أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد كشكار - رأيٌ أقنَعني، أراه وجيهًا!














المزيد.....

رأيٌ أقنَعني، أراه وجيهًا!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6269 - 2019 / 6 / 23 - 17:20
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


رأيٌ، سمعته اليوم من كاتب مصري في برنامج "مَحاوِر" على قناة فرانس 24، أثثته بإضافة أمثلة من عندي لشرح وتوضيح فكرة الكاتب المختزلة جدًّا.
قبل القرن الـ21، كان مستقبل الثورات معروفًا وجاهزًا مسبقًا، تغييرٌ جذريٌّ، نظامٌ سياسيٌّ جديدٌ يحل محل نظامٍ سياسيٍّ قديمٍ: حضارة مكان حضارة (الرومانية مكان القرطاجنية أو البيزنطية مكان الفرعونية)، أو دين مكان دين (المسيحية مكان تعدد الآلهة أو الإسلام مكان المسيحية أو المسيحية مكان الإسلام)، أو بورجوازية مكان إقطاع (الثورة البريطانية والثورة الفرنسية)، أو اشتراكية مكان رأسمالية (الثورة الروسية والثورة الصينية) أو استقلال مكان استعمار (الثورة الجزائرية والثورة الفيتنامية) أو جمهورية مكان ملكية (الثورة المصرية والثورة الإيرانية).

أما في القرن الـ21، فقد أصبح مستقبل الثورات ضبابيًّا! صحيحٌ لقد نجحتْ "فرويديًّا" كلها في "قتل الأب" وإلى الأبد (ثورات "الربيع العربي" في تونس ومصر وسوريا وليبيا واليمن وأخيرًا الجزائر والسودان)، لكنها وللأسفِ الشديدِ لم تأتِ بنظامٍ سياسيٍّ جديدٍ بديلٍ مغايرٍ لِما سبقها، لذلك لم يجنِ الشعبُ من شجرتِها اليانعةِ ولو ثَمرةً يتيمةً واحدةً من ثمارِ تضحياتِه الجبّارةِ.
لماذا؟
ربما لغياب قيادة ثورية مهيكلة، أو لأنها ثورةً غير مسلحةٍ، أو لأن الرأسمالية الليبرالية الكَلْبَة المكلوبة هي نهاية التاريخ كما بشرنا نبيها الدجال فوكوياما، أو لم يعُدْ في الأفقِ بصيصٌ من أملٍ، أو لأن القِيم الحضارية الإنسانية المكتسبة (l’épigenèse أو التربية أو الجهاد الأكبر أو الأخلاق العَلمانية "الروحانية" النبيلة) فشلت في كبحِ جِماحِ الشهواتِ الأنانيةِ الفرديةِ الجينيةِ الموروثةِ (le tout génétique أو الكل-وراثي أو النفس الأمّارة بالسوء أو الأخلاق العَلمانية "المادية" الرذيلة)؟ الله والراسخون في العلم أعلم!

خاتمة: أمام هذا الوضعِ العبثيِّ الكارثيِّ السائدِ في عالَمِنا العربيِّ الحاليِّ، مع اختلاف درجات حِدّتِه وخطورتِه من دولةٍ إلى أخرى، أنا لستُ متفائلاً أو متشائمًا ولا حتى متشائلاً، أنا إنسانْ حيرانْ ولي مخٌّ وعينانْ ولا أرى أي مؤشّرٍ يدعو إلى الاطمئنانْ إلا معجزة من الرحمانْ، لكنني، وبسرعة البرقِ، أتراجع عن الأوهام والهذيانْ، عندما أقرأ "إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ"، حكمةٌ موجودةٌ في القرآنْ وليست بِدعةً ابتدعها أخوالي بنو عَلمانْ والله المستعانْ!

إمضائي: "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" جبران

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 23 جوان 2019.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,064,277,839
- تفاهةُ أن يكون المرءُ مثقفًا!
- ما هي مصادر النمو الاقتصادي المزيف في تونس، قبل وبعد الثورة؟
- كل تونسي من النخبة هاجر وترك تونس تغرق فقد غرق معها حضاريًّا ...
- قصة واقعية من التراث الجمني
- ابنة يساري تحجبت وابنة نهضاوي بقيت سافرة
- ماذا تعني كلمة -لباس- في سن 67؟
- -تَخارِيفُ- رَجُلٍ مُسِنٍّ (67 عام)؟
- ماذا علمتني الحياة؟
- ثورة يوليو 1952 والولايات المتحدة الأمريكية؟
- الإعجاز العلمي؟
- حوارٌ سِرْياليٌّ بين الشعب التونسي وضمير الشعب التونسي؟
- الناسْ!
- ألِفْ باءْ العلم (Les abc de la science)؟
- مقارنة مقتضبة بين أنشطة المجتمع المدني في بلدية حمام الشط وف ...
- الشعب التونسي -شعب 3000 سنة حضارة -: أكبر كذبة في التاريخ! م ...
- إحباط!
- جوابٌ غيرُ عميقٍ على سؤالٍ عميقٍ!
- لماذا؟
- أعجبني حديثٌ يُقالُ أنه موضوعٌ!
- هل يحتمل وطني التمزيق على اثنين بين والدتين مزيفتين؟


المزيد.....




- اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة في البرازيل... فيديو
- موريتانيا تعيد اسم جمال عبد الناصر لأبرز شوارعها
- الصهيونية: الصهيونية والعمال العرب (8)
- الحزب الاشتراكي اليمني ينعي الدكتور سعيد شرف بدر
- رسالة من زعيم البوليساريو للرئيس الموريتاني بعد أزمة الحدود ...
- خالد علي تعليقا على إدراج أبوالفتوح وعلاء على قوائم الإرهاب: ...
- عام على مجزرة جسر الزيتون.. المحتجون في العراق يحيون الذكرى ...
- موقع الحزب الشيوعي ينشر نص مهام مجلس الخـدمة الاتـحادي
- من لا مصلحة له في الخلاص من الاقتصاد الريعي؟ / رائد فهمي
- النهج الديمقراطي اللجنة الوطنية للقطاع النسائي: بــــــــيـ ...


المزيد.....

- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد كشكار - رأيٌ أقنَعني، أراه وجيهًا!