أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أحمد أغ أبو اليسر - لماذا فشل الطوارق في إقامة دولة؟














المزيد.....

لماذا فشل الطوارق في إقامة دولة؟


أحمد أغ أبو اليسر

الحوار المتمدن-العدد: 6275 - 2019 / 6 / 29 - 10:14
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


أعرف تمام المعرفة أن هذا السؤال هو سؤال أكبر بكثير من أن تجيب عليه مجرد تغريدة عابرة كما ينبغي، وأعرف أنه موضوع لكي يتم تناوله جيدا يجب أن يكون موضوعا لعدة أطروحات دوكتراه في العلوم الإنسانية المختلفة، لكنني أود أن أبتذل عنه إجابة بسيطة حد الاختزال والسطحية من منظور فكري محض؛ اعتمادا على ما رأيتُه بعد مطالبة الحركة الوطنية لتحرير أزواد بإقامة دولة يمكن أن نقول عنها إنها دولة طارقية، واعتمادا على ما ينتجه مثقفوها من رؤية ساذجة لتسيير هذه الدولة الناشئة لو حصلت، علما أن كل ما قرأته من مثقفي الطوارق لهم عقلية نمطية واحدة، لا تنتمي إطلاقا حتى للقرون الوسطى فضلا عن القرن الواحد والعشرين بإستثناء شخصية "الكوني" وحده، الذي لي عليه هو الآخر مآخذ عدة في تناوله لكيفية التغيير نحو العصرنة الذي يرفضه لصالح الارتماء الدائم في حضن الطبيعة، بل ويرى الذوبان والاندثار البشري في التغيير، وكأنه ينسى أن الخلايا الدماغية المتطورة، التي تقوم بإفراز الفكر الراقي، الذي يحمله هي شيء جاء رقيُّه وتطوره نتيجة تراكمات التغيير، بل ونتيجة لإحداثيات كونية شاملة، طالت الذهن البشري بأكمله بعد عمليات التطور الأولى، وما زالت تشمله وتطوره لحد الآن، وإلا فلا يمكن أن يحمله إطلاقا في زمن قريب نسبيا وهو عصور ما قبل التاريخ بقليل، فضلا عن أن يحمله في القرن الحجري السفلي، الذي يسبق ظهور الإنسان العاقل، أو ما يسمى بالنياندرتال بمئات آلاف القرون، قبل أن تقوم الطبيعة بانتخابات عدة، شملت الأنواع كلها - بحسب علماء الأحياء التطوريين، وعلماء الأركيولوجيا - لصالح بقاء الأنسب، (وليس الأقوى كما يقول الداروينيون) وعلى كل حال لنعد إلى موضوعنا: لماذا يفشل الطوارق في إقامة دولة؟
منذ أن أعلنت الحركة الوطنية الأزوادية نفسها كحركة تحريرية مطالِبة بإقامة دولة قومية في عام 2012، لم أسمع لهذه الدولة إطلاقا سوى صوتين؛ صوتُ خطابٍ سياسي، ذو بعد تاريخي مظلومي موجه للعامة، وصوت عسكري موجه للدولة المركزية (هذا عندما لا نريد الدقة)، الذي ينقصه هو الآخر عدم وجود نظام استخباراتي مستقل، ومدرب باحترافية على أداء المهام الاستخباراتية الداخلية والخارجية على حد سواء، أما الأيديولوجيا الاقتصادية المتمثلة في: (الإنتاج/ الاستهلاك / الاستيراد أو الاكتفاء بالذات مع قليل من العولمة، أو حتى عدمها) وكذلك الأيديولوجيا الاجتماعية، والمؤسساتية، والثقافية الفكرية المتمثلة في التيارات والنظريات المختلفة لهذه الدولة فلا أثر لها إطلاقا، والدولة في القرن الواحد والعشرين لا يمكن أن تقوم بدون هيكلية كاملة وشاملة يغذيها دهاء سلطوي، واجتماعي نفعي محض، ذو ركائز ودعائم قوية وثابتة أيضا (وهذا لا أثر له عندنا إطلاقا)، وإلا فلا يمكن إلا أن نقوم بالمتاجرة بصوت الشعب، وبمعاناته، أو أن نقوم في أحسن الأحوال بإعادة سيرة همج الفايكنج الذي لا يملك صوتا وجوديا سوى الصوتين المذكورين أعلاه، والمؤسف أن عصر الفايكنج يختلف وجوديا عن هذا العصر، فالفايكنج عاشوا في عصر يسود فيه الإنسان الخرافي، والغيبي، الذي يسهل استغلاله بالخطاب السياسي، أو الديني، أو البلاغي بعد إخضاعه