أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=636773

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - جهاد عقل - لنضالها النقابي العنيد منح جائزة آرثر سفنسن للحقوق النقابية لهذا العام للمناضلة النقابية الفلبينية فرانس كاسترو من اتحاد المعلمين الفلبينيين.















المزيد.....

لنضالها النقابي العنيد منح جائزة آرثر سفنسن للحقوق النقابية لهذا العام للمناضلة النقابية الفلبينية فرانس كاسترو من اتحاد المعلمين الفلبينيين.


جهاد عقل
(Jhad Akel)


الحوار المتمدن-العدد: 6225 - 2019 / 5 / 10 - 11:05
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


- لجنة الجائزة تؤكد على دور النقابية الشجاع في مواجهة القمع السلطوي وتحقيق انجازات هامة للمعلمين خاصة وللعاملين عامة.
- حققت وحدة جميع النقابات الناشطة في مجال التعليم ، وبذلك واجهت السلطة بقوة نقابية موحدة لا تهاب العسكر .
- النقابي الفلسطيني موسى الجريس : أرثر سفنسن صديق لعمال فلسطين ، بالنسبة لي أعتبره أباً روحياً ومعلماً حيث حظيت بدعمه ومحبته".




جائزة أرثر سفنسن الدولية للحقوق النقابية تُعَد من أهم الجوائز على مستوى العالم بما يرتبط بالعمل النقابي ، وهي تُمنح للمناضلين النقابيين المدافعين عن حقوق العمال في العالم.
في الأول من أيار الحالي )2019) أعلنت لجنة الجائزة في مقرها بالعاصمة النرويجية أوسلو وبإجماع أعضاء اللجنة السبعة الذين يمثلون اتحاد عمال النرويج ، عن منح الجائزة للنقابية فرانس كاسترو (France Castro) من الفلبين ، تقديراً لدورها النضالي الشجاع ، ومسيرتها النقابية الكفاحية والتي خاضتها على مدار سنوات من أجل تحقيق ظروف عمل أفضل للمعلمين والعاملين في جهاز التعليم بالفلبين.

- مناضله نقابية شجاعه
البداية كانت عندما باشرت عملها كمعلمة في مدينة "كويزون" حيث عاشت ظروف العمل الصعبة والاجر المتدني للعملمين ، هذا عدا عن سياسة السلطة الظالمة والقمع اليومي الذي يتعرض له المعلمون في الفلبين.
ومما جاء في بيان لجنة الجائزة ،بأن القرار بمنح ف.كاسترو الجائزة هذا العام كونها مناضلة نقابية كافحت في ظل ظروف صعبة ،وفي دولة الفلبين التي يجري تصنيفها من قبل " اتحاد النقابات العالمي" من بين أسوأ عشرة دول في العالم بما يتعلق بحقوق العمال ، وقيام قادة هذه الدول بعمليات ملاحقة وقمع للنقابيين ونشاطاتهم ، ممن يناضلون لتحسين ظروف العمل السيئة ،والأجور المُتَدنيّة ،والحق بالتنظيم النقابي والمفاوضات الجماعية والتمييز والسُخره وحماية الأطفال وغيرها من الحقوق.

واجهت ف.كاسترو ورفاقها النقابيين هذا المشهد القمعي بشجاعه وقوة الوحدة ، بالرغم من أن السلطة وعسكرها لم تتراجع عن بطشها وإستهدفت العديد من الناشطين النقابيين والصحفيين والمعلمين لدرجة أنها قامت بعمليات إغتيال بحق عدد منهم وسجن وتعذيب آخرين ونشر أجواء يسودها التهديد بالتعذيب والموت ومنها ما جرى خلال الأشهر الثلاث الأخيرة ، وفق ما جاء في بيان لجنة الجائزة .
- وحدتنا قوة لنا - وتحقيق الوحدة النقابية

كذلك تُشيد لجنة الجائزة بالدور الهام الذي قامت به النقابية ف.كاسترو ،حيث قامت بنشاط دؤوب لتوحيد الحركة النقابية في مجال التعليم ، وبعد جهود حثيثة تمكنت من توحيد جميع النقابات والحركات الناشطة في هذا المجال تحت إطار نقابي موحد بإسم " إتحاد المعلمين المهنيين" وتم انتخاب النقابية فرانس كاسترو أمين عام لهذا الإتحاد وكانت بدايات اتحاد المعلمين التأسيسيه رسميا قد حدثت في 26 حزيران/ يونيو 1982 .

