أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلوى الرابحي - سفر الحب : تطهر بقداسة الحب أيها المدنّس فينا: اطلالة على آخر ما قاله لي الله لإيفون الضيعة















المزيد.....

سفر الحب : تطهر بقداسة الحب أيها المدنّس فينا: اطلالة على آخر ما قاله لي الله لإيفون الضيعة


سلوى الرابحي

الحوار المتمدن-العدد: 6292 - 2019 / 7 / 16 - 15:33
المحور: الادب والفن
    


آخر ما قاله لي الله كتاب شعري للشاعرة اللبنانية إيفون الضيعة
صادر عن دار وشمة للنشر بتونس 2019 ويحتوي على 102 صفحة.


فماذا قال لها الله،
قالت:
" خارج النصّ
قلبي محرقةٌ للحبّ
وجسدي كاهنٌ مجنون...
حين قرّرتُ أن أكتب
كان اسمُكَ آخر ما قاله لي الله في الحلم...
ها أنا أكتب
ولا أعلم كيف أخرج حيَّةً من هذا النصّ.".51
الشعر قاتل أيها القارئ حين يكون الشعور في ذروته وحين يؤدي الوحي إلى رجفة المعنى وحين يقول لك الله اسما يختزل الكون في لحظة.
مااسمك؟وهل تدل الأسماء على أصحابها أيها القارئ؟
آخر الأسماء بهذا الكتاب كانت الريح فآخر مقطع في الكتاب ورد كما يلي:
"أنا لا أنتظر أحدًا
لكنّي أفضّل النوم قرب الباب
علّني أسمع صوت الريح..."
ومعاني الريح متعددة أيها القارئ فهو الهواء المتحرك والمجاز المتغير يقلب المعنى جنوبا وشمالا.
هل هذه القصائد وحي من الله؟ هل تريد الشاعرة أن تصبغ على نصها صفة المقدس وهي الكائن الشعري القائم عل الأضداد؟ هل هي النبية الأنثى؟ أم هي الأنثى المؤلهة، إينانا/أو عشتار، متعددة في واحد تحاول بعث صفاتها في الكون هي الخصوبة وهذي القصائد صرخة في وجه الجدب والخراب :

"أقفُ على رأس خيبتي
أُنصتُ للصمت الكبير
وأصرخُ في وجه الأبواب:
"حفيدة إنانا أنا...
أيّها العالم... الخراب"...ص 87

فعن أي أبواب تحدثنا إيفون، إنانا، هل هي أبواب العالم السفلي السبع، تلك الأبواب المغلقة التي فتحت بابا بابا كلما نزعت إنانا جزء من مجوهراتها أو ملابسها إلى أن تعرت تماما.. عارية من شارات الخلود نزلت إلى العالم السفلي، عارية من شارات الألوهة نزلت إلى بلاد اللاعودة ... إلى العالم السفلي حيث الخراب والموت وبعد أن كانت سببا في تسليم حبيبها ديموزي إلى شياطين العالم الأسفل لكنها لم تستطع أن تتعرى من شارات الأنوثة والحب.
موغلة في الإثم ، تحاول أن تطهرها بالشعر المقدس فالشعر في نصوصها يجعل منها أثيما يكرر الخطيئة باللغة وهو المطهر في آن أليس هذا القول آخر ما قاله لها الله؟
"ها أنا أسقطُ عن كتفِ الكلام
فكيف أفِرُّ من هذا الإثم؟" ص 12

كيف يمكن لها أن تفر من الإثم وهي تدون رؤاها، خطاياها، باقات ذنوبها لتكون خالدة في ذهن القارئ
هي تخلد الذنب بقصائد موشومة في الرؤى: (" يتحسَّسُ قلبَيْنا،
يجمعُ ذنوبَنا باقاتَ رؤىً مُحرّمة
بِسَوادِ الحِبْرِ وبياضِ الحروفِ..." ص37)

فما الإثم ؟ عرقته المناجد بأنه : الإثم : الذَّنب الذي يَسْتحقّ فاعله العُقوبة عليه والجمع : آثام*

ما الإثم الذي ارتكبته الشاعرة حتى تحاول بالحب تطهيره؟
• اثم الخيانة وتعدد الأجساد
إيفون، والإسم يحمل معنى المرأة الجميلة لم يخرج عن تعريف عشتار إلهة الحب والجمال، هي العاشقة الأبدية ، الهة الرغبة والجنس وكثر هم عشاقها تقودها الرغبة الملتهبة وتتلوى كأفعى الغواية
تقول إيفون أو حفيدة إنانا
رغيفُ الإثمِ في ذاكرتي ما زالَ طريًّا، دافئًا
كتنهيدةِ أنثى تستحضرُ أسماءَ عشّاقٍ
مَرّوا على رملِ جسدِها الملتهب...
في حُنجرتي يتدافعُ نشيدُ عشتار
تعويذةً تطردُ شياطينَ الجحيم:
"... أنا العاقرُ وكُثُرٌ هُم أبنائي
أنا أمُّ أبي وأختُ زوجي
وهوَ من نسلي..."
وهذا النص يؤكد انها تتمثل عشتار الكائن المتعدد، الجامع للأضداد تلك القائلة:
أنا الأول , وأنا الآخر
أنا البغي , وأنا القديسة
أنا الزوجة , وأنا العذراء
أنا الأم , وأنا الابنة
أنا العاقر , وكثر هم أبنائي
وهو من نسلي” **

