أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - وديع العبيدي - ديوانُ السّبْعينيّاتِ/2














المزيد.....

ديوانُ السّبْعينيّاتِ/2


وديع العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6316 - 2019 / 8 / 10 - 15:44
المحور: سيرة ذاتية
    


وديع العبيدي
ديوانُ السّبْعينيّاتِ/2
(إفادة)..
(1)
أنَا..
مِنْ هَذا الزّمَان المُنكَسِرِ..
وَجَوَادي عَاثرُ الخُطُوَاتِ..
لِلْمَوْتِ الْمُفَبْرَكِ يَنْحَدِرُ..
لا تَلُمْني إنْ أنَا أخْطَأتُ يَوْمَا في كَلامي..
إنْ تَعَامَيْتُ.. تَغافَلْتُ.. أسَأْتُ في مرامي..
فأنَا يَا مَنْ أمامي..
- لا تُحَدّقْ في عُيوني-
أنَا بَعْدَ الْيَوْمِ..
لَنْ تلْقى سِوَى بَعْضِ رُفَاتي..
بَينَ مَليُونِ رُفَاةٍ يَنْدَثِرُ..
أنَا مِنْ هَذا الزّمَانِ المُنْكَسِرِ..
وأنَا.. كُلّ الأْغاني في شفَاهي تَنْكَسِرُ..
كُلّ الْمَواويلِ الحَزينَةِ والجّميلةِ..
والأناشيدِ الْقَديمَةِ والجديدةِ..
والمراسيمِ التّقاليدِ الكثيرَةِ تنكَسِرُ..
لا تَعودُ غَيْرَ خيطٍ..
يَرْبُطُ الصرّةَ بالْقلبِ..
فَيَحْيى الطفلُ مثل المَيّتينَ..
وهُمُو يَبْنونَ آفَاقاً له..
لا تَصْمُدُ مثْلَ السّنين..
آهِ لَوْ يَعْرِفُ هَذا الطفلُ..
أنْ يَكْبُرَ يعني..
أنْ يزيدَ في شَقاهُ..
أنْ يبولَ فوقَ كفّيْهِ التّنينُ..
مَا نَما يَوْمَا..
وَلا شَاءَ اخْتِراقَ السّورِ..
مِنْ ثُقْبِ جِدارٍ مُنْفَطِرٍ..
(2)
أنْتَ..
مِنْ هَذا الزّمَانِ الْمُنْكَسِرِ..
وَالّذينَ الآن خَلْفَكَ.. أوْ حَوَالَيكَ..
وَكُلّ الْحاضِرينَ الْغَائبينَ..
هُمُو مِنْ هّذا الزّمَانِ الْمُنْكَسِرِ..
إنّمَا.. لا تَنْكَسِرْ..
هَكذا.. إلْقَ قوِيّا..
كُنْ مثَاليّاً.. وَكُنْ لا وَاقِعِيّاً..
إنّمَا.. إبْقَ قَوِيّاً..
الْمُهِمّ الآنَ أنْ لا تَنحني..
لا زِلْتَ وَجْهَاً عَرَبِيّاً سَمَوِيّاً..
(3)
فأنَا..
كُنْتُ كثيرَ الشّغْلِ في الذّهن..
وَأحْلامي كثيرةٌ..
أصْنَعُ دُوَلاً مِنَ الْكرتونِ في رَأسي..
فَتَهْدِمُهَا رِيَاحٌ أوْ مَطيرَةٌ..
وَأنَا..
مَا بَيْنَ أحْلامي وعَصْفِ الرّيحِ..
طِفْلٌ يَجْعَلُ الرّيحَ بَعيرَهُ..
وَهُوَ..
يَمْضي في خَيال الحُلْمِ.. لَكِنْ..
لَمْ يَكُنْ غَيْرَ خَيَالٍ مُنْكَسِرٍ..
فَهُوَ مَنْ هَذا الزّمَانِ الْمُنْكَسِرِ..
(4)
قيلَ..
لا يُشْتَرَطُ أنْ يَعْبُرَ النّاسُ جَميعَاً..
مِنْ سطورِ الأوّلينَ..
أن يَعيشوا جُورَهم وعذابَهُمْ..
حّتّى يَكونوا مُؤْمِنينَ..
أنْ يَبيحُوا دَمَهُمْ لِلْفأرِ والصّقْرِ..
ويَبْكوا في الْمَسَاجِدِ صَاغِرينَ..
وَمَضى.. لَكِنّمَا..
في الرّيحِ صَوْتٌ آدَمِيّ..
تركُضُ الرّيحُ وترْكُضُ..
وَهُوَ يَمْضي..
هُوَ مثْلُ الأجْنَبي..
كُلُّ مَا يُعْرَفُ عَنْهُ..
أنَّهُ بَطَلٌ شَقِيُّ..
وَهُوَ مِنْ هَذا الزّمَانِ الأْجْنبيّ الْمُنْكَسِرِ..
إنّمَا..
لا زَالَ في جَبَتهِتِهِ نورُ النّبِيَّ..
وَهُوَ رَغْمَ الرّيحِ وَالآلامِ....
لا.. لَنْ يَنْكَسِرَ..
(30 نوفمبر 1979م)
البصرة- باب الزبير






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ديوان السَبْعينيّات/1
- مقامات أندلوسيا.. [3]
- مقامات أندلوسيا.. (2)
- مقامات أندلوسيا.. (1)
- مقامات ألجيريا.. (3)
- مقامات ألجيريا.. (2)
- مقامات ألْجيريا.. (1)
- في علم اجتماع العرب
- تفكيك العنف وأدواته.. (36)
- تفكيك العنف وأدواته.. (35)
- تفكيك العنف وأدواته.. (34)
- تفكيك العنف وأدواته.. (33)
- تفكيك العنف وأدواته.. (32)
- تفكيك العنف وأدواته.. (31)
- تفكيك العنف وأدواته.. (30)
- تفكيك العنف وأدواته.. (29)
- تفكيك العنف وأدواته.. (28)
- تفكيك العنف وأدواته.. (27)
- تفكيك العنف وأدواته.. (26)
- تفكيك العنف وأدواته.. (25)


المزيد.....




- ماذا بعد طرد روسيا لقنصل أوكرانيا؟
- وزير الصناعة التشيكي: -الخلاف الأمني- مع روسيا قد يؤثر على ق ...
- مقتل شخص على الأقل بإطلاق نار في ولاية نبراسكا الأمريكية
- وزير تشيكي: -الخلاف الأمني- مع روسيا قد يؤثر على قرار دعوتها ...
- لجنة الشؤون الدولية في الدوما الروسي: احتمال انسحاب موسكو من ...
- عباس يهنئ الأسد بعيد الجلاء
- فرنسا.. رجل يطعن عامل توصيل طرود بحجة وصوله متأخرا!
- العراق.. مبتز إلكتروني يجبر إحدى ضحاياه على الانتحار (فيديو) ...
- نتائج أولية تظهر تقدم ديبي في انتخابات الرئاسة في تشاد
- -مختل عقليا- يقتل مسنة وطفلين ويصيب 3 آخرين في المغرب


المزيد.....

- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - وديع العبيدي - ديوانُ السّبْعينيّاتِ/2