بفضل قيادتها النقابية الشجاعه ، وعدم خوفها من التهديدات العسكرية وتحالف السلطة العسكرية مع أصحاب العمل ، وشعورها بأنها تقف على رأس قوة نقابية موحدة وقوية ، لم تتهادن ولم تتراجع عن مطالبها ، وبعد جولة مفوضات دعمتها بإضرابات تمكنت من تحقيق إنجاز نقابي تمحور في توقيع اتفاقية عمل جماعية للمعلمين في المدارس العامة ومعهم المعلمين في المدارس الخاصة وجميع العاملين في التعليم والمحاضرين ، وذلك في العام 2016 ضمنت الاتفاقية تحسين في الأجور وشروط العمل المختلفة ، والأهم من ذلك كسرت شوكة التهديد الحكومي بإدخال بند في الإتفاقية يضمن حق الإضراب للمعلمين، الأمر الذي إعتبره البعض عصي عن التحقيق.

بعدها تم انتخابها عضواً في البرلمان وهناك واصلت نشاطها في مجال علاقات العمل وتمكنت من تحقيق تشريع العديد من القوانين التي تُحسّن من ظروف عمل العمال والعاملات مثل عطلة الأمومة ورفع أجر الحد الأدنى وتحسين شروط ورفاه المعلمين وغيرها، كل ذلك وضعها دائماً في خط المواجهة مع الحكومة وأحهزتها الأمنية ، مما عرضها للملاحقة والمضايقات كان آخرها إعتقالها خلال مظاهرة في شهر نوفمبر تشرين ثاني الماضي ...ووصفت لجنة الجائزة نشاط النقابية فرانس كاسترو بأن نضالها هذا "كان نضالاً شجاعاً". ومن المقرر تسليمها الجائزة في حفل خاص في الثاني عشر من شهر يونيو/حزيران القادم في أوسلو.

من هو النقابي أرثر سفنسن ؟
ولد النقابي النرويجي أرثر سفنسن في العام 1930 م وتوفي في العام 2008 م ، خلال مسيرته النقابية شغل العديد من المهام النقابية على مستوى قيادة نقابة العاملين في الكيماويات والطاقة ، وفي قيادة اتحاد عمال النرويج ، وكانت سيرته النقابية مفخرة للنضال النقابي المحلي (النرويجي) والأممي وتعزيز السلام العالمي والنضال من أجل عالم خال من الأسلحة النوويه ومن أجل بيئة نقيه وفي هذا المجال حقق إنجازات هامة على صعيد بلده النرويج ، مما دفع رفاقة في النقابة وبعد وفاته الإعلان عن "جائزة أرثر سفنسن الدولية للحقوق النقابية " وإطلاقها في العام 2010 ومنح الفائز بالجائزة مبلغ مالي قيمته حوالي 84,000 دولار، تُقبل الإقتراحات للجائزة كل عام في موعد لا يتعدى الاول من كانون ثاني من كل عام ويجري الإعلان عن الفائز في الاول من أيار ويقوم اتحاد عمال النرويج بتعيين أعضاء لجنة الجائزة السبعة كل اربع سنوات .

