أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - خلف ظلال روز اليوسف شعبان














المزيد.....

خلف ظلال روز اليوسف شعبان


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6195 - 2019 / 4 / 8 - 11:39
المحور: الادب والفن
    


خلف ظلال روز اليوسف شعبان
بقلم : شاكر فريد حسن
رأيتهم خلف الظلال!!
يرقبون مرابعي
كنت أُجدِّلُ حبالَ ضفائري
أرش الماءَ في أحواض النعناع
وألثمُ الحبق
كان بيتي سقفُهُ داليةٌ من العنب
ورواقُهُ مصطبةٌ
تنتصب في جنباتها
أصائصٌ من الفل
يعانقها الفراشُ
ويحمل عطرَها
صوبَ الشفق

كانوا هناك!!
يرقبون أحلامي
يخطّون لوحاتِهم في بيادري
ويغرسون أشتالا من الاوهام
والألق
كنت أحمل جنيني
في رحم الالام والآمال
وأتوق لمرآه يعدو
بين الحقول والكروم
يلعب بطابة
من الخِرق
يحرس الكروم
يغرس الآمالَ وعودا
ويفرش الغدَ
سنابلَ قمح
تموج في بيادر
الشفق

كانوا هناك خلف الظلال
يرقبون عرائش العنب
يملؤون الدنان
نبيذا
ويعصرون الهمّ
بين دفات الأماني
يتراقصون على ايقاع
آلامي
وينتظرون!!!
وتحت عريشة العنب
افترشتُ وسائدَ المخاض
أنتظر ميلادَ جنيني
وأكسو مهده
بالطيب والعبق

رأيتهم هناك!!!
خلف الظلال
يلملمون أوهامهم
ينتظرون بخوف وقلق!!!
الصوت هنا هو صوت الشاعرة المقيمة والمستوطنة في احضان الوطن والتراب والتراث الفلسطيني ، الأستاذة روز اليوسف شعبان ، التي أخذت ترفد حركتنا الشعرية ومشهدنا الادبي والثقافي بإبداعاتها الشعرية والنثرية ، وتمتعنا بقصيدة أسبوعية كل يوم أحد ، تنشرها على صفحتها الشخصية في الفيسبوك .
وقصيدتها المثبتة أعلاه هي قصيدة رقراقه ، طافحة بالمشاعر والأحاسيس ، عميقة الأبعاد والمعاني ، جميلة في تعابيرها ، شفافة بكلماتها . فيها حنين نوستولوجي ، وفيها انتماء للجذور وللهوية وللأمكنة ، واستحضار لحياتنا الغابرة ، لريفنا الفلسطيني وتراثنا الخالد ، تراث الآباء والأجداد ، ولبيادرنا ومصاطب بيوتنا الطينية ، وعرائش العنب ، واحواض النعناع ، وينابيع وعيون الماء ، حيث النسوة يحملن جرار الماء على رؤوسهن ، وقصص الحب والنظرات البريئة عند الغدير .
روز اليوسف في هذه القصيدة تعيدنا إلى الماضي الغابر ، أيام القلوب الطاهرة النقية ، والمحبة الجميلة التي كانت تسود بين الناس ، إلى البساطة والهدوء وراحة البال ، إلى الصدق الانساني ، دون زيف ومظاهر براقة ، ودون سباق وتنافس اجتماعي وغيرة ، كما هو الحال في زماننا . ويمكن أن نقول أنها قصيدة تنتمي إلى الشعر والأدب الايديلي .
لقد أبدعت فعلًا الاستاذة روز اليوسف شعبان ، واحسنت الوصف ، واجادت التعبير، وقدمت للقارئ نصًا رائعًا شفافًا ، بكل ما تحمل الكلمة من معنى ، وبكل رقة ورهافة حس ، وبلغة حسية رشيقة . وهو نص فيه غنائية ، وكثافة خيال ، وجمالية فنية ، ودفق شعوري نابض بالحيوية والذكريات ، ويزخر بالتعابير الجميلة التي تنم عن حس إنساني رهيف وتذوق للجمال والكلمة الماتعة الدافئة .
روز اليوسف ظاهرة جديدة نامية في النص ، في الصدق ، في التواضع ، في الطيبة ، في الرقة ، وفي البوح الشفاف ، بعيدًا عن الكليشيهات والألغاز والحشو اللغوي ، وعن الزيف والتصنع والظهور الكاذب والافتعال المبتذل .
روز اليوسف واصلي المشوار ، المستقبل الأدبي والشعري أمامك ، تتألقين وتبدعين في كل نص جديد ، ويمكن المراهنة عليك ، مع التحية وقدمًا إلى امام ، وطريقك مفروشة بالورد والرياحين .







الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- استقالة بوتفليقة ومستقبل الدولة الجزائرية المنظور ..!
- قبيل الانتخابات
- الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري في يافا عروس فلسطين
- ” شاكر فريد حسن ” ناقد متميز مرن التفكير وشاعر منحاز للوطن و ...
- قمم الخيبات
- جريمة وضحية جديدة
- صرخة الأرض
- في يوم ميلادي
- أربع سنوات على - عاصفة الحزم -
- نحو انتخابات الكنيست
- صرخة غضب
- اوقفوا العدوان على قطاع غزة ..!
- لقاء نتنياهو - ترامب
- الحولان كان وسيبقى ارضًا سورية
- وغابت شمس الروح
- إلى المسافر الأبدي الشاعر العراقي زاحم جهاد مطر
- يا أمي
- ميساء علي السعدي العواودة وقصيدة - وطن أسمر -
- مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية ا ...
- ماذا يحدث في قطاع غزة ؟!


المزيد.....




- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...
- الشرطة الأمريكية تحقق في قضية -الوفاة الغامضة للإلهة الأم-
- عاجل: توتر العلاقات الإسبانية المغربية تجمع الاحزاب السياسية ...
- محكمة تقرر سجن فنان عربي لاعتدائه على مواطن
- رعب وعقلة إصبع ورجل طفل... رامز جلال ودينا الشربيني في أفلام ...
- ابنة الفنان الراحل حسن مصطفى تنشر صورة نادرة له في السعودية ...
- مغنية أوبرا مصرية: -الألفاظ اللي بتستخدم في أغاني المهرجانات ...
- المغرب -سيستخلص كل التبعات- من استقبال إسبانيا زعيم بوليساري ...
- البابا فرنسيس يؤيد رفع حقوق الملكية الفكرية عن لقاحات -كورون ...
- وزارة الخارجية: المغرب أخذ علما كاملا بالقرار الإسباني وسيست ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - خلف ظلال روز اليوسف شعبان