يعرفها فراس السواح في لغز عشتار قائلا: هي ربَّة الحياة وخصب الطّبيعة، هي الهلاك والدّمار وربَّة الحرب.
في الّليل عاشقةٌ، وفي النّهار مقاتلةٌ ترعى المواقع وتغشى المذابح. هي الأمّ الرّؤوم الحانية، وهي البوّابة المظلمة الفاغرة لالتهامِ جثثِ البشر. هي ربَّة الجنسِ وسرير الّلذّة، وهي مَن يسلب الرجالَ ذكورتَهم
.
إنانا المدنسة، تلك التي رفضها جلجامش حين طلبت أن يكون عريسها لكثرة ما عددت عشاقها قائلا:
"أي خير سأناله لو تزوجتك؟"
انت! ما انت الا الموقد الذي تخمد ناره في البرد
انت كالباب الناقص لا يصد عاصفة ولا ريحا "***
إنانا المقدسة في هذا الكتاب تطهر جسمها الأثيم بالحب فوحده الحب حسب الشاعرة مصدر الحياة والجنس المحض موت متكرر تقول:
تغسلُ آثامَكَ بالحُبّ
تُلمِّعُ روحَكَ
من وَحلِ موتٍ متكرِّر
كي تَغدُو عَصيًّا على الجراح.. ص 15.

في هذه الرحلة رحلة التطهر بالحب والشعر، رحلة الخروج عن الإثم، إثم التعدد، اثم الكثرة في واحد، هي النساء جميعا هي الكثيرة الواحدة ، تقول:
أنا الكثيرةُ كنهرٍ طليق
هي المدنسة كغدير " النقيّةُ كنظرةٍ أولى ص 19"
رحلة البحث عن الفردوس تماما كما أخرجت عشتار تموز من عالمه السفلي، عالم الظلام فيعود في كل ربيع وفي كل عشب.

ها أنا أرتشفُ آخِرَ قَطراتِ مَرارتي
أغمسُ أطرافَ الوريدِ في نسغِ دَمي
عَلَّني أُكملُ لوحةَ فردوسي الضائع... ص 8
عشتار هي آلهة الحرب أيضا فهل تطهرت من هذا الإثم فعلا؟
هل استطاعت أن تخرج عن صفة الدمار؟
تقول إيفون في هذا الكتاب...
لم تنتهِ الحربُ بعد من صياغَةِ الموت...
لم تَبْرَأِ الرّيحُ من إثْمِها
أسيرُ والنّهر يتبعني...


في هذا الكتاب حاولت ايفون الضيعة أن تجعل من الحب صفة تطهرها من جزئها المدنس باعتبارها كائنا قائما على الأضداد يتأرجح بين الخير والشر ، البياض والسواد، الوفاء والخيانة، الحياة والموت، السلم والحرب...الضعف والقوة، كائن ينزل إلى العالم السفلي من فرط دنس المحسوس و المتوحش فينا ويصعد بالشعر إلى سماء الألوهة. وحده الحب سبيلنا إلى الحرية . ايفون أو إنانا هذا العصر ، آلهة الحب، أو نبية يوحى لها بالشعر المقدس بحثا عن فردوس المعنى القاطن في الحب: تقول
كامرأةٍ من مواسمِ الضّوء بيضاءَ
تزدحِم في البال
كالنّعاسِ أوّلَ الصّبحِ
كآخرِ نبيّةٍ غادرتْ غفوَتَها
طَمَعًا في الحبّ... ص 17

الهوامش
*-/( معجم المعاني الجامع)

** - فراس السواح ، لغز عشتار : الألوهة المؤنثة و أصل الدين و الأسطورة (طبعة 1 _ 1985)، دار علاء الدين ص 28-
***- طه باقر، ملحمة جلجامش، ، دار الحرية للطباعة، بغداد، 1975،






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ديسمبر
- القلبُ عارٍ يا حبيبي
- شجر يشدو مثل طيور الحب
- أمسكْ وجهكَ في متاهة المرآة قراءة في قصص قصيرة جدا - قبعة غر ...
- رواية القاضي والبغي للمنوبي زيود: العقاب في بغاء الروح والجس ...
- رواية -نوّة- للكاتبة التونسية وحيدة المي: قتلة الروح
- -استعارات جسديَّة- للشاعر نمر سعدي: خرائطُ الجرحِ في طينٍ أث ...


المزيد.....




- طلاق وأسرار زوجية... الفنان فايز المالكي يفتح النار على-مهاب ...
- شاعر مصري معروف ينشر تغريدة غامضة والجمهور يؤكد أنها ضد الفن ...
- هدف كوميدي ونادر.. كرة تخترق الشباك وتعانق المرمى بدل أن تدخ ...
- نجمان مصريان في مقر إقامة السفير الفرنسي بالقاهرة
- الفنانة نيللي الغائبة منذ سنوات تثير تفاعلا واسعا بـ-ذكريات ...
- بسبب نقص الأكسجين.. قد تكون رسومات الكهوف القديمة ناتجة عن ه ...
- فنان جزائري -هوليودي- يخلد أرواح مرفأ بيروت مدى الحياة.. صور ...
- وزير الإعلام السوري يحضر ختام -ملحمة درامية-
- -الطوبونيميا النبطية-: ذاكرة الأسماء في بلاد الأنباط
- زوجة الفنان خالد النبوي تكشف آخر تطورات حالته الصحية


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلوى الرابحي - سفر الحب : تطهر بقداسة الحب أيها المدنّس فينا: اطلالة على آخر ما قاله لي الله لإيفون الضيعة