- النقابي الفلسطيني موسى الجريس صديق سفنسن .
النقابي الفلسطيني موسى الجريس الذي يعيش في النرويج حالياً ، وكان قد شغل في السابق منصب مبعوث اتحاد عمال فلسطين للدول الأسكندناڤيه ، وربطته علاقات بإتحاد عمال النرويج منذ العام 1976وبعدها عمل مستشار منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في اتحاد عمال النرويج ، ربطته بالنقابي أرثر سفنسن علاقات صداقة متينة وفي حديث معه بهذا الخصوص قال:" أرثر سفنسن هو من أبرز القادة النقابيين النرويجيين وحزب العمال، وقد تميّز بوقوفه جانب قضايا التحرر في العالم من ڤيتنام إلى كوبا وجنوب أفريقيا وتشيلي وغيرها، معرباً ونقابته إتحاد عمال الكيماويات عن دعمه الكامل لنضال هذه الشعوب."
وعن دعمه للقضية الفلسطينية قال النقابي المخضرم موسى الجريس :" بالنسبة لقضية الشعب الفلسطيني تميّز أيضاً بإنحيازه الى قضية شعبنا وتأييده للكفاح المسلح الفلسطيني في زمن كانت فيه تعتبر الثورة الفلسطينية (إرهابية) لدى دول الغرب وكل من يدور في فلك أمريكا، وقد إنخرط المناضل سفنسن في جبهة مناصرة فلسطين في النرويج مموّلاً لنشاطها."
وعن العلاقات النقابية النرويجية – الفلسطينية قال النقابي الجريس:" لقد كان النقابي ارثر سفنسن أول من عمل على دعوة أول وفد نقابي عمالي فلسطيني لزيارة النرويج لأول مرة وذلك في شهر حزيران 1978م ، وجاءت هذه الدعوة في الوقت الذي كان فيه اتحاد عمال النرويج – LO وهو المنظمة الأساسية والقوية للنقابات العمالية النرويجية ، ملتزمة بدعمها الكامل للهستدروت وللحكومة الإسرائيلية دون قيد أو شرط."

- عما قام به سفنسن إتجاه الوفد الفلسطيني، وتغيير وجهات النظر لصالح القضية الفلسطينية.
أضاف القائد النقابي موسى الجريس:" لقد وفّر سفنسن للوفد النقابي الفلسطيني كافة مستلزمات الزيارة ،وأمن له اللقاءات العديدة مع مختلف النقابات النرويجية ، هذه اللقاءات أسفرت عن تغيير وجهة النظر النقابية النرويجية للقضية الفلسطينية وتحولها بنظرهم الى قضية عادلة ، تستحق الدعم والمساندة ،لتكرر بعد هذه الدعوة والزيارة العديد من الزيارات واللقاءات التي أحدثت التأثير الكبيرفي مواقف المتظمة النقابية الرئيسية ،أي إتحاد عمال النرويج وقيامه بالإعتراف بإتحاد عمال فلسطين كممثل للعمال الفلسطينيين وكذلك الطلب من المنظمات النقابية في الدول الإسكندناڤية أن تحذو حذوهم وتقيم علاقات مع إتحاد عمال فلسطين ،وبفضل المرحوم ارثر سفنسن وبالتعاون مع اتحادات الطباعة والنقل والقضايا الإجتماعية النرويجية بدأ ال- LO بتقديم الدعم لعمال فلسطين على كافة الأصعدة وبعد وفاة سفنسن خصص إتحاد الكيماويات جائزة نقابية للقيادات النقابية المتاضلة."
وقال بحزن وحراره :" بالنسبة لي أعتبر سفنسن أباً روحياً ومعلماً حيث حظيت بدعمه ومحبته".
وفي السياق الفلسطيني ،يواصل رفاق أرثر سفنسن إستعمال اللقب الذي أطلقه عليه د.فتحي عرفات رئيس ومؤسس منظمة الهلال الأحمر الفلسطيني يوم التقى به وقال له " البروفيسور أرثر " وذلك تقديراً لدوره ومفاهيمه التي كانت عميقه وبارزة الى أبعد من نشاطه في صفوف الحركة النقابية.
ومنذ تأسيس الجائزة تم منحها لعشرة نقابيين وإتحادات نقابية كان الأول النقابي ولنجتون تشيبي رئيس اتحاد نقابات زيمبابوي والثاني النقابي الفلسطيني شاهر سعد وبعده اتحاد عمال الملابس في كمبوديا ومن ثم النقابي الروسي فالنتين أورسوف ، تلاه النقابي المكسيكي نابليون غوميز أوروتيا ، بعده النقابيان مهدي ابو ذيب وليلة السلمان قادة اتحاد المعلمين في البحرين (تسلمت الجائزة ليلة السلمان كون مهدي ابو ذيب كان يقبع في السجن) ، بعدهم منحت الجائزة لاتحاد "ليبرستارت" لدوره في تعميق العلاقات بين الحركات النقابية عبر الشبكة العنكبوتية ، ثم اتحاد عمال النقل والزراعه الجنوب افريقي "كاساوو" ، تلاه اتحاد النقابات المستقله في كازاخستان واخيراً النقابية فرانس كاسترو.



