وحيدون عُزل والكل ضدنا أما يقتلنا أو يتفرج علينا الجيش يتفرج، شرطة النجدة تتفرج الحشد يتفرج الباقي يقتلونا بدم بارد،تباً لكم جميعاً! أحزاب بريمر قطعت الانترنت، سرقت ساحة التحرير، ومثلوا بكلابهم دور المتظاهرين، وبصحبتهم كل القنوات التلفزيونية ومستمرون بقتل المتظاهرين.
3- كيت الصحافي أحمد الشيخ ماجد: ليس هناك أحد يستطيع أن يحمينا يا أيها العالم من الرصاص الحي والقنّاصات والغاز السام. السلطة تتبادل الأدوار مع الميليشيات لقتل الناس وترهيبهم ونشر الرعب فيما بينهم. كل ملثم هو مشروع عزرائيل هنا، كل سلاح هو جاهز لأن يحول أدمغة الناس إلى لعب رخيصة وتافهة بالإمكان تناثرها بأي لحظة! تعرضنا للتهديد ولوحقنا ومشينا في الأزقة.. لا للسبب، فقط لأننا نريد أن ننقل الدم.. الدم الذي نحمله على أكتافنا يا جماعة.
4-وأخيرا هذه الشهادة المؤثرة/ كتب محمد باقر حسن هذا النص ...شهادة : منتفض من الناصرية الحبيبة من مشاهداتي المتفرّقة في مظاهرات الناصريّة على مدى أيام:
1-كانت الرايات الحسينيّة تتقدّم المظاهرات ولم يغِب شعارُ "هيهات منّا الذلّة" و"الحسين مو قيمة ولطم... الحسين ثورة على الظلم" و"لبيك ياحسين" عن شعارات المتظاهرين لحظة واحدة
2-سقط أحدُ عناصر مكافحة الشغب متأثرا بالدخان والضغط، فعجز رفاقُهُ عن نجدته وظنّوا بالمتظاهرين الظنون، فلم يكن من المتظاهرين إلا أن حملوه على أكتافهم نحو سيارة الإسعاف في مشهدٍ إنسانيّ قلّ له نظير..
3-بادر المتظاهرون بحرق الإطارات والحاويات في ساحة الحبوبي لمنع قوات مكافحة الشغب من التقدّم، فهمَّ بعضهم بسحب "بسطية" مركونة لإحراقها، فهبّ عليهم المتظاهرون وصرخوا بهم "هاي بسطية فقير رجعوهااا" وبعد جدل وصراخ كاد أن يتحول الى شجار أعادوا البسطية الى مكانها
4-تقدّم المتظاهرون الى جسر الحضارات، فهجم بعضهم على كابينة المرور يحاول اقتلاعها، فركض نحوهم المتظاهرون، وصرخوا بهم "هاي مالتنه مو مالتهم!" وأرجعوهم عن غيهم، بعد تدافع وصراخ من الطرفين، ووقف اثنان من المتظاهرين داخل الكابينة لحمايتها حاول المتظاهرون التقدم نحو بناية المحافظة في شارع الكورنيش وبدأت تتعالى صرخاتهم وهتافاتهم حتى اقتربوا من مستشفى الأمل، فبادر بعض الشباب بالهتاف على المتظاهرين "هتفوا بذاك الركن وخروا منا المستشفى بيها مرضى وناس تعبانه" فتراجع المتظارون عن بابها تقديرا للراقدين في المستشفى.
5-لم تتوقف التبرعات بعلب الماء عن التوافد الى ساحات التظاهر طوال مدة المظاهرة
6-لم تكن نسبة من يبلغون الأربعين من العمر تتجاوز ال 1٪من المتظاهرين، وكانت الصفوف الأمامية للمتظاهرين من جيل نهاية التسعينيات ومواليد ٢٠٠٠، حيث كان هؤلاء الأكثر اندفاعا وثباتا في المظاهرات!
خلاصة الأمر هذا جيلٌ حي!) انتهت الشهادات وهناك المزيد.
المجد للشهداء والعار للقتلة والنصر النهائي للانتفاضة السلمية السلمية السلمية !






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجنرال الساعدي والحياد المستحيل في نفق النظام
- حول قصة الجنرال الساعدي: غياب البوصلة!
- تركيا تبتز العراق: البيض مقابل المياه؟!
- المدنية نقيض البذاءة أيها المدافعون عن البذيء فايق دعبول!
- تحالف -الإنقاذ والتنمية- لا جديد تحت سماء الطائفية!
- حول اقتباسات المالكي عن الإمام علي دفاعا عن بقاء حكومة عبد ا ...
- بين العراق والكويت: الحل بجدار عازل؟
- رداً على الرد الكويتي على الشكوى العراقية المتأخرة: تلفيقات ...
- القوائم السوداء شيء و-معهد صحافة الحرب والسلام- شيء آخر!
- ج2/الفساد في إدارة الوقف الشيعي: علاء الموسوي مدلل نظام المح ...
- ج1/قصة الفساد في الوقفين السني والشيعي، ولا في الأفلام!
- نظرية -الكلب الأسود- في نظام المحاصصة الطائفية!
- خرافة انتصار الحضارة الغربية النهائي
- العربدة الإسرائيلية على الحشد ورد الفعل البائس عليها!
- ج3/مطار كربلاء الدولي في دوامة الفساد
- ج2/ مطار كربلاء الدولي في دوامة الفساد
- ج1/ مطار كربلاء الدولي رأس جبل الفساد
- ما قصة عشرات الجثث المجهولة في منطقة -جرف الصخر-؟
- العفاريت الثلاثة: الفساد ابن المحاصصة الطائفية بنت الاحتلال ...
- -لاس فيغاس حجي حمزة- والأسئلة الحرجة!


المزيد.....




- شاهد.. لحظة دخول جثمان الأمير فيليب كنيسة سانت جورج.. وترقب ...
- الأمير ويليام وشقيقه الأمير هاري يسيران معًا بعد نهاية مراسم ...
- أسوأ خيارات الإفطار لمرضى السكري من النوع الثاني
- في وداع رفيق العمر وشريك الدرب.. ملكة بريطانيا تشيع الأمير ف ...
- انتشار الشرطة البلجيكية إثر اشتباكات بين شيشان وأكراد في ليي ...
- إيران تعلن اسم المشتبه به في هجوم منشأة نطنز وتقول إنه فر من ...
- في وداع رفيق العمر وشريك الدرب.. ملكة بريطانيا تشيع الأمير ف ...
- انتشار الشرطة البلجيكية إثر اشتباكات بين شيشان وأكراد في ليي ...
- زعيم حزب الخضر بألمانيا: أولادي دنماركيون أكثر منهم ألمان!
- الوداع الأخير للأمير فيليب وسط إجراءات احترازية فرضتها الجائ ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - شهادات حية من قلب الانتفاضة العراقية