أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بهاءالدين نوري - ‎رسالة تضامن إلى ثوار السودان














المزيد.....

‎رسالة تضامن إلى ثوار السودان


بهاءالدين نوري

الحوار المتمدن-العدد: 6253 - 2019 / 6 / 7 - 01:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


‎أحييكم من العراق من قلب كردستان، يا ثوار السودان البواسل؛ يا من سطرتم بدمائكم آيات البطولة والمجد و اطحتم بالطاغية "عمر البشير" لتلاحقه اللعنات. انني تابعت بلهف ثورة شعبكم السلمية العظيمة، المتناغمة مع ظروف العولمة و المستفيدة من تجارب ثورات الربيع العربي . و يسرني انني اراكم و قد قطعتم شوطا كبيرا نحو النصر المبين و قدتم جماهير شعبكم بشكل رائع و بتكتيكات سياسية رائعة، متجنبين منزلقات اليمين الذيلي و اليسار المتطرف، و تعاملتم مع نظام الحكم الذي لازال قائما على حقيقته كامتداد للحكم الدكتاتوري العسكري، الذي يسعى الجنرالات من اعوان البشير لانقاذه، عن طريق خداع الشعب و المناورات الخبيثة. دون التغاضي عن ممارسة عمله الدائب في الإرهاب. و لم يكن من قبيل الصدف ان استشهد من الثوار، على أيدي هؤلاء الجنرالات، أيام ما بعد سقوط زعيمهم "البشير" اكثر من ضعفي عدد الشهداء الذين استشهدوا علي أيدي سلفهم الطاغية.
‎و يعرف الجنرالات ان الأنظمة العربية الرجعية كلها متضامنة مع بعضها ضد أي ثورة شعبية ديمقراطية. و لهذا التجأ حكام الخرطوم إلى حكام مصر و السعودية و الإمارات طالبين المساعدة لإنقاذ النظام من شعبه المنتفض المطالب بالاستقلال الوطني و الديمقراطية، بإقامة دولة القانون و إنهاء الاستبداد و الفساد المالي - الإداري المزمن. و استجاب الحكام الرجعيون لطلب هؤلاء لانهم يخافون جميعاً من انتصار ثورة السودان و اقتداء سائر الشعوب العربية بشعبكم الباسل.
‎و في مجلس الأمن تضامنت، مع شديد الأسف، دولتا الصين و روسيا مع الحكام الرجعيين العرب في الوقوف إلى جانب نظام "عمر البشير" ضد شعبكم، بأمل ان تجدا موضع القدم في بعض البلدان العربية في سباق التنافس مع الدول الغربية، و لو على حساب مصالح الشعوب العربية و الاعتداء عليها كما فعلت روسيا مع الدكتاتور السوري.
‎كان من المفترض الآن أن تملاً عواصم البلدان العربية و غير العربية بجموع المتظاهرين لدعم الثورة السودانية، و ان تتحرك و تتظاهر الجاليات العربية في الخارج لنفس الغرض. لكن الأنظمة الحاكمة في هذه البلدان هي صاحبة الكلمة العليا اليوم...
‎متمنياً لثورتكم الانتصار و لشعبكم الوصول إلى بناء دولة القانون و الديمراطية.
‎اخوكم الكردي العراقي
‎بهاءالدين نوري -السليمانية



#بهاءالدين_نوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماهي الحياة و كيف نعرفها
- المخرج من مأزق العراق
- تهاني وانتقادات مريرة الى رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي
- بم ترد الجامعة العربية على حماقة ترمب في الاعتراف بقدس عاصمة ...
- جوابا الى رئيس الاقليم أو البديل عن الاستفتاء
- اي داعش جديد سيحل محل داعش المحتضر في العراق ؟
- ماذا سيحدث في العالم عقب انتخابات دونالد ترمب رئيسا لأمريكا
- النواب الشيعة في البرلمان العراقي يشرعون قانونا لتشديد الصرا ...
- لكي لا تضيع الحقيقة - ما هو السبب في ضعف و أنهيار الحركة الش ...
- -الحلقة الرابعة- ما هو السبب في ضعف و أنهيار الحركة الشيوعية ...
- الحلقة الثالثة - ما هو السبب في ضعف و أنهيار الحركة الشيوعية ...
- الحلقة الثانية - ما هو السبب في ضعف و أنهيار الحركة الشيوعية ...
- ما هو السبب في ضعف و أنهيار الحركة الشيوعية و اليسار السياسي ...
- رسالة مفتوحة الى السادة رئيس الوزراء و زعماء الاحزاب الاسلام ...
- الجزء الثاني غير المنشور- القسم الختامي من مذكرات بهاءالدين ...
- الرسالة الأخيرة - 2 -
- الرسالة الأخيرة
- الارهاب القاعدي – الداعشي ظاهرة اجتماعية ولدتها الانظمة الاس ...
- الطائفية معول الهدم في العلاقات الاجتماعية
- رسالة مفتوحة الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين


المزيد.....




- حرب السودان: بعد عام من القتال هل من حل في الأفق؟
- سلمان رشدي: -شعرت وكأن شخصا ما يأتي من الماضي لمهاجمتي-
- ميلوني في زيارة رابعة لتونس لمكافحة الهجرة غير الشرعية
- الأمن الفدرالي الروسي يعتقل شابين خططا للقتال إلى جانب قوات ...
- وزير إسرائيلي يدعو الحكومة لإنقاذ شمال البلاد من الانهيار ال ...
- صربيا ترفض انضمام كوسوفو إلى مجلس أوروبا وتصفه بمسمار في نعش ...
- إصابة 6 جنود إسرائيليين في عرب العرامشة بصاروخ أطلق من لبنان ...
- -مصر للطيران- تعلق رحلاتها إلى دبي
- الوقت الأكثر إرهاقا من اليوم
- ماسك متشوق لعرض صاروخ روسي متعدد الاستخدام منافس لصواريخ Fal ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بهاءالدين نوري - ‎رسالة تضامن إلى ثوار السودان