أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد أغ أبو اليسر - فردوس الكبار / قصة سخيفة














المزيد.....

فردوس الكبار / قصة سخيفة


أحمد أغ أبو اليسر

الحوار المتمدن-العدد: 6275 - 2019 / 6 / 29 - 10:30
المحور: الادب والفن
    


الجد المنعزل في الخارج منذ سنوات مجهولة، وحده هو الذي يشاهد يوميا دخان اللحوم المشوية في جمر الذهب وبعر الفضة وهو يفور ويتصاعد كثيفا نحو السماء، فيرتطم بسقف البيت الطيني الذي يقزم تصاعده ويجبره على الانكسار قبل أن ينتشر في أركان غرفة مولاة الجميع "تَامنَايْتْ" داخل الدار المعظمة، التي غطى امتدادُ بنائها ألف متر مربع، وسط سهل فسيح لا يحده شيء من كل الجهات سوى السديم والظلام..
ضغطت تامنايت على نجم متدلّ في الجدار الكروي للبيت فانطفأ ضوء القمر المعلق في السقف، واختفت معه النجوم التي تلمع بجانبه كحبات جواهر وضيئة، فغرق البيت في الظلام، ثم بدأت تمروح نارا فظيعة في غرفتها المحجوبة عن المنتظرين فيما يشبه الصالة، وكان البيت مع كل اتساعه الكبير مخططا لصالة واحدة مخصصة للزوار، وثلاث غرف، إحداها مطلية بضوء القمر داخليا، والثانية بضوء النجم، والثالثة بلهب النار، وموزَّعة على أفراد العائلة، التي تنقسم بدورها إلى: آباء، وأبناء، وخدم، موزعين على الغرف الثلاث، الغير المتساوية لا في جمال الفرش، ولا في الاتساع..
من داخل الغرفة الكبرى التي تنبعث منها روائح دخان اللحوم المشوية امتدت ولولة رضيع في المهد للحاضرين في الصالة:
-- إنها تنفي الموتى، وتأكل لحم الأطفال والخدم..!
بغموض تفوّه الشيخ الجليل، ذو اللحية الرديئة الموقرة، الذي يجلس القرفصاء وسط الظلام في الزاوية الغربية من الصالة قرب صندوق القرابين:
-- بحق شيبي الناصع، وبحق هراوتي القديمة أبعدوه عن البَرَكة..
لم يقطع صوت الشيخ سوى خرخرة الكلب الثمين الشرس الذي يحرس البيت بصرامة، وهو جاثٍ على أظافره الأمامية على أهبة الاستعداد للقفز لأي حركة مريبة أحس بها وسط الظلام، مقابل العظام التي تُرمى له يوميا ليقوى بها على الحراسة.. على الحراسة فقط،، لكن خرخرته لم تحجب الصراخ الهيستيري للرضيع الذي يرش شرر النار بولا نحو السماء من شدة الرعب بعد أن عاد مجددا للاستنجاد ونوبات البكاء تقطع صوته:
-- إنها تمص لساني لتبلع من خلاله دماغي.. أنقذوني..! أنقذوني..!
انتصب اللبن في أثداء الأم التي بدأ الشيخ يتحرش بها وسط الظلام، فقفزت من تحت فخذه هلوعة لإنجاد رضيعها، لكن الكلب الشره مكن مخاليبه في ساقها اليمنى فارتطمت بالجدار الكروي للبيت واللبن يسيل من نهديها المترهلين، وهي تحاول النجاة من أنياب الكلب، ومن أصابع الشيخ المرتعشة التي بدأت تلامس بطنها بسفالة، فارتطمت جمجمتها بنجمين لا ضوء لهما معلَّقيْن على الجدار فعاد ضوء القمر للبيت، مع غياب تام للصراخ، وللكلب، وللشيخ، ولها هي الأخرى، فبقي البيت الفارغ يغرق في السديم وفي لبن الأم.!





لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,012,279,079
- لماذا فشل الطوارق في إقامة دولة؟


المزيد.....




- السودان: إغلاق الجسور في الخرطوم غدًا احترازيًا
- افتتاح مهرجان -أيام فلسطين السينمائية- بفيلم إيراني
- 80 ألف عنوان من 73 دولة في -الشارقة للكتاب 39-
- الفردوس: وزارة الثقافة -لا تضع أية لوائح مسبقة للاستفادة من ...
- أكثر من 300 مشاركة من 42 دولة.. الترجمة والتثاقف في الدورة ا ...
- حكايتي ... طه حسن الهاشمي: السينما خُلقت معي منذ وقت مبكر
- كاريكاتير العدد 4794
- وصية النصيرة الشيوعية مهاباد حمه رشيد هورامي / ترجمة وإعداد: ...
- بنشعبون غاضب ويحتج على اخنوش
- هواة التاريخ يعيدون تمثيل معركة -كوليكوفو- الحاسمة في تاريخ ...


المزيد.....

- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد أغ أبو اليسر - فردوس الكبار / قصة سخيفة