أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - ما هكذا يُودع الآباء














المزيد.....

ما هكذا يُودع الآباء


جميلة شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 6364 - 2019 / 9 / 29 - 16:08
المحور: الادب والفن
    


وأنتً تُعِدُّ حقيبةَ السَّفرِ؛ لا تنْسَني
خبِيءْ لكَ بعضا من رَجَفاتِ صوْتي، وذبْذباتِ آهاتي
وأنتَ تخطو نحوَ بابِ الغيابِ؛ لا تنْسَني
خذْ لكَ بعضا من بقايا صورٍ
وبعضا منْ رسْمِ خَيالاتي
**
وأنت تسيرُ في طريقِ اللا مجهولِ ؛ لا تنْسي
لمْلِمْ لكَ بعضا من أزاهير فلٍ
وانثرْها على مَناماتي
**
وأنت تفترشُ العشبَ الأخضرَ؛ لا تنسَني
خذْ لكَ بعضا من بَرْدي
والتحفْ جرا حاتي
**
وأنت تقفُ أمامَ اللهِ؛ لا تنْسَني
إركعْ؛ وقلْ له إنك ليلةَ الميلادِ غادرتني
وأن نجمةً في السماء
من يومها؛ تكتوي بِعَبَراتي
**
وأنت تقفُ أمامَ الله؛ لا تنسني
أُسجدْ؛ واعترفْ بأنك صلَّيتَ العِشاءَ جماعةً
في معبدِ الخيرِ والصلاحِ ، وانتظرتكَ مساءاتي
**
وأنت تقفُ أمام الله؛ لا تنسني
استغفر وأخبره إِني لاجئةٌ وأنتظرُ العودةَ
ومفتاح بيتنا ما زال معلقٌ
في جدائل حماقاتي
**
وأنت تقف أمامَ الله؛ لا تنسني
صلَّ وقل له إنَّ اللاجئين
لا أحد لهم سواه ؛ وعظيم العذاباتِ
**
وأنت تقف أمام الله ؛ لا تنسني
أسجدْ ؛ وأخبرهُ أن اللاجئين
هُم قضية مَن ليس لهم قضية
وأن الوطنية ما عادتْ وطنية
بل وَهْما وحروفا في كِتاباتِ
**
وأنتَ تقفُ أمام الله؛ لا تنْسَني
إركع ؛ وسَلْهُ الى متى ؟
الى متى تظل تشاكسُ طواحينَ الهواءِ أشباحي؟
وتُغضِبُ إلهَ الحربِ حتى
يثورَ فيقتل أطفالي وجداتي ؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,148,937
- ارقصي
- سيدة الخصب
- نادر
- قصيدة بعنوان: هي خمس دقائق فقط
- نحن النساء...كلنا خنساء
- إصدارات جديدة للكاتبة جميلة شحادة


المزيد.....




- وزارة الثقافة الجزائرية تنفي عزمها الاستعانة بفنانين غير جزا ...
- تجدد الاشتباكات في برشلونة خلال احتجاجات على اعتقال مغني الر ...
- تجدد الاشتباكات في برشلونة خلال احتجاجات على اعتقال مغني الر ...
- عالم الاجتماع والمستقبليات الفرنسي إدغار موران وتأملات في ال ...
- العثماني .. ينام مرتاحا والحزب يعيش غليانا غير مسبوق!!
- إسبانيا.. تظاهرات وأعمال شغب بعد مرور 11 يوما على اعتقال مغن ...
- شباك تذاكر دور السينما في الصين يحقق 2.32 مليار دولار أمريكي ...
- -تطاول قليل الأدب-... دفاع غاضب عن آخر مسرحيات عادل إمام
- ما اهمية افتتاح سوق سينما فؤاد التجاري بدير الزور؟
- بالفيديو شخص يجسد شخصية الممثل الأمريكي توم كروز بتقنية عالي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - ما هكذا يُودع الآباء