أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالكريم قيس عبدالكريم - فوضويه الثقافه السياسيه في العراق














المزيد.....

فوضويه الثقافه السياسيه في العراق


عبدالكريم قيس عبدالكريم

الحوار المتمدن-العدد: 6281 - 2019 / 7 / 5 - 01:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


.......فوضويه الثقافه السياسية ..........
بعد ان استغرقت دراسه (الموند و فيربا )خمس سنوات من تحديد انماط الثقافه السياسية تم تصنيفها الى ثلالث انماط
1_الثقافه الرعويه :التي يتم تحديد التوجهات والانتمائات السياسيه لدى الافراد عن طريق الانتماء العشائري والقبلي
2-ثقافه الخضوع :التي يتم تحديد الانتمائات السياسيه عن طريق السلطه المستبده الديكتاتورية ولا راي للافراد في ضلها
2-ثقافه المشاركه :التي تسود في الانظمه الديمقراطية التي من خلالها يحددالفرد بذاته التوجهات السياسيه...
من خلال ذلك اين نجد ثقافه المجتمع العراقي في الوقت الحاضر ؟
بعد الانتقال من النظام السلطوي الى النظام الديمقراطي اصبحت هنالك ازدواجيه في تحديد نوع الثقافه التي ينتهجها المجتمع
ولذلك اصبح الفرد اسيرا بين قوة التقاليد العشائريه في تحديد انتمائه السياسي..
وبين التاثر في سلوك الاتجاه السياسي الاقوى والاكثر قوة في لغه العنف ..حيث يميل الفرد إلى الجهه السياسيه التي تمتلك اكثر قوه في التصعيد
وبين عدم معرفته لذاته في ضل ثقافه المشاركة ....
هذه الثقافات المزدوجه والتراكميه جعلت من بنية النظام السياسي تتميز باازدواجيه ثلاثيه في نفس الوقت لكسب والتلاعب في مشاعر الافراد.
حيث نجد تاره تأخذ القوى السياسيه اتجاه الأسلوب العشائري القبلي وتاره تأخذ اتجاه النبرات الأكثر تصعيدا وفي اتجاه آخر تسير وفق المفاهيم والمصطلحات الديمقراطيه ..
أنتجت تلك الفوضوية العديد من الثقافات الفرعيه.وبذلك تم غياب تحديد الهدف أو الاتجاه الذي يسير عليه النظام السياسي والمجتمع.



#عبدالكريم_قيس_عبدالكريم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- بدعوى شتمته والتشهير به.. ترامب يقاضي (سي إن إن) ويطالب بتعو ...
- كوريا الشمالية تطلق صاروخا -غير محدد- حلق فوق اليابان.. وطوك ...
- القوات الأوكرانية تستعيد مناطق في خيرسون وتستعد لمعارك في لو ...
- لأول مرة منذ 2017.. كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا يحلق ...
- تسريبات تكشف عن هاتف Galaxy المنتظر من سامسونغ
- روسيا تطوّر بزّات فضائية جديدة لرحلات القمر
- حجب خدمات Google Translate في الصين!
- إيران: خامنئي يتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراء ال ...
- إعصار إيان: ارتفاع عدد الضحايا في فلوريدا لأكثر من 90 قتيلا ...
- روسيا وأوكرانيا: القوات الأوكرانية تواصل تقدمها نحو خيرسون و ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالكريم قيس عبدالكريم - فوضويه الثقافه السياسيه في العراق