بالقوة العسكرية، أما نحن فلا نعيش حتى في قرون الحداثة الصلبة، التي استقل منها الكثير من دول العالم، بسبب بحث الإنسان الحداثي الأول عن بناء نيرفانا مادية، بدل الخيالية التي يُهلوِس خلفها قدماء كهنة البوذيين، بل إننا نعيش في عصرِ ما بعد بعد صلابة الحداثة، أي: في عصر السيولة الحداثية، الذي تسيطر عليه الآلة السائلة بدل الإنسان الصلب، وتسيِّره الآلة السائلة بدل الإنسان الصلب، وتقرر الآلة السائلة مصيره بدل الإنسان الصلب، كما يقول زيجمونت باومان، وتسيطر عليه المعلومة بدل المعرفة، والمعرفة الممنهجة بدقة شبه آلية، بدل المعرفة ذات الإسباتات اللغوية القديمة، والمؤسسات بدل الدول، التي ليست سوى مجرد غطاء عام فقط لمؤسساتها المحترفة في التسيير الداخلي لكافة هياكل الدولة، وامتصاص مؤسسات الدول الأخرى لصالح الدخل المحلي لتلك المؤسسات، وعلينا أن نعي أن أول وأبسط ما يمكن أن يواجه أي ثورة ضعيفة وركيكة على كامل المستويات مثل الثورة الأزوادية، أو غيرها من ثورات الطوارق هو محاولة النجاة شبه المستحيلة من فخاخ شركات البنزين، وشركات الأسلحة، والشركات المصنعة للسيارات، هذا دون التفكير في مقاومة أجهزة الاستخبارات للدول المتقدمة، التي يمكن أن تتدخل في الوضع لاستغلاله، فمقاومة هذه الاستخبارات هو أمر فوق مخيالنا، ولا يمكن أيضا أن يتم إلا عبر مؤسسات فائقة القوة وعالية التطور والفعالية والكفاءة، وهي مؤسسات لا تحلم بها إفريقيا عموما فضلا عن أن نمتلكها نحن الذين لم أعرف بعد من نحن.. إذن ما الذي علينا نحن؟ قبل كل شيء علينا أن نعي العصر الذي نحن فيه، حتى لا يسير في اتجاه ونبقى نحن بلا سير وبلا اتجاه، أما الدولة هذه فلم نمتلك أدمغتها ولا بطونها أو سواعدها بعد، وهي مصير تقرره الشعوب بأدمغتها بعد أن تعي حقيقة نفسها الهشة، وحقيقة العالم، أما الساسة فلم يقرروا يوما سوى إضافة مزيد من الدهون، ومزيد من السعراة الحرارية لبطونهم المنتفخة، مع مزيد من تخدير الناس وتنويمهم باللغة العاطفية حتى لا يروا يروا بطونهم، فاستيقظوا يرحمكم الرب؛ لأن الدول لا تبنى بالخطابات السياسية والتاريخية المليئة بالبكاء على وقائع التاريخ، كما لا تبنى أيضا بالرصاص دون أدمغة قوية، وبدون مشاريع وجودية كبرى ومرنة.. الدولة تحتاج لآلاف من الهيكليات التنظيمية المختلفة.. تحتاج لألف تخطيط وألف فكرة وألف رؤية، ونحن ليس عندنا أي شيء سوى البكاء على أحداث الماضي، وهذا العالم لا يسمع أي بكاء فافهموا يا سادة..!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,012,285,599


المزيد.....




- جنود يفتحون النار على متظاهرين نيجيريين في لاغوس
- أ ف ب:منظمة العفو الدولية تتّهم قوات الأمن النيجيرية بقتل ال ...
- تركيا: تعلن قتل -مسؤول الاستخبارات- في حزب العمال الكردستاني ...
- الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي : لا لدعم الباطرونا وتحميل ...
- تركيا: قتل مسؤول الاستخبارات في حزب العمال الكردستاني
- مسلحون مجهولون يحرقون خيما للمتظاهرين في بابل
- مرصد الاحتجاجات الاجتماعية يرصد 12 احتجاجا في النصف الأول من ...
- تركيا تعلن قتلها مسؤولاً بارزاً في حزب العمال الكردستاني شما ...
- ظل موراليس| لويس آرسي “مهندس الاقتصاد” رئيسا لبوليفيا (اليسا ...
- التطبيع الخليجي في مقابل استقرار الديكتاتوريات


المزيد.....

- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أحمد أغ أبو اليسر - لماذا فشل الطوارق في إقامة دولة؟