#جهاد_عقل (هاشتاغ)       Jhad_Akel#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في ذكرى الأول من أيار نطرح السؤال : هل ستنهض القيادات النقاب ...
- من تاريخنا الفلسطيني، في الذكرى ال 55 لرحيله: الأديب والمُفك ...
- النقابي صبري ديب بدر إبن قرية سعسع الفلسطينيه
- الثامن من آذار يوم المرأة العالمي ، يوم نضال من أجل المساواة ...
- النقابي الفلسطيني الشيوعي جمال موسى صرح نضالي
- بمناسبة اليوم العالمي للعدالة لإجتماعية هل حقا توجد عولمة عا ...
- الفقر نتاج ..مأساة السياسة الاقتصادية - الاجتماعية للرأسمالي ...
- الاتحاد العام لنقابات عمال سوريا ينهض من تبعات الحرب
- القائد النقابي الوطني الشهيد فرحات حشاد خاض معركة كفاحية من ...
- مهمتنا اليوم، ضرورة ترسيخ دور القائمة المشتركة في مواجهة الي ...
- مستقبل عالم العمل ومهام النقابات العماليه
- في الذكرى الثامنة لرحيل المناضل النقابي والوطني الفلسطيني أح ...
- هنغاريا: حملة للنقابات العمالية وقوى حليفة ضد -قانون العبودي ...
- تنامي سيطرة اليمين المتطرف أكبر خطر على حرية التنظيم النقابي ...
- العمال في أمريكا يدفعون ثمن سياسة ترامب
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ...
- -مؤتمر العمال العرب الأول- 11 كانون الثاني 1930 – حيفا
- بعد مسيرة نضالية عمالية بدأت منذ 6 سنوات: تحقيق انتصارات في ...
- من تاريخ النضال النقابي الفلسطيني: في الذكرى ال ٧£ ...
- -العمال غير المنظمين يواجهون كارثة بسبب عالم العمل المتغير و ...


المزيد.....




- الزراعة في الجزائر.. الشمال يعتمد على الآلات والجنوب يستثمر ...
- توزيع المحروقات بدلا عن الغذاء.. مبادرات تطوعية لمنح الدفء ل ...
- مصادر فلسطينية: اضراب شامل في محافظة جنين حداداً على أرواح ...
- وزير المالية السعودي: نتجه إلى تنويع القاعدة الاقتصادية والب ...
- تونس.. المخابز تعلّق الإضراب وتعلن عن موعد جديد لاستئنافه
- The WFTU participates in the 17th ILO Asia Pacific Regional ...
- Transport Trade Unions of Greece meet with the leadership of ...
-        اتحاد النقابات العالمي يشارك في الاجتماع الإقليمي لمن ...
- موظفو صحة نينوى يهددون بالاضراب خلال الـ 14 ساعة المقبلة
- احتجاجا على شروط -غير لائقة-.. مغادرة صلاح عبد السلام وأربعة ...


المزيد.....

- نظرية الطبقة في عصرنا / دلير زنكنة
- ماذا يختار العمال وباقي الأجراء وسائر الكادحين؟ / محمد الحنفي
- نضالات مناجم جبل عوام في أواخر القرن العشرين / عذري مازغ
- نهاية الطبقة العاملة؟ / دلير زنكنة
- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / إبراهيم العثماني
- "المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - جهاد عقل - لنضالها النقابي العنيد منح جائزة آرثر سفنسن للحقوق النقابية لهذا العام للمناضلة النقابية الفلبينية فرانس كاسترو من اتحاد المعلمين الفلبينيين.